الفرق بين الباندا الحمراء والباندا العملاقة

كتابة: menna samir آخر تحديث: 24 يونيو 2021 , 07:50

الباندا الحمراء والباندا العملاقة

على الرغم من أسمائهم فإن الباندا العملاقة والباندا الحمراء من الأنواع غير المرتبطة وراثياً من الثدييات والباندا الحمراء هي عضو في عائلة Ailuridae بينما الباندا العملاقة تنتمي إلى عائلة الدب.

الباندا العملاقة والباندا الحمراء موطنها آسيا حيث يمكن العثور على كلا النوعين في غابات الخيزران على ارتفاع 5.000 إلى 15.700 قدم في الأجزاء الجنوبية من الصين إلى جانب ذلك تسكن الباندا الحمراء أيضاً جبال الهيمالايا والأجزاء الجبلية من شمال ميانمار.

يوجد كل من الباندا العملاقة والباندا الحمراء في قائمة الأنواع المهددة بالانقراض بسبب فقدان الموائل المتسارع والصيد غير المنضبط (بسبب فرائها) وبصرف النظر عن الموائل والتفضيلات الغذائية المماثلة لا يوجد الكثير من القواسم المشتركة بين الباندا العملاقة والباندا الحمراء.

ما الفرق بين الباندا الحمراء والباندا العملاقة

الحجم:

  • يمكن أن يصل طول الباندا العملاقة من 4 إلى 6 أقدام ووزنها من 150 إلى 300 رطل ينما يمكن أن يصل طول الباندا الحمراء إلى 20 إلى 25 بوصة ووزنها من 7 إلى 13 رطلاً.

شكل الجسم والذيل:

  • الباندا الحمراء لها رأس مستدير ممدود يشبه جسم الراكون وذيل طويل كثيف بينما الباندا العملاقة لها رأس على شكل كرة وجسم على شكل برميل (يشبه الدب) وذيل قصير.

اللون:

  • الباندا العملاقة لها معطف سميك وصوفي أبيض اللون والساقين والكتفين والأذنين والمناطق المحيطة بالعيون مغطاة بالفراء الأسود بينما الباندا الحمراء لها فرو أحمر ناعم وأرجلها داكنة اللون تقريباً سوداء في حين أن الخدين والأذنين والأنف والمناطق فوق العينين بيضاء والذيل مغطى بحلقات حمراء وبرتقالية بديلة.

النظام الغذائي:

  • ما يقرب من 99 ٪ من النظام الغذائي للباندا العملاقة والباندا الحمراء يعتمد على الخيزران ويستخدم كلا الحيوانين عظم معصم ممتد يسمى “الإبهام الكاذب” لتثبيت براعم الخيزران بقوة أثناء تناول الطعام.
  • يأكل الباندا العملاقة سيقان الخيزران بينما يأكل الباندا الحمراء أوراق الخيزران وخلال فصل الصيف يكمل الباندا الأحمر نظامه الغذائي بالعديد من الفاكهة والطيور والبيض والثدييات الصغيرة وتستهلك الباندا العملاقة أحياناً الدرنات والعشب والجيف.

أسلوب الحياة :

  • الباندا العملاقة متسلق ممتاز لكنها تقضي معظم وقتها على الأرض ويقضي الباندا الحمراء معظم الوقت على الأشجار وينزل إلى الأرض فقط لتلد.

التكاثر:

  • يقام موسم التزاوج للباندا الحمراء من يناير إلى مارس ويستمر الحمل من 112 إلى 158 يوماً وينتهي بأربعة إلى أربعة أشبال سوداء تكون عمياء وصم عند الولادة ويبدأ موسم تزاوج الباندا العملاقة من مارس إلى مايو ويستمر الحمل من 95 إلى 165 يوماً وينتهي بتوأم صغير جداً (1/800 إلى 1/1000 من وزن الأم).
  • صغار الباندا العملاقة لونها وردي أعمى وعديم الأسنان عند الولادة نظراً لأن الأم لا تستطيع إنتاج ما يكفي من الحليب لكلا الطفلين ويبقى الشبل الأقوى فقط على قيد الحياة.

تداخل موئل الباندا والمراعي:

  • توزيع الباندا الحمراء: نيبال والهند وبوتان وميانمار والصين وفي الصين يعيشون بشكل رئيسي في مقاطعات يونان وسيشوان والتبت الجنوبية الغربية ويمكنهم العيش بين 2200 و 4800 متر (7200 و 15700 قدم).
  • توزيع الباندا العملاقة: الباندا العملاقة موجودة الآن في الصين فقط هم في مقاطعات سيتشوان وقانسو وشنشي في الجبال على ارتفاع يتراوح بين 1300 متر إلى 3600 متر (4200 إلى 12000 قدم).

فترة الحياة:

  • يمكن للباندا الحمراء البقاء على قيد الحياة لمدة 10 إلى 15 عاماً في البرية بينما يمكن للباندا العملاقة البقاء على قيد الحياة لمدة 20 عاماً في البرية وما يصل إلى 30 عاماً في الأسر.[1][2]

أوجه التشابه بين الباندا الحمراء والباندا العملاقة

من المثير للاهتمام أن كلاً من الباندا الحمراء والباندا العملاقة تسمى “الباندا” في اللغة الإنجليزية والسبب في ذلك هو أنه في نيبال كان الاسم النيبالي للباندا الأحمر nigalya ponya الكلمات تعني “آكل من الخيزران” لأن الباندا الحمراء تأكل الخيزران وبدأ الغربيون في استدعاء nigalya ponyas “pandas” أي “bamboo-ers” بسبب صعوبات في نطق النيبالية وفي ذلك الوقت لم تكن شبه القارة الهندية موجودة في الباندا العملاقة.

في أوائل القرن العشرين اكتشف باحثو الحياة البرية وعلماء التصنيف الذين اكتشفوا الباندا العملاقة في الصين أنهم مرتبطون بالباندا الحمراء في نيبال لأنهم يأكلون أيضاً الخيزران ويتشاركون بعض الميزات التشريحية غير العادية المماثلة مثل جزء من معصمهم يعمل كأنه معاكس لذلك بدأ يطلق عليهم اسم “الباندا العملاقة” في السابق كان يطلق على الباندا العملاقة اسم “الدببة المرقطة” لأنه كان يُعتقد أنها نوع من الدببة.[2]

هل الباندا مفترس

لا يوجد لدى الباندا البالغة حيوانات مفترسة طبيعية في البرية بفضل حجمها الكبير وعضلاتها القوية وموائلها المعزولة فإن الباندا العملاقة هي ملك التل في منزلها الطبيعي.

لكن قصة أشبال الباندا مختلفة بعض الشيء تكون الأشبال صغيرة للغاية عند ولادتها وفي السنة الأولى من حياتهم يكونون أعزل عملياً ويجب أن تحرسهم أمهاتهم عن كثب لتجنب الوقوع فريسة للحيوانات الكبيرة الأخرى التي تعتبر المناطق الجبلية في الصين موطناً لها مثل النمور الثلجية وابن آوى والطيور الكبيرة.

بينما يُعتقد أن المفترس الأساسي للباندا الحمراء هو نمر الثلج وأحياناً الدلق وقد تصطاد الطيور الجارحة وغيرها من الحيوانات آكلة اللحوم الأشبال.

هل يستطيع الباندا الدفاع عن نفسها؟

تماشياً مع صورتها المحببة فإن الباندا العملاقة هي بشكل عام حيوان مسالم لن يسعى إلى المواجهة حتى مع أفراد من نوعه ومع ذلك إذا حوصرت الباندا فسوف تتصرف بعنف لحماية نفسها أو اشبالها كجزء من عائلة الدب فإن الباندا قوية بشكل لا يصدق ولديها مخالب وأسنان مميتة مدعومة بأحد أقوى فكي الطبيعة.

بينما الباندا الحمراء هذه المخالب الحادة لا تستخدم فقط لتسلق الخيزران وتقطيعه عند محاصرة الباندا الحمراء ستستخدم مخالبها الأمامية للدفاع عن نفسها لكي يظهروا بشكل أكبر سوف يقفون على أرجلهم الخلفية يصدرون صوتاً وصاخباً.[3][4]

لماذا الباندا مهدد بالانقراض

لسوء الحظ فإن تهديد الحيوانات المفترسة الطبيعية ليس هو الشيء الوحيد الذي يمكن أن يجعل الأنواع تواجه خطر الانقراض في الواقع يتمثل التهديد الأكبر الذي يواجه الباندا العملاقة في النشاط البشري والذي يساهم بشكل كبير في تدمير الموطن الطبيعي للباندا على نطاق واسع.

كما تعرضت حيوانات الباندا للتهديد بسبب الصيد الجائر وفي السنوات الأخيرة ساعدت العقوبات الأشد للصيد غير المشروع في الصين في الحد من هذه المشكلة ولكن لا تزال هناك تجارة في السوق السوداء لفراء الباندا العملاقة.

وكذلك الباندا الحمراء مهددة بالانقراض وهي محمية قانوناً في الهند وبوتان والصين ونيبال وميانمار وتهديداتهم الأساسية هي فقدان الموائل وتدهورها والتدخل البشري والصيد الجائر حيث يُعزى فقدان الموائل بشكل أساسي إلى قطع الأشجار ورعي الماشية والطلب على الحطب والتعدي على البشر والزراعة.[5][6]

كم عدد الباندا في العالم ٢٠٢١

الباندا العملاقة لا تزال مبعثرة وضعيفة والكثير من موطنها مهدد بسبب مشاريع البنية التحتية سيئة التخطيط ولا يزال هناك 1864 فقط في البرية بينما الباندا الحمراء تختلف التقديرات ولكن يُعتقد أنها أقل من 10000 فرد.

حيث قفز عدد محميات الباندا إلى 67 وهي الآن تحمي ما يقرب من ثلثي جميع حيوانات الباندا البرية وكذلك مساحات شاسعة من غابات الخيزران الجبلية وتؤوي هذه المحميات أنواعاً أخرى لا حصر لها وتوفر خدمات طبيعية لأعداد كبيرة من الناس بما في ذلك عشرات الملايين الذين يعيشون على طول الأنهار الواقعة أسفل موطن الباندا.[7][8]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق