قصة الاضحية للاطفال بـ إسلوب مشوق

كتابة: Wessam Mohamed آخر تحديث: 22 يوليو 2021 , 04:51

قصة الأضحية للأطفال واحدة من القصص العظيمة التي يتعلم منها الكبار والصغار، فيها الصبر على الإبتلاء والحكمة في أوامر الله سبحانه وتعالى فلم يأتِ الله بشيء إلا وله عظة وآية نتعلمها منها. 

قصة الأضحية للأطفال بـ أسلوب مشوق 

كان ياما كان في قديم الزمان ولا يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، كان سيدنا إبراهيم عليه السلام المُلقب بـ “خليل الله” متزوجًا من السيدة “سارة” لكنها كانت عقيمة أي لا تلد، لذا طلبت السيدة سارة من سيدنا إبراهيم أن يتزوج من خادمته السيدة “هاجر” وبالفعل تزوجها سيدنا إبراهيم الذي كان يأمل في أن يرزقه الله ولداً صالحًا وكان دائمًا ما يدعو ربه بهذه الدعوة وأتت دعوته في القرآن الكريم قائلاً: “رب هب لي من الصالحين * فبشرناه بغلام حليم”

فقبل الله دعوة سيدنا إبراهيم ورزقه ولدًا صالحًا وأسماه إسماعيل عليه السلام، ومن شدة حب سيدنا إبراهيم له وتعلقه به أراد الله أن يختبر فيه صبره فرأى سيدنا إبراهيم في منامه رؤية وهو يذبح ولده إسماعيل وجاء في القرآن الكريم قائلاً سبحانه وتعالى ” فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ ” حيث علم سيدنا إبراهيم أن الله يأمره بذبح إسماعيل لأنه كان يعلم أن كل ما يراه في منامه هو حق وعليه بتنفيذ أمر الله، ولكن كيف يذبح ولده بعدما انتظره من العمر طويلاً حتى رُزق به؟ إنه أمراً من الله ولا شيء تعلو مشيئة الله وبالرغم من حزن سيدنا إبراهيم الشديد على رؤياه بذبح ولده إلا أنه رضى بأمر الله بكل حب وصبر وصار مُحتسبًا ولده عند ربه راضيًا بقضاؤه.

والغريب في الأمر أن ولده إسماعيل عليه السلام من كان يُقوي والده على فعل ذلك فقال له “يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ” فكان يعلم جيدًا أن مشيئة الله ما هي إلا خيرًا له، فما أعظم الصبر على ابتلاءٍ شديد لا يقوى عليه إلا الصابرين سواءً من الأب الذي يضحي بولده فلذة كبده تنفيذاً لأمر الله سبحانه وتعالى أو الابن الذي لم يخشى الموت ولم يرفض أبدًا بل هانت عليه نفسه من أجل إرضاء الله وتنفيذ مشيئته.

وبالفعل فوض سيدنا إبراهيم وولده إسماعيل أمرهما إلى الله رغم وسوسة الشيطان لهما إلا أن إيمانهم بالله كان الأقوى فأخذ إبراهيم عليه السلام في رجم الشيطان حتى يتوقف عن وسوسته وشره واتجه بولده إلى مكانٍ بعيد لينفذ أمر الذبح بعيدًا عن أمه التي ستنفطر على ولدها رغم قوة إيمانها بالله إلا أنه في النهايةِ قلب أم، وعند وقت الذبيح قال إسماعيل لأبيه “يا أبَتِ لاتربطني بالحبال حتى لا تقول الملائكة أنه جزعٌ من أمر الله جل عُلاه فـ أنا مستسلم، يا أبَتِ أحمي السكين جيداً وكُبنَّي على وجهي حتى لا تنظر إليَّ فتأخذك الشفقة في تنفيذ أمر الله فرد عليه أبيه قائلاً نعم الولد أنت عوناً لأبيك يا إسماعيل“.

 ثم قال له إسماعيل “يا أبَتِ إخلع قميصي حتى لا يسقط عليه الدم فتراه أمي فتحزن عليَّ” وعند بدء سيدنا إبراهيم بالذبح في مشهد ملئ بالدموع والألم الشديد أخذ السكين ليحز بها رقبة إسماعيل وإذ بمعجزة من الله سبحانه وتعالى فلم تقطع السكين شيء وهو أمراً من الله ليُناديه قائلاً ” أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاء الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ” حيث أنزل الله كبشًا عظيمًا فداءً لإسماعيل وقيل أنه كان كبشًا أبيض اللون عاش في الجنة مدة أربعين سنة فذبحه إبراهيم فداءً لروح ولده إسماعيل عليه السلام.

شاهد أيضًا: من أين جاء الكبش الذى فدى الله به إسماعيل ؟.. ومن الذى أكله بعد الذبح

دروس وعبر من الأضحية

– أولاً ليس الهدف من الابتلاء أن نُعذب في الدنيا لكن يبتلينا الله كي نُهذب والدليل على ذلك أنه عند رضاء سيدنا إبراهيم على ابتلاؤه والصبر على أحكام الله وتنفيذ مشيئته بذبح ولده الوحيد الذي لطالما تمناه وانتظره طويلاً لما فداه الله بكبشٍ من الجنة فلم يكن الأمر سوى اختبار لصبر سيد إبراهيم وولده، ومن هنا أصبح هذا اليوم هو عيدٍ للمسلمين وتنفيذًا لشعائر الله بذبح الأضحية لكي يتقرب الناس من الله كدرس وعظة من قصة سيدنا إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام.

– ثانيًا هو عدم الاستسلام لإبليس ووسوسته كما فعل معه سيدنا إبراهيم حيث ظهر له إبليس أملاً منه في جعله مخالفًا لأمر ربه عاصيًا له فرجمه سيدنا إبراهيم بالحصى إهانةً له حتى يبتعد عن طريقه، وبالفعل حتى يومنا هذا أصبحت الثلاثة مواضع التي ظهر فيها إبليس هو مكان رمي المسلمين للجمرات كإحياء لسنة إبراهيم عليه السلام.

شاهد أيضًا: قصة كبش إسماعيل مختصرة

ذبح سيدنا إسماعيل وأهم الأسئلة الشائعة

سبب ذبح سيدنا إسماعيل؟

أمر الله سيدنا إبراهيم بذبح ولده إسماعيل كي يختبر صبره على قضاء الله وقوة إيمانه بالله فلم يريد الله أبدًا أن يُعذب عباده وإنما له عز وجل في كل أمر حكمة.

كم كان عمر سيدنا إسماعيل عند الذبح؟

عن عمر سيدنا إسماعيل وقت الذبح قال الفراء أنه كان ابن ثلاثة عشر سنة، كما قال ابن عباس أنه كان في سن الاحتلام والله أعلى وأعلم.

مكان ذبح إسماعيل عليه السلام؟ 

قد ذُكر عن مكان ذبح سيدنا إسماعيل أنه كان في جبل ثبير بمكة حتى أن رأس الكبش ظلت مُعلقة حتى وقت قريب من بعثة محمد عليه أفضل الصلاة والسلام. [1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق