هل ابر الانسولين تفطر الصائم ؟ ” وما افضل وقت لاستعمالها 

كتابة: Heba Basuni آخر تحديث: 18 أبريل 2021 , 20:35

هل إبر الأنسولين تفطر

يشغل بال الكثير من الأشخاص المصابين بمرض السكري هل إبر الأنسولين و اقلام الانسولين تفطر الصائم ويتساءل البعض من الناس عن طريقة استخدام حقن الانسولين وهل حقن الإنسولين طويل المفعول وهناك الكثير والكثير من التساؤلات التي تشغل بال الكثير عن حقن الانسولين.

من المعروف إن إبر الانسولين هي عبارة عن ابر يتم اعطائها لمرضى السكري، وهي لا تفطر الصائم في رمضان ما دام الأمر لا يخص الطعام والشراب ولا هي شيء يتم تناوله عن طريق الأكل أو الشرب وفي تلك الحالة يكون الصوم صحيح بإذن الله سبحانه وتعالى ولا يوجد هناك دليل حاسم على أن الانسولين يفطر الصائم.

لكن إذا تأثر مريض السكر الصائم بالصيام بطريقة سلبية وهذا سوف يعود عليه بالكثير من الأضرار والمشكلات التي تعود على صحته بالسلب عند استشارة طبيب مختص، فإنه يجب عليه أن يقطع الصيام ويقوم بإطعام مسكينًا عن كل يوم.

والدليل على ذلك من القرآن الكريم قول الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة: {وَ عَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ}، والدليل على ذلك من السنة النبوية الشريفة: قال ابن عباس رضي الله عنهما: “نزلت رخصة للشيخ الكبير، والمرأة الكبيرة لا يستطيعان الصيام، فيطعمان مكان كل يوم مسكينًا”.

حكم أخذ إبر الأنسولين خلال الصيام

أكدت دار الإفتاء المصرية على إن إبرة الأنسولين لا تفطر ويعتبر صيام مريض السكري الذي يأخذ إبر الأنسولين صحيح وسبب ذلك يرجع إلى أنها يتم اعطائها تحت الجلد وغير نافذة إلى الجوف، لا يوجد هناك وزر على الشخص في أخذ إبرة الأنسولين أثناء الصيام بغرض العلاج ولا وزر عليه وإن أمكن أخذها في الليل (أي بعد الإفطار) بدون مشقة وتعب عليه فهو أولى بذلك، لأنه كما وضحنا في الأعلى أنها لا تدخل في حكم الطعام والشراب ولا علاقة لها بالأكل والشرب ولكنها تدخل من ناحية علاجية فقط.[1]

حقن الأنسولين يمكن أن تقتل الصائم

ومن الجدير بالذكر للتذكير أن لا يجب علينا أن نتجاهل الأضرار أو المخاطر التي يمكن أن تعود على صحة المريض عندما يأخذ إبر الأنسولين وهو صائم، حيث أن البعض يأخذ حقن الأنسولين متجاهلين خطورتها على صحة الإنسان خلال فترة صيامه، لذلك حتى من أجاز أخذ إبر الأنسولين في نهار رمضان أثناء الصيام قال بأن أخذها بعد الإفطار أفضل.

أفضل وقت لاستخدام إبر الأنسولين

  • يعتبر أفضل وقت لاستخدام إبر الأنسولين هو قبل نصف ساعة من تناول الطعام، لكن في حالة الأنسولين من نوع Lispro (نوع من الأنسولين سريع المفعول) فيجب أن يأخذ قبل تناول الطعام مباشرة.
  • سأل ذات مرة مريض أحد علماء الدين، هل إبر الأنسولين تفطر الصائم، فقال له حقن الأنسولين لا تفطر الصائم ويمكنك أن تصوم وتأخذ حقن الأنسولين ويكون صيامك صحيح، وان لم تكون لديك القدرة على الصيام فعليك قضاء الأيام التي أفطرتها، وإذا كنت ليست لديك القدرة على قضاء الأيام التي أفطرتها فيما بعد في المستقبل، فعليك أن تطعم عن كل يوم مسكيناً، ولا يجوز لك إخراج الفدية نقود.
  • حيث قال سبحانه وتعالى: {و عَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ}، وذكر الحديث النبوي قال ابن عباس رضي الله عنهما: “نزلت رخصة للشيخ الكبير، والمرأة الكبيرة لا يستطيعان الصيام، فيطعمان مكان كل يوم مسكينًا”، لذلك حتى من أجاز أخذ إبر الأنسولين أثناء الصيام قال بأن أخذها بعد الإفطار أفضل.[2]

مفسدات الصيام

هناك الكثير من الأعمال الأخرى الذي اتفق عليها أهل الدين والعلماء أن إذا قام الشخص الصائم بفعلها خلال صيامه فيؤدي إلى إبطال صيامه، وهناك أيضاً بعض الأعمال المختلف عليها في إبطال الصيام مثل الغيبوبة وفقدان العقل والحجامة.[3]

  • الجماع

حيث ذكر في القرآن الكريم ما يدل على أن الجماع في الصيام يبطل الصيام في قول الله سبحانه وتعالى: (أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ)، ومن السنة النبوية الشريفة قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بيْنَما نَحْنُ جُلُوسٌ عِنْدَ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، إذْ جَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ: يا رَسولَ اللَّهِ هَلَكْتُ. قَالَ: ما لَكَ؟ قَالَ: وقَعْتُ علَى امْرَأَتي وأَنَا صَائِمٌ).

  • التعمد بـ الاستقاءة

أي قيء يخرج من المعدة بحيث يتعمد الصائم إزالة ما في الجوف والمعدة، وذكر جمهور العلماء من المذهب المالكي والشافعي والحنبلي إلى أن القيء يبطل الصيام، ولا بد من قضاء وتعويض هذا اليوم، ودليل ذلك على قولهم رُوي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (مَنْ ذرعَهُ القيءُ فليس عليه قضاءٌ، ومنِ استقاء عمدًا فلْيقضِ)، وأما المذهب الحنفي فقد وضحوا إبطال الصيام بطلب الإذن، ووجوب تداركه.

  • تناول الطعام أو الشراب متعمداً

اتفق فقهاء أهل العلم على أن إذا تعمد الصائم الأكل والشرب في نهار رمضان أثناء صيامه فذلك يعتبر من مبطلات الصيام، ومن قام بفعل ذلك عليه وزر، ويجب أن يقوم بإبطال بقية يومه ويلحق به دون أن يدفع كفارة، ولكن الأكل والشرب كرها في نهار رمضان فلا يبطل الصيام ولا كفارة عليه، ودليل ذلك من السنة النبوية لِما ثبت عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، أنّه قال: (مَن نَسِيَ وَهو صَائِمٌ، فأكَلَ، أَوْ شَرِبَ، فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ، فإنَّما أَطْعَمَهُ اللَّهُ وَسَقَاهُ).

وبالرغم من أن الأكل أو الشرب دون قصد لا يعتبر أمر مبطل ومفسد للصيام، إلا أن من رأى شخصاً يأكل أو يشرب عن طريق الخطأ في نهار رمضان وهو صائم عليه أن يقوم بتنبيهه وتحذيره من أنه قد يكون فطر.

ولكن إذا ابتلع الصائم طعام عالق بين أسنانه بغير قصد ، ولم يبطل الطعام قليلًا مع لعابه، فلا يفسد ذلك صيامه، وقد أجمع واتفق المذاهب الأربعة (المذهب الشافعي والمذهب الحنفي والمذهب المالكي والمذهب الحنبلي) على أن من يبتلع ما لا يؤكل عمداً، مثل المعادن والعملات أو الحبال يعتبر من مبطلات الصيام.

  • دخول شيء إلى الجوف من المنافذ المعروفة كـ الأذن والأنف

حيث اتفق المذاهب الأربعة (المذهب الشافعي والمذهب الحنفي والمذهب المالكي والمذهب الحنبلي) واستدلّوا على ذلك بما ورد عن عددٍ من الصحابة -رضي الله عنهم-، ومنهم: ابن عباس -رضي الله عنه-، وعليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه-؛ إذ قالوا: “الفطر ممّا دخل، وليس ممّا خرج”.

  • الارتداد عن الدين الإسلامي

وهي بمعنى ان المسلم قد ابتعد عن دينه وأجمع العلماء على أن ردة الإسلام تبطل و تفسد الصيام.

  • النفاس و الحيض

وقد استدلّ علماء أهل الدين على إبطال صيام الحائض والنفساء بما صح عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: (ما بَالُ الحَائِضِ تَقْضِي الصَّوْمَ، ولَا تَقْضِي الصَّلَاةَ. فَقالَتْ: أحَرُورِيَّةٌ أنْتِ؟ قُلتُ: لَسْتُ بحَرُورِيَّةٍ، ولَكِنِّي أسْأَلُ. قالَتْ: كانَ يُصِيبُنَا ذلكَ، فَنُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّوْمِ، ولَا نُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّلَاةِ).

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق