هل حبوب تنزيل الدورة ” تسقط الجنين ؟ “

كتابة: menna samir آخر تحديث: 13 أبريل 2021 , 09:07

الحيض والحمل

بعد أن تحمل الفتاة لم يعد لها دور في الدورة الشهرية لكن الفتيات الحوامل يمكن أن يعانين من نزيف آخر قد يبدو وكأنه طمث، على سبيل المثال يمكن أن يكون هناك قدر ضئيل من النزيف عند زرع البويضة الملقحة في الرحم حيث يسمي الأطباء هذا نزيف الانغراس.

عادةً ما يحدث ذلك في نفس الوقت الذي عادة ما تحصل فيه الفتاة على الدورة الشهرية كما يمكن أن تتسبب أشياء أخرى أيضاً في حدوث نزيف مثل الإجهاض أو الحمل خارج الرحم (عندما تنغرس البويضة الملقحة في مكان آخر غير الرحم) فإن الحمل خارج الرحم هو حالة طبية طارئة إذا كنت تعتقد أنك حامل وتعاني من ألم أو نزيف فاتصل بالطبيب على الفور، وإذا لم تكوني متأكدة مما إذا كنتِ حاملاً ولا تعرفين  متى تنزل الدورة بعد حبوب تنزيل الدورة فاستشرِ طبيباً أو قومي بزيارة عيادة صحية أو استخدم اختبار الحمل المنزلي.[1]

حبوب تنزيل الدورة تسقط الجنين

في الواقع إن حبوب تنزيل الدورة الشهرية لا تسبب أي ضرر عند تناولها كما أنها لا تسقط الجنين كما يشير كثير من الأطباء إلى ضرورة تناولها لأنها تعمل على تثبيت الحمل حيث تحتوي حبوب تنزيل الدورة المركبة على هرمون البروجستيرون “تسمى هذه المركبات بروجستيرونية المفعول” الذي يعمل على حماية بطانة الرحم.

البروجستيرون لمنع الإجهاض:

  • يحدث فقدان الحمل المبكر المعروف أيضاً باسم الإجهاض بشكل عام في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
  • يعمل هرمون البروجسترون على استقبال ودعم البويضة المخصبة حديثاً خلال الجزء الأول من الحمل.
  • أثبتت كثير من التجارب أن إعطاء دواء البروجستيرون للنساء المصابات بالإجهاض المتكرر في وقت مبكر من الحمل قد يساعد في خفض معدلات الإجهاض في ذلك الحمل من 27.5٪ إلى 20.1٪. [2][3]

ما هي الأدوية غير الآمنة أثناء الحمل

من المعروف أن بعض الأدوية تزيد من فرصة حدوث عيوب خلقية أو مشاكل أخرى لكن في بعض الأحيان يكون هناك خطر أكبر على الأم وطفلها إذا توقفت عن تناول دواء (مثل الدواء الذي يتحكم في النوبات) أكثر مما إذا استمرت في تناوله.

بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية والتي تزيد من فرص حدوث تشوهات خلقية هى:

  • ساليسيلات البزموت (مثل بيبتو بيسمول).
  • فينيليفرين أو السودوإيفيدرين وهما من مزيلات الاحتقان.
  • تجنب الأدوية التي تحتوي على هذه المكونات خلال الأشهر الثلاثة الأولى.
  • أدوية السعال والبرد التي تحتوي على غيفينيسين تجنب الأدوية التي تحتوي على هذا المكون خلال الأشهر الثلاثة الأولى.
  • أدوية الألم مثل الأسبرين والإيبوبروفين (مثل أدفيل وموترين) والنابروكسين (مثل أليف)حيث إن خطر حدوث عيوب خلقية مع هذه الأدوية منخفض.

بعض الأدوية الموصوفة التي تزيد من فرص حدوث تشوهات خلقية هى:

  • دواء حب الشباب أيزوتريتينوين (مثل أمنيستيم وكلارافيس) من المحتمل جداً أن يتسبب هذا الدواء في حدوث عيوب خلقية لذلك لا ينبغي أن يؤخذ من قبل النساء الحوامل أو اللاتي قد يصبحن حوامل.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين مثل benazepril و lisinopril يخفضون ضغط الدم.
  • بعض الأدوية للسيطرة على النوبات مثل حمض الفالبرويك.
  • بعض المضادات الحيوية مثل الدوكسيسيكلين والتتراسيكلين.
  • ميثوتريكسات يستخدم أحياناً لعلاج التهاب المفاصل.
  • الوارفارين (مثل الكومادين) يساعد على منع تجلط الدم.
  • الليثيوم يتم استخدامه لعلاج الاكتئاب ثنائي القطب.
  • ألبرازولام (مثل زاناكس) والديازيبام (مثل الفاليوم) وبعض الأدوية الأخرى المستخدمة لعلاج القلق.
  • باروكستين (مثل باكسيل) يستخدم هذا الدواء لعلاج الاكتئاب والحالات الأخرى.

هل الفيتامينات تضر الحامل في الشهور الأولى

تحدثي إلى طبيبك بشأن أي مكملات عشبية تتناولينها لذلك لا تتناولي أي فيتامينات أو مكملات عشبية أو غيرها من المكملات إلا إذا تحدثت مع طبيبك أولاً، حيث يجب على النساء اللواتي يحاولن الحمل والنساء الحوامل تناول الفيتامينات المتعددة التي تحتوي على حمض الفوليك هو الأهم قبل وأثناء الأسابيع القليلة الأولى من الحمل لأنه يمنع بعض العيوب الخلقية.[4]

لماذا تتأخر دورتي الشهرية إذا لم أكن حاملاً

هناك عدد من الأسباب المحتملة لتغيب الدورة الشهرية يعتبر الحمل هو السبب الأكثر شيوعاً لتغيب الدورة الشهرية ولكن هناك بعض الأسباب الطبية الأخرى وعوامل نمط الحياة التي تؤثر على الدورة الشهرية، فقد تفوتك الدورة الشهرية لمدة شهر أو شهرين أو قد تعانين من انقطاع الطمث الكامل وهو قلة الحيض لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر على التوالي بسبب:

الإجهاد

  • يغير الإجهاد الشديد إنتاج الهرمون المطلق الموجهة الغدد التناسلية (GnRH) ويتداخل مع الإباضة والحيض المنتظم.
  • إذا كنت تتعامل مع موقف عصيب أو تعاني من قلق طويل الأمد فتحدث إلى طبيبك وأحصل على إحالة للاستشارة لمساعدتك في تحديد ما يجب فعله حيال المشكلات التي تسبب لك التوتر.

تمرين شديد

  • يمكن أن تتسبب التمارين الشديدة في حدوث تغيرات في هرمونات الغدة النخامية وهرمونات الغدة الدرقية مما يؤدي إلى تغيرات في الإباضة والحيض.
  • إذا كنت تخطط لممارسة الرياضة لساعات كل يوم فتأكد من زيارة طبيب الطب الرياضي الذي يمكنه العمل معك في الحفاظ على التغذية المثالية.

المرض المزمن

  • تشمل الحالات المزمنة التي يمكن أن تؤثر على دورات الطمث أمراض الغدة الدرقية ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات وأورام الغدة النخامية (التي قد تكون سرطانية أو لا تكون سرطانية) وأمراض الغدة الكظرية وتكيسات المبيض واختلال وظائف الكبد والسكري.
  • عندما تتداخل أي من هذه الأمراض مع دورتك فقد لا تعود إلى طبيعتها حتى يتم علاج الحالة.
  • عادةً ما تسبب حالات الكروموسومات الخلقية مثل متلازمة تيرنر ومتلازمة عدم حساسية الإندروجين مشاكل في الدورة الشهرية.
  • يمكن أن يؤدي المرض الحاد مثل الالتهاب الرئوي أو النوبة القلبية أو الفشل الكلوي أو التهاب السحايا إلى فقدان الوزن السريع ونقص التغذية أو ضعف الهرمونات مما قد يؤدي إلى فقدان الدورة الشهرية أثناء المرض.

الأدوية

  • قد تتسبب بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان وأدوية الغدة الدرقية و حبوب منع الدورة وبعض أدوية العلاج الكيميائي في غياب الدورة الشهرية أو تأخيرها.
  • كما يمكن أن تؤثر موانع الحمل الهرمونية مثل Depo-Provera و MiniPill الذي يحتوي على البروجسترون فقط و Mirena IUD و Nexplanon على دورتك.

تغييرات الوزن

  • إن زيادة الوزن أو نقص الوزن أو المعاناة من تغيرات جذرية في الوزن تؤثر جميعها على دورتك.
  • حيث تؤثر السمنة على الإستروجين والبروجسترون وقد تؤدي إلى انخفاض الخصوبة.
  • قد تعاني النساء المصابات بفقدان الشهية (انخفاض شديد في تناول الطعام) أو اللائي يحرقن سعرات حرارية أكثر بكثير مما يستهلكنه من الأكل من انقطاع الطمث عادةً ما تساعد زيادة الوزن على عودة الدورة الشهرية.

فترة ما حول سن اليأس وانقطاع الطمث

  • فترة ما قبل انقطاع الطمث هي فترة الانتقال من سن الإنجاب إلى سن عدم الإنجاب.
  • قد تكون دورتك الشهرية أخف أو أثقل في معظم الحالات سوف تكون شيئاً مختلفاً عما اعتدت عليه.
  • انقطاع الطمث هو عندما تصل إلى مرحلة في حياتك حيث لا تعود الإباضة أو الدورة الشهرية حيث يبلغ متوسط ​​عمر سن اليأس 51 سنة.

متى تتصلِ بطبيبك
تفويت فترة أو اثنتين حتى عندما تشك في أنك تعرف السبب هو أمر يحتاج إلى المراجعة من قبل طبيبك، فيجب أن ترى طبيبك على وجه السرعة إذا واجهت أياً مما يلي:

  • صداع.
  • الغثيان أو القيء.
  • حمى.
  • تساقط شعر.
  • إفرازات الثدي أو إنتاج الحليب.
  • نمو الشعر الزائد.[5]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق