أنواع الرهاب المرتبط بالطقس وما الذي يسببه

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 09 سبتمبر 2021 , 00:04

ما هو رهاب الطقس

رهاب الطقس عبارة عن المخاوف والرهاب المتعلقة بكل حالات الطقس الخاصة بالظواهر الطبيعية المتعلقة بالبيئة، كانت هناك العديد من الحالات حيث  يمر الأشخاص الذين مروا بظواهر جوية قاسية مثل الأعاصير وأمواج تسونامي من فقدان الذاكرة، وذكريات الماضي، ونوبات الهلع، واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) وغيرها من المضايقات النفسية، حيث أظهرت الأبحاث الحديثة أن بعض أكبر المخاوف تتعلق بالطقس، ومن هنا دعونا نلقي نظرة على بعض أعنف أنواع الرهاب المتعلقة بالطقس:

برونتوفوبيا (الخوف من الرعد)

البرونتوفوبيا هو الخوف الشديد والمستمر من البرق والرعد على الرغم من أن المصابين يدركون أن الرعد لن يسبب لهم أي ضرر، عندما يكونون في الخارج أثناء العاصفة، قد يشعر المصابون بالقلق بينما عندما يكونون في الداخل، قد يتطلعون للاختباء تحت الأسرة أو خلف الأرائك لتجنب صوت الرعد.

انابوفوبيا (الخوف من النظرالسماء)

من الطبيعي عندما تجلس بمفردك في حديقة، تأخذ تنهدًا طويلًا، وتلقي نظرة على السماء وتحاول أن تنغمس في كل الجمال الذي يمكن رؤيته، ومع ذلك، هذا ليس مصدرًا للاسترخاء بالنسبة للبعض منا، حيث ينشأ الخوف من البحث عن الأفكار والمشاعر التي تطغى على الفرد بسبب اتساع المساحة الموجودة هناك، وهناك آخرون يخافون من سقوط شيء من السماء أو حتى سقوط السماء بأكملها فوقهم.

أنتلوفوبيا (الخوف من الفيضانات)

أصبحت الفيضانات الكارثية والمدمرة سببًا للخوف لعدد من الناس حول العالم، غالبًا ما يعيش الأشخاص المصابون بهذا الرهاب في المناطق المنكوبة بالفيضانات أو المعرضة للأعاصير التي تتعرض لفيضانات متكررة، حيث يخشى البعض أيضًا أن يجرفهم الفيضان ويغرق، كما قد يكون التفكير في الغرق سببًا أيضًا لهذا الرهاب.

ليلابسوفوبيا (الخوف من الأعاصير)

غالبًا ما يُعزى الخوف من الأعاصير إلى تجربة سلبية، حيث ربما يكون المصاب بهذا الرهاب قد تأثر بالطقس القاسي الذي تسبب في إصابة شخصية أو أضرار في الممتلكات له أو لشخص يحبه، ويتأكد الأشخاص الذين يعانون من هذا الخوف دائمًا من أنهم في مكان آمن وأن منازلهم في مأمن من الدمار، وعندما يكونون بالخارج، سيبحثون دائمًا عن المباني التي يعرفون أنها ستكون آمنة فيها ويفضلون البقاء في الداخل.

سيلينوفوبيا (الخوف من القمر)

هذا النوع من الرهاب هو الخوف من القمر أو ضوء القمر أو حتى الظلام في ليلة غير مقمرة، وقد ينشأ بسبب تجارب مزعجة في الطفولة ، ويعتبر الخوف من اكتمال القمر، المعروف أيضًا باسم رهاب العودة، هو أكثر مراحل القمر رعباً، ذلك لأن البدر يُعتقد أنه يحرض الناس على ارتكاب المزيد من الجرائم أو حتى تحويل البشر إلى ذئاب ضارية، سبب آخر يعزى إلى الخوف من اكتمال القمر هو الاعتقاد بأن القمر يسكنه مخلوقات شريرة.

نيفوفوبيا  (الخوف من الغيوم)

قد يصاب الاشخاص برهاب الغيوم بسبب تجارب مؤلمة في الماضي أو بسبب الوراثة، ويمكن أن ينشأ هذا الخوف من وجود السحب في السماء أو حتى من خلال التقاط صور للسحب في السماء، ويكون السبب الرئيسي لهذا الخوف هو أن السحب يمكن أن تجلب المطر والبرق والرعد والثلج والعواصف وما إلى ذلك، وبالتالي تجلب الدمار والموت والإصابات على نطاق واسع.

الرهاب الحراري (الخوف من الحر)

يحدث هذا الرهاب بسبب الخوف غير الطبيعي والمستمر من الحرارة أو درجات الحرارة المرتفعة، بما في ذلك الماء الساخن والأجسام الساخنة، كما هو الحال مع أنواع الرهاب الأخرى، قد ينشأ هذا الرهاب بسبب بعض الأحداث الخارجية أو الميول الداخلية، وعادة ما يكون مرتبطًا بالضرر المحتمل بسبب الحرارة أو الحريق، وبالتالي أولئك الذين يعانون من الرهاب الحراري لن يقتربوا أبدًا من الموقد، ويشعلون النار وستظل مشروباتهم باردة أو فاترة دائمًا، حتى أن البعض يفضل الابتعاد عن أشعة الشمس المباشرة.

اكلوفوبيا (الخوف من الظلام)

هذا الرهاب هو الخوف غير الطبيعي من الظلام، ويحدث عندما يمر المريض ببعض الأحداث الخطيرة أو المخيفة في الماضي، على سبيل المثال، أثناء مشاهدة فيلم رعب في الظلام، قد يعتقد الفرد أن مثل هذا الحدث يمكن أن يحدث معه في الواقع، والسبب الرئيسي لهذا الخوف هو ارتباط الأحداث الخطيرة بالظلام في ذهن المريض.

شيونوفوبيا (الخوف من الثلج)

الخوف الشديد أو الكراهية الشديدة للثلج يسمى رهاب الشيونو، وبالنسبة للبالغين، غالبًا ما يحدث هذا الخوف بسبب حادث مروري أثناء القيادة عبر الثلج، وسبب آخر أكثر فيزيولوجية هو النظر إلى الثلج الأبيض اللامع الذي يسبب ألمًا في العين.

كرايوفوبيا (الخوف من البرد)

هذا هو الخوف من البرودة أو درجات الحرارة المنخفضة للغاية، ويميل الأشخاص الذين يعانون من هذا الخوف إلى إبقاء أنفسهم ومحيطهم دافئًا ومريحًا وتجنب تناول أو شرب أي شيء بارد.

ليمنوفوبيا (الخوف من الماء)

الليمنوفوبيا هو الخوف من الماء بشكل عام والخوف من البحيرات بشكل خاص، قد يكون الخوف من البحيرات بسبب عمقها حيث أن الفرد الذي يعاني منها قد يكون خائفًا مما يكمن في قاع البحيرة، إذا كنت لا تعرف كيف تسبح، فمن المحتمل جدًا أن تشعر بالخوف من أي جسم أو كتلة من الماء.

سيموفوبيا (الخوف من الأمواج)

الخوف غير الطبيعي وغير المنطقي من الأمواج، وتضخم البحر وغيرها من الحركات الشبيهة بالموجات يُطلق عليه اسم السيموفوبيا، يُعتقد أن الأشخاص الذين يعانون بشكل عام من رهاب الحواف يمسهم الخوف من الأمواج أيضًا، حتى صوت الأمواج المتلاطمة على شاطئ البحر يمكن أن يثير الذعر لدى المصابين بهذا الرهاب.

أنكراوفوبيا (الخوف من الريح)

هذا الرهاب هو الخوف من الرياح، وقد ينتج عن هذا الرهاب الخوف من الهواء الطلق والنوافذ المفتوحة، ولكنه يمكن أن يسبب الذعر لدى المصاب عند المرور بالقرب من مجفف اليد العامل أو عند الجلوس في طائرة أو حافلة مع فتحات التهوية العلوية.

أمبروفوبيا (الخوف من المطر)

يمكن أن يرتبط الخوف من المطر بظواهر الطقس التي تحدث بالاقتران مع المطر، أثناء المطر، يصبح الجو مظلمًا، ويصاحب ومضات البرق والرعد أيضًا، ومثل هذه الأسباب يمكن أن تسبب مشاعر وأفكار تغمر المصاب.[1]

الأسباب الغامضة للرهاب

بشكل عام، لا تزال أسباب الرهاب، أسئلة بدون إجابة في الطب، لا يُفهم سبب ذلك، لكن الرهاب منتشر في جميع أنحاء العالم، وعلى الرغم من اختلافه في مدى إعاقته للأداء اليومي لشخص ما، فالأشخاص الذين لديهم هذه الرهاب يعرفون أن الخوف ليس عقلانيًا، فالمصابون به لا يخشون أن يقفز المطر والرعد إلى منازلهم ويؤذيهم، لكن السبب الجذري هو مزيج معقد من العوامل الجسدية والنفسية التي لا يمكن تفسيرها بدقة، أو على الأقل لم يتم شرحها بعد.

تلعب تجربة الحياة دورًا كبيرً ، لا سيما الأحداث الصادمة التي تحدث في مرحلة الطفولة والتي تتعلق بطريقة ما بالطقس، لكن الرهاب مثل هذا يميل إلى الانتشار في العائلات، مما يدل على وجود مكون وراثي موجود أيضًا.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق