اسباب انقراض حيوان الباندا

حيوانات الباندا: من الحيوانات الرائعة التي كانت تنتشر على نطاق واسع في ستة عشر مقاطعة ومنطقة في شرق وجنوب الصين، وتنتشر في بعض البلدان المجاورة مثل بورما وفيتنام، أما اليوم فإن حيوانات الباندا تقيم فقط في الحافة الشرقية من هضبة التبت وفي بعض الغابات الواقعة في على المنحدر الجنوبي لجبل تشينلينغ، وأصبح عددها  حوالي 1600 حيوانا فقط، وأصبحت في طريقها للانقراض.

الأسباب  انقراض حيوان الباندا:
 تغير المناخ:
– يعد من أهم  أسباب انقراض الباندا هي تغير المناخ العالمي تغيرا جذريا، وتدهور ظروف المعيشية، والأمر لا يقتصر على الباندا فقط ولكن هناك بعض الحيوانات الأخرى مثل النمور المسننة، ووحيد القرن الصيني التي انقرضت بسبب تغير المناخ ، وعلى الرغم من نجاة الباندا، إلا أن عددها انخفاض في المناطق التي كانت منتشرة فيها، وعلى الرغم من نجاه حيوان الباندا من آثار تغير المناخ، إلا أن بعض النشاطات التي يقوم بها البشر أدت إلى تهديد بقاء الباندا على وجه الأرض.

 صيد الباندا:
– بعد اكتشاف حيوان الباندا في منطقة باوكسينغ، وزاد عددها بشكل كبير، مما أدى إلى انتشار بعض الصيادين عديمو الضمير الذين قاموا بصيد الباندا في الصين بسبب الأرباح الطائلة الذي يجنوها من بيع فرو الباندا، ويعرضون أنفسهم للمسائلة القانونية بسبب عدم التزامهم بقوانين المحافظة الوطنية، مما يشكل تهديدا مباشرا على بقاء الباندا ويتسبب بانقراضه.

 التوسع في الأنشطة البشرية:
– تسبب التوسع الهائلة للنمو السكاني والتنمية الحضرية، وتقليص مساحة الغابات على نطاق واسع، مما تسبب ذلك إلى إلحاق أضرار بالغة، وقلل من المساحة التي كان يعيش فيها حيوانات الباندا العملاقة، وقد ساهم بناء المشاريع الواسعة مثل السكك الحديدية والطرق السريعة والخزانات والسدود، في نقص عدد الباندا.

– انخفضت مساحة توزيع الباندا من 50 الف كيلومتر مربع إلى 10 الاف كيلومتر مربع، وبلغ عدد الباندا الحالي حوالي 1600 حيوان، والتي تتوجد حاليا في الصين في جميع انحاء مقاطعات سيتشوان وشانشى وقانسو وفى سلاسل الجبال الستة في مين شان وتشينلينغ تشى وليانغ شان وداكسيانغ لينغ وشياو شيانغ لينغ ولاى شان.

– وقد كانت تنتشر الباندا على حدود العديد من المحافظات والمدن والمناطق الإدارية، والأنهار والقرى، ويسبب التوسع البشري اضطر الباندا أن يعيش بشكل منفصل في أماكن مختلفة، ومن الصعب عليهم أن يهاجروا عن طريق البحر، وهذا الأمر يؤثر على  التكاثر والتنوع الوراثي، مما يؤدي إلى تدهور تدريجي للأنواع ويتسبب في انقراضها.

 انخفاض معدلات التكاثر:
– يتكاثر الباندا في درجات حرارة معينة مرة واحدة فقط في السنة، وعادة ما ينتج عن هذا الحمل من صغير واحد إلى اثنين من صغار الباندا، ويزن صغير الباندا حوالي 100 جرام فقط عند الولادة، كما أنها لا تنمو سريعا كما أن مناعتها تكون ضعيفة جدا وتحتاج إلى الكثير من العناية، مما يؤدي إلى انخفاض معدل بقائها على قيد الحياة، حتى في ظروف التربية الاصطناعية.

– ويصل معدل بقاء الباندا على قيد الحياة هو حوالي 37.6٪. في البرية، ومعدل البقاء على قيد الحياة في الباندا حديثي الولادة هو أقل من ذلك بكثير، ونادرا ما يلتقي الباندا الذكور والإناث في درجات حرارة مناسبة، مما يقلل فرصة إعادة إنتاج هذا الحيوان، هذا إلى جانب زيادة حالات المرض والوفاة والشيخوخة، مما يتسبب في أن معدل النمو الطبيعي للباندا بطيء جدا .

– وقد ذكر بعض الخبراء الصينيون أن البيئة البرية التي يعيش فيها الباندا قد انقسمت بسبب التنمية الحضرية السريعة، مما يمنعهم من الانتقال بحرية إلى مناطق أخرى للتزاوج، وفى حالة استمرار هذه الوضع فإن حيوانات الباندا ستصبح مهددة بالانقراض وهى واحدة من الكنوز الوطنية الصينية، وقد تنقرض خلال عشرات السنوات.

 المواد الغذائية الأساسية:
تعتمد حيوانات الباندا على نبات الخيزران، وتعتمد عليه كغذاء أساسي لها على الرغم من أن جهازها الهضمي يمكنه هضم اللحوم، إلا أنهم يتناولون الخيزران التي سوف تذبل وسوف تأخذ دورة نمو تستغرق 60 عاما، مما يتسبب في موت أعداد كبيرة من الباندا ويعرضها للانقراض.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *