أعراض متلازمة الكيلوميكرونات و كيفية علاجها

كتابة: دعــاء آخر تحديث: 27 سبتمبر 2017 , 19:27

أحياناً يتعرض الجسم لصعوبة في هضم الدهون بشكل سليم مما يتسبب في ظهور بعض جزيئات من هذه الدهون في الدم و التي يطلق عليها اسم الكيلوميكرونات ، و التي ينتج عنها بعض الأعراض المرضية ، و يُمكن لهذا المرض أن ينتقل عبر الأجيال ، لذلك يجب الحذر منه و معرفة أعراضه و الطريقة الصحيحة لعلاجه .

أعراض متلازمة الكيلوميكرونات :
يُمكن أن تظهر أعراض هذا المرض منذ الطفولة و هي تكون على هيئة بعض الآلام التي يشعر بها الشخص في البطن بسبب وجود التهابات في غدة البنكرياس ، كذلك يظهر عليه أعراض تلف الأعصاب التي تتمثل في فقدان الشعور بالقدم و الرجلين و تصل إلى فقدان في الذاكرة .

ينتج أيضاً عن هذا المرض وجود بعض الترسبات الدهنية التي تظهر تحت الجلد ، و التي تكون بشكل أساسي في منطقة الظهر و الارداف ، كما أنها تتكون أيضاً في كل من باطن القدم و الركبة و الكوع .

أسباب الإصابة بمتلازمة الكيلوميكرونات :
إن السبب الرئيسي لهذه المتلازمة هو وجود خلل جيني نادر في الدم ، و الذي يكون ناتج عن فقدان أو تلف الانزيم المسؤول عن تفتيت جزيئات الدهون و البروتينات الذي يسمى انزيم ليبوبروتين ليباز ، و من المفترض أن يتواجد هذا الانزيم في خلايا الدهن و العضلات .

يعمل هذا الانزيم على تسهيل هضم و تكسير بعض الدهون في الجسم ، و إذا فقد الجسم وجود هذا الانزيم فإن ذلك يتسبب في تكون بعض الجزيئات من الدهن داخل الدم و التي تسمى بالكيلوميكرونات و هي المسؤولة عن الإصابة بتلك المتلازمة .

الفحص الطبي و تشخيص المرض :
يقوم الطبيب بعمل معاينة للمريض و لكي يتأكد من إصابته بهذه الملازمة فإنه من المفترض أن يلاحظ وجود تضخم في الكبد و الطحال ، و التهاب في البنكرياس مع وجود بعض الترسبات الدهنية تحت الجلد و التي يُمكن أن تصل أيضاً إلى شبكية العين .

عندما يتم فحص عينة دم من المريض فهناك طبقة كريمية يلاحظ الطبيب وجودها في آلة الفحص و التي تكون إشارة لوجود الكيلوميكرونات ، كذلك يعاني الشخص المصاب من ارتفاع في مستوى الدهون الثلاثية في الدم .

علاج متلازمة الكيلوميكرونات :
إن العلاج الأساسي الذي ينهي وجود الكيلوميكرونات هو ابتعاد الشخص عن تناول الأطعمة الغنية بالدهون و كذلك تجنبه لشرب الكحوليات ، كما يجب تجنب تناول أي نوع من الأدوية يضر بصحته و يزيد من سوء الأعراض التي تظهر عليه .

يجب الحرص على اتباع ارشادات الطبيب و عدم القيام بأي خطوة دون الرجوع إليه اولاً خاصةً فيما يخص الأدوية ، كذلك يجب أن تكون الأدوية مناسبة للمرضى الذين يعانون من بعض الأمراض الأخرى مثل السكري و الذي يؤثر بالسلب على الكيلوميكرونات .

ملاحظات هامة :
– في حالة عدم أخذ الشخص العلاج المناسب و إهمال الحالة فإن ذلك سيعرّضه للإصابة بالتهاب البنكرياس ، و يتسبب هذا الأمر في الشعور بألم شديد قد يهدد حياته ، لذلك يجب الحرص على تلقي العلاج في الوقت المناسب .

– يجب أن يحرص الشخص على سرعة التوجه إلى طبيب فور شعوره بآلام في بطنه أو أي أعراض خطيرة و التي يمكن أن تكون إشارة لوجود إلتهاب بالبنكرياس ، خاصةً إذا كان الشخص على علم بوجود حالات من ارتفاع الدهون الثلاثية في العائلة .

– من الجدير بالذكر أن متلازمة الكيلوميكرونات التي تسمى أيضاً بنقص إنزيم الليبوبروتين ليباز العائلي لا يمكن الوقاية منها و ذلك لأنها ليست مرض وبائي أو معدي ، بل هو ناتج عن خلل الجينات و ينتقل عبر الوراثة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: