مميزات الحيوانات التي تتكاثر عن طريق الإخصاب الداخلي

كتابة: samah osman آخر تحديث: 03 أكتوبر 2021 , 16:20

مميزات الحيوانات التي تتكاثر عن طريق الإخصاب الداخلي

يحدث الإخصاب الداخلي غالبًا في الحيوانات البرية على الرغم من أن بعض الحيوانات المائية تستخدم هذه الطريقة أيضًا، كما أن هناك ثلاث طرق يتم فيها إنتاج النسل بعد الإخصاب الداخلي في حالة البويضات يتم وضع البويضات المخصبة خارج جسد الأنثى

وتنمو هناك وتتلقى الغذاء من صفار البيض الذي هو جزء من البويضة ويحدث هذا في معظم الأسماك العظمية والعديد من الزواحف وبعض الأسماك الغضروفية ومعظم البرمائيات واثنان من الثدييات وجميع الطيور

كما تنتج الزواحف والحشرات بيضًا جلديًا بينما تنتج الطيور والسلاحف بيضًا بتركيزات عالية من كربونات الكالسيوم في القشرة مما يجعلها صلبة ويعتبر بيض الدجاج مثال على هذا النوع الثاني.

في حالة البويضات يتم الاحتفاظ بالبويضات المخصبة في الأنثى لكن الجنين يحصل على غذائه من صفار البويضة وينمو الصغار تمامًا عند الفقس، ويحدث هذا في بعض الأسماك العظمية مثل أسماك القرش Lebistes reticulatus

وبعض أسماك القرش وبعض السحالي وبعض الثعابين مثل ثعبان الرباط Thamnophis sirtalis وبعض الأفاعي وبعض الحيوانات اللافقارية مثل صرصور مدغشقر Gromphadorhina portentosa).

وفي الحياة ينمو الصغار داخل الأنثى ويتلقون الغذاء من دم الأم عبر المشيمة، والنسل ينمو في الأنثى ويولد حيا ويحدث هذا في معظم الثدييات وبعض الأسماك الغضروفية وبعض الزواحف، كما يتميز الإخصاب الداخلي بميزة حماية البويضة الملقحة من الجفاف على الأرض حيث يتم عزل الجنين داخل الأنثى

مما يحد من الافتراس على الصغار، ويعتبر الإخصاب الداخلي يعزز إخصاب البويضات من قبل ذكر معين كما يتم إنتاج نسل أقل من خلال هذه الطريقة ولكن معدل بقائهم أعلى من معدل الإخصاب الخارجي.

الإخصاب الخارجي

يحدث الإخصاب الخارجي عادة في البيئات المائية حيث يتم إطلاق كل من البويضات والحيوانات المنوية في الماء وبعد وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة يتم الإخصاب كما يحدث معظم الإخصاب الخارجي أثناء عملية التبويض

حيث تطلق أنثى أو عدة إناث بيوضتها ويطلق الذكر الحيوانات المنوية في نفس المنطقة في نفس الوقت وقد يكون إطلاق المادة التناسلية ناتجًا عن درجة حرارة الماء أو طول ضوء النهار وهذه من خصائص الاخصاب الخارجي

كما تفرخ جميع الأسماك تقريبًا مثل القشريات (مثل سرطان البحر والروبيان) والرخويات (مثل المحار) والحبار وشوكيات الجلد (مثل قنافذ البحر وخيار البحر) وتفريخ السلمون في مجرى ضحل، كما تتكاثر الضفادع مثل الشعاب المرجانية وذبابة مايو والبعوض أيضًا

وقد تظهر أزواج الأسماك التي لم يتم بثها من أجل التبويض سلوك مغازلة وهذا يسمح للأنثى باختيار ذكر معين ويؤدي محفز إطلاق البويضات والحيوانات المنوية (التبويض) إلى وضع البويضة والحيوانات المنوية في منطقة صغيرة مما يعزز إمكانية الإخصاب

الإخصاب الخارجي في البيئة المائية يحمي البيض من الجفاف كما يمكن أن يؤدي التبويض إلى مزيج أكبر من الجينات داخل المجموعة مما يؤدي إلى زيادة التنوع الجيني وفرصة أكبر لبقاء الأنواع في بيئة معادية بالنسبة للكائنات المائية مثل الإسفنج، فإن عملية التبويض هي الآلية الوحيدة لتخصيب واستعمار بيئات جديدة.

حيث يوفر وجود البيض المخصب وصغار النشوء في الماء فرصًا للافتراس مما يؤدي إلى فقدان النسل لذلك يجب أن ينتج الحيوانات ملايين البيض ويجب أن ينضج النسل الذي يتم إنتاجه بهذه الطريقة بسرعة، ومعدل البقاء على قيد الحياة للبيض المنتج من خلال التبويض البث منخفض.[1]

التكيفات للإخصاب الداخلي

قد يكون الإخصاب بين الفقاريات خارجيًا أو داخليًا لكن الإخصاب الداخلي لا يرتبط دائمًا بالحيوية أو وجود أعضاء متداخلة (جماعية) يعتبر هذا غير شائع بين الأسماك والبرمائيات والطيور ولكنه موجود في جميع الزواحف (باستثناء Sphenodon) والثدييات، كما أنا هناك عدد كبير من الأسماك يكون الإخصاب داخليًا وللذكور أعضاء دخيلة

وعادةً ما تكون المشابك لمعظم خياشيم الذكور عبارة عن امتدادات مقترنة لزعانف الحوض التي يتم إدخالها في رحم الأنثى لنقل الحيوانات المنوية كما يحتوي المشبك المدعوم بغضاريف زعنفة معدلة على أخدود يتم من خلاله نقل الحيوانات المنوية إلى الرحم وترفعه أو تقام بواسطة العضلات الموجودة في قاعدته Gonopodia للذكور teleosts سمين، وغالبًا تعديلات مطولة من زعانف الحوض أو الشرج التي يتم توجيهها للخلف

ولها مسام تناسلية في النهاية وغالبًا ما تكون بمثابة أعضاء متداخلة في بعض التليوستس، كما توجد حليمة كبيرة تشبه القضيب تقع تحت الحلق مدعومة بالعظام وتنفتح القناة المنوية على جانب واحد من الحليمة في عدد قليل من teleosts التي تشكل العمود الفقري (الإسقاطات البطنية للفقرات) والهيكل العظمي لعضو داخلي

من حين لآخر يكون العضو الداخلي عبارة عن أنبوب غير متماثل يتطابق مع فتحة الأعضاء التناسلية غير المتكافئة للأنثى حيث لا يزال لدى teleosts الأخرى الحليمات التناسلية اللحمية غير المعقدة التي يمكن تركيبها في نوع واحد على الأقل من teleost كما تمتلك الأنثى عضوًا جماعيًا تقوم بإدخاله في المسام التناسلية للذكر لتلقي الحيوانات المنوية

ويكون لدى بعض البرمائيات إخصاب داخلي ولكن لا توجد أعضاء داخلية ومع ذلك يمكن عكس العباءة العضلية للذكور الثعباني (تتحول إلى الخارج) لتبرز في الأنثى، حيث يودع الذكر الأنثوي حيوانًا منويًا تلتقطه الأنثى بشفاه مجرورها من بين anurans ، Nectophrynoides (ضفدع حي) و Ascaphus (ضفدع) لديهم إخصاب داخلي لكن Ascaphus فقط لديه عضو داخلي حيث إنه امتداد أنبوبي دائم للمذرق ويشبه الذيل والآخرون لديهم إخصاب خارجي وليس لديهم أعضاء داخلية.[2]

النسل المتعدد

في الحيوانات ذات الإخصاب الخارجي يتم إطلاق العديد من البويضات والتي يمكن إخصابها من قبل واحد أو عدة ذكور مختلفة، ولكن في الإخصاب الداخلي يمكن أن يكون هناك ذرية متعددة إذا تم تخصيب العديد من البويضات

وهؤلاء يكون النسل لديهم من نفس الأب أو يمكن أن يكون لديهم آباء مختلفين إذا تزاوجت الأم مع أكثر من ذكر أثناء الشبق على سبيل المثال يمكن أن ينجب قاذف الجراء من أب واحد أو أكثر.[3]

الفرق بين الإخصاب الداخلي والخارجي في الحيوانات

يتضمن الشكل الأكثر تقدمًا للتكاثر الإخصاب الخارجي وهو اندماج الأمشاج الذكري أي الحيوانات المنوية والأنثى أي البويضة، حيث يخترق جزء منها غشاء البويضة في النهاية لتخصيب خلية البويضة

ولكن الإخصاب الداخلي هو العملية التي يحدث فيها التزاوج (اتحاد الأمشاج والأنثى) داخل جسد الأنثى بعد التلقيح باستخدام الجماع وفي المقابل فإن الإخصاب الخارجي هو التزاوج خارج الجسد الأنثوي أي في البيئة الخارجية خاصة في المسطحات المائية، وفيما يلي الفرق بين الاخصاب الداخلي والخارجي في الحيوانات

الإخصاب الداخلي

  • يحدث داخل جسد الأنثى
  • يتم إطلاق الأمشاج الذكرية داخل جسم الأنثى بواسطة عضو جماعي.
  • انتقلت الحيوانات التي لديها إخصاب داخلي تمامًا إلى الحياة على الأرض
  • عدد الأمشاج المنتجة في هذا الوضع أقل نسبيًا.

أمثلة على الإخصاب الداخلي

  • الزواحف
  • الطيور
  • الثدييات
  • النباتات الطحلبية
  • النباتات الرغوية.

الإخصاب الخارجي

  • يحدث خارج جسد الأنثى.
  • عادة يتم إطلاق عدد كبير من الأمشاج في الوسط المحيط (على سبيل المثال الماء)
  • الكائنات الحية التي تستخدم الإخصاب الخارجي للتكاثر يجب أن تعيش في الماء أو تعود إلى الماء للتكاثر.
  • نظرًا لأن فرصة الإخصاب في الماء تكون أقل بشكل عام وبالتالي يتم إطلاق عدد كبير من الأمشاج.

أمثلة على الإخصاب الخارجي

  • الأسماك
  • البرمائيات
  • ومعظم الطحالب [4]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق