تأثير اللوز الملتهبة على المفاصل

تعريف اللوزتان من الناحية الطبية :- اللوزتان هما عبارة عن كتلتان تتكونان من الأنسجة الليمفاوية في الأساس ، وتتوزعان على جانبي الحلق ، و هما بمثابة خط الدفاع الأول ضد المرض علاوة على وظيفتهما في إنتاج خلايا الدم البيضاء ، و بالتحديد الخلايا التائية ، و التي تساهم بوتيرة جيدة في مساعدة الجسم على مكافحة الإصابة بالعدوى أي أن الوظيفة الأساسية أو الرئيسية للوزتان في الجسم هي وظيفة مناعية ، ووقائية بالمقام الأول .

و ذلك راجعاً إلى ما تقومان به من توفير الحماية للجسم من الإصابة بكلاً من الميكروبات ، و الجراثيم ، و التي عادةً ما تصل إليه من خلال الجهاز التنفسي إذ تقوم اللوزتان بمنع دخول تلك النوعية من الكائنات إلى داخل الجسم ، وذلك فإن اللوزتان يكونان معرضتان للالتهاب بسبب هذه الميكروبات أو الجراثيم ، و عادةً ما يكون حجمها أكبر ما يمكن عند مرحلة البلوغ ، و من ثم يبدأن في الضمور .

أنواع التهاب اللوزتين :- يوجد ثلاثة أنواع أساسية لالتهاب اللوزتين ، و هما :-
1- التهاب اللوزتين الشديد أو الحاد :- و الذي تستمر فيه أعراض الالتهاب لمدة زمنية تتراوح في العاد فيما بين 3-4 أيام  ، و لا تبقى غالباً ، و في أغلب الحالات لما مدته أكثر من أسبوعين .

2- التهاب اللوزتين المزمن :- و الذي يعاني فيه المصاب من عدة أعراض التهابية مستمرة مثال التهاب الحلق أو رائحة النفس الكريهة أو يعاني من التهاب اللوزتين بدون سبب واضح .

3- التهاب اللوزتين المتكرر :- و الذي يتم تعريفه من الناحية الطبية بمعاناة المصاب به من عدة نوبات خاصة بالتهاب اللوزتين ، و في مدة زمنية منحصرة في سنة واحدة .

أهم الأسباب المؤدية إلى حدوث الإصابة بالتهاب اللوزتين :- يوجد عدداً من الأسباب التي تقف وراء الإصابة بالتهاب اللوزتين ، و هي :- من الممكن أن تأتي عملية الإصابة بالتهاب اللوزتين بسبب عدوى فيروسية أو بكتيرية ، و لكن ، و في معظم حالات الإصابة بالتهاب اللوزتين تكون الإصابة في الأصل ناتجة عن الإصابة بالفيروسات ، و التي تهاجم الجسم ، و تعمل اللوزتان على التصدي لها ، و تشمل تلك الفيروسات :-

1- الفيروسات الأنفية :- وهي عبارة عن تلك النوعية من الفيروسات التي ينتج عنها الإصابة بنزلات البرد .
2- فيروس الأنفلونزا .
3- الفيروسات المعوية :-
وهي تلك النوعية من الفيروسات المسببة لمرض كلاً من اليد أو القدم ، و الفم .
4- الفيروسات الغذائية :- وهي التي تعتبر السبب الرئيسي للإصابة بمشكلة الإسهال .
5- فيروس الحصبة الألمانية :- والذي ينتج عن الإصابة به مرض الحصبة بأنواعها .

6- التهاب اللوزتين الناتج عن فيروس إبشتاين بار :- و هو من إحدى أنواع الفيروسات النادر الإصابة بها ، و جدير بالذكر أنه ينتج عن الإصابة بها حكمى الفرد أما بالنسبة لما يعرف بالتهاب اللوزتين البكتيري فتأتي الإصابة به من خلال الغصابة المبدئية بعدوى من البكتيريا العقدية هذا مع وجود عدة أنواع من البكتيريا المسببة له مثال الدفتيريا ، و التي تم القضاء عليها بسبب الأدوية المتطورة ، و التطيعمات باستمرار .

أهم أعراض الإصابة بالتهاب اللوزتين لدى الكبار :- يوجد عدداً من الأعراض الدالة على الإصابة بالتهاب اللوزتين لدى الكبار ، و من أهمها :-
1- الشعور بألم في منطقة الحلق مع إحمرار في اللوزتين .
2- ظهور غشاء أصفر أو أبيض اللون على اللوزتين .
3- وجود بحة أو فقدان قوي الدرجة للصوت .
4- أحياناً قد تظهر بثور أو تقرحات في منطقة الحلق .
5- الشعور بألم قوي في الأذن .
6- الإحساس بألم في منطقة الرأس ” الصداع ” .
7- فقدان الشهية أو صعوبة في عملية البلع مع صعوبة أيضاً في التنفس عن طريق الفم .
8- حدوث تورم للغدد الموجودة في كلاً من الرقبة أو منطقة الفكين .
9- خروج رائحة مزعجة ” كريهة ” من الفم .
10- ارتفاع في درجة حرارة الجسم مع الشعور بقشعريرة .

أهم أعراض الإصابة بالتهاب اللوزتين لدى الصغار :- يوجد عدد من الأعراض الإصابة بمشكلة التهاب اللوزتين لدى الصغار ، و منها :- تشتمل أعراض الإصابة بمشكلة التهاب اللوزتين لدى الصغار كل تلك الأعراض السابقة لدى الكبار بالعلاوة إلى عدداً من الأعراض الأخرى ، و هي :-
1- الشعور بألم في منطقة البطن .
2- الإحساس بالرغبة في القيء كنتيجة للشعور بالغثيان .
3- الإحساس بالتعب العام بالجسم .

تأثير اللوز الملتهبة على المفاصل :- قد لا يعرف الكثيرين أن التهاب اللوزتين أو التهاب الحلق البسيط في أعراض قد ينتج عنه حدوث الإصابة بالعديد من أمراض القلب ، و ذلك يكون في حالة عدم القيام بعلاجه بشكل صحيح ، و سليم ، و ذلك راجعاً إلى أن مشكلة الحمى الروماتيزمية في الأصل ما هي إلا عبارة عن انتكاس مناعي قد يلي ، و بشكل مباشر الإصابة بالتهاب اللوزتين أو التهاب الحلق بجرثومة بكتيرية تسمى بكتيريا المكورات السبحية إذ عادةً ما تبدأ أعراض الحمى الروماتيزمية بعد ما مدته من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة بالتهاب اللوزتين .

و أحياناً قد تأتي عملية الإصابة بها بعد ما مدته أسبوعاً واحداً فقط ، و تتسبب في حدوث ارتفاع شديد في درجة الحرارة ، و الذي يصحبه الشعور بألم ، و التهاب في بعض المفاصل فتصبح جراء ذلك حمراء اللون ، و منتفخة بل ، و ساخنة ، و شديدة الألم لدى الحركة ، و عادةُ ما قد تختفي تلك العلامات الخاصة بالالتهاب في خلال ما مدته حوالي 24 ساعة من بداية العلاج أما في حالة عدم القيام بأخذ العلاج المناسب فسوف ينتقل الالتهاب ليصيب مفاصل أخرى .

ومن أكثر تلك المفاصل التي سيكون لالتهاب اللوز تأثيراً مباشراً عليها من ناحية الإصابة بما سبق من أعراض مرضية هي مفصل الرسغين ، و المرفقين بالعلاوة إلى الكاحلين ، و الركبتين بينما يكون من النادر إصابة مفاصل أصابع اليدين أو القدمين بالالتهاب .

معلومات الكاتب

sahar

(1) Reader Comment

  1. حمزة محمد
    2018-07-28 at 00:52

    كيفية علاج التهاب المفاصل بسبب التهاب اللوزتين

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *