اسباب التعرق الزائد أثناء النوم

يعاني بعض الأشخاص من التعرق الليلي والتي تعرف بزيادة كمية افراز الجسم للعرق خلال فترة الليل ، والتي تكون بصورة غير طبيعية في غرفة نوم غير حارة مع ارتداء الملابس الخفيفة مما يجعلها حالة ملحوظة حيث يمكن للمريض أن تبتل ملابسه ومفارش السرير أثناء النوم من غزارة العرق ، وهي حالة شائعة تصيب نسبة غير قليلة من الناس ولكن مع التفرقة بين التعرق الليلي ونوبات التوهج ، ولعملية التعرق أهمية كبيرة في تخليص الجسم من الأملاح والمركبات الكيمائية الضارة والتي تخرج مختلطة بالماء ، والتي تلعب دورا هاما في تنظيم درجة حرارة الجسم بتبخير الماء من على سطح الجلد .

أسباب التعرق الليلي :
هناك العديد من الأسباب التي تسبب التعرق الليلي ، والتي يمكن تشخيصها بعد خضوع المريض لبعض الفحوصات لتحديد الحالات المرضية التي تسبب هذه الظاهرة والتي يمكن أن تتمثل في :
اضطرابات النوم مثل توقف التنفس أثناء النوم .
السمنة : ويعد التعرق الليلي حالة مصاحبة للسمنة المفرطة وزيادة الوزن ، والذي يمكن أن يختفي عند خسارة الوزن بممارسة الرياضة وزيادة الحركة والنشاط مع اتباع نظام غذائي صحي .
انقطاع الطمث : والتي يصاحبها هبات ساخنة وتعرق زائد في بعض الأوقات ، والتي قد تصبح ملحوظة لدى النساء خلال الليل .
فرط التعرق مجهول السبب : وهو أحد الحالات المرضية المزمنة التي يفرز فيها الجسم العرق بصورة زائدة دون أي سبب طبي أو مرضي معروف .
العدوى : ويعد مرض السل الأكثر شيوعا في التعرق الليلي ، وكذلك العدوى البكتيرية مثل التهاب الشغاف (التهاب صمامات القلب) ، التهاب العظم والنقى ، الخراريج ، كما تؤدي الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) بالتعرق الليلي .
السرطان : يعد التعرق الليلي من الأعراض المبكرة التي تشير إلى الإصابة ببعض أنواع السرطان ، مثل سرطان الغدد الليمفاوية ، والذي يكون مصحوبا بالطبع مع أعراض أخرى قبل تشخيص السرطان وهي أعراض متكررة مثل الحمى وخسارة الوزن .
الأدوية والعقاقير : هناك بعض أنواع من العقاقير يمكنها أن تسبب التعرق الليلي مثل الأدوية المضادة للاكتئاب والتي تعد من أكثر الأنواع المسببة للتعرق الليلي ، كذلك العقاقير النفسية الأخرى ، العقاقير الخافضة للحرارة مثل الاسبرين والأسيتامينوفين ، وأنواع كثيرة أخرى .
نقص السكر في الدم : يؤدي انخفاض السكر في الدم للتعرق وخاصة في المرضى الذين يتناولون الإنسولين أو بعض أدوية السكر يمكن أن يحدث لهم انخفاض في مستوى السكر في الدم والذي يكون مصحوبا بالتعرق الزائد .
الأمراض العصبية : وهي أمراض نادرة مثل عسر الانعكاسات الذاتية ، السكتة الدماغية ، اعتلال الجهاز العصبي اللاإرادي .
الإضطرابات الهرمونية : والتي تكون مصحوبة بالتعرق الليلي مثل ورم القواتم ، الرتلازمة السرطاوية (متلازمة الكارسينونيد) ،وفرط نشاط الغدة الدرقية .

علاج التعرق الليلي :
يكمن علاج التعرق الليلي بمعرفة الأسباب المرضية المؤدية للإصابة به ، كما يمكن تخفيف حدة التعرق الليلي باتباع بعض الخطوات والنصائح :
تقليل شرب الكافيين : إذ وجد أن الكافيين يعمل على زيادة التعرق الليلي لذا ينصح بتقليل كميات المشروبات المحتوية على الكافيين خلال النهار والتي ينصح بألا تزيدعن كوب أو فنجان واحد فقط في اليوم سواء من الشاي أو القهوة أو المشروبات الغازية .
الامتناع عن التدخين : إذ وجد أثر النيكوتين في زيادة التعرق الليلي مما يجعل الامتناع أو تقيل عدد السجائر المدخنة خطوة فعالة لمنع التعرق الليلي .
تخفيف الملابس ليلا : ينصح بالتخلي عن ارتداء الملابس الثقيلة والضيقة والملابس المصنوعة من النيلون والألياف الصناعية ، وارتداء الملابس القطنية الخفيفة لتجنب التعرق خلال النوم .
الاستحمام بالماء الدافئ ليلا : ينصح بالاستحمام قبل الذهاب إلى النوم ليلا بالماء الدافئ لترطيب الجسم وتبريده مما يعمل على تخفيف التعرق الليلي .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

غادة ابراهيم

(1) Reader Comment

  1. A
    A
    2016-08-10 at 02:25

    زيادة التعرق مشكلة ترهق الاغلب وهي حالة ربما تكون مرضية يجب عدم الاستهانة فيها اذا استمرت

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *