العوامل المؤثرة في التربية البدائية وانواعها

كتابة: ضحى حماده آخر تحديث: 07 يونيو 2021 , 05:05

تعريف التربية البدائية

التربية البدائية هي واحدة من أنواع التربية على مر السنوات والتي عاصرها الإنسان ، وسميت بدائية لأنها حدثت منذ أكثر من خمسة آلاف سنة عندما كان الإنسان لا يعرف القراءة والكتابة ، ولم يكن يتواجد مؤسسات تعليمية لتربية النشئ ، وكانت تتم التربية البدائية بشكل عفوي ، وغير مقصود إذ تكون عبارة عن تقليد الشخص الناشئ للعادات ، والتصرفات اليومية التي يقوم بها الأشخاص الأكبر سنا ، كما يمارس أعمال ذويه مثلما يفعلون مثل الزراعة ، والصيد ، والأعمال المنزلية ، ورعي الأغنام ، وتعلم فنون القتال ، من خلال التقليد لذلك اتسمت التربية البدائية بالبساطة.

ولم يكن هناك أشياء كثيرة تلفت انتباه الإنسان البدائي كما في وقتنا هذا ، حيث انصب اهتمامه كليا على أمور الحياة الضرورية ، والحيوية مثل الأكل ، والشرب ، واللباس ، ومكانا يأوي إليه من حر الصيف ، وبرودة الشتاء ، فكانت العائلة أو القبيلة تعمل على تربية أبنائهم وتعليمهم نفس اهتماماتهم ، حتى تنتقل الأفكار والتقاليد من جيل لآخر ويظلوا محافظين على وجودهم.

وكانت تتكاتف العائلات ، والقبيلة لتربية النشئ ولنقل العادات والتقاليد الخاصة بهم من جيل إلى جيل ، والحفاظ على أسلوب حياتهم ، وكل ذلك من خلال التقليد والتلقين والمحاكاة ، ويتم تعليم الاطفال كل هذه الاشياء تدريجيا حتى يصل إلى مرحلة النضج الكافية التي تمكنه من نقل خبراته إلى الأصغر سنا منه ، وهكذا تتبادل الأدوار بينهم.

خصائص التربية البدائية

التربية البدائية كان لها تأثير واضح في الجبل الذي خرج من اللاشيء إلى العلم والعمل والحضارة ، وتمتاز التربية البدائية ببعض الخصائص والسمات التي من أهمها ما يلي :[1]

  • التربية البدائية تعتبر صحوة لعقل الإنسان ، كما تمثل الاحساس البدائي له بأهمية نقل خبراته الحياتية من جيل إلى الجيل الذي يليه ، فقد ساعدت التربية البدائية على التفرقة بين المجتمعات الإنسانية والحيوانية.
  • تمتاز التربية البدائية ببساطة محتوياتها ، حيث كانت تحدث بشكل تلقائي غير مقصود وذلك من خلال تعلم الجيل الناشئ كل ما تعلمه اهلهم ، وقبيلتهم عن طريق عملية التقليد ، والتلقين ، والملاحظة من كبار العائلة والقوم.
  • تميزت عملية التربية البدائية بالتوزيع على عناصر المجتمع الممثلين في ، الأبوين ، والعائلة ، وزعيم القبيلة ، او شيخ القبيلة ، وكان ذلك بسبب عدم وجود مؤسسات تربوية تختص بهذا الشأن مثل المدارس في وقتنا هذا.
  • كما اتسمت بالتدرج والمرحلية ، حيث كان الطفل يتم تدريبه على شيء ما في سن معينة ، وكان يتعلم الأشياء وفقا لأهميتها في المرحلة العمرية التي يمر بها ، ويظل يتعلم الشخص إلى أن يصل إلى الشيخوخة.

أنواع التربية البدائية

لقد انقسمت انواع التربية البدائية إلى نوعين هما التربية العملية والتربية النظرية ، وسوف نوضحهم فيما يلي :[1]

  • التربية العملية

حصل الأبناء على التربية العملية عن طريق الأبوين والعائلة ، وكانت تعتمد التربية العملية على تنمية القدرة الجسمانية للإنسان ، والتي تعتبر من الأشياء الضرورية.

وكانت التربية البدائية العملية تتم بهدف تنمية القدرة الجس للإنسان ، والتي تكون لازمة لسد الحاجات الأساسية للحياة مثل الحصول على الطعام ، والشراب ، والمأوى ، واللباس ، وكانت التربية العملية تتم من خلال منح الحرية للأطفال في اكتشاف الكون من حولهم ، عن طريق الالعاب البدائية والمسلية التي كان لها دور كبير في التكوين الفكري والعقلي لهم.

  • التربية النظرية

وقد كانت من اختصاصات شيخ القبيلة ، أو الكاهن المنوط بإقامة الشعائر الدينية وكان ذلك من خلال إقامة الطقوس التي تتبعها العقيدة ، كانت التربية البدائية النظرية تحدث من خلال إقامة الحفلات التي يُمارَس فيها الطقوس المناسبة للعقيدة الخاصة بالقوم ، بالإضافة عن الأنشطة الروحية ، والعبادات التي كانت مصدر الطمأنينة والامان بالنسبة للإنسان البدائي ، وجدير بالذكر أن هذا النوع من التربية كان يحدث دون إجبار ، او اكراه.

ولقد حرص الإنسان البدائي على نقل المبادئ الجيدة والمرغوب فيها إلى أبنائه ، حيث كان ما يميز التربية الدينية ، والأخلاقية هو الجانب الروحي الظاهر بوضوح في الطقوس والتعاليم الدينية الممارسة حينها.

العوامل المؤثرة في التربية البدائية

أثر أكثر من عامل على التربية البدائية ، وربما تكون ظروف المعيشة هي أحد أهم هذه العوامل ، ولكن قبل ذلك يجب أن نعرف أن التربية البدائية قامت على مرحلتين هما ؛ [1]

  • مرحلة الطفولة: والتي يتم فيها تربية الطفل بواسطة امه ، التي تعمل على تعليمه الاشياء التي تمكنه من الالتحاق بجماعة الاطفال من سنه.
  • المرحلة الثانية: وفيها يتم تلقن الشخص وتعليمه بواسطة العائلة ، وشيخ القبيلة ، حيث يتعلم الاعمال وكيفية الحصول على الطعام ، والعقائد الروحية الخاصة بهم.

ويمكننا القول أن التربية البدائية تأثرت بعدة عوامل كان من شأنها المساعدة في اخراج جيل النشئ البدائي الناجح الموضح عند العراقيين والبابليين والاشوريين ، وهذه العوامل هي :

  1. ظروف المعيشة الصعبة.
  2. النزعة الدينية والروحية والاخلاقية لدى البدائيين.
  3. الاهتمام بنقل المعرفة الخاصة بهم الى الاجيال التالية لهم.
  4. اكتشاف اشياء جديدة لاول مرة من خلال الحرية المقدمة من العائلة والقبيلة إلى الطفل في مرحلة التربية.

أشكال التربية البدائية

لقد جاءت التربية البدائية على ثلاثة اشكال وهي :[1]

  • التربية الجسدية ؛ كان الانسان البدائي يترك حرية اللعب للطفل ، من اجل تقليد الكبار في الاعمال التي يقومون بها مثل صناعة الاسلحة (الرماح ، السيوف) ، وبناء المساكن (الاكواخ) ، وصيد الطعام ، وكل ذلك يسمح للطفل بالتخيل والابداع ، بالاضفة الى القوة الجسدية التي يكتسبها.
  • التربية الفكرية العملية ؛ وفي هذا النوع من التربية يعتمد الاهل على اهتمامات القبيلة ، ويدربون الاطفال على كيفية تلبية الاحتياجات الاساسة له من طعام وشراب ؛ فإن كانت القبيلة تعتمد على صيد الحيوانات في الاكل ، فإنهم يبدأوون بتعليم اطفالهم الذكور على حمل السلاح وكيفية الصيد ، وان كانوا يعتمدون على الزراعة ، فإن الاطفال يتعلمون كيفية حرث الارض ، وزراعتها ، ورعي الماشية ، بينما يتعلم الاطفال الإناث كيفية بناء الاكواخ التي تأويهم ، وجمع الاحطاب من اجل الطهي.
  • التربية الخلقية والدينية ؛ لقد كانت النزعة الدينية عند البدائيين تعتمد على الاشياء المادية ، والغيبية كما ذكرنا ، كما انهم كانوا يحترمون ، ويقدسون كبار السن ، وشيوخ القبيلة ، والاجداد ، واتسموا بافضل الصفات مثل الصدق ، والشرف ، والضمير ، والوفاء بالعهود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق