ما هو التشخيص المزدوج ؟.. أعراضة وأسبابة

كتابة: samah osman آخر تحديث: 12 أغسطس 2021 , 14:01

ما هو التشخيص المزدوج

يعاني العديد من الأشخاص المصابين بإضطراب تعاطي المخدرات (SUD) أيضًا من اضطرابات نفسية أو سلوكية متزامنة أخرى وهذا ما يعرف بالتشخيص المزدوج، حيث يحتاج الأشخاص المصابة بالتشخيص المزدوج إلى خطة علاج متكاملة حتى تعالج كلا الاضطرابين كمسائل مترابطة للصحة العقلية

ووفقًا للمسح الوطني حول تعاطي المخدرات والصحة (NSDUH) فإن 45 بالمائة من الأشخاص الذين يعانون من الإدمان يعانون من اضطراب الصحة العقلية المتزامن، ومن خلال علاج الإدمان وعلاج الإضطراب السلوكي أو النفسي المتزامن يمكنك العمل على تحقيق الحياة الصحية المرضية التي تستحقها بنجاح.[1]

وقد يبدو مصطلح “التشخيص المزدوج” بديهيًا إلا أنه لا يعني في الواقع وجود حالتين من حالات الصحة العقلية لكن التشخيص المزدوج يشار إليه أيضًا بإسم الاضطراب المتزامن وهو مصطلح يستخدم عندما يعاني شخص ما من مرض عقلي وأيضاً إضطراب تعاطي المخدرات في وقت واحد لذلك فإن التشخيص المزدوج في حد ذاته ليس تشخيصًا بل هو مزيج محدد من التشخيصات، حيث أن من بين 21 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من إضطراب تعاطي المخدرات كما يعيش 8 ملايين أيضًا مع مرض عقلي.[2]

أعراض التشخيص المزدوج

مشاكل الصحة النفسية الشائعة والإدمان

هناك عدد قليل من حالات إضطرابات الصحة العقلية والسلوكية التي تظهر مرة أخرى مرارًا وتكرارًا جنبًا إلى جنب مع حالات الإدمان وفي كثير من الأحيان تكون هذه الاضطرابات هي السبب الأساسي للإصابة بالإدمان، لذلك من المهم ألا نتجاهل أبدًا أعراض اضطراب الصحة العقلية أو السلوك عندما يتعلق الأمر بخطة التعافي من الإدمان طويلة المدى.

اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD)

قد يكون الأشخاص المصابون باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) أكثر ميلًا إلى تعاطي المخدرات كطريقة للتعامل مع أعراضهم، كما تم وصف المنشطات للعديد من الأشخاص لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لديهم والذي يمكن أن يتشكل عادة ويؤدي إلى حدوث تسمم من تعاطي المخدرات.

اضطراب ذو اتجاهين

يعاني حوالي نصف المصابين بإضطراب ثنائي القطب من الإدمان كما هو الحال مع أي اضطراب آخر، وقد يكون الأفضل لهذه الحالات هو العلاج الذاتي، حيث توفر المخدرات والكحول مصدر راحة مؤقتة لهؤلاء المصابين تحديد اً من الناحية العاطفية، وينتج نوبات الهوس للأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب.

اضطراب الشخصية الحدية

أظهرت بعض الدراسات أن الإدمان واضطراب الشخصية الحدية (BPD) غالبًا ما يحدثان معًا، وذلك عند تحول أكثر من ثلثي الأشخاص المصابين بإضطراب الشخصية الحدية إلى تعاطي المخدرات في مرحلة ما من حياتهم.

الإكتئاب

تشير الدراسات إلى أن واحدًا من كل 10 بالغين في الولايات المتحدة يعاني من الاكتئاب، حيث يحاول العديد من الأشخاص المصابين بالإكتئاب بالتداوي عن طريق اللجوء إلى المخدرات أو شرب الكحول وهذا غالبا ما يجعل المشكلة أسوأ حيث يمكن أن يكون الانهيار بعد حدوث الإدمان مدمرًا لأولئك الذين يعانون من حالة اكتئاب موجودة مسبقًا.

إضطرابات الأكل

غالبًا ما تنبع اضطرابات الأكل من خلال الشعور القوي بالنقص، حيث أن بعض الأدوية التي تزيد من الشهية شائعة بشكل خاص بين الأشخاص المصابين بهذه الاضطرابات.

اضطراب القلق العام (GAD)

من أكثر الحالات العقلية شيوعًا في الولايات المتحدة هي اضطراب القلق العام (GAD) حيث يؤثر على 18 بالمائة من السكان البالغين وقد يكون الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق العام (GAD) أكثر عرضة لتعاطي المخدرات والكحول من اجل التحكم في أعراضهم، كما قد يتعاطى الناس أيضًا البنزوديازيبينات وهي أدوية موصوفة تسبب الإدمان وتستخدم لعلاج اضطرابات القلق.

اضطراب الوسواس القهري

يسبب اضطراب الوسواس القهري (OCD) عددًا من الوساوس الأخرى والدوافع غير المرغوب فيها مثل الخوف غير العقلاني من الجراثيم والحاجة إلى التنظيف المستمر، كما هناك العديد من الاختلافات في هذا المرض وغالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالوسواس القهري من القلق والاكتئاب نتيجة لسلوكهم اللاإرادي مما قد يؤدي إلى تعاطي المخدرات.

اضطراب ما بعد الصدمة

عندما يصاب الشخص باضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) ينتج دماغه كمية أقل من الإندورفين مقارنة بالدماغ السليم مما يجعله أكثر عرضة للتوجه نحو الكحول أو المخدرات ليشعر بالسعادة، ولكن وفقًا لوزارة شئون المحاربين القدامى الأمريكية فإن ما يقرب من 75 في المائة من الجنود والمحاربين القدامى الذين تعرضوا لحدث مؤلم أو عنيف أثناء القتال أبلغوا عن تعاطي الكحول المتكرر.

إنفصام فى الشخصية

يتميز الفصام بالهلوسة والتفكير الوهمي وقد يكون تشخيص مرض انفصام الشخصية جنبًا إلى جنب مع الإدمان أمرًا صعبًا لأن كلا الحالتين تشتركان في نفس التأثيرات وعندما يكون الشخص مصابًا بالفصام ويستخدم المواد المخدرة كوسيلة للعلاج الذاتي لحالتهم لذلك فإنهم يخاطرون بتعريض صحتهم لمزيد من الخطر. [1]

أسباب التشخيص المزدوج

يوجد بعض الحالات الصحة العقلية الأخرى قد لا تتسبب بشكل مباشر في الإصابة بإضطرابات تعاطي المخدرات إلا أنه من المحتمل بأن أولئك الذين يعانون من مرض عقلي هم أكثر عرضة للإدمان كما أن تعاطي المخدرات ينتشر مرتين بين البالغين المصابين بمرض عقلي وذلك بسبب الرغبة في العلاج الذاتي للأعراض، قد لا يعرف بعض الأشخاص المصابين بمرض عقلي أن تعاطيهم المخدرات يشكل اضطرابًا.

ومع ذلك يمكن أن يؤدي تناول الكحوليات والمخدرات إلى تفاقم أعراض المرض العقلي مما يزيد الإستخدام المطول للمواد المخدرة من المخاطر الأساسية للإصابة بالأمراض العقلية، حيث يستهلك الأفراد المصابون بمرض عقلي ما يقرب من 38٪ من إجمالي الكحول و 44٪ من الكوكايين وأكثر من نصف جميع الوصفات الطبية للأفيون في الولايات المتحدة وكلما زادت حدة المرض العقلي زادت احتمالية تعاطي الشخص للمخدرات أيضًا. [2]

أنواع التشخيص المزدوج

يعاني مرضى التشخيص المزدوج من واحد أو أكثر من أنواع الإضطرابات العقلية بما في ذلك اضطراب القلق والاكتئاب وما إلى ذلك والإدمان يكون في عدة أشكال مثل الكحول والمخدرات والقمار وما إلى ذلك حيث أن الاحتمالات لا حصر لها تقريباً.

بالإضافة إلى أن هناك العديد من مشكلات الصحة العقلية والسلوك التي تقدم نفسها أكثر من مرة عن طريق الإدمان والتشخيص المزدوج، وفي كثير من الحالات تكون هذه القضايا هي السبب الأساسي للرغبة في الإدمان هذا هو السبب في أنه من الضروري عدم التغاضي عن علامات مشكلة الصحة العقلية أو السلوك فيما يتعلق بخطة التعافي للفرد.

علاج التشخيص المزدوج

ليس من السهل دائمًا معرفة الأعراض التي تأتي من التشخيص المزدوج وهذا أحد أسباب صعوبة علاجها ولكن ليس من الواضح دائمًا ما إذا كان المريض الذي يعاني من تشخيص مزدوج يتأثر بإدمان المخدرات أو بمرضه العقلي على سبيل المثال يمكن أن يعاني المريض المصاب بالاكتئاب من إدمان المخدرات أو المرض العقلي، كما يمكن أن يكون الاكتئاب نتيجة مجموعة من العوامل، لذلك يجب على الطاقم الطبي إيجاد الأسباب الجذرية لإتمام العلاج

وفي بعض الأحيان قد يصعب علاج التشخيصات المزدوجة مثل حالات الاكتئاب والإدمان في وقت واحد، كما يمكن أن تحاول الأقارب لمعرفة أين تنتهي علامات المرض العقلي ومتى تبدأ مؤشرات التبعية، وفي بعض الحالات الأخرى قد يكون من الصعب تحديد السبب الأساسي للأعراض التي يمر بها صديق أو أحد أفراد الأسرة من أجل أن يتم تحليلها بشكل مناسب لذلك يجب أن يراجع الشخص المصاب أخصائي ذو خبرة في علاج التشخيص المزدوج.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق