التحديات التي تواجه الشباب في سوق العمل

كتابة: menna samir آخر تحديث: 13 يونيو 2021 , 15:48

مشاكل الشباب في سوق العمل

غالباً ما يُنظر إلى الشباب على أنهم مرحلة انتقالية من الطفولة إلى مرحلة البلوغ أي الانتقال من الاعتماد على الآخرين إلى الاستقلال، لكن واحدة من أكثر العوامل المهمة خلال هذا الانتقال هي في الواقع وضعهم الوظيفي والشباب غالباً ما يشعرون أن الحصول على وظيفة هو علامة على الاستقلال الذي قد يقودهم إلى عملهم الخاص والاختيار في حياتهم تجاه أسرهم وأقرانهم.

لسوء الحظ ليس من السهل دائماً البحث عن عمل لأسباب مختلفة حيث يجد الشباب صعوبة متزايدة في العثور على وظيفة هذه حقيقة عالمية حيث زاد عدد الشباب العاطلين عن العمل بشكل مطرد خلال الماضي ويواجه الشباب المزيد من العقبات التي تجعلهم بشكل خاص عرضة إلى التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية والجسدية والنفسية.

صعوبة البحث عن العمل يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالضعف والكسل ونوع الوظائف المتاحة لهم غالباً ما تكون وظائف ذات دخل منخفض وغير آمنة مع احتمال ضئيل للترقية والتقدم في العمل على المدى الطويل ويمكن ذلك أن يضر بآفاق عملهم مدى الحياة علاوة على ذلك الشباب الأشخاص الذين يفتقرون إلى الوسائل أو الفرص هم أكثر عرضة للمشاركة في الجرائم أو تعاطي المخدرات.

جيل دون أمل يبحث عن عمل مستقر ويمكن أن يكون عبئاً على المجتمع الذي فيه هم يعيشون ولبطالة الشباب عواقب اقتصادية عالمية خطيرة نقص وشح وقله التعليم والتدريب والمهارات بين الشباب والعمل في وظائف غير مستقرة ومنخفضة الدخل.

أبرز التحديات التي تواجه الشباب

أصبحت مسألة عمالة الشباب محوراً للنقاش والاهتمام بمختلف الأطراف في جميع أنحاء العالم والتركيز اللاحق للاهتمام من قبل الحكومات والمؤسسات الإقليمية والدولية والأكاديميين.

التحديات الرئيسية لقضية تشغيل الشباب:

عامل محفز للتنمية:

  • يجب اعتبار الشباب كعامل محفز للتنمية بدلاً من اعتبارهم مستفيدين سلبيين يجب إيجاد عمل لهم والشباب لديهم القدرة على تشكيل المشهد الإيجابي للاقتصاد العالمي وكذلك المجالات الاجتماعية والثقافية والتكنولوجية والتنمية السياسية وإنهم جاهزون للعب أدوار رئيسية سواء كعاملين أو مبتكرين أو وكلاء أو مهنيين أو رواد الأعمال.
  • ويتطلب الاستفادة من إمكانات الشباب تأهيل الشباب لسوق العمل وعمل نهج متكامل وهادف مثل هذا النهج يأخذ في الاعتبار التنوع ومراعاة خصائص الشباب والتي تحتاج إلى النظر بقدر تنوع أسواق العمل في كل مجال.

التعليم:

  • يلعب التعليم دوراً حاسماً في إعداد الشباب في حياتهم وفي هذا الصدد يجب الإجابة على سؤال كيف نؤهل الشباب لسوق العمل والتحضير قبل دخول سوق العمل حيث يوفر التعليم للشباب المعرفة والمهارة في المجالات المختلفة التي أصبحت فيما بعد الأدوات اللازمة للتيسير في دخولهم سوق العمل وغالباً ما يُفترض أنه بعد الانتهاء من دراستهم.
  • سيجد الشباب أنه من الأسهل العثور على وظيفة ولسوء الحظ هذا ليس هو الحال دائماً في كثير من البلدان حيث يجد الشباب أن ما تعلموه في المدرسة لا يتطابق دائماً مع متطلبات سوق العمل في حين أنه من الضروري التركيز على التطور الفكري للطلاب كما ينبغي مراجعة النظام التعليمي ويتوافق بشكل أكبر مع احتياجات عالم العمل.

العمل اللائق للشباب:

  • الحصول على شهادة الثانوية العامة أو الشهادة الجامعية ليس جواز سفر مضموناً إلى مهنة مناسبة والتوظيف الذي يحصل عليه الشباب في كثير من الأحيان لا يتوافق مع المهارات التي يمتلكونها وحصلوا عليها خلال تعليمهم وبدلاً من اختيار البقاء عاطلاً عن العمل يختار الشباب ذلك لاغتنام أي فرصة عمل تأتي أولاً بالنسبة لهم.
  • وأحد الأمثلة على ذلك هو ما يسمى باتجاه “الاستعانة بمصادر خارجية” أو “نقل الوظائف إلى الخارج” وأثناء نقل مركز الاتصال من الولايات المتحدة إلى الهند يمكن أن تساعد في توفير فرص عمل للشباب الهندي وكثير من الشباب الموظفون لديهم مؤهلات عالية مثل الهندسة ودرجات الحوسبة التي تتجاوز المؤهلات المطلوبة ليكونوا مشغلين لمركز الاتصال وهكذا يتعلق الشاغل الثاني بالتعليم يتعلق بالعمل اللائق للشباب.
  • إن تشغيل الشباب له علاقة مباشرة بالبطالة والتأثير على أجندة الفقر كما تؤثر البطالة والعمالة الناقصة على الشابات بشكل أعمق يواجهون نقاط ضعف ومخاطر أكبر ولمعالجة الفقر هناك حاجة إلى الحكومات لتوفير سياسات اقتصادية كلية شاملة ومبتكرة.

حلول مشكلة البطالة

  • بالنظر إلى أن التوظيف اللائق يوفر الطريق الوحيد المؤكد للخروج من الفقر بالنسبة إلى الشباب العاطلين عن العمل وأسرهم ويجب على الحكومات الاعتراف بنقطة الدخول الحاسمة التي يوفرها توظيف الشباب في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية وعدم معالجة ذلك سيعزز انتقال الفقر من جيل إلى جيل حيث يجب على الحكومات تخصيص ما يكفي من الموارد لتطوير سياسة عمالة الشباب بما في ذلك الموارد القادمة من المساعدة الإنمائية الرسمية (ODA).
  • يجب معالجة تحدي عمالة الشباب من خلال نهج شبكة خاصة بالبطالة وهذا يعني ائتلافاً واسعاً بين الحكومة وأرباب العمل والعمال والشباب ويجب تشكيل جهات فاعلة أخرى في المجتمع المدني ووضع آليات لها مثل هذه الشبكة لتعمل بطريقة مستدامة ودائمة.
  • تحتاج الحكومات إلى تطوير سياسة شاملة بشأن عمالة الشباب في المستوى الوطني الذي يضع التوظيف في قلب سياسات التنمية من خلال نهج متكامل ومتماسك يجمع بين تدخلات الاقتصاد الكلي والجزئي ويتناول كلاً من العرض والطلب على العمل وكمية ونوعية العمالة ويجب أن تكون الحكومة قادرة على ترجمة العناصر الأربعة (التوظيف وريادة الأعمال وخلق فرص العمل وتكافؤ الفرص) في برامج ملموسة للشباب.
  • يجب أن يكون القطاع الخاص كأحد أصحاب المصلحة الرئيسيين في عمالة الشباب وتشارك إلى حد كبير في معالجة هذه القضية ومشاركتهم مهمة بشكل خاص في مجالات التدريب والتأهيل والإرشاد لرواد الأعمال إلى جانب دورهم الرئيسي في مجال خلق فرص العمل حيث يمكن تسهيل دعم القطاع الخاص من خلال الحكومة وتوفير حوافز مثل توفير الإعفاءات الضريبية بينما يجب أن يضمن النظام التعليمي التنمية الفكرية للشباب حيث يمكن للقطاع الخاص تقديم الدعم إلى الفجوة الموجودة في العديد من البلدان بين المناهج التعليمية واحتياجات سوق العمل.
  • لا ينبغي اعتبار الشباب مشكلة بل جزء من حل قضية التوظيف وسوف يتطلب هذا تشجيعاً من الحكومات حتى يتمكن الشباب من الإبداع في فرص العمل الخاصة بهم من خلال العمل الحر وريادة الأعمال وينعكس ذلك من خلال توفير مراكز التدريب المهني أو دمج مفاهيم ريادة الأعمال في المناهج التعليمية وهنالك أيضاً الحاجة إلى سياسات تركز على معالجة الأسباب الأكثر جوهرية للشباب مثل توفير التعليم الابتدائي المجاني للجميع وضمان المساواة في التعليم وفرص العمل للفتيات والفتيان وكذلك حماية الآخرين الفئات الضعيفة.
  • تعزيز مشاركة الشباب والمنظمات الشبابية في السياسة وإنه لأمر مؤسف للغاية أن من تحليل YCG(YCG Investments) في التقرير المرحلي لبرنامج العمل الوطني في عام 2005 من تقديم 40 دولة لم يكن هناك سوى 8 من البلدان التي ذكرت صراحة مشاركة الشباب أو المنظمات الشبابية في السياسات والبرامج المتعلقة بتشغيل الشباب والحكومات بحاجة إلى التحرك أبعد من المشاركة الرمزية للشباب في وجود آليات أكثر جوهرية لمشاركة الشباب ويجب أن ينعكس ذلك في عملية صنع السياسات على جميع المستويات(على المستوى الوطني والإقليمي والمحلي) هذا سوف يساعد على غرس الشعور بالملكية بين الشباب في تطوير السياسات فضلاً عن الاعتراف بقدرتهم على تحديد نوع السياسات المناسبة للاحتياجات الخاصة.[1]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق