أسباب التعرق المفاجئ أثناء النوم

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 28 يوليو 2021 , 18:07

أسباب التعرق الليلي المفاجئ

  • شرب الماء قبل النوم : قد يكون شرب مشروبات أو ماء خلال المساء أمر ممتع، ولكنه يمكن أن يتسبب في زيادة درجة حرارة الجسم بالتالي رفع تعرق الجسم.
  • التوتر والقلق: في حالات الشعور بالقلق والتوتر ، فيدخل الجسم في حالة من الرهبة التي تأتي بسبب محاولة النوم أو الخلود إلى النوم بعد الاستيقاظ ، وفي هذه الحالة يصبح المخ مفرط النشاط مما ينشط الأفكار والجسم ، مما قد يتسبب في حدوث التعرق ، وبحسب الوقت المناسب للاسترخاء أي قبل النوم ، ينصح بأخذ حمامًا دافئًا ، والأبتعاد عن مشاهدة الشاشة أو جهاز المحمول ، أو محاولة قراءة كتاب ، والحرص على إعداد جو مريح مع تقليل الإضاءة بالغرفة ، وتهدئة أي أصوات وتكون الغرفة باردة ، في حالة كان التوتر والقلق المتكرر أو طويل المدة فهو يدل على مشكلة صحية أو عقلية مثل الاكتئاب والأفضل الرجوع للطبيب.
  • ملابس وبيئة النوم: الجميع يتطلع لنوم هادىء ولكن ، في بعض الأوقات يكون التعرق المفاجىء سبب لعدم النوم العميق أوعد الراحة في الفراش أو ملابس النوم أو تكون الغرفة ساخنة وحارة كثيراً  وقد يعتبر التعرق التي تحدث بسبب حرارة الجو ليس تعرق مرضي لأن حله هو فقط توفير هواء بارد بالغرفة ، من خلال التحكم بمنظم الحرارةأو أو استخدم مروحة ،  يجب عدم الافراط بإرتداء الملابس واختيار لأقمشة تسحب الرطوبة إذا احتاج الأمر لهذا ، الحرص على وضع مفروشات خفيفة وقطنية ، تجنب الصوف والحرير وجميع الألياف الصناعية وكذلك أختيار مرتبة سرير مصنعة جيداً ومن مواد طبيعية.
  • الأدوية التي يتم أخذها: يمكن تؤثر الأدوية على بعض من أجزاء المخ التي لها تحكم في درجة حرارة الجسم أو على الغدد العرق ية ، وهذا يدل أن هذه الأدوية يمكن أن تؤدي أيضًا إلى التعرق الليلي ومن الأنواع الدوائية التي ترتبط بالتعرق الليلي ما يأتي:
    • مضادات الاكتئاب.
    • مضادات الفيروسات القهقرية.
    • أدوية العلاج الهرموني.
    • أدوية ارتفاع ضغط الدم .
    • أدوية لنقص السكر في الدم.
  • الإصابة بإضطراب التعرق: تعتبر الإصابة به أمر نادر الحدوث ، فمن الجائز أن يعاني الشخص من فرط التعرق ، وهي حالة يقوم فيها الجسم بإفرازًا كثيف للعرق لأسباب غير محددة ومعروفة ، ويمكن التغلب عليها من خلال مضادات التعرق عالية الجودة ، مع الوضع في الأعتبار أيضًا أن مزيلات العرق لا توقف التعرق ، وكذلك الحرص على أخيار ملابس فضفاضة التي توفر مرور الهواء بشكل كبير للجسم ، مثل الملابس ذات الأنسجةالمفتوح أو المنسوج القطني ، المصنوعة من قماش رقيقة ، أو يمكنها امتصاص الرطوبة أو تجف سريعاً.
  • تجنب الملابس الثقيلة والجوارب الضيقة: في حالة أن التعرق يبدأ من القدمين ، فاختر الجوارب التي لا تحتوي سوى القليل من المواد المصنعة والتي من خامات تمتص الرطوبة ، وقد أوضح الأطباء أن بعاني ما يقرب من 3٪ من السكان من فرط التعرق المبديء ، والسبب لا يعلم حتى الآن ، ولا تعتبر هذه الحالة خطيرة ، لكنها قد تكون مسببة للإحراج ومع هذا ، فإن الكثير من الحالات الطبية ، والبعض منها يكون خطيرًا ، يمكن أن تؤدي ما يعرف بفرط التعرق الثانوي.
  • وجود مشكلة صحية: في بعض الأشخاص ، يتم التعرق الليلي بسبب حالة طبية أو مرضية ، بما في هذا اضطرابات المناعة الذاتية ، كالتهاب المفاصل الروماتويدي ، السرطان ، بما في هذا سرطان بالدم أو في الغدد الليمفاوية أو في البروستاتا ، الأكتئاب ، أمراض قلبي ، الإيدز ، فرط نشاط الغدة الدرقية وإضطرابها ، البدانة الشديدة ، الالتهابات الخطيرة ، اضطرابات في النوم ومنها حالة “sleep apnea” وهو انقطاع النفس الانسدادي.[1]

أسباب التعرق ليلا عند الرجال

  • مرض الجزر المعدي المريئي (جيرد): أن التعرق الليلي يرتبط بعض الشيء بالارتجاع المعدي المريئي ، والذي يتم حين لا تقوم العضلات التي تغلق المريء بدورها بشكل صحيح ، فهي إذ لم تنقبض هذه العضلة كما يستلزم ، يمكن أن يعلو حمض المعدة وصوللاً للمريء ويؤدي للشعور بحرقة المعدة الذي قد تعرف على أنها حموضة في المعدة ، يمكن أن يتم ارتجاع المريء خلال النهار أو في المساء ، تشتمل الأعراض على:
    • حرقة في المعدة.
    • ألم في الصدر.
    • صعوبة في البلع.
    • طعام أو سائل يعلو ليصل مرة أخرى إلى حلقك.
    • السعال أو أعراض مثل الربو أو غيرها من مشاكل في الجهاز التنفسي والتي تحدث بشكل عام مع الارتجاع الليلي.
    • حدوث مشاكل في النوم.
    • إذا كان التعرق الليلي يحد من النوم ويقظك بشكل متكرر قد ترغب في دواء للحد من حرقة المعدة لمرة أو لمرتين بحد أدنى في الأسبوع ، ومستقبلاً قد تحتاج رؤية طبيب.
  • انخفاض هرمون التستوستيرون: إذا كانت معدلات هرمون التستوستيرون للرجل منخفضة ، فقد يصاب بالتعرق ليلي ، وهذا لأن الجسم ينتج بصورة طبيعية مقدار أقل من هرمون التستوستيرون مع المضي في السن ، لكن هناك أمور أخرى ، بما في هذا الأمراض والأدوية والحالات الصحية وإساءة أستعمال المواد الكيمائية ، وكل هذا قد يقلل أيضًا من كمية التستوستيرون المنتجة.
  • مشاكل هرمونية مختلفة: تحتوي الاضطرابات الهرمونية التي يمكن أن ـكون سبب في التعرق الليلي ما يأتي:
    • فرط نشاط الغدة الدرقية.
    • ورم بالقواتم.
    • زيادة ضربات القلب .
    • صعوبة أو ضيق في التنفس.
    • الرعشة أو الاهتزاز.
    • حدوث إسهال.
    • آلام في الرأس أو بالبطن.
    • مشاكل في النوم.
    • القلق أو العصبية أو تغيرات مزاجية مختلفة.[2]

أسباب التعرق الليلي للنساء

  • سن أنقطاع الدورة الشهرية : يمكن أن تظهر هبات ساخنة بالجسم بسبب إنقطاع الدورة الشهرية وتظهر في ليلاً وتؤدي للتعرق ، ويعتبر هذا السبب معروف جدًا للتعرق الليلي لدى النساء.
  • فرط التعرق مجهول السبب: فرط التعرق الغير معروف السبب هو حالة يقوم فيها الجسم بإفراز العرق بشكل مزمن وبكثافة وبدون أي سبب طبي معين.
  • وجود ألتهابات: ومنها السل فهو العدوى الأكثر أنتشاراً ومرتبطة بالتعرق الليلي ، وكذلك الالتهابات البكتيرية ، مثل التهاب صمامات القلب أو ألتهاب العظام وظهور الخراجات يمكن أن تؤدي التعرق الليلي ، التعرق الليلي هو أيضًا من أعراض الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز”.
  • الإصابة بالسرطان: يعد التعرق الليلي من الأعراض المبكرة لأنواع من السرطانات ، ومن أكثر أنواع السرطانات المعروفة بالتعرق الليلي هي سرطان الغدد الليمفاوية ، كما أن هناك الكثير من الأعراض الأخرى لمن يعانوا  من الإصابة بسرطان غير مشخص ومنها فقدان الوزن غير المبرر وحدوث الحمى.
  • نقص في سكر الدم: يمكن أن يؤدي قلة معدل السكر في الدم إلى التعرق ، قد يصاب الأشخاص الذين يأخذون الأنسولين أو أدوية السكري من خلال الفم من قلة السكر في الدم ليلًا مع  تعرق.
  • وجود اضطرابات في الهرمونات: يمكن ملاحظة التعرق أو الاحمرار مع الكثير من خلل وإضطرابات الهرمونية ، بما في هذا السرطانات وفرط نشاط الغدة الدرقية.[3]
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق