من هو مخترع الحقنة الطبية

كتابة: Asmaa آخر تحديث: 28 أغسطس 2021 , 20:33

أول من اخترع الحقنة الطبية

كولين مردوخ حيث حصل كولين على فكرة الحقن ة من النظر إلى قلم حبر حيث تم منح براءة الاختراع الأولى في عام 1956 وأخبره موظفو إدارة الصحة إن الفكرة سابقة لعصرها ويستخدم اختراع كولين مردوخ الآن من قبل الملايين كل يوم في المستشفيات والعيادات في جميع أنحاء العالم .

ولد كولين مردوخ في 6 فبراير 1929 في كرايستشيرش النيوزلندية على الرغم من عسر القراءة كان لديه ميل طبيعي للكيمياء والميكانيكا بعد أن ترك كلية سانت أندروز تدرب كصيدلي وانتقل إلى Timaru في عام 1954 لإنشاء صيدلية وفي عام 1957 تزوج Marilyn Tregenza كان لديهم ثلاثة أبناء وبنت

وسرعان ما وجد أن تدريبه في الصيدلة كان مطلوباً أيضاً من قبل المرضى غير البشر بالغضافة إلى ذلك اصبح طبيباً بيطرياً وانضم ذلك إلى سيرته الذاتية حيث توفي كولين مردوخ في 4 مايو 2008 عن عمر يناهز 79 عاماً من سرطان تم تشخيصه لأول مرة في عام 1991.

حصل كولين مردوخ على براءات اختراع لأكثر من 40 اختراعاً بما في ذلك:

  • الإبرة المعقمة المعبأة مسبقاً تحت الجلد : أصيب الناس بالعدوى المتصالبة عن طريق إعادة استخدام الحقن تحت الجلد وحصل كولين على فكرة الحقنة من النظر إلى قلم حبر حيث تم منح براءة الاختراع الأولى في عام 1956 أخبره موظفو إدارة الصحة أن الفكرة سابقة لعصرها حيث يستخدم اختراع مردوخ الآن من قبل الملايين كل يوم في المستشفيات والعيادات في جميع أنحاء العالم.
  • الحقن الأوتوماتيكية: تم تطوير الحقن الأوتوماتيكية في الخمسينيات من القرن الماضي وتم منح أول براءة اختراع في عام 1959 حيث أنشأ مردوخ شركة Paxarms في Timaru لتصنيع وتصدير الحقن الأوتوماتيكية المختلفة في جميع أنحاء العالم كما جرب العديد من الأدوية المستخدمة في الحقن الأوتوماتيكية للعثور على تلك التي من شأنها تهدئة الحيوان بأقل مخاطر.
  • إنذار ضد السرقة والحريق: تم تسجيل براءات الاختراع الخاصة بجهاز الإنذار الصامت ضد السرقة ونظام الأسلاك الكهربائية وخلايا الكشف عن الحريق في عام 1966 حيث بدأ النظام مكالمة هاتفية مع الشرطة أو رقم آخر على الرغم من عدم تشغيل العديد من أجهزة الإنذار الحديثة للحريق / السطو فإنها تعمل على نفس المبدأ.

تاريخ اختراع الحقنة

من المحتمل أن تكون المحاقن تحت الجلد إلى جانب عدد لا يحصى من المواد التي تعتبر فيها وسيلة التوصيل الرئيسية إن لم تكن الوحيدة مسؤولة عن إنقاذ المزيد من الأرواح وتخفيف المعاناة أكثر من أي جزء آخر من التكنولوجيا الطبية وتُصنع الحقنة تحت الجلد التي تُصنع بالمليارات سنوياً من أعظم جهاز طبي تم اختراعه على الإطلاق.

تم إجراء أولى التجارب المؤكدة في الحقن الوريدي بواسطة كريستوفر ورين في عام 1656 حيث استخدم رين الذي كان يشعر بالفضول لمعرفة ما إذا كان تأثير الحقن في الوريد بنفس فعالية الإعطاء الفموي ريشة أوزة للإبرة ومثانة حيوانية للحقنة لإعطاء الأفيون للكلاب.

اخترع الطبيب الأيرلندي فرانسيس رايند الإبرة المعدنية المجوفة عام 1844 ثم اخترع الطبيب الاسكتلندي ألكسندر وود والجراح الفرنسي تشارلز غابرييل برافاز الأجهزة الأولى التي يمكن التعرف عليها على أنها محاقن تحت الجلد بشكل مستقل في نفس الوقت تقريباً في عام 1853 تم استخدام هذه المواد لأول مرة لحقن المورفين كمسكن للألم.

في عام 1897 أسس ماكسويل دبليو بيكتون وفيرلي إس ديكنسون شركة لاستيراد الأجهزة الطبية أطلقوا عليها اسم Becton و Dickinson and Co عبارة عن حقنة زجاجية بالكامل تم تطويرها بواسطة H. Wulfing Luer من باريس على الرغم من إن الشركة بدأت باستيراد الحقن إلا أن BD في عام 1906 أسست وبدأت أول منشأة تصنيع في الولايات المتحدة خصيصاً لإنتاج الإبر والمحاقن ومقاييس الحرارة.

حدث المعلم التالي في عام 1925 عندما قدمت شركة BD حقنة Yale Luer-Lok تم تصميمها وحاصلة على براءة اختراع من قبل ديكنسون فقد وفر طريقة بسيطة وآمنة لربط إبرة وإخراجها من حقنة موصلات Luer-lock قياسية للحقن في الولايات المتحدة حتى يومنا هذا.

تم تسجيل براءة اختراع أول المحاقن التي تستخدم لمرة واحدة والتي لا تزال مصنوعة من الزجاج من قبل آرثر إي سميث وحصل سميث على ثماني براءات اختراع أمريكية للحقنة التي تستخدم لمرة واحدة بين عامي 1949 و 1950 ولكن كان BD هو أول من أنتج الأجهزة بكميات كبيرة وفي عام 1954 لبرنامج التطعيم الشامل للدكتور جوناس سالك الذي يضم مليون طفل أمريكي بلقاح شلل الأطفال الجديد Salk.

طورت شركة Roehr Products (Waterbury، CT) في عام 1955 أول حقنة بلاستيكية تحت الجلد يمكن التخلص منها وأطلق عليها اسم Monoject وبيعت مقابل 5 سنتات لكل منها لكن الأطباء اعتقدوا أنه من الأرخص تعقيم وإعادة استخدام المحاقن الزجاجية

كما طور الصيدلي النيوزيلندي كولين ألبرت مردوخ تحسيناً إضافياً وحصل على براءة اختراعه في عام 1956 لمنحنا تصميم الحقنة البلاستيكية التي يمكن التخلص منها والتي لا تزال قيد الاستخدام حتى اليوم ولكن مرة أخرى كانت شركة Becton Dickinson مع طرحها عام 1961 للبلاستيك هي التي جلبت استخدام الجهاز البلاستيكي القابل للتصرف على نطاق واسع.

على الرغم من تحسين المواد وتحسين التصاميم إلا إن المحاقن التي تستخدم لمرة واحدة والمستخدمة اليوم لا يمكن تمييزها فعلياً عن تلك الموجودة منذ أكثر من 50 عاماً وقد تؤدي التطورات الجديدة مثل الإبر الدقيقة والبقع عبر الجلد إلى تآكل الإمساك بالمحقنة البلاستيكية التي يمكن التخلص منها حيث يتعلق الأمر بكميات ميكروليتر من المواد القابلة للحقن ولكن بالنسبة لأي كمية أكبر من المؤكد إن المحقنة البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة ستكون معنا لفترة طويلة قادمة مما ينقذ ويحسن حياة ملايين لا حصر لهم.

أول من استخدم الحقن

كان أول  استخدام للحقن في عام 1656 حيث يُنسب إلى كريستوفر رين أنه أول شخص يقوم بإجراء الحقن في الوريد باستخدام ريشة مثبتة في مثانة صغيرة حيث حقن الإنجليزي كلباً بالكحول أثناء تجربة في كلية وادهام أكسفورد.

جعل استخدام الكحول من السهل ملاحظة آثار التجربة (أي إن يصبح الكلب في حالة سكر) تتطلب العملية أولاً شقاً في الجلد قبل الوصول إلى الوريد حيث حاول كريستوفر رين الحقن في البشر دون جدوى لكن التجارب البشرية كانت محور عمل يوهان د. ميجور.

في عام 1662 أجرى الرائد وهو خريج ألماني من جامعة بادوا أول حقنة وريدية مسجلة في الإنسان على الرغم من أن محاولاته انتهت بسبب النتائج السيئة استمر التقدم وطور Regnier de Graaf حقنة معدنية في القرن السابع عشر حيث يشبه الجهاز الحديث ويتألف من إبرة متصلة مباشرة ببرميل معدني مصمم فقط لتتبع الأوعية الدموية في الجثث البشرية.

اقتصر استخدام المحاقن في ذلك الوقت بشكل أساسي على التجارب التي لم تنته بشكل جيد وساهم حقن مواد مثل الأفيون والزرنيخ وزيت الكبريت التي تعتبر الآن بشكل عام غير آمنة لجسم الإنسان في نتائج سيئة ومع ذلك تم استكشاف فكرة علاج حالات مثل مرض الزهري والصرع بالعقاقير وغالباً ما تؤدي التجارب إلى الموت لذلك لم يتم استكشاف الحقن مرة أخرى لمدة 200 عام أخرى.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق