الفرق بين التواء وكسر المعصم

تتعرض اليد لكثير من المشاكل خاصة في محاولة القبض على أي أدوات حادة، هذا الاندفاع هو سبب لجميع التواءات المعصم تقريبا والكسور، فعند حدوث اصابة في المعصم  قد يكون من الصعب تحديد نوع الاصابه التي حدثت وفي اغلب الأحيان ، تكون أصابه المعصم الناتجة اما التواء أو كسر.

كسور المعصم المشتركة والتواء :
الكسر هو المصطلح الطبي للعظام المكسورة النوع الأكثر شيوعا من كسر المعصم هو كسر نصف قطرها، وهو كسر في نهاية العظام نصف قطرها طويلة من الساعد.

نوع آخر من كسر المعصم يؤثر علي واحدة من ثمانيه العظام الجولة الصغيرة كاربال في المعصم. وهذا ما يعرف باسم كسر الكتف. كسور الكتف هي اقل شيوعا ولكن أكثر صعوبة للشفاء.

علامات الكسر والإلتواء :
قد يتحمل الناس مستوى ألم تسببه الاصابه يرتبط مباشرة بمدى الاصابة، ولذلك فإن التواء المعصم يسبب الم اقل من الكسر، ويمكن أن تكون الكسور ذات ألام خفيفه، والالتواءات يمكن أن تسبب ألم شديد في كثير من الأحيان، وهناك بعض الأعراض الكاشفة عن كسر في المعصم وهي مثل تشوه المعصم أو العظم وتظهر من خلال الجلد وتكون علاماتها واضحة من وضوح الكسر، وغيرها من أعراض إصابة المعصم الشائعه لكلا الكسور والالتواءات ، ويمكن ان تشمل هذه الأعراض كما يلي:

1- تورم في المعصم.
2- كدمات المعصم أو المنطقة المحيطة.
3- ألم شديد عند تحريك المعصم أو اليد.
4- الضعف أو عدم القدرة على التحكم أو التقاط الأشياء.

العلاج الفوري للمعصم المصاب في الخطوات التالية:

1- يتم وضع المعصم في جبيرة أو دعامة.
2- رفع المعصم فوق مستوى القلب.
3- استخدام العلاج بحمامات الثلج على المنطقة المصابة لمده 10 إلى 15 دقيقه كل ساعة، فحمامات الثلج يمكن ان تخفف كثيرا من تورم والم.

في جميع الحالات تقريبا، لا بأس في ان يتم علاج كسر المعصم بعد مرور وقت قصير  على اقصى تقدير في اليوم التالي للكسر ، طالما ان المعصم  مستقر وآلامه ليست شديده جدا، وعلاج الضرر الناتج مثل التورم و تغيير لون الجلد من خلال الطبيب المعالج

علامات اصابه المعصم الشديدة وهذه حاله طوارئ طبية تشمل:
1- ألم شديد.
2- تشوه المعصم أو الساعد.
3- ظهور العظام التي كسرت من خلال الجلد.
4- التخدير في اليد أو المعصم.

إذا استمرت الأعراض السابقة أكثر من يومين لابد من استشارة الطبيب، ويمكن أن يؤدي التأخير في التشخيص والعلاج لبعض أنواع إصابات المعصم، مثل تمزق الاربطة  أو خلع الكتف، إلى نتائج اسوء على المدى الطويل، قد يتعرض البعض لظهور تورم في المعصم أو خطوط حمراء فهذا يؤكد على وجود الكسر ويحتاج لعلاج سريع لأن هذا الكسر يسبب اتلاف للخلايا في منطقة المعصم واليد.

قد يلاحظ البعض تورم الأصابع وعدم القدرة على تحريك الأصابع أو التقاط أي شئ وهذا يعد كسر مضاعف يحتاج للرعاية الطبية زائدة لتجنب حدوث اعاقة مستمرة للمصاب.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(3) Readers Comments

  1. Avatar
    عادل
    2018-08-23 at 03:54

    د خالد عمارة استاذ جراحة العظام يكتب: اثبتت الابحاث ان كسور الرسغ التي يتم علاجها جراحيا لا يوجد لزوم لعمل جبائر بعد الجراحة لفترات طويلة و ان الجبيرة لمدة اسبوع واحد فقط بعد الجراحة تكون كافية و هذا يسمح بالحركة المبكرة و لا يؤثر على ثبات الكسر و بالتالي يساعد على عودة المريض للحكرة بسرعو و يمنع التيبسو من الجدير بالذكر ان التثبيت الداخلي يفيد الشباب و صغار السن لكن كبار السن الذين يصابون بكسر الرسغ لا يحتاجون في اغلب الاحيان الى جراحة نتيجة ان احتياجاتهم محدودة

  2. Avatar
    عادل
    2018-09-23 at 19:39

    د خالد عمارة استاذ جراحة وتشوهات العظام يكتب: بعض اصابات الرسغ قد تؤثر على استقرار و علاقة عظيمات الرسغ مما يؤدي الى خشونة بالمفصل فيما بعدكذلك حالات كسور العظمة الزورقية الغير ملتئمة أو حالات تآكل العظمة الهلالية ( مرض كاينبوك) و الخشونة في مفصل الرسغ و عدم استقرار العظيمات الصغيرة بمفصل الرسغفي هذه الحالات هناك نوعين من العلاج جراحات تثبيت المفاصل ( و هي تعارج الألم لكن تؤدي الى تحدد في الحركة) جراحات إزالة العظام المتأكلة و إصلاح الاربطة المحيطة أو ما يسمى جراحة Proximal row carpectomyو اثبتت الابحاث ان جراحة ازالة العظام المتآكلة تعطي نتائج افضل لأنها تحافظ على الحركة و لانها عيبها الوحيد انها تسبب ضعف بسيط جدا في قوة الرسغ و هذا عادة لا يؤثر على وظيفة اليد و نشاط الانسان

  3. Avatar
    نبيل
    2019-01-31 at 07:02

    مرحبا اريد المساعدة ارجو الرد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *