ما هي المدة التي يمكن أن يتحملها الجمل بدون ماء

كتابة: samah osman آخر تحديث: 01 يونيو 2021 , 08:31

كم يعيش الجمل بدون ماء

يعتبر الجمل حيوانًا مبدعًا وتشتهر الجمال بقدرتها على تحمل التضاريس الوعرة وعناصر الصحراء ودرجات الحرارة المرتفعة، وحقيقة أنهم قادرون على البقاء في بيئة خالية من الماء تقريبًا ومع ذلك تحتاج الإبل بالطبع إلى شرب الماء بين الحين والآخر ولكن إلى متى يمكن أن يبقى الجمل بدون ماء؟ حيث أن الجمال قادرة على البقاء على قيد الحياة ما بين أسبوع إلى عشرة أيام بدون ماء ولكن ببساطة لابد أن يكون لديهم أشخاص يعتنون بهم للتأكد من أن لديهم ما يكفي من الطعام والشراب.

مقدار الماء الذي تشربه الإبل

يمكن للإبل أن تتحمل فترات طويلة بين المشروبات ولكن عندما تشرب الجمال الماء يمكنها أن تشرب الكثير، كما يمكن للجمال عند الشعور بالعطش أن تشرب ما يصل إلى 30 جالونًا من الماء في دقائق معدودة، حيث تمتلك الجمال خلايا دم بيضاوية الشكل ومرنة للغاية وقادرة على تغيير شكلها عند ترطيبها، هذا هو السبب وراء كيف يمكن للإبل أن تشرب الكثير بهذه السرعة.

الجمل يخزن الطاقة

لمعرفة كيف تنجو الجمال في الصحراء، فقد تكيفت الجمال وتطورت بمرور الوقت لتحمل التضاريس والمناخ الصحراوي، بالإضافة إلى حدبات تخزين الدهون، كما تمتلك الجمال أيضًا مواصفات أخرى تجعلها مناسبة للصحراء، تمتلك الجمال أرجل رفيعة وطويلة تساعد في الواقع على إبقائها باردة جتى يمكن أن تتحمل عندما ترتفع درجة حرارة رمال الصحراء بشكل لا يصدق حتى تستطيع تحمل الحرارة إلى ما يقرب من 160 درجة مئوية، وبكونها طويلة جدًا مع رفع غالبية أجسامها فإنها تتجنب امتصاص الكثير من الحرارة التي تشع من الرمال الساخنة.

ليس هذا فقط ولكن نادرًا ما تتعرق الإبل مما يمنع فقدان الماء الزائد وعندما تتعرق الإبل فإنها قادرة على تحمل ما يصل إلى 25٪ من فقدان وزن أجسامها بسبب التعرق بينما تعاني الثدييات الأخرى من قصور في القلب عند حوالي من 12% إلى 14٪ بسبب فقدان الماء، لذلك تمتلك الجمال كلى فعالة بشكل لا يصدق ولذلك هي قادرة على إعادة امتصاص الماء بمعدل أعلى بكثير من الثدييات الأخرى، مما يؤدي هذا إلى خروج بول الجمل على شكل سائل كثيف كما أنه أساسي في منع إهدار الماء الزائد.

لماذا تمتلك الجمال الحدبات

تعتبر حدبات الجمال تكيفًا ذكيًا للحفاظ على برودة الجمال في حرارة الصحراء الشديدة ولتحسين أيضاً الاحتفاظ بالمياه وكذلك الحفاظ على العناصر الغذائية المهمة لهم، يتكون سنام الجمل تقريبًا من الدهون مما يساعد على إبقائه باردًا كما تعمل الدهون كعزل للحيوانات ذوات الدم الحار من خلال الحد من توزيع الدهون على طول الجسم وإبقائها كلها في مكان واحد وهو سنامها، كما يمكن للجمال أن تبقى أكثر برودة مما لو كانت دهونها تغطي بقية الجسم.

حيث أن الأنسجة الدهنية في سنام الإبل عند استقلابها تنتج جرامًا واحدًا من الماء لكل جرام من الدهون مما يساعد في الحفاظ على رطوبة الإبل، كما يمكن أيضًا استخدام هذه الكتل الدهنية كاحتياطي غذائي في الحالات التي لا تستطيع فيها الإبل الوصول إلى الطعام، كما تخزن الأنسجة الدهنية في حدبات الإبل العناصر الغذائية الأساسية والمعادن الضرورية لمساعدة الإبل على البقاء في معظم الأوقات بدون طعام ولكن بمجرد أن تبدأ هذه الاحتياطيات الدهنية في النزول ستبدأ حدبات الجمل في التدلي وفقدان شكلها.

الجمل يخزن الماء

لا تخزن الإبل الماء في حدباتها ولكن حدبات الجمال هي في الأساس مجرد أكوام كبيرة من الأنسجة الدهنية لظهر الجمل والتي تساعد على إنتاج الماء عند تكسير الأنسجة الدهنية، حيث يمكن أن تحتوي حدبات الإبل على ما يقرب من 80 رطل اً من الأنسجة الدهنية التي تستخدم كاحتياطي لفترات من الوقت عندما تكون الإبل غير قادرة على الشرب أو الأكل.

أنواع الجمال

هناك ثلاثة أنواع من الإبل

  • الجمل البكتيري Bactrian
  • Wild Bactrian Camel
  • Dromedary

حيث يحتوي كل من الجمل البكتيري وWild Bactrian Camel على حدبتين بينما يحتوي Dromedary على سنام واحد فقط، وبعدما تم تعداد الجمل العربي حول العالم اكتشف بأن هذا النوعان يشكلان حوالي 94٪ من تعداد الإبل في العالم، لذا فإن النوع الباقي يشكل نسبة الـ 6٪ وهي النسبة المتبقية.[1]

الجمل متسابق قوي

إن الجمال هي ظاهريًا مثل الخيول كما أنها حيوانات ذوات الحوافر الطويلة كما أنها تعتبر وسائل النقل والتغذية حتى في البيئة الصحراوية القاسية يمكن للإبل أن تنقل حمولات أثقل عبر مسافات قصيرة مما يمكن أن تحمله الأفيال، حيث أنها قادرة على السفر ما بين 25 و 30 ميلاً أي من40 إلى 48 كيلومترًا في اليوم الواحد، لن تأخذك الجمال إلى أي مكان سريعًا ولكن ربما الأهم من ذلك في الظروف الحارقة أنها لن تتعطل أو تقف على طول الطريق.

وبالنظر إلى توزيعها في شمال إفريقيا وجنوب غرب آسيا والشرق الأوسط قد يفاجئك أن تتعلم أسلاف الإبل الذين نشأوا في نصف الكرة الغربي كما ان سلالات الجمال تشمل اللاما والألبكة والفكونية، وتم تجهيز الإبل بأذنين وخياشيم يمكن أن تغلق بإحكام لسد الرمال ومنع دخولها، وهي تتغذى على النباتات النادرة في بعض الأحيان في سهوب الأراضي المنخفضة والأراضي العشبية والمناخات الصحراوية، وستلاحظ أن لديهم حوافرًا أوسع من الخيول مما يسمح للجمال بتوزيع الحرارة بشكل فعال من الأرض الممتلئة بالنشوة والسير عبر الرمال بسهولة أكبر.[2]

حقائق أخرى عن الإبل

  • يزن الجمل البالغ ما بين 700 و 1500 رطل وهذا يعادل من 318 إلى 680 كجم، ويصل ارتفاعه إلى 7 أقدام أي ما يعادل 2.1 متر
  • يمكن أن تعيش الإبل حتى سن 50 عامًا
  • تحمل أنثى الإبل حوالي 11 شهرًا وتلد مولوداً واحدًا
  • يصل الذكر إلى مرحلة النضج في غصون خمس سنوات والإناث في غصون من ثلاث إلى أربع سنوات.
  • الجمال في الواقع لها ثلاثة جفون اثنان منهم بهما جلدة والثالثة رقيقة.
  • يمكن للجمل أن يغلق فتحات أنفه
  • الجمل يأكل أي شيء تقريبًا
  • يمكن أن يستطيع أن يحمل الإبل حمولات تصل إلى 400 رطل أي ما يعادل 181 كجم وأن يمشي حتى 25 ميلاً أي ما يعادل 40 كم في اليوم الواحد دون أن يتعب[3]

الجمل يخزن الطعام

الإبل حيوان نهاري أي يقوم بجميه ممارساته اليومية خلال فترة النهار ومن الممكن أن يقضي معظم أيامه في الأكل، حيث إنهم ماهرون جدًا في العثور على الطعام في بيئتهم الصحراوية القاسية حيث يتحرك كل نصف من الشفة العليا المنقسمة بشكل مستقل بحيث يمكن للجمال الاقتراب من الأرض لتناول العشب القصير

حيث يمكن لهذه الشفاه القاسية والمرنة أن تتكسر وتتغذى على النباتات مثل الأشواك أو النباتات المالحة حتى أنهم يأكلون السمك، والإبل من الحيوانات التي تقوم بإخراج الطعام من المعدة مرة أخرى لمضغه مرة أخرى، وعندما يفعلون ذلك تظهر غازات كريهة الرائحة أيضًا مما يجعل التنفس قويًا جدًا، ولكن تأكل الجمال في برمودا والسودان التبن والكريات العشبية.[4]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق