مرض الانتقاد .. أسبابه وعلاجه

كتابة: Asmaa آخر تحديث: 28 أغسطس 2021 , 20:30

مرض الانتقاد

لعلنا لم نسمع عن ذلك المسمى من قبل وإن الانتقاد مرض فالنقد هو انعكاس لشخصية الحالة المرضية يتم إنشاؤه من خلال عقولهم وعواطفهم ومعتقداتهم المحدودة فالنقد دليل على الخوف وهو آلية للتكيف يستخدمها الأشخاص الذين يشعرون بأنهم لا يستحقون والغرض من ذلك هو تحويل الضوء عن النفس إلى شخص أو شيء آخر في محاولة للشعور بالأمان كما إنه علامة على ضعف الذات فقط الأشخاص الذين لديهم إحساس ضعيف بالذات هم من يخافون من قبل الآخرين الذين يختلفون عنهم.

أسباب مرض انتقاد الآخرين

النقد شكل سهل من أشكال الدفاع عن النفس فهم يكرهون في الآخرين ما يكرهوه في أنفسهم كما إنهم يرفضون الأحداث أو السلوكيات التي تكشف عن ضعفهم فالنقد مهمة سهلة لهذا السبب هم يتشبثون به حتى لو جعلهم يظهرون بشكل أضعف.

هم يتوقعون أن يكون الجميع لا تشوبه شائبة فمتلازمة الكمال لديهم هي مجرد عذر لإخفاء جانبهم الضعيف كما إنهم يواجهوا صعوبة في تقبل العيوب، عند إجراء الأبحاث والدراسات عليهم هم يقولون “نحن ننتقد الآخرين لأننا نفقد صبرنا نحن لا نتسامح مع أولئك الذين يتصرفون بشكل مختلف أو يتحركون بوتيرة مختلفة

فنتوقع من الناس أن يتصرفوا كما نتصرف نحن عندما نركز على عيب شخص آخر فإننا نصبح عمياء عن كل شيء آخر نريد أن نبدو أكثر ذكاءً لكن نتصرف بحماقة نتوقف عن رؤية الشخص نحن فقط نرى أخطائهم من خلال قضاء وقتنا في النظر إلى الآخرين ننسى مواجهة ما نحتاجه لتحسين أنفسنا”.

إن العقول العظيمة تناقش الأفكار ومتوسط ​​العقول تناقش الأحداث والعقول الصغيرة تناقش الناس كما قال هنري توماس باكل المؤرخ والعالم الاجتماعي الإنجليزي بغض النظر عن الدوافع فإن الانتقاد يضر بالعلاقات ويخلق مناخاً من الخوف والاستياء حيث ظهرت دراسات متعددة تشير إلى إن الانتقاد يؤدي إلى انخفاض في الإنتاجية ويزيد من المرض والتغيب عن العمل فالانتقاد المستمر يخلق بيئة سامة سواء في العمل أو في المنزل فإما أن تصبح جزءاً من الثقافة السامة أو تتخلص منها

كما يمكن القول إن السبب وراء انتقاد شخص للآخرين دائماً هو البيئة التي نشأ بها من الممكن أن يكون ولد في بيئة سلبية محاطة بالكثير من الانتقادات لا أحد يحب الآخر ومن الممكن أن يكون الأمر متوارث من الآباء والأجداد فبدأ يمارس ذلك بشكل أو آخر عن الآخرين بالتأكيد لا يولد الشخص هكذا لابد أن تعرض لشيء جعله يتجه لذلك السلوك العدواني السام.

يقول هارولد مدينا محامي أمريكي “انتقاد الآخرين أمر خطير، ليس لأنك قد ترتكب أخطاء بشأنهم ولكن لأنك قد تكشف الحقيقة عن نفسك”، انتقاد الآخرين أكثر ضرراً مما تعتقد لا يؤثر فقط على المتلقي إنه يؤلمك أيضاً فالنقد ليس مثل ردود الفعل إنهما مرتبطان ولكنهما ليسا نفس الشيء فكلما زاد انتقادنا للآخرين زاد ميلنا للحكم على أنفسنا وغالباً ما يصبح الحكم على الذات إدماناً.

يؤدي الإدمان على النقد إلى حلقة مفرغة تجعلنا عالقين إليكم السبب:

  • يضع الجميع في موقف دفاعي: عندما تنتقد شخصاً ما تتأذى أيضاً حيث تغذي السلوكيات السلبية دماغ الجميع ليكون متيقظاً للهجمات المحتملة.
  • إنه يركز على الخطأ: عندما ننتقد الآخرين فإننا لا نساعدهم بل نحرجهم فعقلية إصدار الأحكام تضر بقدرتنا على تقدير الأشياء أيضاً.
  • إنه ينطوي على اللوم: عندما يحدث خطأ ما فإن الانتقاد هو وسيلة سهلة للخروج نستخدم عيب شخص ما لإلقاء اللوم عليه / عليها في الأحداث الخارجة عن سيطرة الجميع بدلاً من قبول إن الحياة غير متوقعة.
  • إنه أحادي البعد: عندما نحكم على الأشخاص فإننا نركز على سلوك أو عيب واحد لكن الناس أكثر من مجرد تسمية واحدة عندما نفعل ذلك فإننا نحصر منظورنا وعندما نصنف الناس فهذا لأننا نسمي أنفسنا أيضاً.
  • إنه عرض لإحباطاتنا: ما ننتقده في الآخرين يذكرنا بما لا نحبه في أنفسنا ليس فقط نحن نلوم الآخرين على عيوبنا لكن انتقادهم هو وسيلة لإخفاء ما لا نريد أن نراه عن أنفسنا.

علاج مرض الانتقاد

انتقاد الآخرين هو إهدار للطاقة والتركيز الوقت الذي تقضيه في ذلك يخرجك عن تحقيق أهدافك الشخصية بدلاً من النظر إلى عيوب الآخرين ركز على تحسين عيوبك.

تحويل تحسين الذات إلى نظام يومي

  • كن مشغولاً جداً في تحسين نفسك بحيث لا يكون لديك وقت لانتقاد الآخرين.
  • الطريق نحو التطوير الذاتي لا مجال فيه للاختصارات إنها رحلة العمر وتتطلب ممارسة يومية إنه طريق وعر أيضاً مثل أكثر الطرق صعوبة فإنه يؤدي إلى وجهات صحية لذاتك.
  • الممارسة تبني الكفاءة يساعدك أيضاً في التركيز على بناء مؤسستك بدلاً من تدمير مؤسستك لشخص آخر.

إسكات “الناقد الداخلي”

  • إسكات صوتنا الداخلي ليس بالأمر السهل فهو يشبه الوقوع في الرمال حيث يتخلف ناقدنا الداخلي عن الماضي كما يجب حذف تلك الذكريات للانتقال إلى “منطقة خالية من النقد” فالناقد الداخلي يعمل على الجمود والطريق الأكثر راحة لن يأخذك إلى أي مكان لذلك لا تستمع لصوت الكسل.

توقف عن تخمين نية الآخرين

  • قبل أن تنتقد الآخرين تذكر ربما لم تكن لديهم نفس الفرص في الحياة التي حظيت بها.
  • نحن نحكم على ما لا نعرفه إذا أردنا استخدام خبرتنا فسنبقى صامتين معظم الوقت وعندما نسرع ​​في الاستنتاجات نرتكب أخطاء.
  • تدريب عقلك لطرح المزيد من الأسئلة خاصةً عندما يكون سلوك شخص ما محرجاً أو غير سهل الهضم.
  • التوتر هو دائماً علامة جيدة على إن شيئاً جيداً على وشك الحدوث.

قم بإيقاف تشغيل وضع الاستجابة

  • ليس من الضروري الرد على كل ما تلاحظه.
  • عندما نلعب في الدفاع نكون في حرب مع الواقع بدلاً من الاستماع إلى ما يجري نحن مستعدون للدفاع عن أنفسنا من تهديد لم يحدث بعد.
  • تكيف بدلاً من ذلك قم بإيقاف تشغيل وضع الانتقاد والهجوم على الجميع فالجميع مختلفون وهم ليسوا هنا ليؤذوك.
    امنح الناس فرصة قبل أن تصنفهم كأعداء محتملين.

تجنب النميمة عمداً

  • من السهل والممتع الاستهزاء بالآخرين لذلك يجب الحرص على تجنب الوقوع في فخ النميمة.
  • انتبه اكثر هل تتصرف بناء على حكم أم في وضع مفتوح؟ أن تصبح أكثر وعياً حيال الأمر سيساعدك على استدعاء هذا السلوك خاصةً عندما تكون جزءاً منه.
  • تذكر إن الحياة تدور حول اختيار الجانبين أتريد أن تكون أذن النمّام أم الحكيم؟

لا تستخدم السلوكيات السابقة للتنبؤ بالسلوكيات المستقبلية

  • بغض النظر عن مدى صعوبة الماضي يمكنك دائماً البدء من جديد.
  • إن قيام شخص ما بجرحك أمس لا يعني أنه سيؤذيك مرة أخرى إذا أخطأ شخص ما فيمكن لهذا الشخص أن يتعلم ويتحسن.
  • لا تتعثر في سلوكيات الأشخاص الماضية كل شخص لديه الفرصة الأولى لترك انطباع ثان امنحهم هذه الفرصة.
  • الأمر نفسه ينطبق عليك يمكن أن تحد أخطائك الماضية أو كن نقطة انطلاق للتحسين فالانتقادات تجعل الجميع عالقين في الماضي لكن الحياة تدور حول الوجود في الوقت الحاضر.
  • قدر ما يحدث الآن تخلص من ذكرياتك.

استعادة القيمة الخاصة بك

  • النقد هو فن تقييم الآخرين بالقيمة الخاصة، نحن كيف نحكم على الآخرين.
  • أن تكون لطيفاً ورحيماً مع نفسك ما هو إلا البداية فالطريقة التي نقدر بها أنفسنا ستنعكس في الطريقة التي نقدر بها الآخرين.
  • الثقة بالنفس ضرورية لتطوير التصميم وقوة الإرادة والتفاؤل فتلك كل السمات الأساسية للأشخاص الناجحين.
  • عندما تصدر الأحكام فأنت تلعب في الدفاع كما يقول الدالاي لاما: “إذا كان لديك موقف أناني فسيكون لديك المزيد من الخوف والتردد وعدم الثقة” بدلاً من ذلك قم بتعزيز القبول والتقدير كن مصدراً للإيجابية بدلاً من أن تكون مصدراً للنقد.
  • على الرغم من إن أدمغتنا أكثر عرضة للأفكار السلبية إلا إن السلوكيات الإيجابية يمكن أن تكون معدية أيضاً.
  • كن ريحاً مواتية للآخرين للوصول إلى إمكاناتهم الحقيقية.
  • يبدو النقاد أقوياء لهذا السبب يستمع الناس إليهم.
  • استخدم ثقتك بنفسك لتصبح صوتاً أقوى إذا كنت مسيطراً فستجعل الآخرين هادئين ومرتاحين عندما يخفض الناس آليات دفاعهم فإنهم يستمعون أكثر.
    حوّل ثقتك بنفسك إلى مصدر إلهام العقل الذي لا يحكم يدفع الثقة بالآخرين.
    اسكت ناقدك الداخلي.
  • عندما تتوقف عن الانتقاد تصبح أكثر قوة فأنت تؤثر على الآخرين ليتبعوا طريقك.
    دع صوت الثقة بالنفس يتكلم.

الشخصية النرجسية المؤذية

اضطراب الشخصية النرجسية ينطوي على نمط من التفكير والسلوك المتمحور حول الذات والغطرسة ونقص في التعاطف ومراعاة الآخرين والحاجة المفرطة للإعجاب وغالباً ما يصف الآخرون الأشخاص الذين يعانون من NPD بأنهم مغرورون ومتلاعبون وأنانيون ومتعاطفون ومتطلبون تظهر طريقة التفكير والتصرف هذه في كل مجال من مجالات حياة النرجسي من العمل والصداقات إلى العلاقات الأسرية والحب.

الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية النرجسية يقاومون تغيير سلوكهم حتى عندما يحدث لهم مشاكل ميلهم هو إلقاء اللوم على الآخرين علاوة على ذلك فهم حساسون ويتفاعلون بشكل سيئ حتى مع أبسط الخلافات أو الإهانات المتصورة.

علامات وأعراض اضطراب الشخصية النرجسية:

  • عظمة الشعور بأهمية الذات.
  • يعيش في عالم خيالي يدعم أوهام العظمة لديه.
  • يحتاج إلى ثناء وإعجاب دائمين.
    الشعور بالاستحقاق.
  • يستغل الآخرين دون الشعور بالذنب أو الخجل.
  • كثيراً ما يحط من قدر الآخرين أو يرهبهم أو يتنمر عليهم أو يستخف بهم.

العلاقة مع شخص نرجسي

النرجسيون بارعون جداً في تكوين صورة ذاتية خيالية وجذابة تجذبنا إليها نحن منجذبون إلى ثقتهم الواضحة وأحلامهم النبيلة وكلما زاد اهتزاز تقديرنا لذاتنا زاد إغراءنا ويمكنك التعامل معهم بتلك الطريقة.

  • لن يتم تلبية احتياجاتك (أو حتى التعرف عليها) فمن المهم أن تتذكر أن النرجسيين لا يبحثون عن شركاء إنهم يبحثون عن معجبين مطيعين.
  • انظر إلى الطريقة التي يعامل بها النرجسي الآخرين فإذا كان النرجسي يكذب ويتلاعب ويؤذي ويحترم الآخرين فسوف يعاملك في النهاية بنفس الطريقة.
  • من المهم أن ترى الشخص النرجسي في حياتك كما هو حقاً وليس من تريده أن يكون توقف عن تقديم الأعذار للسلوك السيئ أو التقليل من الأذى الذي يسببه لك.
  • ركز على أحلامك بدلاً من أن تفقد نفسك في أوهام النرجسيين ركز على الأشياء التي تريدها لنفسك.

علاج النرجسية

لا يوجد علاج لكن العلاج يمكن أن يساعد الهدف هو بناء احترام الذات السيئ لدى الشخص والحصول على توقعات أكثر واقعية للآخرين ويتركز علاج اضطراب الشخصية النرجسية حول العلاج بالكلام ويسمى أيضاً العلاج النفسي حيث يمكن أن يساعد العلاج النفسي في تعلم كيفية التواصل بشكل أفضل مع الآخرين بحيث تكون علاقاتك أكثر حميمية.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق