كيف يتم التعامل مع الطفل في بداية مشواره التعليمي

كتابة: Aya Magdy آخر تحديث: 30 أغسطس 2021 , 17:45

ما هو بداية مشوار طفلك التعليمي

عندما يدخل الأطفال عالم التعليم، فهم سوف يشرعون في رحلة مثيرة من التحصيل والاكتشاف، وهذه السنوات الأولى حاسمة في تحريض وترسيخ حب التعلم لطفلك، وإنشاء بنية تحتية قوية للمعرفة للبناء عليها في السنوات المقبلة.

وتعد إعدادات المرحلة التأسيسية ذات أهمية قصوى في رعاية فضول الطفل الطبيعي، وتعليم مهارات اجتماعية لا تقدر بثمن،  وتمكين الأطفال من بناء الثقة بالنفس وتطوير مهارات التفكير النقدي، مع تعليمهم كيفية التعبير عن أنفسهم بشكل مناسب في السيناريوهات اليومية.

ويعتبر المكان الذي يتعلم فيه الأطفال أمر حتمياً، ومن ثم تعتبر الفصول الدراسية والمدارس والتي تخلق جوًا من الإثارة والتحدي،  حيث يعتبر شعور الأطفال بالأمان للاستكشاف بحرية،  هو الأساس لتطورهم.

وقد يكون من المغري توجيه الأطفال إلى الإجابات الصحيحة،  ومع ذلك، يجب أن تتاح للأطفال فرصة التعلم من أخطائهم والبناء على نجاحاتهم، ومن ثم فإن السماح لهم بالتوصل إلى استنتاجات خاصة بهم يعني اكتسابهم مهارات التفكير التي ستدعم التعلم في المستقبل، سواء في المدرسة أو في المنزل.

ونظرًا لأن الأطفال فضوليون بطبيعتهم، فإن تزويدهم بمجالات التعلم ممتعة ومستقلة، مثل مساحات لعب الأدوار وزوايا الكتب ومناطق التحدي، قد يسهل اكتساب المعرفة والمهارات والفهم.

مع وضع كل هذا في الاعتبار، فيكون الأطفال فريدون في نموهم ويتعلمون بمعدلات مختلفة، تحددها العديد من العوامل المختلفة،  ومن خلال توفير استكشاف ممتع متعدد الحواس ودمج مجموعة متنوعة من أساليب التعلم، ويمكن للأطفال الوصول إلى التعلم على مستواهم الخاص ، وبالتالي المشاركة في رحلتهم التعليمية الشخصية.

ويعد سد الفجوة بين المنزل والمدرسة فرصة رائعة لفهم كيفية تعلم طفلك أثناء الاستمتاع بالكثير من المرح، بصفتك أحد الوالدين، يمكنك بسهولة تزويد الأطفال بنفس الفرص، وبالتالي خلق ربط بيئتي للمنزل وللمدرسة.

وسيؤدي القيام بذلك إلى دعم الأطفال لتعزيز ومعالجة ما تعلموه، مما يجعل العالم من حولهم منطق ليس له حدود [1]

كيف يتم التعامل مع الطفل في بداية مشواره التعليمي

يعد بدء المدرسة علامة فارقة في حياة طفلك وهو وقت تكويني سيتعلم فيه كل ما يحتاج إلى معرفته للتنقل في العالم، ولكن إذا كنت ترغب في منحهم أفضل بداية في الحياة،  فعليك أن تبدأ رحلتهم التعليمية مبكرًا.

وحجرة الدراسة ليست المكان الوحيد الذي يمكن لطفلك أن يتعلم فيه مهارات مهمة ستساعده في حياته اللاحقة،  فهناك الكثير من الأشياء التي يمكنك القيام بها في المنزل، إذا بدأت تعليمهم مبكرًا،  فسيكونون مستعدين بشكل أفضل للمدرسة وسيزدهرون بمجرد دخولهم الفصل الدراسي. [1]

القراءة لهم 

القراءة والكتابة من أهم المهارات التي سيتعلمها طفلك بمجرد أن يبدأ المدرسة،  ومع ذلك، يجد الكثير من الأطفال صعوبة في ذلك، لذلك يجب أن تجد طرقًا لمساعدة مهارات القراءة لديهم في المنزل.

فالقراءة لهم منذ الصغر، هي تعتبر طريقة رائعة لجذب اهتمامهم بالقراءة والكتابة والمساعدة في تحسين مهاراتهم العامة،  فإذا جلست معهم واتبعتهم بإصبعك، فسيبدأون في تعلم بعض الحروف والكلمات.

وعندما يبدأون المدرسة في نهاية المطاف، سيكون لديهم قاعدة جيدة للعمل من خلالها وسوف يأتون إليهم بسهولة أكبر.[2]

الألعاب التعليمية

تعتبر الألعاب التعليمية طريقة رائعة لجذب اهتمام الأطفال في مواضيع مختلفة وتعليمهم المفاهيم الأساسية دون إرباكهم،  لذلك لابد من معرفة جميع أنواع الألعاب التعليمية المناسبة للأطفال من سن 2 وما فوق.

وهذه الألعاب ولاشك تكون ممتعة جدًا ولا تشعر وكأنها مدرسة كاملة،  لذلك سوف يتفاعل طفلك معها ويبدأ التعلم دون أن يدرك ذلك.

الذهاب في رحلات عائلية تعليمية

يعد قضاء وقت ممتع مع عائلتك والقيام برحلات معًا أمرًا مهمًا للغاية، ويمكنك استغلالها كفرصة لتعزيز تعليم طفلك،  فعندما تخطط لرحلات،  اذهب إلى المتاحف حيث يمكنك التعرف على التاريخ بطريقة ممتعة.

وتعد متاحف العلوم أيضًا طريقة رائعة للتدريب العملي وإثارة اهتمام الأطفال بالعلوم والرياضيات، فأنت لست مضطرًا إلى جعل كل رحلة عائلية تجربة تعليمية لك،  ولكن عندما تخطط لأنشطة للقيام بها معًا، فكر في الكيفية التي يمكن أن تساعد بها في تعليم طفلك.

انضم إلى النوادي وأنشطة المجموعة

لا يقتصر دورك على التعلم في أثناء الدراسة فحسب بل يتعلق أيضًا بتطوير المهارات الاجتماعية وتعلم كيفية التفاعل مع الآخرين.

فقد يكون هذا انتقالًا صعبًا للأطفال، لذا فإن مساعدتهم على تعلم هذه المهارات مسبقًا أمر مفيد للغاية، ويعد الانضمام إلى النوادي والأنشطة الجماعية معهم طريقة جيدة لحملهم على مقابلة المزيد من الأطفال وتعلم كيفية التفاعل في مجموعة كبيرة.

وتعتبر أشياء مثل الفرق الرياضية طريقة رائعة لتعليم طفلك العمل الجماعي والتفاعل الاجتماعي، مع مساعدته أيضًا على البقاء بصحة جيدة.

خلق حديث حقيقي بينكم 

تعتبر الأحاديث اليومية مهمة للغاية للطفل، لذلك يمكنك تحفيز التعامل مع الطفل من خلال عمل محادثة حقيقية، وقد لا تبدو الأصوات والإيماءات التي يصدرها الأطفال كثيرًا دائمًا، ولكنها وسيلة التواصل الجيد الوحيدة لديهم.

ويقول علماء تنمية الطفولة المبكرة إنه يجب علينا تحفيز حديث الأطفال والتعامل معه على أنه محادثة حقيقية، لذلك فيجب على الآباء الاستجابة لأصوات الطفل وإشاراته وأفعاله والتفاعل معها على مدار اليوم الكامل.

لذلك سيحدد عدد الكلمات التي يتعرض لها الطفل عدد الكلمات في مفردات الطفل في سن صغير ومستويات قراءة الطفل لاحقًا، وأخذ ثرثرة  الطفل بجدية وشجعه.

تأكد من حصول الأطفال على ما يحتاجون إليه في الدراسة

سواء كانت قبعة أو زجاجة ماء، أو الكتب المناسبة أو أقلام التلوين، أو غداء لهم أو مجلد للقراءة، لذلك تأكد من حصول الأطفال على كل ما يحتاجون إليه وأن المربعات محددة قبل التوجه إلى المدرسة أو الحضانة أو مركز التعلم المبكر الخاص بهم، فيتمتع الطفل براحة البال ويضفي على أهمية النشاط عندهم، وذلك بالطبع سوف يقلل من قلق الطفل ويظهر تقديره وحبه للتعليم.

تحدث مع طفلك واكتشف كيف كان يومه

تحدث مع طفلك عن زملائه في اللعب، واسأل عن معلميهم ومقدمي الرعاية لهم، واسأل عن التعلم والجوانب الاجتماعية في يومهم الدراسي.

وتحقق ايضا من صحة يومهم والأنشطة التي استمتعوا بها من خلال التحدث عنها بطريقة متساوية ومستوية، وهذه أيضًا فرصة رائعة للاحتفال بإنجازاتهم ومساعدتهم على تعديل وإصلاح خيبات أملهم.

قم بواجبك المنزلى

هذا لا يعني القيام بعملهم الخاص، ولكن هذا يعني الجلوس مع طفلك والعمل مع القراء الصغار، وعرض المشاريع وإخباره لك عنها.

وتعد مساعدة طفلك في أداء الواجبات المنزلية والقراءة معهم  وسيلة مهمة لتحديد نقاط القوة والقضايا التي يمكن التواصل مع معلميهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق