عوامل تطور نشاط تربية المواشي في استراليا

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 21 ديسمبر 2020 , 21:58

تربية الأغنام في أستراليا

تعد أستراليا ثالث اضخم مصدر للأغنام الحية حول العالم. والاسواق الرئيسية لها في الكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان. وقلت اعداد الأغنام من 170 مليون رأس في عام 1990 إلى حوالي 68 مليون رأس. 37 مليون ماعز متكاثرة وحوالي 75٪ منها نوع الميرينو.

متوسط ​​عدد المواشي التي سيتم تربيتها لكل نعجة متلاصقة هو 0.95 وقد ارتفع بنسبة 10٪ في السنوات العشر الماضية. ومن عام 1990 ، قل حجم انتاج الصوف لنسبة 60٪. واختلفت تربية الأغنام الأسترالية تركيزها ، حيث اختلفت عن كونها موجهة في الاغلب نحو الصوف إلى خليط من اللحوم والصوف.

ومن المهم الاهتمام بالجودة لضمان جودة المزرعة لأنه ضرورية لاكتساب الوصول للأسواق والحفاظ عليه. ووصولها إلى السوق ، فإن الأمر يترك للمسوقين للقيام بأعمالهم ورفع حصة أستراليا في السوق. منتجين الأغنام الأستراليين لهم مكانة جيدة في الوقت الحالي حتى برغم الأسعار المرتفعة التي يتلقونها مقابل منتجاتهم.

فكان المنتجون يأخذون 4 يورو لكل كجم في مقابل الرأس بالإضافة إلى الدفع للجلد 8.30 يورو و 3.20 يورو لغنم الميرينو والاغنام المهجنة . الوزن الافضل للماشية والضأن بين 25 كجم و 27 كجم .

كما ارتفع سعر الصوف بنسبة حوالي 35٪ في العام الماضي. في الوقت الحالي ، يقدم صوف الميرينو ، وذلك لأليافه الناعمة ، وتكلفتها 10.90 يورو لكجم ، وستنتج اغنام الميرينو ما يصل إلى سبع كجم من الصوف. [1]

كيف نشطت تربية المواشي في استراليا

في الوقت الذي يرتبط العدد الاكبر من الأغنام بنيوزيلندا المجاورة لاستراليا ، الا إن أستراليا تملك الكثير من الماشية ، فتملك حوالي 74 مليون في الاجمالي . في نيوزيلندا هناك 30 مليون نسمة ،و لديهم نسبة عالية من الغنم مثلاً لكل فرد.

يتم تربية الماشية في مجموعات مختلفة داخل المناخات بالمناطق المعتدلة وايضاً على المرتفعات الشرقية وبالمنحدرات الجبلية وحتى في مناطق الأراضي العشبية شبه القاحلة باستخدام الأدوات الحديثة التي تساعدنا في تربية الأغنام .

وتركيز إنتاج لحم الاغنام مثلاً يكون في المناطق الرعوية الأكثر مخاطر طبيعية والتي ترتفع بها معدلات هطول الأمطار والمناطق الأقل تعرض للجفاف. وتشتمل هذه المناطق أراضى في مناطق كل من نيو ساوث ويلز وكوينزلاند ، والتلال والمنحدرات الجبلية بفيكتوريا ، والمناطق الرطبة بجنوب أستراليا .

تشتمل الزاوية الجنوبية الغربية الخضراء بمنطقة غرب أستراليا وبها عدد ضخم من مزارع الأغنام . يكثر إنتاج لحم الاغنام والصوف في كل أنحاء استراليا بما في ذلك المناطق الجافة.

يعد نوع الميرينو  من أكثر السلالات انتشاراً وشيوعًا في أستراليا كما انها مشهورة بجودة الصوف ، ,تربى الاغنام لإنتاج اللحوم واقامة مشروع تربية اغنام .

من المتداول أن أستراليا نقية من أمراض الماشية المعروفة . تعرف صناعة اللحوم والماشية الأسترالية انها تتبع إرشادات السلامة بشكل صارم مما يؤدي إلى منتجات مرتفعة الجودة يتم اصدارها إلى كل أنحاء العالم.

من إجمالي الصادرات ، تبعث أستراليا حوالي ثلث كمية من لحوم الضأن إلى الولايات المتحدة الامريكية . تشتمل الأسواق الكبيرة الأخرى في الشرق الأوسط والاتحاد الأوروبي والصين. [2]

تربية المواشي الاسترالية

تعتبر أستراليا هي واحدة من أكثر الدول أنتاجا للأغنام ولحم الاغنام في العالم. كما الحالة الصحية للحيوان ورعايته لها أولوية عند المزارعين الأستراليين. المواشي الأسترالية تعد منتج طبيعي شامل . تتم تربية كل الاغنام بشكل طبيعي في اراضي خضراء ومورقة.

مذاق لحوم الاغنام خفيفة وحلو وهذا نتيجة للبيئة الأستراليا النقية. تمت تربية المواشي الاستراليا على أفضل النتجات بالعالم من هواء النظيف والمياه العذبة واالعشاب الخضراء.

كما تعد الزاوية الجنوبية الغربية من منطقة غرب أستراليا هي المنطقة الهامة لإنتاج لحم الاغنام . يتقلب اعداد قطيع المواشي الأسترالي كاستجابة للظروف الموسمية المختلفة ، وهناك اختلافات في أسعار الصوف والربحية النسبية للمؤسسات الأخرى. خلال عام 1970 ، وصل قطيع الأغنام لقمته عند 180 مليون رأس. اليوم ، قدر عدد الأغنام بحوالي 74.5 مليون. [3]

انواع الاغنام في استراليا

  • الميرينو: هي سلالة سائدة من الأغنام بأستراليا هي الاكثر شهرة . تم تقديم الميرينو لأول مرة إلى أستراليا في سنة 1797 وتم تطوير السلالة على مر الاعوام لإنتاج الصوف و الانتاج الحيواني. كما تم استخدامه للهجين وللتكاثر مع السلالات البريطانية الاخرى بسبب صفاتها كالصوف الطويل والصوف القصير من أجل لحم الاغنام ولحم المواشي . ومن سلالات الصوف الطويل البريطاني هي ما يتم إحضار سلالات الصوف الطويلة البريطانية في الأصل إلى أستراليا لاهداف تجريبية. هذه الأغنام مناسبة لمناطق هطول أمطار غزيرة. ومن ابرز انواع ميرينو:
    •  لينكولن
    • الإنجليزية ليستر
    • حدود ليستر
    • شفيوت
    • رومني مارش
  • سلالات الصوف البريطاني القصير (Downs): تُعرف هذه السلالات ان لهل صوف قصير وهي بريطانية الاصل ولها اسم سلالات Downs. إنهم يعرفون بالصوف القاسي نسبياً في قصها او التعامل معها ، كما ان هذا الصوف لها مظهر مسطح ، كما طولها الأساسي حوالي من 50 إلى 130 سم وقطر الاصواف يتراوح بين 23-27 ميكرون. سلالات داون لديها لحوم شهية وجيدة وتستخدم عادة كأول لحم ضأن. و من ابرز انواعه:
    • ساوثداون
    • دورست هورن وبول دورست
    • سوفولك
    • تيكسل
  • تشمل السلالات الأسترالية: Coopworth و Corriedale و Polworth و Perendale و Poll Dorset و Gromark و Cormo و South Suffolk. تم تطويره وتهجينه Corriedale و Polworth  وكان الهفد من هذه الأغنام هو إنتاج الصوف الجيد واللحوم بالإضافة إلى الأداء التناسلي الجيد.[4]

استيراد المواشي من أستراليا

صرح رئيس مجلس مصدري الثروة الحيوانية الأسترالي سايمون كرين في خطاب ألقاه مؤخرًا عن أهمية تربية المواشي في أستراليا الطلب على المواشي الحية متاح لعدد من الأسباب ، بما في هذه الاسباب هو حظائر التسمين وبرامج التربية والرغبة في بنية لها قدرة بالصناعة المحلية .

هناك أيضًا عدم كفاية بالبنية التحتية في سلسلة التوريد المحلية للتعامل مع منتجات اللحوم المبردة او المجمدة ، وفي العادة ما يتماشى مع مكانة الدولة من حيث التنمية الاقتصادية. وبالطبع ، في الكثير من الأسواق ، هناك من يفضل الحيوانات الحية بحسب التقاليد أو الثقافة المحلية . في فترة السبعينيات ، كان هناك طلب كبير على الطعام في الشرق الأوسط.

ونتيجة لذلك ، أرسل مربيين الأغنام الأستراليون الماشية إلى بلدان المختلفة وكانت على استعداد لدفع بالدولارات مقابل الحصول على جودة عالية وخالية من اي أمراض . ولاحقاً ، كان هناك طلبات على منطقة جنوب شرق آسيا يسمح لصناعة الماشية الحية في أستراليا بالتكاثر . وتسبب التصدير للمواشي نقاشًا واسع النطاق بين الجمهور.

وفقًا لـ Meat and Live Stock Australia ، يعمل في الصناعة حوالي 13000 عامل في كل أنحاء أستراليا الريفية والإقليمية ، ويعمل معهم آلاف المزارعين والأسر. وتصل قيمة الصناعة 1.8 مليار دولار مما يتيح للاقتصاد الأسترالي التطور والنمو.

وفقًا لمصادر الثروة الحيوانية الأسترالية ، إذا تم التقليل او الغاء على صناعة الماشية الحية ، فسوف يؤدي ذلك في تكلفة إجمالية قدرها حوالي 300 مليون دولار لمخزون المربيين . سيحقق فقط حوالي 100 مليون دولار من العائد الإضافي لقطاع معالجة اللحوم. [5]

سلبيات استيراد المواشي من استراليا

  • تتسبب البحار واحوال الطقس ودرجات الحرارة المرتفعة والنفايات المتراكمة والظروف الاخرى الى انتشار مرض وإصابة المواشي .
  • يمكن أن يحدث الموت مفاجىء بسبب الضغط الحراري أو التهاب بالأمعاء الناجم عن السالمونيلا أو الجوع.ولكن وفقًا لـ Animals Australia ،يتم تقبل هذا الامر ببساطة هذه الوفيات كجزء من اداء أعمالها
  • في الواقع ، يمكن أن يتعرض للموت حوالي ما يصل إلى 2 في المائة من كل شحنة من الأغنام و 1 في المائة من الماشية خلال البحر .
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق