كم يستغرق هضم اللحوم في المعدة ؟ “

كتابة: أميرة جادو آخر تحديث: 03 أبريل 2021 , 13:03

عملية الهضم

يتساءل الكثير من الأشخاص عن المدة التي يستغرقها الجسم لهضم اللحوم، و مدة هضم الدجاج، وللإجابة عن سؤال كيف تتم عملية الهضم، يقوم الجسم من خلالها بتقسيم الطعام إلى قطع صغيرة لامتصاصه في مجرى الدم، وتبدأ في اللحظة التي يدخل فيها الطعام الفم، يخضع الطعام لعدة عمليات في الجهاز الهضمي.

حيث يتم تقسيم الطعام إلى قطع صغيرة وخلطه باللعاب قبل دخوله إلى المعدة واختلاطه بأحماض المعدة، ثم تتعرض بقايا الطعام لعصارة الجهاز الهضمي وأنزيمات الكبد والبنكرياس عند تناولها، الأمعاء الدقيقة، يعتمد الوقت الذي يستغرقه هضم الطعام على عدة عوامل و اسباب عدم هضم الطعام في المعدة، بما في ذلك نوع وكمية الطعام الذي يتم تناوله، والتمثيل الغذائي، ومشاكل الجهاز الهضمي، والتي يمكن أن تبطئ أو تسرع عملية الهضم.[1]

مدة هضم اللحوم في المعدة

ولمعرفة عدد الساعات اللازمة لهضم الطعام ، فعادةً يستغرق الأمر من 24 إلى 72 ساعة لهضم الطعام تمامًا، اعتمادًا على عوامل مختلفة، إذا كان الطعام ينتقل عبر المعدة والأمعاء الدقيقة لمدة 6-8 ساعات قبل السفر إلى القولون ويستقر هناك، ينتقل الطعام في الأمعاء الغليظة بمعدل 33 ​​ساعة عند الرجال و 47 ساعة عند النساء، وعادة ما ينقسم وقت العبور الطبيعي للطعام عبر الجهاز الهضمي إلى:[1]

  • يستغرق المرور عبر المعدة من 2-5 ساعات.
  • يستغرق المرور عبر الأمعاء الدقيقة من 2-6 ساعات.
  • يستغرق عبور القولون 10-59 ساعة.

تأخذ الأطعمة المليئة بالبروتين والأطعمة الدهنية منها اللحوم وقتًا أطول للهضم من الأطعمة المليئة بالألياف مثل الفواكه والخضروات، ويرجع ذلك إلى حقيقة أنه يتطلب المزيد من الجهد والإنزيمات المتخصصة لتفتيته وهضمه، لذلك يستغرق هضم اللحوم بشكل كامل ما يصل إلى يومين.

تعزيز هضم اللحوم في المعدة

فتستغرق اللحوم وقتًا أطول للهضم مقارنة بالأطعمة الأخرى،  فلذلك يمكنك القيام ببعض تمارين تساعد على الهضم للمساعدة تحسين هضم اللحوم، كما يمكنك حل هذه المشكلة بعدة طرق، بما في ذلك:

  • مضغ طعامك عدة مرات، يعمل على تكسيره ميكانيكياً ويحفز إفراز أحماض المعدة مما يجعل المعدة أكثر حمضية ويسهل هضم اللحوم بشكل أسرع.
  • تناول بضع شرائح من الأناناس، يساعد تناول قطع الأناناس قبل أو أثناء وجبة اللحوم على تسريع عملية الهضم لأن الأناناس يحتوي على إنزيم البروميلين الذي يساهم في كسر الروابط بين البروتينات ويساعد على الهضم.
  •  أكل البابايا، تتضمن على إنزيم غراء الذي يساعد على هضم البروتين ويقلل أيضًا من الانتفاخ وعسر الهضم.
  • أضف البكتيريا الجيدة، يمكنك الحصول على أفضل طريقة للمساعدة في هضم اللحوم، كل ماعليك فعله هو أن تقوم بإضافة البروبيوتيك إلى روتينك الغذائي، وكذلك إضافة الزبادي إلى نظامك الغذائي الغني بالبروبيوتيك.
  •  اختر اللحوم الخالية من الدهون، تسهل اللحوم الخالية من الدهون وتسريع عملية الهضم.
  •  نقع اللحم قبل الطهي، يساعد نقع اللحوم في الحمض، مثل الخل، قبل الطهي على تكسير البروتينات، مما يزيد من امتصاصها.

فوائد اللحوم

شرح لفوائد لحم البقر كجزء من نظام غذائي صحي، فلحم البقر مصدر غني بالفيتامينات والمعادن أهمها:[2]

  •  الزنك، لحم البقر مصدر غني بالزنك الضروري لنمو الجسم والحفاظ عليه.
  •  السيلينيوم، اللحوم الحمراء مصدر غني للسيلينيوم، إنه معدن أساسي لمجموعة متنوعة من وظائف الجسم.
  • الحديد، جميع اللحوم الحمراء هي مصدر غني بحديد الهيمى، والذي يمتصه الجسم بكفاءة عالية وعادة ما يوجد بكميات أعلى في اللحوم الحمراء مقارنة بالدجاج والأسماك.
  •  النياسين، أو ما يسمى بفيتامين ب 3، الذي يشارك في العديد من وظائف الجسم، وقد تم ربط قلة تناوله بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • فيتامين ب 6، هذا الفيتامين ضروري لتكوين الدم.
  •  الفوسفور، عنصر أساسي لنمو الجسم والحفاظ عليه.
  •  فيتامين ب 12، عنصر غذائي أساسي ضروري لتكوين الدم وهو ضروري أيضًا لوظائف الدماغ والجهاز العصبي.
  • مصدر غني للمركبات الحيوية، تتضمن اللحوم الحمراء على عدد من المركبات الحيوية والفعالة التي يمكن أن تؤثر إيجابًا على الصحة عند تناولها بكميات كافية، بما في ذلك:
  • الكرياتين، يوجد بكثرة في اللحوم، وهو مصدر للطاقة للعضلات، ويوجد أيضًا في المكملات الغذائية لكمال الأجسام ويمكن أن يكون مفيدًا لنمو العضلات والحفاظ عليها.
  •  حمض التوريك، وهو من الأحماض الأمينية المضادة للأكسدة الموجودة في اللحوم، وينتجها جسم الإنسان،  هذا لأنه عنصر مهم في وظائف القلب والعضلات، ومن الجدير بالذكر أن هذا الحمض عنصر متكرر في مشروبات الطاقة.
  • الجلوتاثيون، هو أحد مضادات الأكسدة الموجودة بكثرة في اللحوم ويمكن العثور عليه بكميات كبيرة في لحوم الأبقار التي تتغذى على الأعشاب.
  •  حمض اللينوليك المقترن، هو أحد الدهون المتحولة الموجودة في المجترات وقد يكون له فوائد صحية مختلفة عند تناوله في نظام غذائي صحي.
  • إمكانية الحفاظ على الكتلة العضلية، حيث تعتبر جميع أنواع اللحوم الحمراء مصدراً ممتازاً للبروتين عالي الجودة، مما يعني أنَّها تحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية، ويمكن أن يساعد الاستهلاك المنتظم للحوم الحمراء على المحافظة على العضلات، وتقليل خطر ضمور الكتلة العضلية مع تقدّم العمر.
  • إمكانية تحسين الأداء أثناء التمرين، اللحوم الحمراء تحتوي على الكارنوزين، إنه حمض أميني موجود في الأسماك واللحوم، وقد تم ربط المستويات العالية من العضلات بتقليل التعب وتحسين الأداء أثناء التمرين، ولكن اتباع نظام غذائي نباتي صارم يمكن أن يؤدي إلى انخفاض مستويات كارنوزين العضلات بمرور الوقت.
  • الوقاية من فقر الدم، يعد نقص الحديد أحد أكثر أسباب فقر الدم شيوعًا، حيث أن الاستهلاك المنتظم للحوم الحمراء يمكن أن يساعد في الوقاية من فقر الدم، وذلك لأنه مصدر غني بالحديد ويحسن امتصاص الحديد غير الهيم من الأطعمة النباتية.

أضرار اللحوم

بالرغم من فوائد اللحوم الحمراء وقيمتها الغذائية العالية، إلا أن تناول كميات كبيرة منها يمكن أن يسبب بعض الضرر، والنقاط التالية تدل على ما يلي:[2]

  • وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، تزيد اللحوم الحمراء المصنعة من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم والبنكرياس والبروستاتا، هي اللحوم التي تم تمليحها ومعالجتها وتخميرها وتدخينها وغيرها من عمليات التصنيع لتحسين النكهة والحفاظ عليها، ولكن هذا الضرر يتطلب المزيد من الأدلة، ويعتقد أن طهي اللحوم الحمراء على درجات حرارة عالية عن طريق القلي والشواء يزيد من مخاطر سرطان.
  • قد يزيد تناول اللحوم الحمراء من خطر الإصابة بالفشل الكلوي، يعتبر نظامًا غذائيًا غنيًا بالدهون المشبعة والكوليسترول، يعد تناول اللحوم الحمراء التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة عامل خطر للإصابة بأمراض القلب، وذلك وفقًا لما أظهرته العديد من الدراسات، قد يزيد تناول اللحوم الحمراء من خطر الإصابة بالتهاب الرتج.

أنواع اللحوم

يجب التمييز بين أنواع اللحوم المختلفة، حيث تتم معالجة معظم اللحوم بعد الذبح، ثم تدخينها، ويتم إضافة مواد حافظة وكيماويات مختلفة، فيما يلي شرح لأنواع اللحوم الحمراء المختلفة، من حيث التغذية والفوائد الصحية:[2]

  • اللحوم المصنعة، عادة ما يتم الحصول على هذه المنتجات من الأبقار تمت تربيتها بالطريقة التقليدية ثم تخضع لطرق معالجة مختلفة مثل النقانق ولحم الخنزير المقدد.
  •  اللحوم الحمراء التقليدية، هي لحوم غير مصنعة تمامًا، حيث أن الأبقار التي تربى هذا اللحم يتم تربيتها في المصانع، والجدير بالذكر أنه يتم إجراء الكثير من الأبحاث على هذا النوع من اللحوم.
  • اللحوم العضوية التي تتغذى على العشب، لحوم الحيوانات التي تم تغذيتها ومعالجتها بشكل طبيعي، دون آثار الأدوية أو الهرمونات أو المواد الكيميائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى