أصول العملة ومراحل تطورها الثلاثة في التاريخ

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 04 سبتمبر 2021 , 12:10

أصول العملة.. من المقايضة إلى المال المعدني

العملات هي القطع المعدنية أو الأوراق المطبوعة التي لها قيمة منسوبة وتعمل كوسيلة مشتركة للتبادل، على نفس الوتيرة نشأت العملة مع تطور التجارة جنبًا إلى جنب، يتضح من التعريف السابق أن قيمة العملة ليست في القيمة النقدية بل في المتطلبات التي تفي بها.

في الواقع على مر التاريخ كان هناك أشياء مختلفة تستخدم كوسيلة مشتركة للتبادل، على سبيل المثال كان نظام المقايضة يحقق الهدف منه عن الطريق المقايضة بالملح أو الماشية.

مثل الوظيفة التي تؤديها العملة الآن، الفرق بينهم هو أن التبادل المباشر مبني على تبادل سلعة مقابل أخرى، عندما ظهرت العملة سمحت بأن يتم فصل الإنتاج عن البيع.

المراحل الرئيسية للعملة

فيالس هورتادو يلخص أصول العملة إلى ثلاث مراحل رئيسية:

  • العملة الثقيلة
  • حساب العملات المعدنية
  • سك العملة المعدنية

1. العملة الثقيلة

أصول العملة الثقيلة في مصر، فبل 2000 سنة من الآن، كانت على شكل شريط أو (سبيكة) قطعة من المعدن الخام وكان الهدف منها الحصول على ما يريد الشخص.

2. حساب العملة

حدث نتيجة تقسيم العملات الثقيلة أو السبائك منذُ ما يقرب من 800 سنة قبل عصرنا، هذا نفس الشيء الذي يحدث الآن مع العملة، كان حجمها أصغر ليسهل التبادل، كانت أسلاف تلك لعملة موجودة في الحضارات الصين ية واليونانية والرومانية والشرق أوسطية والهندية.

3. سك العملة

عند سك العملة احتوت النقود على نُقوش، وكان هدف النقش ليس مجرد زينة بل له غرض محدد، وهي الإشارة للقيمة الخاصة بالتبادل والقيمة التي تحملها القطعة وفقا لوزنها.

في بداية العملة كانت المعادن الثمينة كالذهب والفضة يتم أستخدمها بكميات ثابتة وكان دور الختم إشارة للضمان، ولكن في وقت لاحق قام الناس بخلط تلك المعادن لصنع فارق في مدى القيمة حسب كمية المعدن المخلوط بالذهب والفضة.

بالإضافة إلى ذلك لم يتم توحيد النقود فأصبحت تختلف من مجتمع لآخر، لكن تطور العملة اعتمد على شكل الأفكار الاقتصادية السائدة، وبالتالي تلك العملة بدأت في نهاية النظام النقدي المعدني.

النقود الورقية

بعد العملة المعدلة نشأت أنظمة نقدية جديدة التي توصلت لإنشاء النقود الورقية، ولكن من أين تجلب قيمتها؟، فالعملات المعدنية عملتها كما سبق الذكر تكمن المادة الخام التي تكون منها.

النقود الورقية مع التفكير في تطورها وصلت أن قيمتها لا ترتبط بخامة الورقة بل هي بمثابة صك ثمنه يبلغ القيمة المكتوبة عليه، ومن ذلك قيمة النقود الورقية منفصلة عن خامتها.

كان الهدف من إنشاء العملات الورقية هو تسهيل التجارة لأنها كانت تعاني من صعوبة نقل العملات المعدنية الثقيلة والكبيرة، أصل العملات الورقية يرجع إلى الصين بالتحديد في القرن التاسع، ولكن تداول العملات الورقية تأخر في العالم ليأخذ القبول الكافي حيث ظهرت في منتصف القرن الثاني عشر.

نشأة النقود

يتم تعريف المال على نطاق واسع أنه أي أداة الغرض منها قياس القيمة  للسلعة التبادلية، في القرن الأول قبل الميلاد حدد أرسطو 3 وظائف أساسية للعملات: وحدة الحساب، وسيط التبادل، ومخزن القيمة.

لكن واقعيًا منذ فجر التاريخ وجد مفهوم المال، وتطور من المقايضة إلى أنظمة التداول الحديثة، دعنا نرى كيف طور البشر نظام التداول الخاص بهم.

العملة الأولى: المقايضة

في 9000 قبل الميلاد كان الرجال البدائيون يتاجرون بالفعل في البضائع الزائدة التي لديهم مقابل تلك التي يفتقرون إليها، في ذلك الوقت تحدثنا بشكل أساسي عن مقايضة القمح أو الماشية.

لكن هذا النظام له عيب يجعل المفاوضات طويلة بشكل خاص، حيث يتعين على كل شخص الاتفاق على قيمة ممتلكاته لذلك تنشأ مشكلة، فكيف يجد الشخص شيء يرغب الجميع في امتلاكه؟.

هنا ظهرت الحاجة لفكرة تعيين وسيط، في البداية كان يستخدم الإنسان كائنات مختلفة للتبادل، ففي عام 1100 قبل الميلاد في الصين وجد أن أول نسخ مصغرة من سلع مصنوعة من البرونز كانت تستخدم كعملة، بعد ذلك تم استخدام الأصداف والمعادن والسبائك المعدنية أو حتى الملح كعملة.

مراحل تطور النقود

في عام 600 قبل الميلاد في آسيا الصغرى، ظهرت أول عملات معدنية ثمينة، وفي عام 1250 فرضت عملة الفلورن نفسها كعملة للتبادل عبر القارة الأوروبية، وبالتالي طورت التجارة “الدولية”، ثم أعاد ماركو بولو بفكرة نظام القسيمة من أسفاره في الصين، كانت القسيمة بمثابة دليل على إيداع الذهب في البنك.

فتحل محل النقود المعدنية وبالتالي يوضع المعيار الذهبي، الآن هناك معدل تحويل واحد فقط هو الذهب، ولكن لم يتم طباعة التذاكر الأولى حتى عام 1661 في السويد، ومنذ عام 1860 لُحظ تطور ما يسمى بالعملة الكتابية، وفي البداية كان يتم تحويل الأموال عن طريق البرقية ثم في حوالي عام 1946، اخترع جون بيجينز أول بطاقة ائتمان.

تطور النقود عبر التاريخ

اقترح جاك ويذرفورد ثلاث مراحل من التطور النقدي، فجاء الجيل الأول منذ 3000 عام، بدأ الفكر باختراع العملة كأول اقتصاد للسوق المفتوح فنشر العملات المعدنية كنظام أقتصادي ثقافي جديد تمامًا.

قام الجيل الثاني من المال من بداية عصر النهضة إلى الثورة الصناعية وكان بمثابة البذرة التي أنبتت النظام الرأسمالي للعالم الحديث، فيما بعد بدأ الجيل الثاني في ممارسة السلطة مع ظهور بنك في إيطاليا وإصداره الأوراق النقدية للمعاملات اليومية مع البنوك المملوكة للدولة.

نتج عن اختراع البنوك والنقود الورقية تحطم الإقطاع وغير أسس المنظمات من الميراث إلى المال، وتم تغيير أساس القوة الاقتصادية من ملكية الأرض إلى ملكية الأسهم والسندات والشركات.

النقود الإلكترونية هي الجيل الثالث من النقود التي ظهرت في عصرنا، التي سوف تحدث أيضًا نفس التغييرات الاجتماعية الثورية والواسعة النطاق التي جلبتها الثورتان النقديتان السابقتان للجيل الأول والثاني في عصرنا، ستُحدث الأموال الجديدة تغييرًا جذريًا في النظام السياسي في تنظيم الأعمال وفي طبيعة الهيكل الطبقي.

بقى المال كشكل في سجلات مملكة بلاد ما بين النهرين القديمة منذ حوالي 2000 عام، ولكن هناك سجلات للديون والمدفوعات من خلال الفضة، وبدأت فرصة دخول الإنسان في الاقتصاد النقدي في القرن السادس عشر، عندما زادت التجارة في المناطق النائية تدريجيًا بعد ريادة الطرق البحرية في أوروبا الغربية.

حيث تطلبت التجارة عن بعد الكثير من المال لتنظيمها، وتطلبت شبكة واسعة من التجار والمصرفيين لتوزيع البضائع الواردة، في الأيام الأولى كانت التجارة في زمن السلم  على شكل مقايضة في الغالب.

ففي القرن التاسع عشر كان هناك عملية توسيع نطاق التجارة من نطاق محلي إلى نطاق وطني إلى نطاق عالمي وعدد المشاركين في توسع السوق من تجار ومصرفيين محددين إلى أفراد، فتطورت التعاملات  إلى عملات ورقية وعملات معدنية بنفس وظائف التبادل والدفع.

تدخل التغييرات في الاقتصاد النقدي القرن العشرين كما توضح كاثرين إيجلتون:

نتيجة الاهتمامات الاقتصادية الدولية التي نُقلت لموضوع المال، ففي القرن العشرين نتج عنه تغييرات كبيرة في الاستخدام اليومي، والأهم من ذلك أن المعادن الثمينة أخيرًا ابتعدت عن سوق العملات اليومية المتداولة.[3][2][1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق