كيف يمكن للوهم السيطرة الكاملة على عقلك

كتابة: Aya Magdy آخر تحديث: 07 أكتوبر 2021 , 14:40

المفهوم الصحيح للوهم

إن من أخطر الأفكار الخيالية التي قد تراود الشخص بين الحين والآخر هو ما يسمى بالوهم، فمنه عقلك تصور أشياء لم تحدث مطلقاً، ويقنعك مع مرور الوقت أنها تحدث أو أنها حدثت بالفعل، فالوهم هو شيء غير حقيقي، قد يبدو الأمر حقيقيًا، لكنه في الواقع مزيف

والأوهام بالمعنى العام هي عبارة عن تجارب إدراكية خاصة تؤدي فيها المعلومات الناشئة عن محفزات خارجية “حقيقية” إلى تصور غير صحيح أو انطباع خاطئ عن الشيء أو الحدث الذي يأتي منه التحفيز.

وبالفعل قد تنشأ بعض هذه الانطباعات الخاطئة عن عوامل خارجة عن سيطرة الفرد (مثل السلوك المميز لموجات الضوء مثل وجود قلم رصاص في كوب من الماء يبدو منحنيًا)، أو من المعلومات غير الكافية (كما هو الحال في ظروف الإضاءة السيئة) ، أو من الخصائص الوظيفية والهيكلية للجهاز الحسي الخاص بك.

حيث تنتج مجموعة أخرى من الأوهام عن التفسيرات الخاطئة التي يصنعها المرء، في مثل هذه الأوهام، يبدو أن الانطباعات الحسية تتعارض مع “حقائق الواقع” أو تفشل في الإبلاغ عن شخصيتها “الحقيقية”.

في هذه الحالات، يبدو أن المدرك يرتكب خطأ في معالجة المعلومات الحسية، ويبدو أن الخطأ ينشأ داخل الجهاز العصبي المركزي (الدماغ والحبل الشوكي)،  وقد ينتج هذا عن المعلومات الحسية المتنافسة، أو التأثيرات المشوهة ذات المعنى النفسي، أو التوقعات السابقة (المجموعة العقلية).

فالسائقون الذين يرون مصابيحهم الأمامية منعكسة على نافذة أحد المتاجر، على سبيل المثال، قد يتوهمون أن هناك سيارة أخرى تتجه نحوهم على الرغم من أنهم يعلمون أنه لا يوجد طريق هناك.[1]

كيف يمكن للوهم السيطرة الكاملة على عقلك

تأثير الأوهام البصر ية على العقل 

تستخدم الخدع البصرية الألوان والضوء والأنماط التي يمكن أن تكون مضللة للدماغ، فهم ببساطة يخدعون عقولنا في رؤية أشياء قد تكون أو لا تكون حقيقية أو دقيقة، ليست عيناك هي التي تسبب الأوهام البصرية ولكنها الطريقة التي يفسر بها دماغك، نظامك البصري للصور.

وقد لا يحب العلماء تسميتها “الأوهام البصرية” لأن التعريف الحقيقي للخداع البصري هو عندما يحدث الوهم بسبب بعض أجزاء العين.

يحدث البصر في الدماغ ، عندما تنظر إلى شيء ما، تراه مقلوبًا،  حيث يجمع الدماغ النبضات العصبية من العصب البصري ويقلب الصور في الجانب الأيمن لأعلى حتى نتمكن من الرؤية،  ويمكن أن تتلف أجزاء معينة من الدماغ، مما يسبب مشاكل في الرؤية.

يقوم الوهم البصري بتوصيل الرسالة الخاطئة إلى عقلك لكي يستوعبها، ولكنها في الواقع خاطئة مثل تلك الصورة، أنت ترى أنها صورة متحركة ولكنها ثابتة، فعقلك على دراية كاملة بأن تلك الصورة ثابتة، يحدث ذلك  بسبب عيوب صغيرة في السائل الذي يملأ العين.

إنها ليست عينيك، بل هو الوهم الذي يصر ويقنع عقلك بأن تلك الصورة متحركة،  وهو دليل على أنك لا ترى دائمًا ما تعتقد أنك تفعله، بسبب الطريقة التي يدرك بها دماغك ونظامك البصري بأكمله الصورة ويفسرها.

وتحدث الأوهام البصرية بسبب خصائص المناطق المرئية للدماغ أثناء تلقيها للمعلومات ومعالجتها، وبعبارة أخرى، فإن إدراكك للوهم له علاقة أكثر بكيفية عمل عقلك، وليس بصريات عينك.[2]

يقول مايكل باخ، عالم الرؤية وأستاذ الفيزياء الحيوية العصبية في مستشفى العيون بجامعة فرايبورغ في فرايبورغ بألمانيا، إن الوهم هو “عدم تطابق بين الانطباع البصري المباشر والخصائص الفعلية للجسم”.

 وإن كل ما يدخل إلى الحواس يحتاج إلى تفسيره من خلال الدماغ، وهذه التفسيرات تسوء أحيانًا، وقال إن الأوهام قد تكون بمثابة قاعدة اختبار لتحديد ما إذا كان العلماء يفهمون الرؤية بشكل صحيح أم لا. [2]

كيف تؤثر أوهام العقل على التفكير

ومن الواضح أن لدينا بعض التأثير على ما نفكر فيه ونشعر به، لكن العقل اللاواعي له أجندته الخاصة، مما يصرف انتباهنا في اتجاهات عشوائية على الرغم من جهودنا القصوى للتركيز، ومع ذلك، يمكننا التحكم في إدراكنا واستجابتنا.

فعقولنا هي أشياء رائعة، مما يسمح لنا بأداء جميع أنواع الأعمال المدهشة اليومية المتمثلة في الاستنتاج والتفسير، ولكنها أيضًا مصدر الأفكار المحيرة والغاضبة وغير المفيدة.

لهذا السبب، من الصعب جدًا فهم عقلك باستخدام عقلك فقط،  فيما يلي ثلاثة أوهام يخلقها عقلك، وكلها تتحدى كيف يبدو الواقع لنا.[3]

عقلنا يشبه شاشة فيلم

“وعينا يجتمع في مكان ما داخل رؤوسنا حيث يتم تقديم مجمل التجربة إلينا على الشاشة، بينما في الواقع،  يؤكد علم الأعصاب أنه “لا يوجد شيء واحد” منطقة من الدماغ قادرة على أداء هذه الوظيفة ”(كوزولينو).

بعبارة أخرى، ما نختبره كوعينا هو في الحقيقة خليط من أجزاء مختلفة من دماغنا تعمل بطرق مختلفة، وتستجيب لمحفزات مختلفة وتتأثر بشدة بماضينا ومشاعرنا وعقلنا.

أفكارنا تأتي أولاً

أفكارنا تأتي أولاً، وأنها تخلق أو تسبب مشاعرنا وأفعالنا، فمن الناحية العملية، الأمر أكثر تعقيدًا من ذلك بكثير، لكن سلسلة الأحداث المعتادة هي أنك تشعر بشيء ما.

ثم هذا الشعور يثير الأفكار في عقلك، ويرتبط جزء الإحساس في دماغك بجسمك وأحاسيسك أكثر من القشرة المخية الحديثة، وهي جزء “التفكير” في دماغك،  أنت تشعر أولاً ،ثم تفكر كرد فعل على الشعور.

فمثلا خوفك الدائم من إصابتك بمرض معين، هو في الواقع نابع من تفكيرك فيه طوال الوقت، ومع مرور الوقت تقنعك أوهامك بأن لديك كل أعراض ذلك المرض، والغريب في الأمر أنك أحيانا قد تشعر بها، على الرغم من عدم وجودها بالمرة، فهذا هو دور الأوهام في السيطرة على عقلك الواعي واللاواعي ايضاً. [2]

هل تشبه الأوهام العادية الإضطراب الوهمي

الاضطراب الوهمي، الذي كان يُطلق عليه سابقًا اضطراب جنون العظمة، هو نوع من الأمراض العقلية الخطيرة، التي يُطلق عليها اسم  “الذهان” .[3]

حيث لا يستطيع الشخص معرفة ما هو حقيقي مما هو متخيل، فيقتنع بكل ما يتخيله،  والسمة الرئيسية لهذا الاضطراب هي وجود الأوهام، وهي إيمان لا يتزعزع بشيء غير صحيح.

ويعاني الأشخاص المصابون بالاضطراب الوهمي من أوهام غير غريبة، والتي تنطوي على مواقف يمكن أن تحدث في الحياة الواقعية، مثل المتابعة أو التسمم أو الخداع أو التآمر أو الحب من مسافة بعيدة.

وعادة ما تنطوي هذه الأوهام على سوء تفسير التصورات أو التجارب،ومع ذلك ، فإن المواقف إما غير صحيحة على الإطلاق أو مبالغ فيها للغاية.

حيث يمكن للأشخاص الذين يعانون من اضطراب الوهم في كثير من الأحيان الاستمرار في التواصل الاجتماعي والعمل بشكل طبيعي، بصرف النظر عن موضوع ضلالهم، وعمومًا لا يتصرفون بطريقة غريبة.

هذا على عكس الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات ذهانية أخرى، والذين قد يكون لديهم أيضًا أوهام كعرض من أعراض اضطرابهم ومع ذلك، قد يصبح الأشخاص المصابون باضطراب الوهم منشغلين جدًا بأوهامهم بحيث تتعطل حياتهم.

على الرغم من أن الأوهام قد تكون أحد أعراض الاضطرابات الأكثر شيوعًا، مثل الفصام، إلا أن الاضطراب الوهمي بحد ذاته نادر إلى حد ما، وغالبًا ما يحدث الاضطراب الوهمي في منتصف العمر إلى أواخره فتلك الأوهام لا تشبه الأوهام العادية التي تفكر بها كل يوم وتتخيلها.

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق