الأمراض التي يسببها الذباب

كتابة: Hadwa Khalid آخر تحديث: 03 مايو 2021 , 03:31

ما هو ذباب المنزل

الذباب المنزلي ( Musca domestica ) هو عضو في عائلة muscidae ونشأ في الشرق الأوسط، قبل أن ينتشر في جميع أنحاء العالم. 

يعيش الذباب المنزلي لمدة تتراوح من أسبوعين إلى أربعة أسابيع، ويتم تسميته على هذا النحو نظرًا لميله للعيش بالقرب من البشر، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن المنتجات الثانوية البشرية (نفايات الطعام بشكل أساسي) هي مصادر الغذاء الرئيسية له. 

الأضرار التي يسببها الذباب 

المحترفون في صناعة الأغذية يعرفون جيدًا الفوضى التي يمكن أن يسببها الذباب المنزلي لعملياتهم التجارية، مقارنة بالحيوانات الأليفة الأخرى مثل القوارض والصراصير، والذباب المنزلي مسؤول عن أكبر عدد من أمراض الموظفين. 

لسوء الحظ، تقدر منظمة الصحة العالمية أن الذباب المنزلي ينقل حوالي 65 مرضًا، وكلها من الممكن أن تسبب مشاكل في المخزون والصحة العامة للموظفين. 

حتى الآن كان الكائنات الحية الدقيقة الأكثر شيوعا في الذباب الولبخية وهى جنس من البكتيريا الطفيلية التي تم العثور عليها في أكثر من 60٪ من أنواع الحشرات في جميع أنحاء العالم، وتمتلك مجموعة من العلاقات المعقدة مع الحشرات المضيفة، بما في ذلك منع التكاثر، وقتل الذكور، والتوالد العذري، وتأنيث الذكور والحماية من الفيروسات مثل نوروفيروس ، وفيروس غرب النيل وداء الشيكونغونيا، ومع ذلك، ليس هناك أي تأثير لها على البشر. 

أكثر أنواع البكتيريا شيوعًا في الذباب هي بكتيريا Psychrobacter sp. PRwf-1، وهو ما يمثل 25 ٪ من قراءات الحمض النووي المكتشفة في عينات الذبابة المنزلية، وهي سلالة من البكتيريا توجد عادة في البيئات الباردة والتربة دائمة التجمد ولكن هذه السلالة تتكيف مع البيئات الأكثر دفئًا وترتبط بتلف الطعام. 

الأمراض التي يحملها الذباب وينقلها 

الذباب يحمل الكثير من الأمراض وينقلها، ومن هذه الأمراض ما يلي:  

  • الإشريكية القولونية: من المعروف أن الذباب المنزلي ينقل الإشريكية القولونية، وهو مرض سيئ بشكل خاص من الممكن أن يسبب الإسهال والدم في البراز والقيء وتشنجات المعدة والحمى، وتميل الأعراض إلى الظهور بعد حوالي ثلاثة إلى أربعة أيام من الإصابة، ومع ذلك، من الممكن أن تبدأ في وقت متأخر قد يصل إلى أسبوعين. 
  • الجمرة الخبيثة: الجمرة الخبيثة وهي عدوى بكتيرية تحدث في أربعة أشكال: الجلد والرئتين والأمعاء والحقن، يتجلى شكل الجلد، وهو الشكل الذي يسببه الذباب المنزلي، على شكل بثرة صغيرة منتفخة تتحول في النهاية إلى قرحة غير مؤلمة ذات مركز أسود، وإذا تركت دون علاج، من الممكن أن تكون هذه العدوى قاتلة. 
  • التسمم الغذائي: ينتج عن تناول طعام ملوث، ومن الممكن أن يسبب التسمم الغذائي الغثيان والقيء والإسهال وتقلصات المعدة وفقدان الشهية والحمى، وعلى الرغم من أن التسمم الغذائي يميل إلى الانتقال من تلقاء نفسه، إلا أنه يمكن أن يكون تجربة مؤلمة للغاية وغير سارة، ومن الممكن أن يتسبب الذباب الذي يحمل بعض مسببات الأمراض في حدوث هذا المرض بمجرد الهبوط على الطعام. 
  • التولاريميا: وهي مرض جرثومي من الممكن أن يظهر في أشكال عديدة، وعادة ما تكون التولاريميا قرحة غدية، أي تظهر على شكل قرحة بالقرب من المنطقة المصابة، وتترافق هذه القرحة مع الغدد الليمفاوية المتورمة والحمراء أيضًا، والتي تظهر عادة عند الإبط. 
  • التهاب الملتحمة: التهاب الملتحمة هو التهاب أو تورم في الملتحمة وهي النسيج الرقيق الشفاف الذي يبطن السطح الداخلي للجفن، وهو مرض شائع جدًا في العين، ومن الممكن أن ينتشر بسهولة في مكان العمل والمدارس، ومن الممكن أن تشمل الأعراض: الحكة، والتمزق، والتورم، وتغير اللون الوردي. 
  • التيفوئيد: وهو مرض حاد مرتبط ببكتيريا السالمونيلا، ويظهر التيفوئيد على أنه حمى سيئة بشكل خاص، وهو شديد العدوى ويمكن الإصابة به عن طريق تناول الطعام أو شرب المياه الملوثة، ومن المعروف أن الذباب المنزلي يحمل مسببات الأمراض ذات الصلة ويمكنه بسهولة نقل المرض.[1]

كيف ينقل الذباب الأمراض 

أظهر فريق من الباحثين من الولايات المتحدة وسنغافورة والبرازيل وألمانيا أن الذباب المنزلي والذباب المنفوخ يمكن أن يحمل مجموعة واسعة من البكتيريا، كما أشاروا إلى أن الطريق الرئيسي للتلوث هو أن يلمس الذباب أي سطح. 

وقد جمع الباحثون الذباب المنزلي والذباب المنفوخ من ثلاث قارات في مجموعة من البيئات، بما في ذلك الغابات الاستوائية المطيرة في البرازيل والمناطق الحضرية، واستخدم الباحثون تقنيات التحليل الجيني الجديدة لتحديد جميع الكائنات الحية الدقيقة التي يحملها الذباب وأجزاء أجسامهم التي كانت موجودة عليها، وتظهر الأرجل والأجنحة أعلى تنوع ميكروبي لأجزاء جسم الذبابة، مما يدل على أنه بمجرد الهبوط على الطعام أو الأسطح، يمكن للذباب أن ينشر أنواعًا عديدة من البكتيريا. 

ما هو الذباب الذي يحمل المرض 

ركزت معظم الدراسات التي أجريت على الذباب على الكائنات الحية الدقيقة في الجهاز الهضمي للحشرات، واشارات إلى أن الذباب المنفوخ والذباب المنزلي يتغذى ويتكاثر في البراز والمواد المتعفنة، ويواجه الذباب العديد من الكائنات الحية الدقيقة التي يمكن أن تسبب المرض أو تحلل المواد النباتية والحيوانية.

وقد تم استخدام العديد من التقنيات لتحليل المعلومات الجينية لتحديد الكائنات الحية الدقيقة الموجودة فيه، وتنتمي غالبية “قراءات” الحمض النووي إلى البكتيريا، بينما كان لدى ذبابة واحدة فقط كمية كبيرة من الحمض النووي الفيروسي، وقد وجدت الدراسة أن الذباب الفردي من الممكن أن يحمل مئات الأنواع من البكتيريا المأخوذة من البيئة التي يعيشون فيها، وحددت إحدى تقنيات التحليل 1396 نوعًا، و316 نوعًا آخر، وتم تحديد 49 نوعًا ثالثًا، وكان هناك 33 نوعًا من البكتيريا تم تحديدها بواسطة التقنيات الثلاثة، وكانت أنواع البكتيريا متشابهة في جميع البيئات وتنوعت أكثر بين الذباب الفردي في كل موقع. 

وكان هناك تداخل كبير بين الذباب المنزلي والذباب المنفوخ، حيث تم العثور على حوالي 50 ٪ من الكائنات الحية الدقيقة في كلا النوعين من الذباب، ومن المحتمل أن يعكس هذا البيئة المشتركة التي يسكنها الذباب. 

كيف ينقل الذباب المرض 

من الممكن للذباب أن ينقل الكائنات الحية الدقيقة والأمراض إلى الطعام والأسطح من خلال ثلاث آليات وهي: 

  • قلس أثناء الرضاعة. 
  • إخراج البراز .
  • التلوث الميكانيكي من خلال ملامسة أجزاء الجسم.

مراقبة الذباب ومراقبة الصحة العامة 

تتداخل البكتيريا المكتشفة في عينات الذبابة والذبابة المنزلية في هذه الدراسة مع تلك الموجودة في أمعاء الإنسان والمواد المتحللة في البيئة الحضرية، وأظهرت الدراسة أن الأسطح الخارجية للذباب، وخاصة الأرجل، هي طرق فعالة لنقل البكتيريا من سطح إلى سطح، وهذا لا ينطبق فقط على مسببات الأمراض البشرية ولكن أيضًا على البكتيريا المسببة لأمراض النبات والحيوان. 

لذلك، يمكن أن تكون الذباب المنزلي والذباب المنفوخ والذباب الجيف الآخر بمثابة مؤشرات للبكتيريا الخطرة الموجودة في البيئة المحلية، وقد توصل الباحثون إلى أن تقنيات التحليل الجيني التي تم تطويرها في هذه الدراسة يمكن استخدامها للتنبؤ ومنع طرق انتقال البكتيريا المحتملة المسببة للأمراض، ويمكن أن تصبح أداة فعالة في مكافحة ناقلات الأمراض وبرامج مراقبة الصحة العامة.[2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق