ما حكم قراءة القران للحائض في رمضان ؟ ” لختمه

كتابة: Rana Omar آخر تحديث: 18 أبريل 2021 , 08:03

حكم قراءة القرآن للحائض في رمضان

ذهب البعض من فقهاء العلم إلى فرض التحريم على المرأة التي تمس القرآن أثناء الحيض أو الجنابة، قال أهل العلم أن حرام على النساء أن تقرأ حتى ولو من دون أن تمسه، قال النووي رحمة الله عليه “أن الشافعي يحرم على المرأة أن تقرأ ولو كانت على الجنابة، وهذا هو قول مجموع العلماء”.

يستدل العلماء قولهم على قول الله تعالى { لا يَمَسُّهُ إِلا الْمُطَهَّرُونَ }، قال الحافظ ابن خاطر رحمة الله عليه أن بعض الصحابة قالوا أن الطهارة هي المرأة التي ليست على حيض أو جنابة، وعند بعض الصحابة أن الطاهر مقصود بها الطاهر من النجاسة الكبرى والصغرى والجنابة أيضًا وليست الجنابة فقط، كما يختلف حكم قراءة القرآن للحائض على المذاهب الأربعة من مذهب إلى آخر.

أضافوا أن الله سبحانه وتعالى ذكر في القرآن الكريم أنه لا يجب علينا أن نمس القرآن إلا من قبل الطاهرة، والمقصود بالقرآن هو الكتاب نفسه أي مُجسم الكتاب بذاته، من الدلائل الأخرى لأولئك العلماء هو حديث يحيى عن مالك عن عبد الله بن أبي بكر أنه سمع في خطاب رسول الله صلى عليه وسلم إلى بن حزم قال: لا يمس القرآن أحدًا إلا كان طاهرًا.

خلاصة قول العلماء يشير إلى أن يحرم على المرأة أن تمس القرآن أثناء الحيض و الجنابة، ولكن يوجد استثناء واحد وهو قراءة المرأة للقرآن أثناء الحيض في حالة ما إذا كنت تركب وسائل النقل، فيمكن عند أولئك العلماء هو ترتيل القرآن على سبيل الذكر وليس التلاوة.

حكم مس وحمل الحائض للمصحف

يجوز للحائض أن تقرأ القرآن عند الراجح من أقوال العلماء، خاصًة المرأة التي تخشى أن تنسى الآيات والسور التي حفظتها أو لدراسة القرآن أو الاستشفاء منه، ولكن بشرط ألا تمس المرأة أثناء الحيض أو الجنابة مُجسم المصحف، يجب أن تلمس المصحف بقطعة من القماش النظيفة أو قفاز.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمة الله عليه أن من واضح الأحاديث وحياة النبي صلى الله عليه وسلم أن النساء الآتي عاصرن  حياة النبي لم يكن يمنعهن من قراءة القرآن كما أنه لم يمنع النساء الحائض من الذكر أو الدعاء، بل أمرهم أيضًا بالخروج يوم العيد والتكبير مع المسلمين لمعايشة فرحتهم.

لا توجد آيه أو حديث ينهي عن قراءة القرآن وهو ما ينفي رأي الفقهاء الذين قالوا لا يجوز للمرأة أن تقرأ القرآن وهي على جنابة أو حيض، ولو كان هذا الأمر صحيح لكانت المرأة التي تحيض في عهد الرسول صلى الله منهية من النبي عن القراءة لأمهات المؤمنين أو وجود حديث من الرسول أو من عائشة رضى الله عنها أو خديجة عن قول الرسول لمثل هذا الأمر.[1]

ما يجوز للحائض في رمضان

قال الشيخ ابن باز رحمة الله عليه: يجوز للحائض أو النفاس أن تقرأ من القرآن للحفظ، كما لا حرج على الطالبة التي تحتاج إلى قراءة القرآن أن تقرأ للامتحان أو غير ذلك، ومن كان يحتاج إلى إمساك المصحف فلا حرج عليها ولكن يجب أن يكون بحائل.

قال الشيخ ابن عثيمين رحمة الله عليه: يجوز للحائض أن تقرأ القرآن سواء بهدف التفسير أو الحفظ أو التدبر، فلا يشترط أن تكون على طهارة، إذا كانت تقراءه من كتاب تفسير فلا يلزم وجود حائل، لكن في حالة إمساك المصحف يجب اتباع شروط قراءة القران وهي إمساك المصحف خلال حائل أو قفازات،لأنه لا يجوز للحائض أن تمس المصحف.

سأل شخص الشيخ ابن عثيمين في حالة ما إذا كانت من الممكن للمرأة أن تقرأ من المصحف بهدف الرقية، رد الشيخ أنها إذا قرأت الحائض القرآن لغير القراءة فلا حرج في ذلك، وإذا كانت تقرأ القرآن طلبًا للشفاء أو لغرض التعليم فلا حرج في ذلك لأنها تقرأه بسبب، بالإضافة إلى قول الشيخ يجب إمساك المصحف بحائل حتى في حالة الرقية أو التعلم.

أضاف الشيخ أيضًا أنه لا حرج على الحائض التي تريد أن ترقي نفسها بقراءة القرآن الكريم والدعاء والذكر كما لا حرج عليها في قراءة القران من المصحف ولكن يجب ألا تمس المصحف إلا بحائل، واستنتاج من كلام الشيخ رحمة الله عليه يمكن للمرأة الحائض في شهر رمضان أن تقرأ القرآن وأيضًا تُسبح وتحمد الله، كما من الممكن أيضًا أن تقيم الليل ولكن بقراءة القرآن وذكر الله سبحانه وتعالى والدعاء.[2]

حكم قراءة القرآن للحائض في المذهب المالكي

عند مذهب المالكية توجد بعض الأمور التي لا تصح للمرأة الحائض ومنها دخول المسجد لأسباب مثل حضور درس أو حفظ القرآن الكريم فلا يجوز، كما يقول أن النجاسة الكبرى الحائض، فالحدث الأكبر من الممكن أن نزيله إلا أن الحيض لا يمكن إزالته في أي وقت حتى انتهاء الحيض.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا يمكن لمرأة في حيضها أو رجل نجس أن يدخل المسجد” رواه أبو داود البيهقي والبخاري في كتاب التاريخ الكبير، على الرغم من ضعف هذا الحديث إلا أن جمهور العلماء اتفقوا على محتوى الحديث وهو الرأي الذي اتبعه المذاهب الأربعة وهو عدم إمكانية دخول المسجد للمرأة وهي على جنابة.

لكن بالنسبة إلى قراءة القرآن فلا حرج على المرأة التي هي على حيض أن تقوم بقراءة القرآن ولكن لا يجب بأي حال من الأحوال أن لا تمس المرأة الحائض المصحف سواء كان للقراءة أو لإنقاله من مكان إلى أخر، يجب أن يكون هناك حائل بين يد المرأة الحائض وبين مجسم المصحف.[3]

حفظ القرآن للحائض

تشعر الكثير من النساء أنها في فترة الحيض خاصًة في شهر رمضان لا تستطيع أن تتواصل مع الله سبحانه وتعالى؛ نظرًا لأنها لا تستطيع أن تصلي أو تقرأ القرآن من خلال المصحف، لكن في الحقيقة توجد الآن الكثير من الأساليب التي يمكنك من خلالها أن تقرأي القرآن ومنها قراءة القران الكريم من الجوال كما يمكن أيضًا الاستماع إلى القرآن الكريم.

كما يمكن للنساء أثناء فترة الحيض أن تحسن من حفظها للآيات، فالدورة الشهرية عند البعض هي أنسب وقت يساعدك على التركيز والحفظ بدلًا من مراقبة مواقيت الصلاة، حيث الذهن الصافي ويمكنك خلال هذا الوقت أن تقرأي القرآن، وإذا كنتِ قد ختمتي القرآن بالفعل ولكنكِ تخافين من عدم وجود دعاء ختم القرآن في الجوال فلا تقلقي يمكنك الآن أن تجدي دعاء ختم القران بسهولة دون الحاجة إلى لمس المصحف.

لا يجب عليكِ الحزن من فترة الحيض خاصًة في شهر رمضان، نحن نعلم أنكِ تريدِ التسابق إلى الخيرات ولكنكِ بالفعل يمكنكِ أن تفعلي هذا الأمر بالكثير من الطرق، يمكنك الآن المساعدة في أمور تحضير الإفطار مع تجديد النية وهي إفطار صائم، كما يمكنك أيضًا أن تقيمِ الليل ولكن بالدعاء والذكر، من الجدير بالذكر أن الله سبحانه وتعالى يحب العبد اللحوح في الدعاء، يمكنكِ استغلال تلك الفترة في أن تدعي الله بإلحاح بالشيء الذي ترغبي به.[4]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق