ما السبب المباشر لنقصان اعداد الوشق

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 23 نوفمبر 2022 , 10:32

 السبب المباشر لنقصان اعداد الوشق هو

قلة أعداد الأرانب الثلجية .

تعتبر الأرانب الثلجية هي الغذاء الرئيسي للوشق فترتبط الدورة الحياتية وتواجد الوشق بهذه الأرانب ارتباطًا وثيقًا فحين تكون الأرانب بأعداد وفيرة ، يأكل الوشق من هذه الأرانب وحين تقل يأكل من أنواع الأرانب الأخرى وهو يتناول حوالي اثنين من الأرانب كل ثلاثة أيام.[1]

قد يلجأ الوشق لتناول الفئران والسناجب والطيهوج والبطارميجان والجيف حين تكون الأرانب نادرة ولكن غالبًا لا تلبي هذه الكائنات أحتياجه من الطعام ، فلا يستطيع الوشق أن يحافظ على مخزون الدهون في جسمه من خلال هذا النوع من النظام الغذائي ويصبح أكثر عرضة للجوع أو الافتراس، وفي حالة تمكن الوشق من البقاء بصحة جيدة باستخدام الفرائس البديلة ومصادر الغذاء حين تكون أعداد الأرانب منخفضًا وحين تندر أرانب الأحذية الثلجية يقوم بمغادرة المكان لهذا يترك كثير من حيوانات الوشق نطاق منازلهم بحثًا عن الطعام.

سمات شكل الوشق

من أبرز سمات هذه الحيوانت أن أقدامها ضخمة وآذانها محددة وذيلها قصير وقد يختلف لون الوشق بحسب نوعه، ويأخذ لون الجسم تدريجًا من البني المتوسط إلى البني الذهبي إلى اللون الفاتح مثل الرمادي والأبيض ومن ثم في العادة ما يتم تمييز الوشق من خلال أشرطة سوداء تشبه ربطة العنق ، ولكنها ليست مرئية دائمًا، وكل الأنواع تملك فراء أبيض على الجانب السفلي من أجسامهم.

أما حجم ووزن الحيوان فهو معتمد على الأنواع، فالوشق الأوراسي يعتبر الأكبر حيث يزن الذكور ما بين 40 و 66 رطلاً أما طوله فهو حوالي 27 بوصة عند الكتف كما يزن الوشق الكندي ما بين 18 و 31 رطلاً والطول ما بين 19 و 22 بوصة عند الكتف كما يزن الوشق الأيبيرية 28 رطلاً للذكور و 20 رطلاً للإناث ويتراوح الطول ما بين 23 و 27 بوصة عند الكتف أما البوبكات وزنه ما بين 16 و 30 رطلاً وطوله بين 20 و 24 بوصة عند الكتف.[2]

يختلف الوشق في الحجم ويعتبر أصغرها هو البوبكات والوشق الكندي فقد تزن هذه الأنواع حوالي 16 إلى 31 رطلاً، كما يصل طوله البوبكات 28 إلى 39 بوصة.

الوشق الأيبيرية هي أكبر قليلاً ، حيث تزن الإناث 21 رطلاً ووزن الذكور قرابة 28 رطلاً في المتوسط كما يبلغ طول الوشق الأيبيري من 33 إلى 43 بوصة والأكبر بيهم هو الوشق الأوراسي وهو يزن 40 إلى 66 رطلاً من 32 إلى 51 بوصة.[4]

أنواع الوشق

  • الوشق الكندي.
  • الوشق الأوراسي.
  • الوشق الأسباني أو الأيبري.
  • البوبكات.

يُعرف الوشق الكندي أنه متواجد في كندا وشمال الولايات المتحدة وألاسكا ، ويعرف أيضًا باسم الوشق في أمريكا الشمالية وهو له فراء سميك جداً، له لون بني فاتح أو رمادي مع بقع سوداء فاتحة والذكور يكونوا أكبر قليلاً من الإناث ومن مميزاته الفريدة أن طرف ذيله أسود وكفوفه ضخمة ولها فرو طويل وسميك لإبقاء أصابع القطة دافئة خلال الشتاء.[5]

الوشق الأوراسي يملك فرو طويل وسميك لونه فاتح وملمسة حريريًا للتدفئة بالشتاء ويتحول فروه لأقصر وأرق وأغمق في الصيف كما أنه يعتبر أكبر أنواع الوشق وأكثرها عددًا والأكثر انتشارًا.

تطور الوشق الأسباني أو الأيبيري بشكل منفصل عن باقي أنواع الوشق في العالم القديم فيعيش بمنطقة معزولة عن بقية أوروبا بجبال البرانس كما يصل حجمه قرابة نصف حجم الوشق الأوراسي ويشتمل على الكثير من البقع على الفرو وشعره قصير وخشن ليناسب مناخ البحر الأبيض المتوسط المعتدل.

يُعرف البوبكات بأسماء كثيرة وهي القط البري ، وشق الخليج ، وقط الوشق كما يسميه البعض نيران مملكة الحيوان ، لأنها حيوان شجاع ولا يتراجع عن القتال وهو متواجد في كل أنحاء أمريكا الشمالية وهو الحيوان الأصلي الأكثر شيوعًا في أمريكا.

أهم الحقائق عن الوشق

  • لا يمكن لصغار الوشق العيش بدون أمهم.
  • لا يصنعون بيوت لأنفسهم.
  • الوشق صياد ماهر لفريسته.
  • أنثى الوشق لها فرصة للحمل خلال شهر واحد من العام.
  • تكوينه الجسدي يساعده للعيش في المناطق الباردة.
  • بعض أنواع الوشق بنفسجية اللون.
  • الوشق يستخدم بوله كعلامات لمكان عيشهم.
  • الوشق لا يتحرك في مجموعات.

بدون الأم  لا يتمكن الوشق الصغير من العيش في أول شتاء له، وذلك لأن الوشق يتطور ببطء شديد ولا يفتح عينيه إلا بعد عشرة أيام، فلا يمكنه الخروج إلا بعد حوالي خمسة أسابيع من الولادة ، ويكون الفطام بعد شهرين كما قد يعيش الوشق الصغير بمفرده في خلال عشرة أشهر ، وعلى الرغم من أنه عادة ما يظل مع أمه لقرابة عام ولكنه لا يصل لمرحلة النضج الكامل حتى يصل لعمر العامين.

الوشق الإناث لا يعيشون مع أطفالهم في مكان مغلق إنهم يحبون تربية الأطفال في عرين طبيعي ولكن خلف حافة منحدر أو في كهف شجرة أو في نباتات كثيفة.

الوشق من الحيوانات المفترسة وصياد ماهر، سوف يلاحقون أي حيوان يشعرون أنه يمكنهم تناوله وإنهم لا يجرون بالسرعة أو القوة مثل النمور ولذلك فهم يصطادون بالبصر والسمع ولأنهم لا يحبون الجري وراء الفريسة فهم يقتربون بهدوء وينقضون حين يكون الوقت مناسبًا وبدلاً من مطاردة ضحيتهم فهم يقومون بتعقبهم ثم نصب كمين لهم داخل البيئة الوعرة والغابات تجعل هذا أسهل بالنسبة لهم فقد يقفز الوشق 6 أقدام في الهواء ليصطدم بطائر أثناء طيرانه.

بالنسبة للوشق يعتبر موسم التزاوج قصيرًا فهو في الفترة من شهر فبراير إلى شهر مارس ، وتتراوح فترة الحمل بين 63 و 72 يومًا كما أن هناك فرصة صغيرة لإيجاد الأناث فقد يتنافس الذكور بشدة كما يصدر الحيوان ، الذي يكون صامتًا بخلاف هذه الفترة وتكون له صرخة عالية النبرة تنتهي بنحيب مطول وينخرط في صراعات مكثفة مع مرشحين آخرين من الذكور.

يمكن العثور على الوشق بالمناخات الباردة مثل أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا وبفضل فروتهم السميكة المنتفخة ، يستمتعون بالبرد كما أن لديهم الكثير من الفراء في الكفوف ، مما يجعل أطرافهم دافئة فالوشق لها أحذية فرو للتدفئة وعندما تضرب أقدامهم الأرض ، فإنهم يستمدوا توزيع وزنها بشكل صحيح ، تمامًا كما يحدث بالإنسان حين يتجول بأحذية ثلجية لتكبير ساقيك حتى لا تنزلق على الجليد والثلج.

يمكن أن يتسبب الشذوذ الجيني في الوشق لتحولهم إلى اللون الأزرق ويُعرف هذا النوع بالوشق الأزرق ، على الرغم من أنه مجرد طفرة جينية فتشمل الألوان الأخرى بدايةً من البني المحمر إلى الرمادي العادي ولكن هذه الأنواع نادرة الوجود.

تحدد الوشق أراضيها من خلال رش الأشجار ببولها أو كشط الأرض وجذوع الأشجار بأقدامها الخلفية، كما أنهم يتركون رائحتهم من خلال فرك رؤوسهم وأعناقهم على أشياء مثل الكثير من أنواع القطط .

الوشق تعتبر حيوانات منعزلة تقضي اغلب حياتها بمفردها كما إنهم يحبون السفر بمفردهم ويجتمعون حين تقوم أنثى الوشق بتربية الصغار أو في وقت التزاوج كما يمكن للوشق الصغيرة التي انفصلت مؤخرًا عن أمها السفر والصيد معًا لأشهر قبل الانفصال.[3]

أين يعيش الوشق

هناك نوعان من أنواع الوشق في أمريكا الشمالية وهما الوشق الكندي والبوبكاتس وكلاهما تواجدان في المنطقة المعتدلة كما يعتبر البوبكات معروفاً في شتى أنحاء جنوب كندا والولايات المتحدة القارية وشمال المكسيك ، ويمكن العثور على الوشق الكندي بصورة أساسية في غابات كندا وألاسكا.

يتراوح الوشق الأوراسي من وسط وشمال أوروبا وعبر آسيا ، بما في هذا شمال باكستان والهند وهو أكثر انتشاراً في شمال أوروبا ، مثل النرويج والسويد وفنلندا وإستونيا وأجزاء من روسيا وايضاً، يمكن العثور على الوشق الأيبيرية بجنوب إسبانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى