اسباب التهاب الأحبال الصوتية وكيفية علاجها

يخرج الصوت البشري من خلال حركة الأحبال والأوتار الصوتية التي توجد بجانب بعضها البعض داخل الحنجرة من خلال عملية التنفس والمتمثلة في حركتي الشهيق والزفير حيث تؤدي تلك العملية إلى تلامس وتباعد تلك الأحبال الصوتية عن بعضها البعض وخلال عملية انقباض البطن يخرج هواء من الفم ينتج عنه حدوث اهتزاز في تلك الأحبال.

وغالبا ما تكون الأوتار الصوتية متحركة وتفتح خلال العملية الخاصة بالتنفس سواء شهيق أو زفير ويتم إغلاقها أثناء الكلام وخلال حدوث أو تعرض الأحبال الصوتية إلى مشاكل صحية فإن ذلك سوف يتسبب في حدوث خلل في وظيفة تلك الأحبال الصوتية وقد أكد العديد من الأطباء على أن الكلام بصوت منخفض أو الهمس سيؤثر بشكل كبير على وظيفة الأحبال الصوتية لأنه مجهد للغاية على الأحبال الصوتية ويجهد الأوتار أكثر من الكلام بصوت عادي ومسموع.

أسباب حدوث التهابات الأحبال الصوتية :
يحدث التهاب الأحبال الصوتية نتيجة للتعرض لعدة مؤثرات أو أمراض والتي تصيب الأحبال الصوتية بشكل مباشر مما يجعلها تؤدي إلى قصور في الوظائف الخاصة بها ومن بين تلك المسببات ما يلي :

1- حدوث احتقان في الأوتار الصوتية حيث يؤدي الاحتقان إلى حدوث تضخم في حجم الأوتار والأحبال الصوتية وبالتالي يحدث تغير في نبرات الصوت.
2-  الإصابة بالإنفلونزا يعد سبب رئيسي في حدوث التهاب الأحبال الصوتية حيث تتسبب الإصابة بالإنفلونزا والرشح في القصبة الهوائية إلى حدوث تضخم في الأوتار أو الحبال الصوتية وبالتالي فينتج عنه تغير بالصوت وضعف به.
3-  كما أن حدوث انتفاخ شديد في الأحبال الصوتية بتسبب في فقدان الصوت وحدوث التهابات ينتج عنها ضعف بالصوت.

 علاج التهاب الأحبال الصوتية :
يمكنكم علاج التهاب الأحبال الصوتية من خلال تجنب أهم المسببات التي تؤدي إلى حدوث الالتهاب ويترتب عليه حدوث ضعف في الصوت واتباع ما يلي :

1-  التوقف سريعا عن التدخين والذي يعد السبب الرئيسي في تلف الشعيرات والخلايا المكونة للأحبال الصوتية ويعد التدخين مسبب رئيسي في احمرار الأوتار ومن الممكن أن تتحول تلك الخلايا لخلايا مسببة لنشاط الأورام الخبيثة التي تصيب الحنجرة.

2- ضرورة معالجة الارتجاع المعدي لأن في حالة وجوده ترتد الأحماض من المعدة أثناء فترة النوم والتي تستقر في الحنجرة الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على عضلات الحنجرة ويتم علاج ذلك الأمر من خلال عدة أدوية لابد من مراجعة الطبيب لتحديدها على حسب الحالة.

3-  البعد عن الملوثات البيئية والتي منها التعرض للغبار والمواد الكيماوية والتي تتسبب في حدوث بحة بالأحبال الصوتية مع ضرورة استخدام الغرغرة لبقاء الأحبال الصوتية رطبة والتخفيف من الجفاف.

4- ضرورة تجنب الحديث يصوت عالي جدا حتى لا يؤثر على الأحبال الصوتية والتي من الممكن أن تطلب حدوث تدخل جراحي لتوقف الأذى عن العصب العاشر المسئول عن الأحبال الصوتية وسيتطلب الأمر عدم الكلام لفترة بعد إجراء تلك الجراحة.

5-  يمكن أيضا للجوء إلى المنظار الطبي من أجل إجراء بعض الفحوصات على الحنجرة على الطبيعة واجراء فحوصات الدم.

6- أخذ مسحة بكتيرية من الحنجرة لتحديد السبب الرئيسي في التهاب الأوتار والأحبال الصوتية.

وصفات للتقليل من التهاب الأحبال الصوتية :
1- يمكنكم تقليل التهاب الأحبال الصوتية من خلال شرب عصير الجزر المحلى بالعسل الأبيض من أجل تحسين الصوت.
2- ولتحسين أداء الأحبال الصوتية يمكنكم عمل غرغرة من خلال مغلي ورق الزيتون والغرغرة به مرة صباحا ومرة مساءا.
3- منقوع مغلي الزعتر يقضي تناوله بشكل كبير على التهاب الحنجرة.
4-  زيت السمسم معروف بفاعليته في تحسين الصوت وذلك من خلال دهن اللسان والحلق بزيت السمسم لتحسين الصوت.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ميرفت عبد المنعم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *