ما حكم قراءة القرآن للحائض على المذاهب الأربعة  

كتابة: اميره ياسين آخر تحديث: 18 أبريل 2021 , 07:58

فضل قراءة القرآن الكريم

‏قراءة القرآن الكريم من أهم الطاعات في الإسلام، ‏لذلك فرضها الله عز وجل على سيدنا ‏محمد عليه الصلاة والسلام فقال الله تعالى في سورة المزمل: ( ورتل القرآن ترتيلاً). 

‏الله عز وجل وعد قارئ القرآن الكريم ‏بأجر عظيم في الآخرة، فقراءة القرآن الكريم ترقي ‏صاحبها حتى يتمكن من لقاء الله سبحانه وتعالى، حتى أن الله عز وجل جعل تلاوة القرآن الكريم أحد أسباب رفع لصاحبها في الدنيا والآخرة، ‏حتى أن القرآن الكريم ‏يشفع لصاحبه يوم القيامة، كما أن لتلاوة القرآن لذة لا يشعر بها إلا المؤمن في حياته وقلبه ‏الله ينزل الملائكة كيف تصاحب الأشخاص الذين يقيمون جلسات لقراءة القرآن الكريم لكي يذهب الشيطان بعيداً عنهم. 

حكم قراءة القرآن للحائض

‏قراءة القرآن الكريم من أهم العبادات في الإسلام وضع الله لها وأحكام وآداب و شروط قراءة القران يجب اتباعها، ‏لذلك قام العلماء تناول هذا الموضوع ‏جيدا حتى يجد الأدلة النقلية والعقلية بالإضافة إلى الاستنباط السليم، واجتهاد العلماء واختلافهم في مذاهبهم حتى يجدوا حلاً لمسألة قراءة القرآن للحائض، هناك منهم من يجيز قراءة القرآن للحائض وبعضهم وهناك من يمنعه ذلك وكل منهم معه أدلة. 

حكم قراءة القرآن للحائض عند المذاهب الأربعة

أختلف المذاهب الأربعة في هذه المسألة لكن ذهب جمهور الفقهاء في المالكية إلى إجازة قراءة القران الكريم لكن بدون مس المصحف الشريف، بالإضافة إلى الشافعية والظاهرية يذهبون إلى رأي جمهور المالكية. 

‏هذا يرجع إلى أن رسول الله صلى وسلم عندما كان يحضن النساء ‏في عهده لم ينهاهم عن قراءة القرآن الكريم، ‏وأن لم يوجد حق الشريف واحد يمنع الحائض قراءة القرآن الكريم، ‏بالإضافة إلى أنه الحيض ليس بيد المرأة، حيث ان لا يمكن للمرأة أن ترفع عنها، إذا كانت المرأة تقوم بحفظ آيات الله سبحانه وتعالى وفي فترة الحين سوف تبتعد عنه وتنساه، ‏وهذا يعني أن الإسلام لم يمنع المرأة الحائض قد قراءة من قراءة القرآن الكريم. 

حكم مس الحائض للمصحف الشريف عند المذاهب الأربعة

المذاهب الأربعة الشافعية والمالكية والحنفية والحنابلة اتفقوا على أن لا يجوز للحائض مس المصحف الشريف، وهذا لما ورد في القرآن الكريم قال الله تعالى :- ( إنه لقرآن كريم في كتاب مكنون ولا يمسه إلا المطهرون)، ومعنى الآية أن كتاب الله عز وجل شريف وطاهر لا يجوز أن يمسه أحد غير متطهر، وأن المطهر هو المتطهر من الحدثين الأكبر والأصغر. 

بالإضافة إلى حديث آخر حيث يقول الرسول عليه الصلاة والسلام:- ( لا يمس القرآن إلا الطاهر) والطاهر هنا تعني الطهر من الحدث الأكبر والحدث الأصغر. 

حكم الأذكار للحائض

‏المذاهب الأربعة المالكية والحنفية والشافعية والحنابلة ‏اتفقوا ‏على أن يجوز للحائض والنفاس ذكر الله عز وجل، ‏حيث انه قال الرسول صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها وهي حائض (افعلى ما ‏يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت الحرام حتى تطهري)، وهذا يعني أن الرسول عليه الصلاة والسلام أجاز كل مناسك الحج ما عدا الطواف ومن مناسك الحج ذكر الله والدعاء المستجاب، ولم يحرم الله عليها أي منها. 

كما قالت عائشة أنها تسمع الوصول عليه الصلاة والسلام يذكر الله في كل أحيانه، وكل أحيانه تعود على الجنابة، ويقاس على الجنابة الحيض. 

إجازة قراءة القرآن الكريم للحائض بالأدلة

‏ابن تيمية يؤيد ‏جواز قراءة القرآن للحائض مؤيداً لقول المذهب الحنفي، وهنا يجوز قراء القرآن دون مس المصحف الشريف مثل قراءة القرآن الكريم مع ارتداء قفازات أو إمساك مناديل أو قراءة القران الكريم من الجوال أو قراءة القرآن الكريم من حفظها، ‏وأصحاب هذا الرأي ‏لديهم أدلة وهذه الأدلة هي:-

  • ‏لم يذكر الله تعالى في مصحف الشريف عدم إنجازه قراءة القرآن الكريم الحائض وكذلك لم يذكر النبي عليه الصلاة والسلام شيء يدل على ذلك في أحاديثه الشريف.
  •  ‏لم يذكر النبي عليه الصلاة والسلام نهى أحدا من النساء عن قراءة القرآن الكريم في وقت الحيض، وكان معروف أنهم يقرأون القرآن في كل وقت
  • ‏يوجد حديث نقله على لسان الرسول عليه الصلاة والسلام يقول :- ( الحائض والجنب لا يقران من القرآن شيئا )، ‏لا يجوز الإستناد على هذا الحديث لأنه حديث معلول ليس لديه حكم. 
  • ‏الحقيقة أن تقرأ القرآن الكريم من كتب التفسير أي أنها لا تقوم بقراءة ‏النصوص القرآنية، كما أنه يمكن أن تمس كتب التفسير ‏كما أنه يمكن أن تقرأ القرآن الكريم المصحف الشريف على الهاتف المحمول. 
  • ‏إذا امتنعت الحائض من ‏قراءة القرآن ‏فهي لا تستطيع تعويض ما فاتها بعد رفع الحيض عنها، وقد تكون قد نسيت ما حفظته، وهذا حكم قراءة القران للحائض في رمضان ‏حتى تتمكن من ختم القرآن الكريم كله في رمضان حتى إذا كانت حائض. 

منع قراءة القرآن للحائض بالأدلة 

حكم قراءة القران للحائض في رمضان ‏حيث ذهب البعض من العلماء إلى أنه لا يجوز للحائض قراءة القرآن الكريم، ‏ويحتجون بهذه الأدلة على قولهم ‏التابعين لجمهور الفقهاء في المذاهب الأربعة ومذهب الصحابة، ‏سواء إذا قرأت من المصحف أو لم تقرأ من المصحف، ‏وكانت الأدلة على قولهم:-

  • قول الله تعالى في المصحف الشريف:- (لا يمسه إلا المطهرون) ‏بمعنى أنه لا يجوز ‏الشخص الغير متطاهر مس المصحف الشريف إذا أصلا حدث أو جنابة، ‏وهناك دليل آخر على هذا المساء القرآن الكريم ‏للغير مطهر ما هو أن ‏ابن عمر رضي الله عنه قال أن الرسول عليه الصلاة والسلام نهى عن يوسف بالقرآن إلى أرض العدو، وبالقياس على ذلك حيض المرأة. 
  • ‏عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :- (‏لا يمس القرآن إلا طاهر). 
  • ‏هناك بعض الصحابه له المرأة الحائض تلاوة القرآن الكريم المصحف الشريف حتى الظهر، وهذه الأقوال تعتبر مسألة لها حق حكم الرفع، ‏وهذه النوعية اشترت عنده حصل عليها إجماع.
  • ‏يجوز للمرأة الحائض قراءة أفكار القرآن الكريم مثل قول أن لله وأنا إليه راجعون عندما تأتي ومصيبة عنده الركوب سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وهذا بنية الزواج ليس بنية قراءة القرآن الكريم. 
  • الذهب الملكي أجاز للمرأة قراءة القرآن الكريم ‏إذا كانت متعلمة أو معلمة.

آداب قراءة القرآن الكريم

‏قراءة القرآن الكريم وهي:

  • ‏استحضار النية خالصة لله عز وجل لتلاوة القرآن الكريم. 
  • ‏يجب ‏حسن اختيار المكان الذي تتم فيه قراءة القرآن الكريم، ‏مثل المسجد فهو بقعة طاهرة. 
  • يجب ‏عند بدء تلاوة القرآن الكريم ‏الاستعاذة من الشيطان بقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. 
  • ‏قراءة القرآن الكريم من المصحف الشريف أفضل من قراءته غيباً، لأن النظر في المصحف الشريف عبادة. 
  • ‏الابتعاد عن الضحك ‏أثناء قراءة القرآن الكريم، لأنه كلام الله وله احترامه، ‏كما أن لا يجب قطع تلاوة القرآن الكريم ضروري مثل رد السلام ذكر دعاء ختم القران.[1]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق