فوائد القيلولة في الإسلام .. وما هو وقتها ومدتها ؟

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 10 يوليو 2021 , 07:13

مدة ووقت القيلولة

بالبحث عن فوائد القيلولة تجد سؤال عن إذا كان هناك حديث شريف يتكلم عن نوم وقت الظهيرة (القيلولة) وهل هي محددة بوقت ما أو بمدة محددة؟.

وردت الإجابــة على هذا السؤال أن القيلولة عبارة عن النوم في وسط ساعات النهار، والفيومي قال في كتابه المصباح المنير يقيل قيلاً وقيلولة وهذا يعني نام وسط النهار، والصنعاني قال في كتابه سبل السلام: المقيل والقيلولة: الاستراحة نصف النهار، وإن لم يكن معها نوم وانتهى كلامه بذلك.

وعبارات الفقهاء اختلفت في تحديد وقت القيلولة وقت نصف النهار، فبعضهم ذهب إلى أن موعدها قبل وقت الزوال وذهب البعض الآخر إلى أن وقتها بعده وقت الزوال، وتكلم عنها الشربيني الخطيب فقال: هي النوم قبل الزوال..

وبسؤال المناوي عنها قال: القيلولة هي النوم وسط النهار عند الزوال وما قاربه من قبل أو بعد. انتهى. والبدر العيني قال: القيلولة تعني النوم في وقت الظهيرة،  وهو الذي يُرجح أن القيلولة تشير للراحة بعد وقت الزوال يعني بعد الظهر.

فوائد القيلولة في الإسلام

ورد عن القيلولة ما رواه البخاري ومسلم عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: ما كنا نقيل ولا نتغذى إلا بعد الجمعة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم واللفظ لمسلم، و عند جمهور العلماء نومة القيلولة من الأمور المستحبة.

ويوجد حديث شريف لقول النبي صلى الله عليه وسلم: قيلوا فإن الشياطين لا تقيل، حسنه الألباني في صحيح الجامع برقم4431، والسبب أن القيلولة تعطي النفس حظها من الراحة في النهار.

والخطيب الشربيني قال: يسن للمتهجد القيلولة، وهي تعني النوم قبل وقت الزوال، وعبد الله قال: كان أبي ينام في نصف النهار شتاء كان أو صيفاً.

القيلولة في الإسلام

نوم القيلولة سنة من السنن النبوية التي لم تعد منتشرة بين الناس مع كثرة ازدحام الأعمال ومشاغل الحياة، ولذلك على كل مسلم أن يسعى جاهدًا لتطبيق هدى النبي الكريم صلى اله عليه ويأخذ القيلولة اقتداءً بالنبي ورغبًة في الأجر من الله بتطبيق سنة من السن النبوية.

أخرج ابن ماجه بسنده عن سهل بن سعد، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما كنا ‏ ‏نقيل ‏ ‏ولا‏ نتغدى إلا بعد الجمعة))، و عن أنس بن مالك ‏في صحيح البخاري ‏قال: “كنا نبكر بالجمعة ‏ونقيل ‏ ‏بعد الجمعة”.

وكان من الأمور الثابتة عن النبي – صلى الله عليه وسلم -الحافظ على نوم القيلولة وفي حديث عن ‏أم حرام بنت ملحان ‏‏أخت ‏أم سُليم قالت ( أن رسول الله -‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏- ‏قال عندهم، فاستيقظ وهو يضحك قالت: فقلت يا رسول الله، ما أضحكك؟

قال‏: ‏رأيت قومًا ممن يركب ظهر هذا البحر كالملوك على الأَسِرَّة قالت: قلت يا رسول الله، ادع الله أن يجعلني منهم، قال: فإنك منهم، قالت: ثم نام، فاستيقظ وهو يضحك، قالت: فقلت يا رسول الله، ما أضحكك؟ فقال مثل مقالته، قالت: قلت يا رسول الله، ادع الله أن يجعلني منهم، قال: أنت من الأولين، قال: فتزوَّجها ‏عبادة بن الصامت، ‏فغزا في البحر، فحملها معه، فلما رجَع، قرَّبت لها بغلة لتركبها ‏ ‏فصرَعتها، ‏فاندقًّت عنقها، فماتت) أخرج البخاري.[2][3]

ما هي القيلولة

بشكل عام نحن جميعًا مشغولون للغاية ونكافح من أجل الوصول إلى كل شيء بأفضل طريقة ممكنة، ونسعى لإطالة الساعات لنكون قادرين على الذهاب إلى العمل ورعاية الأطفال والطهي والتنظيف والذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية والقيام بالعديد من الأشياء الأخرى.

لهذا السبب فلا عجب أننا لا ننام ما دامت الضرورة مُلحة، مما يسبب لنا التعب وسوء المزاج وسرعة الانفعال ويبدو أننا نفتقر إلى الطاقة عندما نكون في أمس الحاجة إليها. لذلك، لمحاولة التخفيف من إجهادنا فنستهلك جميع أنواع المنبهات مثل القهوة أو الشاي أو مشروبات الطاقة الأخرى.

خذ قيلولة لاستعادة طاقتك

في بعض الأحيان يكون من الأفضل بكثير نسيان القهوة ومشروبات الطاقة، أن تفعل شيئًا مختلفًا: خذ قيلولة مليئة بالطاقة، وفقًا للعديد من خبراء النوم قد تكون القيلولة الجيدة هي أفضل شيء يمكننا القيام به لاستعادة الطاقة.

مدة القيلولة

أهم شيء يجب مراعاته عندما نأخذ قيلولة هو حقيقة أنه ليس من الضروري (أو المفيد) استثمار الكثير من الوقت فيها خاصة إذا كان لدينا جدول أعمال مزدحم للغاية، في حال أردنا استعادة الطاقة لإنهاء اليوم بشكل جيد، فكل ما نحتاجه هو أقل من 20 دقيقة من النوم.

إذا نمنا لمدة 15 أو 20 دقيقة بعد تناول الطعام، فسوف نرتاح عقولنا وجسمنا بحيث يعاد تشغيل “النظام” وسنكون قادرين على أداء مهام فترة ما بعد الظهر بشكل أفضل هذا كل ما نحتاجه لاستعادة الطاقة خلال النهار.

فائدة القيلولة

فائدة القيلولة وفقًا للخبراء فإن قيلولة لمدة 20 دقيقة تعمل على تحسين انتباهنا ومهاراتنا التعليمية والقدرة على اتخاذ قرارات جيدة، يمكننا أيضًا الغفوة لأكثر من 20 دقيقة بقليل، إذا كان لدينا متسع من الوقت لكن لا يُنصح بالذهاب أكثر من 45 دقيقة حتى لا نفقد النوم ليلاً، وعلى ما يبدو من الأبحاث يمكن لقيلولة أطول أن تحسن ذاكرتنا وإبداعنا.

بالطبع أكثر أنواع النوم فائدة هو النوم الذي يسمح لنا بدخول حالة حركة العين السريعة، ومع ذلك من أجل الوصول إلى موجات حركة العين السريعة يتعين علينا النوم لمدة 90 دقيقة على الأقل، سيسمح لنا نوم حركة العين السريعة بحل المشكلات الإبداعية بشكل أفضل وأسهل بكثير، ولكن لسوء الحظ في الليل سيكون من الصعب جدًا علينا النوم.

يدعي خبراء النوم أن الغفوة أفضل بكثير من فنجان القهوة والسبب في ذلك هو حقيقة أن و الكافيين يقلل أداء الذاكرة، ولكن بعد أخذ قيلولة صغيرة سنشعر بالحيوية وستكون لدينا فرصة أقل لارتكاب الأخطاء.

حتى لو كنا نستهلك القهوة بشكل منتظم فمن الأفضل عدم الاعتماد كثيرًا على فوائدها، حيث أن لها آثارًا جانبية معينة مثل إحداث تأثير ارتدادي على أجسامنا، حيث نشعر بعد بضع ساعات بالتعب أكثر والنعاس من البداية.

كيف تأخذ قيلولة

في حال أردنا (ويمكننا) أخذ قيلولة جيدة فهناك أشياء معينة يجب أن نأخذها في الاعتبار، من المهم أن تكون منتظمًا وأن يكون لديك جدول زمني محدد للقيلولة على سبيل المثال يمكننا أن نأخذ قيلولة كل يوم في الساعة 5 مساءً.

لكن من المهم عدم النوم تمامًا لأننا إذا فعلنا ذلك فقد نستيقظ مترنحًا بالإضافة إلى عدم قدرتنا على النوم في الليل، لتجنب ذلك يُنصح بارتداء واحدة في 30 دقيقة أو أقل، يجب التأكد من أن الغرفة مظلمة وهادئة، أو استخدام قناع للعين، سوف يسمح لنا الظلام بالنوم بسرعة أكبر.

عندما ننام تنخفض درجة حرارة أجسامنا لذلك يجب أن نتأكد من الاحتفاظ ببطانية أو شيء نغطي أنفسنا به، الآن يمكننا فقط الاستمتاع بهذه اللحظات القصيرة من الراحة ونتمنى لك قيلولة سعيدة. [1]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق