أمثلة على التفكير خارج الصندوق

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 13 يونيو 2021 , 15:55

التفكير خارج الصندوق أو التفكير الجانبي

التفكير خارج الصندوق لكن أي نوع من الصناديق؟ إنه تشبيه للتفكير المحدود بأبعاد معينة، يعني تغيير الشخص موقفه ومنظوره واتخاذ موقف جديد في موقف ما، والصندوق هو ميل الناس إلى فعل الأشياء بطريقة معينة لتطوير روتين ما يوفر درجة معينة من الأمان، ومع ذلك فبدون آي تغيير أو تحسين لا يوجد تقدم في شكل التفكير في كثير من الأحيان.

  • ما هو الصندوق

لتتمكن من مغادرة الصندوق يجب أولاً أن يكون واضحًا لك مما يتكون الصندوق بالفعل، فهو يتكون من نحن أنماط التفكير والخبرات والقيم ووجهات النظر .

يمكن أن يؤدي ذلك إلى تعثر طرق حل المشكلات حيث تتوارث الأجيال نفس المسارات المجربة والمختبرة ويستخدمون نفس الأساليب المعروفة، وينعكس هذا على التفكير بشكل صحيح والتكرار جملة “لقد فعلت ذلك دائمًا بهذه الطريقة”.

ومع ذلك في مرحلة ما يصل الكثيرون إلى نقطة يتعثرون فيها لذلك يجب العثور على شيء جديد، أن تكون قادرًا على تحرير نفسك تمامًا منه هو ببساطة أمر مستحيل وقد يصل إلى حد أزمة في الهوية الذاتية.

يجب التشكيك في الأفكار التي يحملها صندوقنا الخاص، يتعلق الأمر بالتشكيك في الافتراضات الشائعة ولا نتعامل مع الأفكار على أنها مسلمات.

أمثلة للتفكير خارج الصندوق

  • المثال الأول

“فكر خارج الصندوق” ويوضح المثال التالي كيف يعمل هذا منذ عام 1914، ودعابة الدماغ هو ما يسمى مشكلة التسع نقاط والمطلوب توصيل النقاط جميعا بأربع خطوط مستقيمة أو أقل:

يعد توصيل النقاط التسع بأربعة خطوط أو أقل دون رفع القلم تحديًا للكثيرين أظهرت التجارب أن الأشخاص الخاضعين للاختبار يميلون إلى التفكير “داخل الصندوق”، يمكنك رؤية ترتيب النقاط في المربع وتميل إلى فرض قيود أخرى على نفسك، على سبيل المثال عدم السماح لك بمغادرة المربع عند رسم الخطوط دون أن يقيدك أحد بذلك، يمكن أن يبدو حل المشكلة كما يلي:

  • المثال الثاني

في إحدى مقابلات التوظيف تم توجيه سؤال لأحدهم لقياس التفكير خارج الصندوق ، والسؤال هو: إذا كنت على الطريق في يوم عاصف تقود سيارتك وأثناء مرورك بالطريق وجدت 3 أشخاص يقفون في العاصفة.

وكانت الأشخاص سيدة مسنة لا تتحمل الوقوف في العاصفة، وصديق لك سبق له أن قام بإنقاذك، والشخص الثالث حبيتك التي تريد تزوجها، وتم طرح السؤال من سوف تركبه السيارة مع العلم أنه لا يوجد سوى مقعد واحد غير مكان السائق فماذا تفعل.

الإجابة المنطقية كانت من شخص واحد فقط، وهي أن يخرج من السيارة ويطلب من صديقه القيادة وأن يصطحب السيدة العجوز معه ويقف هو حبيبته يحميها من العاصفة وينتظروا السيارة التي سوف تنقلها لمنزلها، وبذلك يكون صاحب الإجابة خرج من النمط المعتاد للتفكير وتوصل لحل خارج الصندوق.

  • المثال الثالث

مثال قوي للتفكير خارج الصندوق وهو قيام رجل أعمال ثري بإقتراض مبلغ خمسة آلاف دولار من البنك على الرغم من حسابه البنكي الكبير وقم سيارته الفارهة كضمان للبنك والتي تصل قيمتها 250 ألف دولار.

وبالفعل أستلم البنك السيارة وبعد مرور أسبوعين فقط قام الرجل بالعودة للبنك وقام بتسديد القرض وبالأضافة لفائدة 15 دولار فقط، وتعجب الموظفين فسألوا عن السبب فرد بابتسامة كبيرة والموظفين متعجبة.

قائلًا وهل يوجد مكان في بلدنا يحفظ سيارتي بمبلغ 15 دولار فقط، بالطبع هذا تفكير خارج المعتاد، بالطبع هذا يعني أنه فكر خارج الإطار المعتاد فكر كيف ويحفظ سيارته بأقل مبلغ من المال.

طرق للتفكير خارج الصندوق

  • كن منفتحًا للذين يفكرون بشكل مختلف

هل تعرف شخصًا يتعامل مع المشكلات بطريقة مختلفة تمامًا عنك؟ من يأخذ دروس الغناء للعمل على صوته الناطق؟ شخص لديه وظيفة مختلفة تمامًا عنك؟

هناك العديد من الطرق التي نفكر بها ونشعر بها ونتصرف بها معدية اجتماعيًا وكلما أحاطنا أنفسنا بالأشخاص الذين يقومون بأشياء بطرق جديدة ومبتكرة (بالنسبة لنا) كلما كان ذلك مصدر إلهام لتفكيرنا، لذا أحط نفسك بأشخاص يستمتعون بإيجاد حلول غير تقليدية، وأيضًا أولئك الذين يفكرون بشكل مختلف عنك بسبب حياتهم المهنية.

  •  احتفل بالحلول الصغيرة والمبتكرة

لا تحتاج إلى إنجازات عظيمة أو نجاحات ضخمة لتقوية إبداعك فالعديد من الحلول الصغيرة هي التي تقوي شبكتنا العصبية (الجديدة)، لذلك من الضروري إدراك هذه النجاحات وتقديرها مهما بدت صغيرة وكلما نجحت في تطبيق الحلول الإبداعية كلما أصبح الإبداع هو عقليتك المعيارية.

لا يهم في أي منطقة من حياتك تبدأ فقط ابدأ بالتفكير فيما يجب فعله أيضًا بالأشياء اليومية المعروفة مثل أنه يمكن استخدام الشماعات لتجفيف السباجيتي المصنوعة بالمنزل.

  •  تعامل مع المحتوى الذي لا تهتم به في البداية

بسبب تفضيلاتنا واهتماماتنا فإننا ننجذب إلى مواضيع معينة أكثر من غيرها، إذا أحببنا السير الذاتية فنادراً ما نقرأ رواية خيالية نحب الاستماع إلى البودكاست حول الموضوعات الفلسفية، فقد نشعر بالملل من مقالات تكنولوجيا المعلومات وإذا كنا نرغب في مشاهدة تقارير الحيوانات فإن برامج الطهي قد تجعلك نشعر غير مهتم.

ولكن عندما نتعامل بشكل مباشر مع الشخصيات والخبرات وأساليب التفكير التي تشبهنا، يصبح تفكيرنا أحادي الجانب ويمكننا توسيع منظورنا من خلال التعامل أحيانًا مع الموضوعات التي لا تجذبنا بطريقة سحرية، حيث تجد فيها فرصة كبيرة للتعرف على أفكار وطرق تفكير غريبة عنك وبالتالي توسع منظورنا.

  • تجنب المشكلة بدلا من التغلب عليها

في بعض الأحيان نشارك بعمق في موضوع ما لدرجة تجعلنا أعمياء عن أبسط الحلول فإذا كنت عالقًا في حلقات لا تنتهي من التفكير، فإن المشكلة تستحق تجنبها لوقت، مثال الذهاب للنوم لليلة أو القيام بالتفكير في شيء آخر أن يساعد في ذلك، من المفيد أيضًا التفكير في كيفية حل منطقة فرعية.

ابتعد عن منظور إما ذلك أو.. وحوله إلى منظور “كلاهما”، هل تحتاج إلى تغيير المشهد لكن لا يمكنك السفر الآن؟ ماذا عن رحلة إلى المدينة المجاورة؟ لماذا لا تزور متحفًا فنيًا؟

  • اطرح الأسئلة بانتظام

أحد أفضل الأمثلة على التفكير خارج الصندوق يتضمن كلمة “أسئلة”، العالم لديه بالفعل الكثير من الأسئلة ولكن هذا لا يعني أنه يجب عليك التوقف عن طرحها، إذا كان روتين عملك هو أكبر عقبة تمنع إبداعك من الظهور فواجهه بالسؤال “لماذا؟”.

لماذا تفعل الأشياء دائمًا بهذه الطريقة في المكتب؟ لماذا هي أفضل طريقة لعمل الأشياء؟، من هناك يمكنك التوصل إلى إجابات من شأنها تحرير عقلك الإبداعي، لا تخف من التشكيك في الوضع الراهن هذه واحدة من أفضل الطرق لتعزيز الابتكار.

إذا توقف الناس عن طرح الأسئلة فلن يكون هناك مجال للتحسين، سيبدأ الناس في الركود والسقوط في المستوى المتوسط، المشكلة مع معظم الناس أنهم غير قادرين على التكيف مع التغيير.

عليك أن تبدأ من طرح الأسئلة بانتظام، بصرف النظر عن السؤال عن “لماذا”، انتقل إلى المستوى التالي من خلال سؤال رؤسائك “ماذا لو؟” إذا كانت هناك وجهتا نظر متناقضتان على الجدول، فقارنهما جنبًا إلى جنب.

  • القي نظرة على الأطفال

قد تكون ممارسة التفكير خارج الصندوق أمرًا صعبًا من ناحية ولكنه أيضًا أسهل مما يبدو من ناحية أخرى يفعل الأطفال هذا طوال الوقت: في اللعب والقصص والمرح وطرح الأسئلة والمحاولة  وقم بتقليدهم![1][2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق