طريقة زراعة الثوم في الماء

كتابة: ليمار محمد آخر تحديث: 14 ديسمبر 2021 , 18:59

كيفية زراعة نبات الثوم في الماء

إن زراعة الثوم في المياه أسهل بكثير من زراعة الثوم في التربة، ولا داعي للقلق بشأن نوع التربة أو الأحوال الجوية أو الأعشاب الضارة أو الآفات، فكل ما تحتاجه هو فص ثوم وكوب من الماء وبعض أشعة الشمس.

في البداية تنبت الثوم وهي عملية بسيطة للغاية غلفي فصوص الثوم في منشفة ورقية مبللة وضعها في مكان دافئ، وبعد حوالي يومين يجب أن يبدأ الثوم في التبرعم وبعد ذلك ضعي الثوم في وعاء شفاف، ويجب أن يغطي مستوى الماء أقل من نصف النبتة الثوم، كما يجب أن تكون درجة حرارة الغرفة مثالية.

ضع الإناء على بالقرب من الشمس وتأكد من أن المكان الذي تختاره به 8 إلى 12 ساعة من ضوء الشمس يوميًا، وإذا بدأت الفصوص الثوم في الذبول، فقد تتلقى الكثير من الضوء ويجب عليك إزالة القدر من الشمس 1-2 أيام.

قم بتغيير الماء بانتظام، وإذا تحول لون الماء إلى اللون البني الغامق، اسكب الماء المتسخ و املي الإناء بنفس الكمية من الماء النظيف.

وحينما يمر الأسبوع؟ في غضون أسبوع يجب أن تلاحظ أن البراعم الخضراء تنمو لأعلى وتنمو الجذور وبمجرد نمو البراعم ستعرف أن نبات الثوم جاهز للحصاد.

اصناف الثوم التي تزرع في المنزل 

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من الثوم يمكنك اختيار زراعتها في المنزل الثوم الناعم هو خيارك الأفضل لزراعة خضار الثوم. 

  • Softneck : تعتبر أصناف Softneck مثل Silverskin مثالية للتخزين ومن الأصناف اللينة الشائعة هي الكورية الأحمر، دوغانسكي، الأحمر الألماني، وروجا الإسبانية.
  • Hardneck : يمكن التعرف على الثوم القاسي من خلال الحلقة المفردة من الفصوص ونكهته الأكثر اعتدالًا وله طعم أقوى وأكثر تقليدية “بالثوم” .
  • الفيل: الثوم ذو الرأس الكبير، المعروف أيضًا باسم ثوم الفيل.[1]

موعد زراعة الثوم

الصنف البلدي: يزرع في منتصف سبتمبر في صعيد مصر، ويزُرع في مطلع سبتمبر في الوجه البحري، ربما لاحظت أن بعض المزارعين في محافظتي المنيا وبني سويف قاموا بزراعة الثوم البلدي في نهاية أغسطس وأوائل سبتمبر من أجل أن يكون مناسبًا للإنتاج المبكر للصادرات الخضراء، رغم أن هذا يتطلب تقارب فترة الري وتجنب المحاصيل المبكرة المرتفعة أضرار درجة الحرارة ويعد معرفة وقت زراعة الثوم سياعدك للحصول علي محصول افضل. 

أصناف Seds40 و Igasid 1: أوقات زراعة هذين الصنفين متشابهة جدًا ويمكن زراعة هذين الصنفين في الوجه البحري في منتصف شهر سبتمبر، أما في صعيد مصر فيتم زراعتهما في أوائل أكتوبر لمدة أسبوعين حتى منتصف أكتوبر وفي هذه الأيام المناسبة تكون الإنبات جيدة وتتكون المجموعة الخضرية، وإذا زرعت قبل معاده زراعتهم هذين الصنفين ستنتشر الأعشاب والافات في الحصول. 

فوائد الثوم

تحسين ضغط الدم : الثوم يعد مضادة للالتهابات ويساعد على تدفق الدم عبر الجسم بسهولة أكبر، كما وجدت دراسات متعددة أنه بعد تناول مكملات الثوم يخفض ضغط الدم لديهم بنسبة 10٪. ضع في اعتبارك أن جرعة المكملات عالية جدًا – 600 إلى 1500 مجم من مستخلص الثوم المعتق هذا يعادل حوالي أربعة فصوص من الثوم يوميًا، لذا ابدأ في التقطيع وتناول الطعام.

 انخفاض الكولسترول: يمكن أن يقلل الثوم أيضًا من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عن طريق خفض الكوليسترول ، كما أثبتت بعض الدراسة أن تناولوا مكملات الثوم تعمل على انخفاض مستويات الكوليسترول في غضون خمسة أشهر مثل العديد من العلاجات الطبيعية، فإن فوائد الثوم تستغرق وقتًا لأن عليك السماح للفيتامينات والمعادن بالتراكم في جسمك، ولكن إضافة الثوم إلى حياتك اليومية هي طريقة صحية لتطوير عادة تستمر مدى الحياة، والتي يمكن استخدامها عامًا بعد عام.

تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب: الثوم مادة طبيعية تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب لأنها يمكن أن تخفض نسبة الكوليسترول وضغط الدم ويمكنها أيضًا أن تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق إرخاء الأوعية الدموية المتيبسة ومنع تراكم الصفائح الدموية، ولكن كيف الثوم يقلل تلك المخاطر؟ يزيد الثوم من إنتاج أكسيد النيتريك، ويحافظ على استرخاء الأوعية الدموية، ويمنع الصفائح الدموية من الالتصاق بالبروتينات، وبالتالي تقليل تجلط الدم.

الثوم لنزلات البرد والانفلونزا: يساعد الثوم المهضوم على تقوية جهاز المناعة ويقلل من شدة ومدة أعراض البرد والإنفلونزا، وأظهرت دراسة أن تناول مكملات الثوم يوميًا يمكن أن يقلل من عدد نزلات البرد بنسبة 63٪، كما تشير الأبحاث أيضًا إلى أن متوسط ​​أعراض البرد قد انخفض من خمسة أيام إلى يوم ونصف، لذلك عندما تشعر بالبرد حاول إضافة المزيد إلى وجباتك.

تحسين القوة البدنية: استخدمت الثقافات القديمة الثوم لتحسين أداء الناس في العمل البدني وتقليل التعب، كما بدأ الرياضيون الأولمبيون اليونانيون في استخدام الثوم لتعزيز قدرتهم الرياضية، والآن يستخدمه الرياضيون المعاصرون (والأشخاص العاديون) لتقليل التعب الناجم عن ممارسة الرياضة ، كما أظهرت بعض الدراسات أنه بعد ستة أسابيع من تناول زيت الثوم لمرضى القلب يرتفع معدل ضربات القلب بنسبة 12٪ ، ويمكنهم ممارسة الرياضة لفترة أطول دون الشعور بالتعب ، لذلك إذا كنت تريد البقاء بصحة جيدة، فأضف المزيد في النظام الغذائي اليومي من الثوم. 

يعالج هشاشة العظام : هناك دراسات على أن الثوم يمكن أن يمنع هشاشة العظام عن طريق زيادة هرمون الاستروجين الأنثوي، وهو مفيد لصحة العظام بعد انقطاع الطمث، كما يمكن أن تساعد إضافة جرعة من الثوم يوميًا في تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام.

تحسين الذاكرة: يساعد على تحسين ذاكرة كبار السن، لكن الثوم يحتوي على أحد مضادات الأكسدة القوية للمساعدة في محاربة هذه الحالة – S-allylcysteine، ويبدو أن مضادات الأكسدة هذه تمنع تلف الدماغ وتجعل عقلك يعمل بشكل أفضل مع تقدمك في العمر؛ لأن الثوم لديه القدرة على خفض الكوليسترول وضغط الدم، فإنه يعمل عن طريق زيادة تدفق الدم إلى الدماغ، وهذا يعني الحد من مخاطر الإصابة بأمراض الدماغ مثل الخرف ومرض الزهايمر.

علاج مشاكل البشرة: يعد الثوم غذاء خارق لأنه يحتوي على العديد من الخصائص المفيدة المضادة للأكسدة والبكتيريا والفطريات فهو رائع لبشرتك إذا كنت تعاني من حب الشباب؟ افركي الثوم النيء على النتوء لقتل البكتيريا إذا كانت بشرتك حساسة، فاحرصي على عدم الإفراط في استخدام الثوم، كما تساعد الخصائص المضادة للأكسدة الموجودة في الثوم على حماية بشرتك ومنع أضرار الجذور الحرة،بالإضافة أن استخدام مستخلص الثوم للاستخدام الخارجي بمرور الوقت قد يكون له تأثيرات مضادة للشيخوخة لأن الثوم يساعد في تعزيز نمو خلايا الجلد.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: