أغنى ولايات أمريكا بالترتيب .. بعضها أغنى من دول

كتابة: menna samir آخر تحديث: 20 يونيو 2021 , 09:07

أغنى ولايات أمريكا بالترتيب

ماريلاند Maryland

متوسط ​​دخل الأسرة: 86.738 دولاراً.

من أغنى ولايات امريكا حيث احتلت مقاطعة هوارد بولاية ماريلاند التي يبلغ متوسط ​​دخل الأسرة فيها أكثر من 121000 دولار والمرتبة السابعة من حيث ثراء الأسرة في تحليل حديث لأخبار الولايات المتحدة حيث يقدر مكتب إحصاءات العمل أنه اعتباراً من ديسمبر 2020 يعمل ما يقرب من 478000 من سكان ماريلاند في الحكومة ما يقرب من 18 ٪ من حوالي 2.6 مليون عامل غير زراعي في الولاية.

تشتهر ولاية ماريلاند بسرطان البحر الأزرق ومدينة بالتيمور وهي ميناء تجاري تاريخي رئيسي ومسقط رأس النشيد الوطني كما لعبت ماريلاند دائماً دوراً محورياً في التاريخ الأمريكي حيث تم تسمية ولاية ماريلاند ولاية في عام 1788 وكانت السابعة التي تصدق على دستور الولايات المتحدة كدولة حدودية خلال الحرب الأهلية حيث انضمت في النهاية إلى الاتحاد على الرغم من تقسيمها في دعمها حتى بين أفراد الأسرة.[1][2]

ماساتشوستس Massachusetts

متوسط ​​دخل الأسرة: 85843 دولاراً.

تُعرف ولاية ماساتشوستس بأنها مركز للتعليم العالي والرعاية الصحية ولديها عدد أكبر من الموظفين المنخرطين في قطاع التعليم والخدمات الصحية أكثر من أي شخص آخر أكثر من 751000 اعتباراً من ديسمبر 2020 وفقاً لمكتب إحصاءات العمل.

اليوم مجالات التعليم والخدمات الصحية توظف معظم الناس في ماساتشوستس كما ازدهر قطاع التكنولوجيا في ماساتشوستس في السنوات الأخيرة وهو من بين أكثر القطاعات تركيزاً في البلاد مع توازن الوجهات التاريخية والشواطئ الخلابة في Cape Cod و Nantucket و Martha’s Vineyard وتعد صناعة السياحة أيضاً قوة اقتصادية رئيسية.[1][3]

نيو جيرسي New Jersey

متوسط ​​دخل الأسرة: 85751 دولاراً.

وجد تحليل أخبار الولايات المتحدة أن مقاطعات سومرست وهنتردون وموريس في نيوجيرسي احتلت المرتبة 15 و 13 و 12 من حيث نصيب الفرد في الولايات المتحدة على التوالي وكان أدنى ترتيب بين الثلاثة مقاطعة سومرست ومتوسط ​​دخل الأسرة أكبر من 113000 دولار وفقاً لبيانات تعداد 2015-2019.[1]

هاواي Hawaii

متوسط ​​دخل الأسرة: 83102 دولاراً.

مع ما يقرب من 118000 موظف حكومي في هاواي اعتباراً من ديسمبر 2020 وفقاً لبيانات مكتب إحصاءات العمل يعمل حوالي خمس الموظفين غير الزراعيين في الولاية في القطاع العام.

في عام 1898 أصبحت هاواي إقليماً أمريكياً بعد أن قام الأمريكيون بانقلاب واستبدلت الملكة ليليوكالاني بلجنة تمثل جمهورية هاواي وتعتبر السياحة هي الدعامة الاقتصادية في هاواي حيث توفر معظم فرص العمل في جزر الولاية ومن بين الجزر تفتخر الولاية بالمحيطات والشواطئ والبراكين والجبال الأخرى حيث يبلغ متوسط ​​درجات الحرارة خلال النهار في الجزر 85 درجة فهرنهايت في الصيف و 78 درجة فهرنهايت في الشتاء.[1][4]

كاليفورنيا California

متوسط ​​دخل الأسرة: 80.440 دولاراً.

احتلت مقاطعتا سان ماتيو وسانتا كلارا بولاية كاليفورنيا المرتبة الخامسة والرابعة على التوالي من أغنى المقاطعات في البلاد وفقاً لتحليل حديث لأخبار الولايات المتحدة حيث بلغ متوسط ​​دخل الأسرة في مقاطعة سان ماتيو أكثر من 122 ألف دولار وفقاً لبيانات تعداد 2015-2019 بينما تجاوزت مقاطعة سانتا كلارا 124 ألف دولار.[1]

كونيتيكت Connecticut

متوسط ​​دخل الأسرة: 78833 دولاراً.

يعمل العديد من أرباب العمل الرئيسيين في السلع الاستهلاكية والمستحضرات الصيدلانية في ولاية كونيتيكت بما في ذلك شركة Pfizer و Amazon و Duracell وفقاً لبوابة الأعمال التابعة للولاية.

لعبت ولاية كونيتيكت دوراً بارزاً في تطوير الولايات المتحدة حيث كانت هارتفورد كورانت أقدم صحيفة تعمل باستمرار في البلاد صوتاً مؤثراً لقضية المتمردين خلال الثورة الأمريكية والحزب الجمهوري للرئيس أبراهام لنكولن في ستينيات القرن التاسع عشر.

وكان لظهور الوسائط الرقمية تأثير كبير على اقتصاد ولاية كونيتيكت حيث يوجد أكثر من 1200 شركة مرتبطة بالوسائط الرقمية في الولاية بما في ذلك عملاق الإعلام الرياضي ESPN حيث تشمل الصناعات الكبرى الأخرى التصنيع المتقدم والعلوم الحيوية والتكنولوجيا الخضراء والتأمين والخدمات المالية.[1][5]

واشنطن Washington

متوسط ​​دخل الأسرة: 78687 دولاراً.

تعد حكومة واشنطن من بين أرباب العمل الأكثر شهرة في الولاية حيث يقدر عدد العاملين في هذا القطاع بـ 545 ألف موظف اعتباراً من ديسمبر 2020.

تُعرف واشنطن بأنها مسقط رأس قهوة ستاربكس وشركة بوينج وشركة مايكروسوفت وبسبب موقعها الساحلي تعد واشنطن مصدراً رئيسياً خاصة لمعدات النقل بالإضافة إلى ذلك تعتبر واشنطن أمراً حاسماً في صناعة الأغذية والزراعة في البلاد حيث تنتج 70٪ من التفاح في البلاد كما أنها رائدة في إنتاج الحليب والبطاطس والماشية.

صناعة الطيران هي المحرك الاقتصادي الرئيسي للدولة حيث يوظف قطاعا الجيش والدفاع ثاني أكبر عدد من الناس في واشنطن مع أكثر من 127000 فرد في الخدمة الفعلية والاحتياط والحراسة والموظفين المدنيين وتشمل الصناعات الناجحة الأخرى البحرية والتكنولوجيا والطاقة النظيفة.[1][6]

نيو هامبشاير New Hampshire

متوسط ​​دخل الأسرة: 77933 دولاراً.

يعد التعليم العالي والرعاية الصحية من بين أكبر قطاعات التوظيف في نيو هامبشاير حيث تشير البيانات التي نشرتها بوابة نيو هامبشاير لأمن التوظيف إلى أن الولاية لديها أكثر من 117000 عامل أكثر بقليل من 18٪ من إجمالي 636500 قوة عاملة غير زراعية في خدمات التعليم والصحة اعتباراً من يناير 2021.

قد تكون نيو هامبشاير واحدة من أصغر الولايات لكنها لعبت تقليدياً دوراً كبيراً في أكبر مهمة للأمة “انتخاب الرئيس”، لقد حافظت ولاية الجرانيت بغيرة على موقعها في المرتبة الأولى في الانتخابات التمهيدية الرئاسية التي تُجرى كل أربع سنوات.

تم تحقيق المهن السياسية وإنقاذها وإفسادها في هذه الانتخابات التمهيدية الأولى في البلاد على الرغم من أن تأثيرها الفعلي وغالباً ما طغت عليه قوتها الأسطورية ومنذ عام 2000 فشل معظم الفائزين في الانتخابات التمهيدية في نيو هامبشاير في الفوز بالبيت الأبيض.[1][7]

كولورادو Colorado

متوسط ​​دخل الأسرة: 77127 دولاراً.

واحدة من قطاعات التوظيف الرائدة في كولورادو هي التجارة والنقل والمرافق التي وظفت ما يقرب من 485000 كولورادين اعتباراً من ديسمبر 2020 وفقاً لبيانات مكتب إحصاءات العمل.

كولورادو هي ثامن أكبر ولاية من حيث مساحة اليابسة في حين أن تنوعها الجغرافي ومواردها الطبيعية كانت بمثابة نعمة اقتصادية وكذلك عامل جذب للسياحة فقد بذلت حكومة الولاية جهوداً لتنويع الاقتصاد على مدى العقود الماضية وحصل قبولها كدولة في عام 1876 وهو نفس العام الذي حدث فيه الذكرى المئوية لإعلان الاستقلال على لقب الدولة المئوية.

كولورادو هي موطن لبعض من أطول الجبال في البلاد ولديها أعلى متوسط ​​ارتفاع في أي ولاية أمريكية سواء كان السائحون يأتون إلى الولاية كمتزلجين يتدفقون على أسبن وفيل أو عشاق الهواء الطلق الذين يسافرون عبر جبال روكي أو السهول الكبرى أو عشاق صناعة السياحة سريعة التطور فإن استثمارات الولاية قد آتت ثمارها في شكل مليارات الدولارات السياحية لكل عام.[1][8]

فرجينيا Virginia

متوسط ​​دخل الأسرة: 76456 دولاراً.

فرجينيا هي موطن لخمس من أغنى المقاطعات (أرلينغتون وفيرفاكس ولودون) والمدن المستقلة (فيرفاكس وفولز تشيرش) في البلاد حسب متوسط ​​دخل الأسرة استناداً إلى بيانات 2015-2019 من مكتب الإحصاء الأمريكي وفقاً لتحليل أخبار الولايات المتحدة فإن مدينة فيرفاكس لديها أدنى مستوى من بين الخمسة حيث يبلغ متوسط ​​دخل الأسرة حوالي 117000 دولار.

بينما ازدهرت المستعمرة على زراعة التبغ مع الخدم المستعبدين والأفارقة المستعبدين للحفاظ على الاقتصاد حيث دمرت صفوف الأمريكيين الأصليين بسبب “حرب الإبادة” التي خفضت أعدادهم من 20.000 إلى 3000 في وقت لاحق مع ازدهار المستعمرة بدأ أحفاد هؤلاء المستوطنين في التخطيط لاستقلالهم عن إنجلترا.

بعد انتخاب أبراهام لنكولن أصبحت فيرجينيا ثامن ولاية تنفصل عن الاتحاد في 17 أبريل 1861 وفي الأيام التالية عبرت قوات جيش الاتحاد نهر بوتوماك للاستيلاء على الإسكندرية ميناء العبيد في ذلك الوقت لمنع الجيش الكونفدرالي من وجود قاعدة قريبة جداً من واشنطن وتم التوقيع على استسلام جيش فرجينيا الشمالية الذي أشار إلى نهاية الحرب في محكمة أبوماتوكس في 9 أبريل 1865.[1][9]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق