مراحل تصميم البرنامج التدريبي

كتابة: دعاء اشرف آخر تحديث: 16 نوفمبر 2021 , 01:56

مراحل تصميم البرنامج التدريبي

هناك بعض النقاط الهامة لإنشاء برامج فعالة تعطى نتائج إيجابية واضحة على الأعمال وهى:

  1.  تقييم الاحتياجات التدريبية:
    الخطوة الأولى والهامة في إنشاء برامج فعالة هي تقييم الاحتياجات التدريبية ومعرفة متطلبات الموظفين، وقد يكون تم تحديد هذه الاحتياجات مسبقاً في خطة تنمية فردية مثلاً فإذا كنت تريد أن تبنى برنامج تدريبي ناجح بدون أهداف مدروسة ومحددة مسبقاً فسوف تحتاج إلى تحديدها لنجاح خطة العمل[1] .
  2.  تحديد أهداف التدريب التنظيمي :
    سوف تحدد احتياجات التدريب سواء أكانت احتياجات فردية أو تنظيمية أو غير ذالك ومعرفة مهارات الموظفين وما يحتاجوا من تطوير في مهاراتهم وترتيب كل منهم حسب أولوياته، وهذه ستكون هي أهداف التدريب التنظيمي ويجب أن يتطابق التدريب مع احتياجات الموظف حتى يتم سد الفجوة بين الأداء فيما بعد وبين المعرفة الحالية .
  3. إنشاء خطة عمل للتدريب :
    تتضمن كل ما يشمله برنامج التعلم والتدريب مثل المحتوى والعناصر ويجب فصل كل شئ على حدى في التدريب وتنمية كل منها على حدى حتى يتم التدريب بطريقة فعالة وصحيحة، وأثناء التدريب يجب التركيز على طريقة تعلم المتلقي وفى بعض الشركات تقدم ندوات تعريفية بالبرنامج التدريبي وأخذ أراء المتلقيين للتدريب لكى تطور من برنامج تدريبها وجعله أكثر استفادة وأهمية .
  4. تنفيذ مبادرات التدريب :
    هو تنفيذ البرنامج فعلياً على أرض الواقع ويتم تحديد مكان تنفيذ البرنامج وإبلاغ الموظفين حتى يتم التفاعل فيما بينهم ويتم تحديد جدول يوضح الخطوات التي سوف يسير عليها البرنامج، وأثناء تقديم البرنامج يجب مراقبته لضمان أداءه بشكل صحيح وبطريقة فعالة يستفاد بها الموظفين .
  5.  تقييم ومراجعة التدريب :
    في نهاية البرنامج التدريبي يجب تقييمه لمعرفة إذا كان هذا التدريب ناجح وحقق الهدف منه أم لم يستفاد المتلقي به، ويقيم ذلك متلقي التدريب وأخذ رأيه بكل صراحة عن ما كان التدريب مفيد له أو غير ذللك وتقييم أداء مدرب التدريب أيضاً لمعرفة نقاط الضعف في التدريب وتطويرها بشكل صحيح يعطى نتيجة أفضل .

كيفية تنفيذ البرنامج التدريبي وتقييمه

حيث يتم تنفيذها على حسب احتياجات التدريب ومن ثم نقوم بتقييم البرنامج لتقييم نتائجه وفاعليته، لأنه هناك بعض البرامج لا يكون واضح جيدا الهدف منه، ولا يقوم صاحب البرنامج بتقييمه أو أخذ آراء الآخرين به.

فبالتالي لا يتم تطوير البرنامج لذالك هناك شيئين هامين متعلقين بخطة التنفيذ وهما، الشيء الأول يجب أن يقوم التدريب وفقاً لدراسات دقيقه لاحتياجات التدريب واختيار شريك التدريب المناسب بمعنى أنه يجب أن يقوم التدريب وفقاً لاحتياجات المنظمة ليس فقط لملء ساعات عمل للموظفين [2] .

ويتم تنفيذ البرنامج بناءً على خطة تنظيمية يتم إعدادها مسبقاً يسير البرنامج وفق هذه الخطة، ويتم تنفيذ التدريب بدون موافقة جميع الأقسام في العمل على ذالك ومن الممكن أن لا يحضر جميع من في العمل إذا كان لديهم أعمال منشغولون بها.

والشيء الآخر هو تقييم أداء العمل ومدى فعاليته وتأثيره على المتلقي وهل المتقلي استفاد أم لم يستفد من ذالك شئ وهذا مهم في معرفة جوانب الضعف في التدريب والتحسين فيما بعد في البرنامج .

يجب أن يكون التدريب مربوط بأهداف تنظيمية واختيار الوقت المناسب مع أغلبية المشاركين في التدريب والإعلان عن موعد التدريب مسبقاً ويتم تقييم فاعلية البرنامج من خلال اختبارات الخروج والعروض التقديمية .

أسس بناء البرنامج التدريبي

  • الاتصالات :
    نحن نعيش في عصر إلكتروني، ملئ بالتواصل عبر الهواتف أو الرسائل النصية الكثيرة وأمر مهم أن نتواصل مع بعضنا البعض بوضوع هذه التدريبات من ضمنها يتم تقديم تدريب عن مهارات الكتابة لعدة أغراض منها مثلاً إنتاج مواد تسويقية أو تدوين محاضرات، فالكتابة هي الوسيلة الأساسي والفعالة للتواصل مع فريقك الخاص بك ويعلمك التدريب أيضا كيفية التعامل مع البريد الإلكتروني واستخدامه بطريقة أكثر فاعلية، ومن ضمن المهارات الأساسية التي يجب أن يتحلى بها الموظفين هي كيفية تقديم العروض التقديمية فهي تجلب للشخص الثقة بالنفس وهى أيضا طريقة لجذب الجمهور [3].
  •  العمل الجماعي :
    العمل الجماعي منجز للمهام ولا غنى عنه في الشركات أو أي أعمال أخرى ف هو ينجز العمل أسرع وأفضل من العمل الفردى، فهو لا غنى عنه والتدريب يساعدك في العمل في جماعه أفضل من العمل كفرد لإنتاج عمل جماعي جيد .
  •  إدارة التغيير :
    يوثر التغيير بشكل كلى على الأفراد والأدوار الوظيفية ولاكن إذا فهمنا التغيير بشكل صحيح يمكننا تطويره والعمل عليه بطريقة تساعد في دفع الأعمال إلى الأمام ووحدات التغيير توفر طرق تساعدنا في العمل على التغيير عملية التغيير، تأخذ الأفراد خطوة بخطوة إلى عملية التغيير حتى يفهموا أهمية التغيير .
  •  إدارة الآخرين :
    أنت لا تريد جعل الأفراد أكثر فاعلية فقط بل تريد تكوين مجموعة من الأشخاص لديهم القدرة على العمل في جماعه الإدارة الفعالة ستساعدكم في زيادة الإنتاج والكفاءة إتجاة العمل كله والإدارة ستساعدك في حل مشاكلك .
  •  التنمية الشخصية :
    دائماً ما يجد الناس صعوبة في إدارة أنفسهم تساعدك وحدات التدريب في التنمية الشخصية للفرد وهذا الشيء يساعد الموظفين في شعورهم بأنهم ينمون نفسهم مع تنميتهم للمنظمه، وأيضاً المرونة الشخصية تساعد الفرد على التغلب على مشاكله وضغوطاته بسهولة أكثر وإدارة الوقت وهذه الأدوات تساعدك في إدارة نفسك بشكل أفضل وتساعدك في تحديد أهدافك وأهداف المنظمة الأكبر وبرامج التنمية تساعد الأشخاص في تكوين مجموعة من الموظفين مستعدية ذاتياً للعمل بشكل جيد في مجموعة .
  •  التنوع والمساواة :
    سياسية التنوع تساعد في تكوين جو من الرفاهية العامة لدى الموظفين من المفترض أن يتعامل جميع الموظفين في المؤسسة بعدل ومساواة بغض النظر عن جنسهم ومعتقداتهم، وهذه من افضل الممارسات التجارية فهي تجعل المكان أفضل للعمل وتشجع الناس الموهوبة على البقاء والموهوب إلى الانضمام إلى المنظمة يأضا.
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق