ما سر الخط الأبيض الذي يظهر خلف الطائرة في السماء

كتابة: Kholoud Hassan آخر تحديث: 18 سبتمبر 2021 , 02:15

لماذا نرى وراء الطائرات النفاثة دخانًا أبيض ومما يتكون

السبب هو نفسه الذي يفسر الضباب الناتج عندما يكون الجو باردًا، الطائرات النفاثة تشكل الخط الأبيض لأنه بعد عملية احتراق الكيروسين تخرج الغازات التي يطردها المحرك عند درجة حرارة أعلى بكثير من الخارج.

مما يؤدي إلى التباين الحاد لدرجات الحرارة التي تزيد عن 30000 قدم (-50 درجة في البيئة) إلى التكثيف الفوري للمياه الموجودة في هذا الخليط من المواد، تشكل الطائرات النفاثة الخط الأبيض لأن الغازات التي يطردها المحرك تخرج عند درجة حرارة أعلى بكثير من الخارج.

وبشكل أكثر تحديدًا يطرد عادم المحرك النفاث ثاني أكسيد الكربون وأكاسيد الكبريت والنيتروجين والوقود غير المحترق والجزيئات المعدنية والسخام، وهذا العنصر الأخير هو الذي يوفر ظروف تكثيف بخار الماء .

حيث تتكثف القطرات الصغيرة على سطحه، حيث يظهر عامل آخر الذي يساهم في إحداث هذا التأثير هو تمدد الغاز عند مغادرة المستوى، حيث تكون الجزيئات أكثر ضغطًا داخل المحرك.

مؤشر الطقس

اعتمادًا على ارتفاع الطائرة ودرجة الحرارة والرطوبة في الغلاف الجوي، يمكن أن تختلف الكواشف في السماكة والامتداد والمدة، وفي الواقع تعمل طبيعة هذه الآثار واستمرارها على التنبؤ بظروف الغلاف الجوي.

كما أوضح أستاذ الهندسة جين ستراود روسمان في “Scientific American” أن الأخدود الرقيق قصير العمر يشير إلى وجود هواء منخفض الرطوبة على ارتفاعات عالية، وهو مؤشر على طقس جيد بينما يدل على ثلم كثيف طويل الأمد على وجود هواء رطب على ارتفاعات عالية ويمكن أن يكون مؤشرًا مبكرًا على العواصف.

تشرح وكالة الأرصاد الجوية الحكومية (AEMET) في مدونتها أنه “بصرف النظر عن الاهتمام الاستراتيجي بالرحلات العسكرية، فإن الكواكب المستمرة لها صلة اليوم بمجال التنبؤ ولا سيما في التنبؤ بالمناخ على المدى الطويل.

أيضًا أشارت الأبحاث الحديثة إلى أن جزيئات الجليد الموجودة في الخط الأبيض تسبب في تأثير الاحتباس الحراري، وتساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري كجزء من الطبقة العازلة للرطوبة والغازات في الغلاف الجوي.

أتيحت الفرصة للعلماء للتحقق من ذلك بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة، عندما أتاح التوقف الكامل للحركة الجوية التجارية سماءً دون أي كوابح بحيث يمكن قياس آثارها البيئية بدقة.

كريستينا سواريز Guillermo Cid Interactive: A. Hernández
أكد تقرير عام 1999 الصادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) وجود علاقة متبادلة بين ارتفاع السحب الرقيقة والانبعاثات من الطائرات.

تميل الزيادة في غطاء السحب الرقيقة إلى زيادة درجة حرارة سطح الأرض، وتقدر هذه الدراسة نفسها أن انبعاثات المحركات المرتبطة بالحركة الجوية تمثل 3.5 ٪ من تأثير جميع الأنشطة البشرية على تغير المناخ.

غاز الكيمتريل

وفقًا لنظرية المؤامرة هذه فإن بعض النفاثات هي في الواقع مركبات كيميائية تنشر مواد كيميائية ضارة أو منتجات بيولوجية في الغلاف الجوي، يؤكد المدافعون عن هذه الفكرة أنه وراء هذه الممارسة ربما تكون كيانات حكومية ذات أهداف متنوعة يريدون إخفاءها عن السكان.

من بين الأسباب التي قد تفسر وجود تلك الظاهرة وجود أهداف خفية كالتحكم في المناخ (التسبب في الجفاف أو الأمطار أو خفض درجة الحرارة) أو السكان (من خلال انتشار الأمراض أو تعقيم البشر)، قد يكون الدليل الآخر هو اكتشاف الروائح والمواد الكيميائية مثل الباريوم أو السترونتيوم في الأماكن التي يمكن رؤيتها.

أصل وتاريخ غاز الكيمتريل

في عام 1997 تحدث أستاذ الكيمياء بجامعة ستانفورد، ريتشارد فينك لأول مرة عن الأسطوانات الكيماوية على الرغم من أنه في ذلك الوقت لم يستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى هذه الظاهرة، بعد ذلك بعامين في عام 1999 كان الصحفي ويليام توماس يعمد الكيمتريل بهذه الطريقة.

وثيقة تصف اللوحات الثابتة عام 1921

على الرغم من أن هذه الظاهرة أصبحت أكثر شيوعًا منذ التسعينيات، إلا أن علماء الموضوع يتحدثون عن أدلة سابقة، موازية تقريبًا لتطور الطيران، وهكذا في عام 1921 نشرت مجلة “النشرة الشهرية للطقس” تقريرًا تحدث عن استمرار حدوث تكاثف.

وهناك أيضًا شهادات في الحرب العالمية الثانية، ففي عام 1953 كان سلاح الجو الأمريكي سيتحدث عن وجوده مشيرًا دائمًا إلى النفاثات المستمرة، حدثت واحدة من أحدث حالات مشاهدة النفّاث في فبراير 2019 ثم نُشرت معلومات في منتدى تفيد بأن أربعة عمال من وكالة الأرصاد الجوية الحكومية (Aemet) أكدوا وجود طائرات مضادة للمطر.

كانوا سيفعلون ذلك في تقرير من الاتحاد الأوروبي، في ذلك تم تفصيل طائرات قامت برش منطقتي مورسيا وفالنسيا بثاني أكسيد الرصاص ويوديد الفضة والدياتوميت لإحداث تغييرات في المناخ، والغرض من ذلك هو منع هطول الأمطار وتفضيل وصول السياح.

حسنًا لن تكون هذه المعلومات أكثر من مجرد خدعة تظهر من وقت لآخر، بالفعل في عام 2015 MEP رامون تريموسا طلب من المفوضية الأوروبية عن وجود هذه الخطوط البيضاء (النفّاث chemtrails) في الأراضي الإسبانية، والأمر الذي أنكرته المؤسسة المجتمعية بشكل قاطع.

كيفية تشكل الخطوط البيضاء التي تظهر من الطائرات

الخطوط البيضاء التي تظهر من الطائرات النفاثة بعد أن تصعد الطائرات في السماء هي نتيجة تكاثف بخار الماء عندما المحركات هي في الاحتراق كما ذكر أعلاه، وتظهر بسبب الاندماج بين الجزيئات المنبعثة من المحركات ودرجات الحرارة المنخفضة التي تحدث فيها الرحلة.

تُعرف هذه الظاهرة في مجال الطيران باسم النفاث، والفرق الأكثر وضوحًا بين الخطوط البيضاء هو مدة بقائها، حيث تبقى مدة أطول في السماء عندما تكون أكثر كثافة، في حين أن النفاثات التي تنتجها الطائرات أقصر وأدق وأقل ثباتًا.

يستخدم المدافعون عن نظرية المؤامرة الصور ومقاطع الفيديو لدعم مبانيهم، ومع ذلك بناءً على ما تقوله الفيزياء فإن هذه الحجة لم تصمد كثيرًا، حيث أتضح أن لا تعتمد مدة وخصائص النفاثات على نوع المادة التي يتم إطلاقها، ولكن على ظروف الغلاف الجوي الذي يتم إنتاجها فيه.

في عام 2000 نشرت وثيقة في الذي نفى وجود chemtrails مع أهداف خفية، منظمات أمريكية مختلفة مثل NASA أو الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، في عام 2016 قدمت مجلة ‘ Environmental Research Letters’  دراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا حيث تم سؤال العلماء المعتمدين عن احتمال وجود النفاث الكيمتريل ومن بين الـ 77 الذين تمت استشارتهم، ذكر 76 أنه لا يوجد دليل يثبت صحة نظرية المؤامرة هذه.

الهندسة الجيولوجية كمصدر الكيمتريل

لكن يطرح السؤال نفسه هل من الممكن أن يتلاعب البشر بالطقس؟ هل نظرية الكيمتريل غريبة تمامًا؟ يجب أن نتحدث عن الهندسة الجيولوجية، والجمعية الملكية تعرف بأنه تم “التلاعب المتعمد على نطاق واسع للمناخ الكواكب لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري”.

بمعنى آخر علم يهدف إلى تعديل المناخ ومكافحة تغير المناخ، تتمثل إحدى الإجراءات التي يتم التحقيق فيها باسمه في حقن جسيمات عاكسة في الغلاف الجوي تقلل من قوة ضوء الشمس، وبالتالي تخفض درجة حرارة الأرض.

مفهوم آخر مثير للاهتمام هو البذر السحابي، الذي يشير إلى سبب تكون الخط الأبيض من إطلاق جزيئات كيميائية في السحب المحملة بالمياه لتسبب هطول الأمطار، العناصر الأكثر استخدامًا لتحقيق ذلك هي يوديد الفضة وثاني أكسيد الكربون المجمد، ولكن يمكن تحقيق ذلك أيضًا باستخدام البروبان السائل، وتم استبعاد استخدام اليوديد بسبب استنتاج ضرره على صحة الإنسان.

في عام 1947 جرب علماء جنرال إلكتريك بقيادة فيسينت شايفر هذه التقنية لإنشاء ثلج في المختبر، وخطة الجبال الثلجية التي تم تطويرها في أستراليا خلال عامي 1949 و1974 كانت ستدرسها أيضًا، فقد كان الغرض منه هو توليد نظام الطاقة الكهرومائية في جنوب شرق البلاد.

وفي الآونة الأخيرة في عام 2008 كانت الحكومة الصين ية ستتدخل فوق السحب لمنعها من هطول الأمطار عند افتتاح أولمبياد بكين ولمنع تلطيخ الحفل، وفي الواقع تعد الصين واحدة من الدول الرئيسية التي تبحث في نثر السحب للتخفيف من مشاكل الجفاف، هذه الحكومة كانت ستصرف 155 مليون يورو لتحقيق ذلك.

ووفقًا لمعلومات أخرى تستخدم السلطات الهندية أيضًا طريقة البذر السحابي لتنظيف سماء مدن مثل نيودلهي من التلوث، من ذلك يعني القصد بعمل الغيوم والأمطار لصالح الإنسان ومحاولة التحكم بهم لكن هل يمكن أن تكون هناك أغراض أكثر قتامة؟ وفقًا للعلم، لا أما حسب منظري المؤامرة فنعم.[2][1]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق