ما هو طائر The Kingfisher أغرب الطيور

كتابة: samah osman آخر تحديث: 02 يونيو 2021 , 10:21

طائر الرفراف

يعرف طائر الرفراف أو (Kingfishers) بمظهره حيث يتميز بجسم ممتلئ وريش طويل وسميك ومليئ بالألوان والعلامات، حيث يتم تزيين العديد من طيور الرفراف بريش من الأزرق الفاتح أو الأخضر أو ​​الفيروزي أو الأحمر أو الذهبي، كما يحتوي بعضها على بقع أو شرطات أو خطوط أو بقعمن الألوان، وغالبًا ما يبدو المنقار على شكل خنجر طويلًا جدًا أو كبيرًا جدًا بالنسبة لباقي أنواع الطيور الأخرى، ولكنه مصمم جيدًا لالتقاط الطعام ، كما يمتلكون أرجل قصيرة وأقدام قوية وذلك لأنهم يقضون معظم وقتهم يقفون على ساق واحدة أثناء ترقبهم لتناول وجبة، على الرغم من أنها طيور صغيرة الحجم إلا أنهم يطيرون بسرعة كبيرة.

كما أنهم يتميزوا بالحفاظ على نظافتهم والاستحمام من خلال الغوص في الماء ثم الجلوس في الشمس لتجفيف ريشهم وتنظيفه، ويستخدم البعض أجنحتهم في فرك وخدش الجزء العلوي من رؤوسهم، كما يمتلك Kingfishers أو طائر الرفراف مجموعة متنوعة من المكالمات المستخدمة للإعلان عن أراضيهم ومن أجل تحذير الطيور الأخرى من الأقتراب وأيضاً من أجل التواصل مع أصدقائهم وأولادهم الصغار مثل الصراخ والنقرات والصفارات والضحكات الخافتة والخشخيشات والغردات.

أنواع طائر الرفراف والنظام الغذائي

توجد مجموعة متنوعة من طائر الرفراف في جميع القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية، كما أنها طيور تصطاد السمك وطيور إقليمية حيث يتعاملون مع منطقة بها مصادر طعام جيدة وأماكن مريحة لهم ومكان آمن للمكوث في الليل، وذلك لأنهم أكثر نشاطًا في الصباح والمساء ولكن إذا لم يكن الجو حارًا جدًا ، فقد يصطادون أيضًا خلال فترة ما بعد الظهر، والنظام الغذائي لهم مليء بأكل السمك مثل الرفراف العادي والرفراف اللازوردي، وذلك لأنهم جيدون جدا في اصطياد الفريسة ويجلسون فوق مجرى أو نهر أو بحيرة ويراقبون الماء في انتظار سمكة تسبح

والقليل منهم يبحثون عن الطعام على الأرض مثل الرفراف ذو المنقار المجرف و الرفراف ذو النطاقات، ويتمتع جميع صغار الرفراف برؤية ممتازة ويمكنهم الرؤية في الماء مما يجعل السمكة تبدو أقرب إلى السطح مما هي عليه بالفعل، يمكن أن يرى طائر الرفراف المقدس فريستة  التي ممكن أن تبعد حوالي 100 ياردة أي ما يعادل90 مترًا، ويستطيع ان ينطلق الطائر ويغطس لأسفل لانتزاع الأسماك ثم يعود إلى صغاره لإعداد وجبتهم، كما يقوم الرفراف بضرب الأسماك على مكان صلب لكسر العظام لتسهيل عملية البلع ثم يقوم بتلويح السمكة في منقاره ويبتلع رأس السمكة أولاً لتجنب كشط حلقها.

لذلك هم يأكلون الأسماك في الغالب ويأكلون أشياء أخرى بنسبة أقل مثل سرطان البحر وجراد البحر والقواقع والضفادع، ويمتلك طائر الرفراف الذين يعيش في الغابات والأراضي العشبية والصحاري نظامًا غذائيًا مختلفًا حيث يتناولون مجموعة متنوعة من الحشرات والعناكب والزواحف والثدييات الصغيرة والتي يصطادونها عن طريق التجسس على الفريسة والاندفاع للخارج لاقتناصها.

حتى الثعابين قد تكون في بعض الأحيان على قائمة مأكولاتهم حيث يستطيع ذو الأجنحة الزرقاء صيد الثعابين، حيث يمسك ثعبانًا خلف رأسه ويضربه بفرع أو صخرة لقتله ولكن ابتلاعه صعب بعض الشيء حيث أن الثعبان ينزل رأسه أولاً لكن باقي الجسم يتدلى من فمخ بينما يتم هضمه شيئًا فشيئًا، ويتغذى أيضًا على الصراصير والديدان والأسماك.[1]

أين تجد طائر الرفراف

توجد هذه الطيور في كل منطقة من مناطق العالم تقريبًا باستثناء أكثر المناخات القطبية والصحراوية تطرفاً ولكن يبدو أن التركيز الأكبر للتجمعات في المناطق الاستوائية مثل إفريقيا وجنوب آسيا وأستراليا وبقية المحيط الهادئ، تعيش معظم الأنواع بالقرب من الأنهار والبحيرات.

أعشاش طائر الرفراف

يمتلك طائر الرفراف عادة أمر غير مألوف بالنسبة للطيور الأخرى وهي حفر الجحور أو تجاويف الأشجار أو أكوام النمل الأبيض، ومن الممكن أن يكون الوالدان أن يصنعوا جحرًا بطول من 3 إلى 6.5 أقدام مع غرفة التعشيش.

الأسم العلمي لطائر الرفراف

الاسم العلمي لطائر الرفراف هو Alcedinidae. هذا الاسم العلمي مشتق من الاسم اللاتيني للطائر alcedo، كما أن هناك حوالي 90 نوعًا معترفًا بهم حاليًا لطائر الرفراف وكل نوع مصنف إلى ثلاثة أنواع متميزة وهم:

  • صياد السمك الحقيقي
  • صياد السمك في الغابة
  • kingfishers

حجم ومظهر وسلوك طائر الرفراف

طائر الرفراف له رأس كبير نسبيًا وأقدام سميكة ومنقار يشبه الخنجر متصل بجسم صغير ومضغوط وذيل قصير، أصغر أنواع طائر الرفراف هو الرفراف القزم الأفريقي بطول 4 بوصات في حين أن أكبر الأنواع هو الرفراف العملاق والكوكابورا الضاحك ويبلغ الجناحات والقدمين والجسم 18 بوصة، وعادة ما يكون الريش عبارة عن مزيج من اللون الأزرق الفاتح أو الأخضر أو ​​البرتقالي أو الأحمر مع كل أنواع الأنماط والخطوط المختلفة التي تزينه، كما تتميز بعض الأنواع أيضًا بشعار بارز على الرأس.

تفضل هذه الطيور المنظمات الاجتماعية الصغيرة التي تتكون من أزواج أو عائلات التزاوج ويعتمد على مجموعة من الأصوات المختلفة بما في ذلك النقرات والصفارات والصراخ والغردات من أجل التواصل مع بعضها البعض، ونوع كوكابورا الضاحكة موطنها الأصلي أستراليا، لديها الصوت الأكثر مرحًا من بين جميع الأنواع الأخرى، كما يستثمر الرفراف أيضًا قدرًا كبيرًا من الوقت في الحفاظ على نظافته لذلك يغوص في الماء ليغسل ويفرك ريشه على فرع لإبقائه في حالة نظافة.

نمط وتوقيت هجرة طائر الرفراف

نادرا ما تبتعد هذه الطيور عن أراضيها الأصلية، لأنها تعتبر ان النطاق المنزلي مهم جدًا بالنسبة لهم لدرجة أنهم سيدافعون بقوة عن أراضيهم من المتسللين، فقط أنواع قليلة من الرفراف تخالف هذه القاعدة، على سبيل المثال فإن الرفراف المربوط هو نوع مهاجر على المدى البعيد ولكنه يتكاثر في أقصى الشمال مثل ألاسكا وكندا ويسافر جنوبًا مثل المكسيك وأمريكا الوسطى في فصل الشتاء.

تكاثر طائر الرفراف والرضع والعمر

يمكن أن يحدث موسم تزاوج عند طائر الرفراف في أي وقت من السنة ولكن خلال فصل الربيع وفصل الصيف أكثر شيوعًا لأنواع الرفراف المعتدلة، حيث تتضمن المغازلة والمطاردات الجوية والقيام بالتغذية المتبادلة من عروض جذب الانتباه للعاطفة بين الأزواج وهذا يساعد على تقوية روابطهم لأنه بمجرد العثور على رفيق غالبًا ما تتزاوج هذه الطيور مدى الحياة، وبعد أن يتزاوج الزوجان ستضع الأنثى بيضة واحدة يوميًا حتى تنتج ما بين بيضتين إلى 10 بيضات في العش، كما يمكن للأزواج إنتاج ما يصل إلى أربعة حاضنات في عام واحد.

كما أن الكتاكيت الصغيرة تخرج من البيض عمياء وعاجزة عن الرؤية، كما يلعب الوالدان دائمًا دورًا مهمًا في تنمية أطفالهم، وقد يساعد الأطفال الأكبر سنًا من أنواع kookaburra الضاحكة ذات الجناحين الزرقاء والديهم في واجبات الصغار، وبعد ثلاثة إلى ثمانية أسابيع ينمو ريش الصغار أخيرًا، ويكون ليس لديهم وقت طويل لتعلم الفروق الدقيقة في الرحلة قبل أن يجبرهم الوالدان في النهاية على مغادرة العش من أجل الأعتماد على الذات، يبلغ متوسط ​​العمر المتوقع حوالي من ستة سنوات حتى 14 عامًا في الحياة البرية.[2]

المراجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق