ما هو الضوء المناسب للمذاكرة

كتابة: اسراء حرب آخر تحديث: 23 يونيو 2021 , 02:03

نوع الضوء المناسب للمذاكرة

يعتبر الضوء الطبيعي المنبعث من الشمس، هو الضوء المناسب للمذاكرة والأكثر ملاءمة لمرافقتك في ساعات الدراسة، عندما يتعين عليك تثبيت عينيك على الورق لفترات طويلة من الزمن.

تساعد أشعة الشمس على الاسترخاء البصري وتحافظ على الظل ال الطبيعية في الألوان، لذلك ستبقينا نشيطين ولن تسبب لنا التعب أثناء القراءة أو الدراسة.

وفي حال عدم وجود الشمس فإنّ الضوء الأفضل للدراسة من المهم تزويد مساحة الدراسة بالإضاءة الكافية من خلال الإضاءة الداخلية.

  • بالنسبة للغرف الصغيرة، يوصى بإنشاء ضوء محيط وآخر محدد موجه للقراءة، عن طريق مصباح أو LED فليكسو.
  • تعتبر مصابيح طاولة الأطفال دالبر Dalber خيارًا مثاليًا لإضاءة منطقة دراسة الأطفال بإضاءة محيطة ترافق الضوء الموجه المحدد.

يمكن للطالب عند المذاكرة الاختيار ما بين اثنين من أنواع الإضاءة وهما:

  • الضوء البارد

يوفر نغمات زرقاء أو بيضاء، تتراوح قوته بين 4000 و 5000 كيلو، وهو أقرب إلى ضوء الشمس أو الضوء الطبيعي، لهذا السبب، يعتبر الضوء البارد أكثر ملاءمة للدراسة أو القراءة، لأنه ينتج عنه رفاهية أكبر للجسم.

من ناحية أخرى إذا قرأنا أو درسنا خلال الجزء الأخير من النهار والليل، يجب أنْ نضع في اعتبارنا أنّ أحد الآثار الجانبية للضوء البارد هو تنشيط الدماغ ، ويتم استخدامه لتلقي ضوء أقل تدريجيًا مع اقتراب نهاية اليوم، كما قد يؤثر تحفيز الدماغ بالضوء الأبيض في الليل على مدى سهولة النوم.

  • الضوء الدافئ

إن الضوء الأكثر ملاءمة للدراسة في الليل هو الضوء الدافئ، وفي حين أنّ الطلاب الذين يقومون بالدراسة على ضوء بارد، يحصلون على أفضل النتائج بفضل التركيز العالي.
في المقابل فإنّ الطلاب الذين يتلقون إضاءة ذات نغمة دافئة أكثر ميلًا إلى الترفيه وقلة التركيز خلال تلك الفترة.

لتحقيق إضاءة صحيحة وكافية للدراسة أو القراءة، يوصى بإخراج ضوء يتراوح بين 450 و 550 لومن، ويعتبر النطاق الأمثل للسطوع لهذا النوع من النشاط. [4]

موضع الضوء المناسب للمذاكرة

من الناحية المثالية يجب أن يكون موضع الضوء المناسب للمذاكرة بين رأسك وسطح المادة المقروءة، ويقدم المصممون الداخليون عدة توصيات، اعتمادًا على نوع المصباح الذي تستخدمه، ومن هذه التوصيات التالي:

  • من الحكمة دائمًا أن يكون لديك عدة مصابيح في الغرفة بدلاً من مصدر واحد للضوء الساطع، وفي المتوسط يضيء المصباح القياسي حوالي3.7 مترًا مربعًا.
  • حاول دائمًا وضع المصباح على مسافة لا تزيد عن 0.9 م من المنطقة التي تريد إضاءتها، حيث سينعكس الضوء القريب جدًا من الكتاب من الورق ويجفف عينيك، لذلك سوف تتعب من القراءة بشكل أسرع.
  • يجب أن تكون مصابيح الأرضية الطويلة على بعد 61 سم على الأقل من السرير أثناء القراءة و38 سم فوق رأسك عند الاستلقاء.
  • إذا كان لديك ثريا في السقف، فتأكد من تعليقها على الأقل لتكون على ارتفاع 76 سم فوق مكتبك.
  • أثناء القراءة في سرير مزدوج ضع مصباحًا قابل للتعديل على جانبك، وضع في اعتبارك أنه لا ينبغي أن يكون المصدر الوحيد للضوء في الغرفة إذا كنت تريد منع إجهاد العين.
  • يجب أن يتناسب حجم المصباح مع باقي قطع الأثاث في الغرفة، على سبيل المثال يجب عليك دائمًا اختيار مصباح قائم أعلى من الكرسي بذراعين المجاور له. [1]

نصائح اختيار الضوء المناسب للمذاكرة

اختيار الضوء المناسب للمذاكرة أمر هام جدًا بالنسبة لمعظم الطلاب، وعدا عن تحديد المكان المناسب للضوء كذلك تحديد أيهما أفضل الإضاءة البيضاء أم الصفراء ، حيث أنّ الدراسة تعتبر مجرد جزء من عملية التعلم، وهناك الكثير من الظروف المحيطة التي يجب الاهتمام بها لتكون عملية الدراسة والتعلم سليمة.

فقد أظهرت الدراسات أنّ استخدام أساليب معينة فيما يتعلق بالإضاءة يمكن أن يجعلك في الواقع أكثر إنتاجية في جلسات الدراسة، وكذلك يساعدك على الاحتفاظ بمزيد من المعلومات.

فيما يلي أهم خمس نصائح حول كيفية إنشاء أفضل إضاءة للقراءة والدراسة:

  • استخدم الضوء الطبيعي

لقد ثبت مرارًا وتكرارًا أنّ الضوء الطبيعي هو الحل الأفضل للقراءة أو الدراسة، وعندما يتعلق الأمر باختيار الضوء المناسب للمذاكرة حاول دمج أكبر قدر ممكن من الضوء الطبيعي للحصول على أفضل النتائج.

  • اختر درجة حرارة اللون المناسبة

عندما لا يتوفر الضوء الطبيعي بسهولة، ستحتاج إلى اللجوء إلى حلول اصطناعية، والمفتاح هو اختيار أفضل لون فاتح للمذاكرة ويكون لون يحاكي الإضاءة الطبيعية قدر الإمكان.

بينما يعتقد الكثير من الناس أنّ ضوء الشمس أصفر لذا يجب أن يكون مصباح درجة حرارة أكثر دفئًا، فإن ضوء الشمس الطبيعي هو في الواقع أقرب إلى المقياس البارد من الأبيض إلى الأبيض المزرق.

  • استخدم طبقات من الإضاءة

قد يميل الطلاب إلى استخدام إضاءة مثل مصباح الدراسة، كمصدر رئيسي للإضاءة، إلا أنّه من الأفضل لعينيك أن تقوم بإنشاء طبقات من الضوء في نفس الوقت.

إن استخدام الإضاءة العلوية اللطيفة جنبًا إلى جنب مع الضوء الأكثر تركيزًا للمصباح سيجعل الأمر أسهل لعينيك أثناء القراءة بدلاً من وجود مصدر ضوء واحد مركّز مما قد يجعله قاسياً للغاية، وهنا في الضوء سيكون الأمر كله يتعلق بالتوازن.

  • تصغير الظلال

عند القراءة باستخدام حلول إضاءة مهمة ومركزة ومشرقة، سيتعين على عينيك بعد ذلك التكيف مع مستويات الإضاءة الأخرى في الغرفة.

إذا كان لديك الكثير من الظلال في الفضاء، سيكون لعينيك تباين أصعب للتكيف معه عندما تنظر بعيدًا عن إضاءة المهمة، لذلك تأكد من معالجة ذلك عن طريق إضافة مصابيح إضافية قدر الإمكان لتجنب إجهاد العين وتحقيق الإعداد المثالي لإضاءة الدراسة. [2]

أفضل موضع لمصباح القراءة في الظلام

تتطلب القراءة في الليل الكثير من الضوء، سواء كنت تحب القراءة في سريرك أو الجلوس بجانب المكتب، فإنّ موضع المصباح الذي تستخدمه أمر بالغ الأهمية للتفكير فيه، وتحديد الجانب الذي يجب أنْ يكون ضوء القراءة فيه وذلك يعتمد على المكان الذي تقرأ فيه، وموقعك، ونوع الجهاز الذي لديك.

وهناك مجموعة من الأمور التي يجب الانتباه لها عند تحديدك للموضع المثالي لمصباح القراءة، وهي كالتالي:

  • هناك اختلاف في موضع المصباح، اعتمادًا على ما إذا كنت تقرأ الكتب الورقية عادةً أو تستخدم الأجهزة التكنولوجية الحديثة.
    في حين أنّ ضوء القراءة المكتبي الذي تم وضعه بشكل مناسب يعتبر كافٍ لكتاب عادي، فإنّ الشاشة الساطعة تتطلب إضاءة مختلفة.
  • يعتمد الجانب الذي تختاره لمصباح القراءة بشكل أساسي على الإعداد الخاص بك، للقراءة في السرير، ضع المصباح جانبًا ولكن انتبه للظلال، وإذا كنت تستخدم يدك اليمنى فيجب أن يكون الضوء على جانبك الأيسر.
    وبهذه الطريقة لن تلقي يدك بظلالها على الكتاب عندما تقلب الصفحات أو تكتب شيئًا، ومع ذلك إذا كنت تفضل أن يكون لديك مصباح قراءة مثبت على الحائط، فيمكنك وضعه فوق رأسك ووضعه مثنيًا قليلاً، ويجب أن يضيء الضوء مادة القراءة قدر الإمكان.
  • عندما تريد تجنب الوهج الذي يعكسه الكتاب الورقي أحيانًا، فإنّ أحد أفضل الخيارات هو تثبيت مصباح قراءة اللوح الأمامي، وفي هذه الحالة يمكنك الاختيار من بين أنواع مختلفة، بما في ذلك مصباح القراءة المثبت بمشبك ومصابيح LED.
  • يمكن أن يتم تثبيت مصباح القراءة على جانب المكتب إذا كنت تفضل القراءة عليه، وفي هذه الحالة يكون المصباح المرن ذو زاوية الإضاءة المتغيرة هو الاختيار الصحيح، ويمكنك أيضًا اختيار مصباح قراءة بمستوى سطوع قابل للتعديل.
  • يختار المزيد من الناس القراءة على أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو القارئ الإلكتروني بدلاً من استخدام الكتب ذات الغلاف الورقي القديمة، وفي مثل هذه الحالة يجب أن تحرص على ضبط ضوء القراءة ليكون أكثر سطوعًا من الشاشة.
    إنه أمر بالغ الأهمية لأن التباين بين غرفة مظلمة والكتاب الرقمي الذي تقرأه يمكن أن يضر ببصرك، لذلك ضع ضوء القراءة على الجانب الآخر من يدك المهيمنة.
  • لا تضع الضوء على وجهك أبدًا لأنه قد يجعل القراءة مستحيلة.
  • يجب أن يكون الجزء السفلي من الظل دائمًا على ارتفاع ذقنك تقريبًا أثناء القراءة.
  • بغض النظر عما إذا كنت تجلس على كرسي بذراعين أو تحتاج إلى ضوء القراءة للنوم، يجب أن يسقط الضوء مباشرة على كتاب أو جهاز لوحي أو قارئ إلكتروني. [1]

فوائد الإضاءة الصحية للعين

من الممكن أنْ تتسبب الإضاءة السيئة في إجهاد العين والتأثير سلبًا على النظر سواء على المدى القصير أو المدى البعيد، لذلك من المهم الانتباه على اختيار الضوء الصحي للعين أثناء الدراسة، خاصة وأنّ الكثير من الأبحاث أثبتت أنّ سلامة النظر تؤثر تأثيرًا مباشرًا على التركيز أثناء الدراسة، ومن التأثيرات الأخرى لها ما يلي:

  • تحسين المزاج

يمكن أن تحول الإضاءة السيئة في أي مساحة إلى ضيق والشعور بالاحباط والإجهاد، فلا يمكن الدراسة في ظل هذه الظروف، ناهيك عن تذكر أي شيء قرأوه، لذلك استخدم الإضاءة المحيطة بشكل مدروس لإنشاء منطقة دراسة هادئة ومنتجة.

  • تقليل إجهاد العين

تعمل إضاءة الدراسة الجيدة على تقليل إجهاد العين ، مما قد يؤدي إلى تهيج العين واحمرارها وجفافها غالبًا ما يرتبط إجهاد العين بالصداع والصداع النصفي ، لذا قبل أن تصل إلى تخفيف آلام الصداع ، اضبط الإضاءة لترى ما إذا كانت ستحدث فرقًا.

قم بتحديث واجباتك المدرسية أو منطقة الدراسة بالإضاءة التي تخلق بيئة تعليمية هادئة، وستلاحظ بالتأكيد اختلافًا في التركيز والدقة والإنتاج. [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق