ضوابط التجارب الطبية على الإنسان والحيوان

كتابة: Rahma Ahmed آخر تحديث: 07 أكتوبر 2021 , 07:19

ضوابط التجارب الطبية على الإنسان

خلال الحرب العالمية الثانية والمحرقة ارتكب الباحثون النازيون فظائع واسعة ضد اليهود وغيرهم من السجناء تحت اسم البحث الطبي ومنها تجارب فظيعة التي أجريت على أطفال الغجر والتوائم والأقزام ،والأشخاص الذين يعانون من تشوهات، وعندما انتهى البحث تم قتلهم وتشريح أعضائهم وتحليلها ولكن يبقي السؤال لماذا تجرى التجارب على الحيوانات قبل الإنسان؟

استغرق الأمر عامين بعد انتهاء الحرب حتى تتم إدانة 16 طبيباً ألمانياً بارتكاب جرائم شنيعة ضد الإنسانية، كشفت محاكمة الأطباء النازيين عن التعذيب والتشويه المتعمد والتعقيم والقتل أدت محاكمتهم إلى صياغة عام 1947 لقانون نورمبرغ وهو مجموعة من المبادئ التوجيهية التي تحدد ضوابط التجارب على البشر والتي تضمنت 10 مبادئ تركز على موافقة المريض والاستقلالية وكان من الأفضل أجراء التجارب العلمية على الحيوانات.

  • احترام الكرامة الإنسانية

اعتُمد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في عام 1948 الذي أعلن أن جميع البشر يولدون أحرارًا ومتساوين في الكرامة والحقوق ولا يجوز إخضاع أحد للتعذيب أو للمعاملة القاسية.

  • المواثيق الدولية لحقوق الإنسان

ينص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية على أنه لا يجوز إخضاع أي شخص للتجارب الطبية أو العلمية دون موافقته الحرة ردًا على الفظائع التي ارتكبت في معسكرات الاعتقال خلال الحرب العالمية الثانية، فسرت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة لاحقًا المادة 7 على أنها تتطلب حماية خاصة للإنسان ونصت على أن الحظر الوارد في المادة 7 لا يتعلق فقط بالأفعال التي تسبب الألم الجسدي ولكن أيضًا للأفعال التي تسبب معاناة نفسية للضحية.

  • توفير الرعاية العلاجية

تدعو المادة 12 من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الدول إلى الوقاية من الأمراض الوبائية والأمراض الأخرى وعلاجها ومكافحتها لأعلى مستوى يمكن بلوغه من الصحة البدنية والعقلية، يتطلب تعزيز البحث الطبي والتثقيف الصحي ويرتبط الحق في الصحة ارتباطًا وثيقًا بإعمال حقوق الإنسان الأخرى ويعتمد عليها مثل الحق في عدم التعرض للتعذيب والعلاج الطبي والتجريب بدون موافقة.

  • الحفاظ على حقوق الطفل والمرأة

تطلب اتفاقية حقوق الطفل (CRC) من الدول الأطراف ضمان إعطاء آراء الطفل في جميع الأمور التي تمس الطفل وأن يتصرف الوالدان والأوصياء في وخاصة عندما يتعلق الأمر باختيار الفئات الضعيفة كمشاركين في البحث، اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (CEDAW) تنص على التزام الدول الأطراف بـ حماية حقوق المرأة وضمان الحماية الفعالة للمرأة من أي عمل تمييزي من خياراتهم في الموافقة على العلاج أو البحث ومعرفة الفوائد المحتملة والآثار السلبية المحتملة والإجراءات المقترحة والبدائل المتاحة.

ضوابط التجارب الطبية على الحيوان

في حين أن الرعاية المناسبة للحيوانات المستخدمة في البحث كانت أولوية مستمرة لغالبية المجتمع العلمي فقد كانت هناك بعض حالات إساءة معاملة الحيوانات في التجارب الطبية ومختبرات البحث نتيجة لهذه الأحداث وضع الكونجرس قوانين لتنظيم رعاية واستخدام الحيوانات في التجارب الطبية يوجد حاليًا عدة مستويات من الإشراف على البحوث الحيوانية وضوابط ومنها:

  • قانون رعاية الحيوان

يحمي جميع الحيوانات ذوات الدم الحار باستثناء الجرذان والفئران والطيور التي تمت تربيتها من أجل البحث والتجارب وهذا يشمل حدائق الحيوان والسيرك ومختبرات الأبحاث والتجار والمربين، يجب أن يكون لكل مؤسسة بحث ية ضوابط لجميع بروتوكولات التجارب على الحيوانات تقوم وزارة الزراعة الأمريكية بترخيص منشآت البحث وإجراء عمليات تفتيش سنوية غير معلنة ويعاقب المخالفون بالغرامات وأوامر الإيقاف وتعليق الترخيص أو إلغائه.

  • سياسة خدمة الصحة العامة PHS  

تحمي سياسة PHS جميع الحيوانات الفقارية بما في ذلك الأسماك والزواحف والجرذان والفئران والطيور المستخدمة في الأبحاث التي تمولها خدمة الصحة العامة يوفر كل مرفق بحثي خطة مكتوبة للامتثال لسياسة PHS، سياسة PHS يجب على كل مؤسسة بحثية تتلقى تمويل PHS أن تقوم بمراجعة جميع البروتوكولات التجريبية على الحيوانات وتفتيش المرافق.

لا توجد عمليات تفتيش روتينية غير معلن عنها ولكن يتم التحقيق في جميع مزاعم إساءة الاستخدام من قبل مكتب رعاية حيوانات المختبر التابع للمعاهد الوطنية للصحة.

يمكن أن تؤدي انتهاكات أو فقدان اعتماد AAALAC إلى فقدان تمويل PHS واللجنة المنظمة في كل منشأة بحثية تخضع لاعتماد AWA أو PHS أو AAALAC والتي يجب أن تراجع توافق أو ترفض كل بروتوكول حيواني مقترح.

البروتوكولات  الحيوانية 

  • مبرر لاستخدام الحيوانات وعدد الحيوانات التي سيتم استخدامها والأنواع المختارة.
  • الإجراءات أو الأدوية التي يجب استخدامها لإزالة أو تقليل الألم.
  • وصف للطرق والمصادر المستخدمة في التجارب وبحث عن بدائل للإجراءات المؤلمة.
  • وصف للبحث المستخدم للتأكد من أن التجربة لا تكرر البحث السابق دون داع.
  • يجب أن يشمل الأعضاء المشرفين طبيب بيطري محترف غير مشارك في أخر بحث وخبير أخلاقي  ومحامي وممثل للمجتمع رجال دين ومدرس.
  • يجب على أعضاء IACUC فحص مرفق البحث الخاص بهم مرتين في السنة.

النظام الأوروبي لحقوق الإنسان

كانت أوروبا رائدة في مجال البحوث والتجارب السريرية البشرية في عام 1997 اعتمد مجلس أوروبا اتفاقية حماية حقوق الإنسان وكرامة البشر فيما يتعلق بتطبيق علم الأحياء والطب وتُسمي “اتفاقية أوفييدو” في أوفييدو بإسبانيا والتي جمعت بين أخلاقيات علم الأحياء والقانون لأول مرة في صك واحد ملزم قانونًا، تحدد اتفاقية أوفييدو المعايير الأساسية الدنيا التي تحكم الأنشطة الطبية الحيوية.

  • كرامة الإنسان 

تُمنح الأولوية لمصالح ورفاهية الإنسان على مصالح المجتمع أو العلم وكقاعدة عامة أي تدخل في مجال الصحة لا يجوز إجراؤها إلا بعد أن يعطي الشخص المعني موافقته الحرة والمستنيرة عليه فيما يتعلق بالبحث العلمي يتم تحديد اتفاقية المعايير التي يجب اتباعها لضمان حماية الأشخاص الخاضعين للبحث.

  • ميثاق الحقوق الأساسية

الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان تحظر التعذيب أو المعاملة اللاإنسانية يعترف الميثاق الاجتماعي الأوروبي بالحق في حماية الصحة والحق في حماية خاصة للأطفال والشباب، الحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبي تقر بحرمة كرامة الإنسان وحق كل فرد في احترام سلامته الجسدية والعقلية على وجه الخصوص يقر ميثاق الحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبي بأنه في مجالات الطب والبيولوجيا يجب احترام الموافقة الحرة والمستنيرة للشخص المعني.

النظام الأفريقي لحقوق الإنسان

بموجب النظام الأفريقي يقر الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب بأن للإنسان حرمة ويحق لكل إنسان احترام حياته وسلامته الشخصية في عام 1996 اعتمدت منظمة الوحدة الأفريقية قرارًا بشأن أخلاقيات علم الأحياء تعهدت فيه بالترويج داخل القارة للالتزام بالحصول على الموافقة الحرة والمستنيرة لأي شخص ليخضع نفسه لأبحاث الطب الحيوي.

يتم منح الفئات السكانية الضعيفة التي قد تصبح تجارب بحثية حماية خاصة في إفريقيا.على سبيل المثال يقر بروتوكول الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب بشأن حقوق المرأة في أفريقيا يُحظر جميع التجارب الطبية أو العلمية على النساء دون موافقتهن المستنيرة فيما يتعلق بالأطفال، ويحمي الميثاق الأفريقي لحقوق ورفاهية الطفل حق الأطفال في البقاء والنمو وحقهم في الصحة وحقهم في الحماية من الإساءة والتعذيب.[1] [2]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق