الاكلات الملونة التي تزيد من المناعة

كتابة: Rahma Ahmed آخر تحديث: 24 أبريل 2021 , 06:39

ماهي الأكلات الملونة

تحتوي الأكلات الملونة وهي التي تكون عبارة عن فواكه وخضروات بشكل عام على العديد من الفيتامينات ومضادات الأكسدة التي يحتاجها الجسم لتقوية الجهاز المناعي وأيضاً تكون قليلة في السعرات الحرارية، إلى جانب أنها يمكنها الحفاظ على صحة الجسم بشكل عام جيدا، تعمل العناصر الغذائية الموجودة في الخضار والفواكه المليونين معًا للحماية من السرطان وأمراض القلب وفقدان البصر وارتفاع ضغط الدم وأمراض أخرى، تعد زيادة الفواكه والخضروات في نظامك الغذائي خطوة رائعة لتحسين صحتك، وهناك أيضاً بعض الأعشاب التي تقوي جهاز المناعة مثل الزنجبيل فهو مقوي عام للجسم.

فوائد الألوان في الخضروات والفواكه

اللون الأحمر في الفاكهة والخضروات

تحمي الفواكه والخضروات الحمراء قلوبنا، فإن اللون الأحمر يحتوي في معظم الفواكه والخضروات على مضادات الأكسدة التي تقلل من خطر الإصابة بتصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول، كما أنها تقلل من خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، بما في ذلك سرطان البروستاتا وتحمي من أمراض القلب وتحسن وظائف المخ وتكون مثل:

  •  الخضار الحمراء: طماطم ، فجل، بنجر.
  •  الفواكه الحمراء: عنب أحمر، فراولة، بطيخ، كريز، توت بري، رمان، تفاح أحمر.

اللون الأزرق والبنفسجي في الفواكه والخضروات

تساعد الفواكه والخضروات الزرقاء والبنفسجية في الوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية المفاجئة والسرطان، فإن الفواكه والخضروات الزرقاء والبنفسجية مهمة جدًا للذاكرة وتقلل من مرض الشيخوخة المبكرة، تحمي أيضًا صحة المسالك البولية وتعمل على تنظيم عملية الهضم الصحي ومن أمثلتها:

  •  الخضروات الزرقاء والبنفسجية: الباذنجان والبطاطا.
  •  الفواكه الزرقاء والبنفسجية: العنب البري، العنب، البرقوق، التين.

اللون البرتقالي والأصفر في الفواكه والخضروات

تمتلئ الفواكه والخضروات البرتقالية والصفراء بالعناصر الغذائية المعروفة بحماية الجهاز العصبي وأيضا تعزيز صحة العين والوقاية من أمراض القلب، كما أنها تلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على صحة الجلد و تقوية المناعة والمساعدة في بناء عظام قوية ومن أنواعها:

  •  الخضروات البرتقالية والصفراء: جزر، قرع، ذرة حلوة، فلفل أصفر.
  •  الفواكه البرتقالية والصفراء: التفاح الأصفر والمشمش والبرتقال والجريب فروت والخوخ والمانجو والبابايا والكمثرى والأناناس.

الفواكه والخضروات ذات اللون الأخضر

تحمي الفواكه والخضروات الخضراء صحة العين، وتقلل من خطر الإصابة بالضمور البقعي المرتبط بالعمر، تحتوي الخضراوات الورقية الخضراء أيضًا على حمض الفوليك وهو مهم جدًا للنساء الحوامل لأنه يقلل من خطر إصابة طفلها بعيب خلقي، وتحمي أيضا العناصر الغذائية الأساسية الموجودة في الخضار والفواكه الخضراء من السرطان ومستويات عالية من الكوليسترول السيئ، كما تنظم عملية الهضم وتحسن أداء الجهاز المناعي وهي مثل:

  •  خضروات خضراء: بروكلي، سبانخ، ورق عنب، خس، كرنب، فاصوليا خضراء، خيار، كوسة، بازلاء، فلفل أخضر.
  •  فواكه خضراء: تفاح أخضر، كيوي، عنب أخضر، ليمون، أفوكادو.

اللون الأبيض في الفواكه والخضروات 

تحتوي الفواكه والخضروات البيضاء على عناصر غذائية معروفة بقدرتها على خفض مستوى الكوليسترول السيئ في الجسم، وكذلك خفض ضغط الدم المرتفع، كما أن لها تأثيرًا كبيرًا في تعزيز المناعة على جسم، تقلل العناصر الغذائية الموجودة في الفواكه والخضروات البيضاء من خطر الإصابة بسرطان القولون والبروستاتا والثدي أيضًا وتكون مثل:

  •  الخضار البيضاء: البطاطس والبصل والفطر والقرنبيط واللفت.
  •  الفاكهة البيضاء: الموز، الكمثرى، الجوافة.[1]

ما هي الأغذية التي تقوي المناعة

يجب أن يعمل نظام المناعة بشكل قوي للحفاظ على صحة الشخص، ولكن هل يمكن لأطعمة معينة أن تعزز جهاز المناعة؟، يتكون جهاز المناعة من أعضاء وخلايا وأنسجة وبروتينات، تقوم هذه العمليات الجسدية بمقاومة مسببات الأمراض وهي الفيروسات والبكتيريا والأجسام الغريبة التي تسبب العدوى أو المرض، عندما يتلامس الجهاز المناعي مع عامل ممرض، فإنه يؤدي إلى استجابة مناعية، يطلق الجهاز المناعي أجسامًا مضادة تلتصق بالمستضدات الموجودة على مسببات الأمراض وتقتلها قد يؤدي دمج أطعمة معينة في النظام الغذائي إلى تقوية الاستجابة المناعية للشخص، تابع القراءة لاكتشاف 15 نوعًا من الأطعمة التي تعزز جهاز المناعة ولا تعمل علي ضعف المناعة.

  • فلفل أحمر: بالنسبة للأشخاص الذين يحاولون تجنب السكر الموجود في الفاكهة، يعتبر الفلفل الأحمر مصدرًا بديلاً ممتازًا لفيتامين سي.
  • السبانخ: قد تعزز السبانخ من جهاز المناعة، حيث تحتوي على العديد من العناصر الغذائية الأساسية ومضادات الأكسدة مثل مركبات الفلافونويد والكاروتينات و فيتامين سي و فيتامين هـ و تشير الأبحاث أيضًا إلى أن مركبات الفلافونويد قد تساعد في منع نزلات البرد لدى الأشخاص الأصحاء فهي تعمل علي رفع المناعة بسرعة.
  • الأسماك الزيتية وهي مثل سمك السلمون والتونة فهي مصدرًا غنيًا لأحماض أوميغا 3 الدهنية، وفقًا لتقرير عام 2014 فإن تناول أحماض أوميغا 3 الدهنية على المدى الطويل قد يقلل من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، التهاب المفاصل الروماتويدي هو حالة من أمراض المناعة الذاتية المزمنة تحدث عندما يهاجم جهاز المناعة عن طريق الخطأ جزءًا صحيًا من الجسم.
  • اللوز: يعتبر مصدرًا ممتازًا آخر لفيتامين هـ ، كما أنه يحتوي على المنجنيز والمغنيسيوم والألياف، ربع كوب من اللوز يعتبر وجبة خفيفة صحية قد تفيد جهاز المناعة.
  • البروكلي مليء بالفيتامينات والمعادن مثل A و C و E، بالإضافة إلى الألياف والعديد من مضادات الأكسدة، يعتبر البروكلي من أصح الخضروات، ولكن للحفاظ على هذه المعادن يجب طهيه عن طريق التبخير. 
  • الزنجبيل قد يساعد الزنجبيل في تقليل الالتهاب، مما قد يساعد في تقليل التهاب الحلق والأمراض الالتهابية فهو من الاعشاب الطبية التي تقوي المناعة. [2]

تقوية مناعة الطفل فى الشتاء بالأعشاب والأطعمة

هناك دراسة قد أثبتت أن الأطفال في سن ما قبل المدرسة يصابون بمتوسط ​​ست نزلات برد سنويًا، لذا يجب تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات وإن من أسهل الطرق، لإصابة طفلك بالأمراض هي لمس الأشياء الملوثة من قبل الآخرين بنزلات البرد مثل  مقابض الأبواب و درابزين السلم والكتب والأقلام والألعاب وتزداد نزلات البرد في فصل الشتاء ولتقوية مناعتهم يجب أن نهتم ببعض الأشياء مثل: 

  • البروبيوتيك

وهي البكتيريا المفيدة والنافعة التي تحدث بشكل طبيعي في القناة الهضمية، فإنها تعمل علي أن تحمي الجهاز الهضمي، وتساعد على التخلص من السموم، وتحمينا من غزو البكتيريا والفيروسات، توجد البروبيوتيك في المكملات الغذائية أو الأطعمة المحسنة التي تحتوي على الكائنات الحية الدقيقة التي تغير التوازن البكتيري في الجسم ، مثل الزبادي.

هو الطريقة التي تصلح بها أجسامنا نفسها، لذا فإن الحصول على الكثير منه يمنحنا القوة لمحاربة نزلات البرد والإنفلونزا،  يعد النوم العميق والمنعش أمرًا بالغ الأهمية، لذا شجع الأطفال على النوم مبكرًا، وتأكد من حصولك على قسط كبير من الراحة أيضًا.

  • الرضاعة الطبيعية

يحتوي حليب الأم على أجسام مضادة معززة المناعة ومشحونة بخلايا الدم البيضاء، تحمي المرضى من التهابات الأذن، والحساسية والإسهال والالتهاب الرئوي والتهاب السحايا والتهابات المسالك البولية ومتلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS)، و تشير الدراسات إلى أنه قد يعزز أيضًا قوة دماغ طفلك ويساعد في حمايته من مرض السكري المعتمد على الأنسولين ومرض كرون والتهاب القولون وأنواع معينة من السرطان في وقت لاحق من الحياة.

  • شطف المياه المالحة

في حين أن غسول المحلول الملحي قد يمثل تحديًا للأطفال، فقد يجربه الأطفال الأكبر سنًا، ثبت أن استخدام غسول الأنف الملحي يقلل من التهابات الجهاز التنفسي، ويؤثر بشكل كبير على أعراض البرد والإنفلونزا.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى