هل يفسد زيت الزيتون ؟ ” ومتى يصبح ساما

كتابة: أميرة قاسم آخر تحديث: 26 أبريل 2021 , 07:47

متى يفسد زيت الزيتون

قد تكون الأطعمة الغنية بالدهون الأحادية غير المشبعة مثل زيت الزيتون أفضل من الأطعمة المليئة بالدهون المشبعة والمتحولة بالنسبة إلى صحة الجسم بالكامل، ولكن هذا لا يعني أن الأطعمة الغنية بالدهون يمكن أن تسبب العديد من المشاكل على الصحة، لهذا السبب فإنها يمكن أن تكون سبب في الإصابة بأمراض الشرايين، والمشاكل التي تنتج عنه تزيد عندما يتم تعريض الزيت إلى درجة الحرارة المرتفعة فإنه في هذه الحالة يكون زيت الزيتون مضر.

متى يصبح زيت الزيتون سامًا

يتم الأعتماد على زيت الزيتون في الطهي منذ الآف السنين، وذلك لأن زيت الزيتون ينتج عنه العديد من الفوائد على الصحة وبه عناصر غذائية لا حصر لها مفيدة للصحة، لهذا السبب فإن العديد من الأشخاص يعتبر أن هذا الزيت عبارة عن بديل صحي عن الزيوت الأخرى، ولكن عند استخدامه في تحمير أو في قلي الطعام فإنه يصبح ضارًا.

وذلك لأن زيت الزيتون يتميز بدرجة غليان منخفضة والتي لا تتجاوز الـ 200 درجة مئوية، وبناء على ذلك فإنه عندما يتم تحميره في درجة الحرارة المرتفعة فإن هذا سوف يكون سبب في تعرضه إلى التكسير كيميائيًا، والذي يكون سبب في تصاعد الغاظات الضارة به والتي تسبب العديد من المشاكل على الصحة.

هذا بجانب أنه يفقد مضادات الأكسدة التي توجد به؛ وفي حال الوصول إلى مرحلة التبخر في الأضرار التي تنتج عنه تضاعف، لهذا السبب لا يجب أن يتم استخدامه في الطهي والتسخين، ولكن يمكن أن يتم إضافته فوق الأطعمة مثل السلطة، في هذه الحالة لا ينتج عنه أضرار، وإذا كنت ترغب استخدام زيت الزيتون في أعمال الطهي فيكون من الأفضل زيت الزيتون العادي ولا يجب أن يتم استخدام زيت الزيتون البكر مما يضمن لك الوقاية من أي مشاكل يمكن أن تحدث به، ولابد من معرفة صلاحية زيت الزيتون بالطريقة الملائمة.

كذلك فإنه يجب أن يتم الاحتفاظ بزيت الزيتون في عبوات من الزجاج بدلًا من عبوات من البلاستيك، وذلك بغرض الوقاية من تحول هذا الزيت ليتحول إلى زيت ضار، وكذلك حتى لا يكون سبب في تحول المواد المؤكسدة التي توجد بداخله، وبالنسبة إلى مدة الاحتفاظ بزيت الزيتون فيجب أن تكون لفترة تتراوح بين 12 شهر إلى 18 شهر ولا يجب أن تزيد عن هذه المدة فإنه يصبح غير صالح للاستخدام.[1]

اختيار الزيت الصحي

إن الدهون المشبعة لها علاقة بارتفاع مستويات الكوليسترول، والتي تعتبر وسيلة لزيادة مشاكل القلب ومضاعفتها، وفي نفس الوقت فإن الدهون المشبعة مفيدة لصحة القلب، وتعتبر وسيلة للوقاية من أي مخاطر يمكن أن تصيب القلب؛ لهذا السبب فإنه يجب أن يتم اختيار الزيت الصحي لابد من قراءة جميع التعليمات التي توجد على الزيت وعلى مختلف المكونات التي توجد بها، والتأكد من أن الزيت يحتوي على نسب قليلة من الدهون المشبعة للوقاية من أي مخاطر يمكن أن تنتج عنه، ولقد أثبتت الدراسات أنه يجب التقليل من الدهون المشبعة بنسبة 10% لتصبح ذا صحة افضل دائمًا.

نقطة دخان زيت الزيتون

بجانب معرفة  اضرار القلي بزيت الزيتون فيجب أن تدرك أن وصول الزيت إلى مرحلة الغليان والتبخر ينتج عنه مشاكل لا حصر لها، ولقد أثبتت الدراسات أن وصول الزيت إلى مرحلة الغليان والدخان فإنه يصبح أكثر ضررًا ويسبب مشاكل لا حصر لها.

اضرار زيت الزيتون

إن الافراط في تناول زيت الزيتون ينتج عنه مشاكل صحية لا حصر لها، والتي ينتج عنها اضرار لا حصر لها، وتتمثل هذه الاضرار فيما يلي:

  • يكون سبب في حدوث رد فعل تحسسي، وهذا بالنسبة إلى بعض الأشخاص الذين قد يعانون من تحسس إلى زيت الزيتون، والتي تظهر بشكل واضح من خلال ظهور اضطراب تحسسي على الجلد، واحمرار والتهابات في البشرة وغيرها من المشاكل التي لا حصر لها.
  • تكون سبب في حدوث العديد من الاضطرابات الجلدية بالنسبة إلى الرضع، خاصة عند الاعتماد عليه في تدليك جسم الأطفال، وذلك يعود إلى رقة جلد الطفل، والتي يمكن أن تصل إلى تفاقم الجلد والعديد من المشاكل التي قد تظهر به.
  • بالنسبة إلى مرضى السكر فإنه لا يجب أن يتم تناول أدوية السكر وذلك لأنها يمكن أن تكون سبب في حدوث هبوط في الدم، حيث أن تفاعل زيت الزيوت مع أدوية السكر ينتج عنه العديد من الأضرار الصحية؛ لهذا السبب يجب استشارة الطبيب المتخصص قبل إضافته إلى النظام الغذائي.
  • الإسراف في تناوله يمكن أن يكون سبب في حدوث إسهال.
  • يمكن أن يكون وسيلة لزيادة الوزن والتي تعتبر بمثابة مشكلة بالنسبة إلى العديد من الاشخاص.
  • كثرة تناول زيت الزيتون يمكن أن يؤدي إلى حدوث العديد من امراض القلب وكذلك الشرايين.
  • تسبب العديد من المشاكل في المرارة مثل حدوث انسداد بها.

كيفية الوقاية من اضرار زيت الزيتون

يوجد العديد من الوسائل المختلفة التي يمكن من خلالها الوقاية من جميع الأضرار التي تنتج عن زيت الزيتون، والتي تكون وسيلة للحصول على جميع الفوائد التي توجد في زيت الزيتون والوقاية من الأضرار، وتتمثل هذه الطرق فيما يلي:

  • لا يجب أن يتم تعريض زيت الزيتون إلى درجة الحرارة المرتفعة فإن هذا يكون سبب في تحول جميع المركبات التي توجد بداخله إلى مواد ضارة ينتج عنها العديد من المشاكل الصحية المختلفة.
  • يجب أن يصبح زيت الزيتون ضمن حمية غذائية متوازنة ولا يجب أن يتم الأفراط في تناوله فإن هذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية لا حصر لها.
  • يجب أن يتم استخدام الأنواع الجيدة في زيت الزيتون والأبتعاد عن الأنواع الغير معروفة فإنها تسبب العديد من الاضرار على الصحة.

فوائد زيت الزيتون

إن زيت الزيتون ينتج عنه العديد من الاضرار التي لا حصر لها على الصحة، وعلى الرغم من جميع هذه الفوائد إلا أنه يجب أن يتم استخدام زيت الزيتون بشكل معتدل لضمان الحصول على هذه الوقاية مع الوقاية من المخاطر التي يمكن أن تنتج عنه، وتتمثل هذه الفوائد فيما يلي:

  • وسيلة فعالة لعلاج الإمساك.
  • التقليل من علامات تأخر السن.
  • وسيلة لتخفيف الالتهابات.
  • مفيد لصحة القلب والشرايين.
  • فعال في تقوية العظام.
  • الوقاية من الاكتئاب والارق والاضطرابات النفسية المختلفة.
  • يقي من الإصابة بالعديد من أنواع السرطان المختلفة من أهمها سرطان الثدي.
  • مفيد لصحة الكبد.
  • يساعد على تحسين الدماغ.[2][3]

إن زيت الزيتون به العديد من الفوائد التي لا يمكن حصرها على الصحة، ولكن المشكلة تكمن في أنه يمكن أن يكون سبب في بعض الأضرار أيضًا إذا لم يتم استخدامه بالطريقة الصحيحة، وكثرة تناوله تسبب العديد من المشاكل التي تنتج عنه؛ لهذا السبب يجب أن يتم اختيار افضل الأنواع مع الحرص على تناوله بارد وطازج للوقاية من المخاطر التي قد تنتج عنه إذا ارتفعت درجة الحرارة، وإضافته إلى النظام الغذائي بشكل منتظم مما يضمن لك أن تصبح ذا صحة جيدة دائمًا والحصول على الفوائد المختلفة التي توجد به فقط.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق