انواع صناديق الاستثمار ومزاياها وعيوبها

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 23 أكتوبر 2021 , 01:46

ما هي صناديق الاستثمار 

صناديق الاستثمار هي منتجات استثمارية تم إنشاؤها لغرض وحيد هو جمع رؤوس أموال المستثمرين، واستثمار رأس المال بشكل جماعي من خلال محفظة من الأدوات المالية مثل الأسهم والسندات والأوراق المالية الأخرى، وتلعب صناديق الاستثمار دورًا حاسمًا في تسهيل تراكم المدخرات الشخصية، سواء للاستثمارات الكبرى أو للتقاعد، كما أنها مهمة لأنها تتيح مدخرات مؤسسية وشخصية كقروض للشركات والمشاريع التي تساهم في النمو والوظائف.[1]

أنواع صناديق الاستثمار 

عندما يتعلق الأمر بوضع أموالك في صندوق استثماري، فمن المهم أن تفهم الأنواع المختلفة من الصناديق الموجودة وملفات تعريف المستثمرين المناسبة لها، وهناك العديد من صناديق الاستثمار، وتوجد طرق عديدة لتصنيفها، وقد يتم تصنيفها على حسب الأصول مثل فئة الأصول المتعددة، فيما يلي نعرض أنواع صناديق الاستثمار وفقًا لنوع الأصول التي تستثمر فيها، وهي كالتالي:

  • صناديق الدخل الثابت

تستثمر هذه الصناديق في أدوات الدخل الثابت مثل السندات الإذنية والسندات وأذون الخزانة وما إلى ذلك، وترتبط قيمة هذه الصناديق وأدائها بشكل مباشر بالتغيرات في أسعار الفائدة، لكي تكون المخاطر أقل، ويجب أن تكون أموالًا قصيرة الأجل للدخل الثابت، ولكن العائد سيكون أيضًا أقل، هذا النوع من الصناديق مناسب بشكل خاص للمستثمرين الذين يتمتعون بملف تعريف متحفظ والذين يرغبون في تحمل عائد أقل مقابل مخاطر أقل.

  • تمويل لسوق المال

تسعى فئة صناديق الاستثمار هذه إلى الحفاظ على رأس المال المتاح مع تحقيق عائد على أساس أسعار الفائدة قصيرة الأجل، وكما يوحي اسمها، تتكون هذه الصناديق بشكل أساسي من أصول سوق المال، النقدية والائتمانات قصيرة الأجل، صناديق أسواق المال آمنة ومستقرة ولكنها ليست مربحة بشكل المطلوب، وهي مصممة للمستثمرين الذين يرغبون في تجميع مدخراتهم أثناء انتظار الوقت المناسب لاستخدامها.

  • صناديق الأسهم

تتكون هذه الصناديق بشكل رئيسي من الأسهم، وهي مقسمة إلى فئات مختلفة وفقًا لخصائص مثل الأسواق التي يستثمرون فيها أو قطاعات النشاط، تحقق صناديق الاستثمار هذه عائدًا أعلى من صناديق الدخل الثابت ولكن المخاطرة أعلى أيضًا، يوصى بصناديق الأسهم للمستثمرين الذين لديهم ملف شخصي أكثر جرأة والذين يرغبون في تحمل مخاطر أعلى مقابل عائد أعلى.

  • الصناديق المختلطة

تستثمر هذه الصناديق في مجموعة من الدخل الثابت وأدوات حقوق الملكية، يعتمد مستوى المخاطرة على النسبة المئوية لكل نوع من أنواع الأدوات، لذلك من المهم معرفة النسب، إذا كان الصندوق يتكون من نسبة مئوية أعلى من الدخل الثابت، فستكون المخاطر أقل وكذلك العائد، وعلى العكس من ذلك، إذا كان الصندوق يتكون من نسبة مئوية أعلى من الأسهم، فستكون المخاطر أعلى وكذلك العائد المتوقع، الصناديق المختلطة مناسبة لجميع أنواع الملفات الشخصية، اعتمادًا على النسبة المئوية التي تريد استثمارها في الدخل الثابت والأسهم.

  • أموال مضمونة

السمة الرئيسية لهذه الأموال هي أنه يمكنك استرداد استثماراتك حتى تاريخ معين، وفي بعض الحالات، تحصل على عائد إضافي، وتشمل الأموال المضمونة الصناديق ذات الدخل الثابت (التي تضمن رأس المال الأولي المستثمر بالإضافة إلى عائد ثابت في تاريخ الاستحقاق) وصناديق الأسهم (التي تضمن رأس المال الأولي المستثمر بالإضافة إلى العائد على أساس أداء الأصول في الصندوق)، في حالة صناديق الأسهم المضمونة، إذا لم تعمل الأسواق التي يستثمرون فيها كما هو متوقع، فلن تحصل على أي عائد إضافي.

  • صناديق إدارة مجانية أو بديلة

يمنح هذا النوع من الصناديق مدير الصندوق حرية استخدام مجموعة متنوعة من الأساليب للحصول على أعلى عائد ممكن، وتسعى صناديق الإدارة البديلة، المعروفة أيضًا باسم صناديق التحوط، إلى الحصول على عائد إيجابي بغض النظر عن ظروف السوق، وتقع مخاطر هذا النوع من الصناديق في منتصف الطريق بين الدخل الثابت وصناديق الأسهم، ويتم تمييز هذه الصناديق في هذه الفئة حسب المعايير أو الخصائص مثل العملة التي تعمل بها، أو المنطقة الجغرافية، أو قطاع الأعمال في الشركات التي تستثمر فيها، أو معايير المسؤولية الاجتماعية للشركات المختارة للاستثمار.[2]

مزايا صناديق الاستثمار 

هناك العديد من المزايا التي تتمتع بها الصناديق المشتركة والتي أدت إلى انتشارها على نطاق واسع، ومن أكثر المزايا شيوعاً: الراحة والإدارة المهنية والتنويع، فيما يلي نتعرف عليهم:

  • الراحة

تجعل الصناديق المشتركة من السهل جدًا الاستثمار، ويمكنك الاحتفاظ بها في عدد من الحسابات المختلفة، بما في ذلك حساب ات التقاعد التي يرعاها صاحب العمل، أو حساب التقاعد الفردي (IRA)، أو في حساب الوساطة، كل ما عليك فعله هو تقديم طلب لعدد الأسهم التي تريد شراءها وانتظار تنفيذ الأمر في نهاية اليوم، ويمكنك عادةً أتمام هذه العملية، بشراء عدد محدد من الأسهم وفقًا لجدول زمني منتظم، مثل كل أسبوعين، لتسهيل الأمور.

  • التنويع الداخلي

تتمتع الصناديق المشتركة بالتنويع الداخلي، مما يجعلها استثمارًا أقل تقلبًا، إنهم يستثمرون في عدد كبير من الشركات، مما يقلل بشكل كبير من تأثير أي شركة تعمل بشكل سيء أو حتى تفشل، وبالتالي، فإنهم يميلون إلى الأداء القوي دون المخاطرة المفرطة.

  • إدارة محترفة

عندما تستثمر في صندوق استثمار مشترك، فلا داعي للقلق بشأن بيع وشراء الأوراق المالية باستمرار، حيث يقوم مدير الصندوق بكل هذه الأعمال نيابة عنك، إذا قمت بتحديد استراتيجيتك الاستثمارية، فلن يكون هناك سوى القليل من الوقت الذي تقضيه في إدارة محفظتك.

  • إعادة استثمار الأرباح

فائدة أخرى للصناديق المشتركة هي إعادة استثمار الأرباح، على سبيل المثال، إذا دفع صندوق مشترك أرباحًا أو مكاسب رأسمالية، فيمكن إعادة استثمار تلك الأموال دون أي رسوم، ويمكن أن يتم كل هذا دون أي تدخل من المستثمر.

عيوب صناديق الاستثمار 

على الرغم من أن الصناديق المشتركة تتمتع بالعديد من المزايا، إلا أن لها نصيبًا من العيوب أيضًا، وهي تشمل:

  • رسوم عالية

إحدى القضايا التي يواجهها العديد من حاملي الصناديق المشتركة اليوم هي الرسوم المرتفعة، في حين أن الصناديق المشتركة تفعل الكثير لمساعدة مستثمريها، إلا أن الرسوم قد تكون مفرطة في بعض الحالات وبعض الصناديق المشتركة لديها نسب مصروفات تبلغ 1 في المائة أو أكثر، وقد يفرض عليك الوسيط رسومًا لشراء أو بيع الصندوق، وقد تفرض عليك بعض شركات الصناديق عمولة قد تكون 1 أو 2 في المائة من إجمالي الاستثمار، أو ما يسمى بعبء المبيعات، وبالرغم من ذلك، هناك العديد من صناديق المؤشرات المتاحة برسوم منخفضة أو بدون رسوم، مما يسمح للمستثمرين ببناء محافظ مع عدد قليل من الأموال بتكلفة منخفضة.

  • أحداث ضريبية لا يمكن السيطرة عليها

لا داعي للقلق من المستثمرين بشأن شراء وبيع الأوراق المالية طوال الوقت عندما يستثمرون في الصناديق المشتركة، وهذا يعني عادة أن هناك حاجة إلى عمل أقل بكثير من المستثمر العادي، ولكن عندما يبيع الصندوق المشترك الأوراق المالية من محفظته، فقد يؤدي ذلك إلى توزيعات نهاية العام على المستثمرين، وهذه التوزيعات هي دخل استثمار خاضع للضريبة، تخضع هذه التوزيعات للضريبة إما بمعدلات الدخل العادية أو معدلات أرباح رأس المال، اعتمادًا على المدة التي احتفظ فيها الصندوق بالاستثمار.

  • لا يوجد تداول خلال اليوم

على عكس الأسهم و الصناديق المتداولة في البورصة (صناديق الاستثمار المتداولة)، يتم تداول صناديق الاستثمار المشترك مرة واحدة فقط في اليوم الواحد، يحدث ذلك بعد إغلاق السوق في الساعة 4 مساءً، في حين أن هذه ليست مشكلة كبيرة للمستثمرين السلبيين، إلا أنها قد تعني أن هناك سعر أمر مختلف عما تتوقعه إذا قمت بتقديم الطلبات يدويًا.[3]

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق