فوائد الحجامة أسفل الظهر

الحجامة هي عبارة عن عملية القيام بشفط الدم الفاسد المخزن تحت طبقات الجلد ، وذلك باستخدام كؤوس ووضعها على أسفل الظهر ، أو المنطقة التي تسمى الفقرات القطنية ، وذلك بإشعال ورقة والقيام بوضعها داخل هذا الكأس ، ثم قلبه وتثبيته مكان الألم ، وبالتالي تنطفئ هذه الورقة المشتعلة ويتم شفط الدم الفاسد وجمعه تحت الكأس ، ويترك لمدة 1-2 دقيقة ، وبعدها يتم نزع هذا الكأس  برفق عن طريق الضرب الخفيف بمشرط طبي أو شفرة معقمة ، لاستخراج الدم الفاسد ، ويقوم المعالج بتعقيم الجرح الناتج عن هذه العملية بصورة جيدة ، وتعد الحجامة أحد الطرق الطبية التقليدية المعروفة قديما ، ولكنها بحاجة إلى اختيار الخبراء المتخصصين ، كما يجب اختيار الوقت المناسب لها حيث أنها تكون فعالة في أيام محددة في الشهور العربي خلال العام .

فوائد استخدام الحجامة أسفل الظهر :
– تعمل الحجامة على تنشيط الدورة الدموية داخل الشرايين وأوردة المنطقة التي تعالج بالحجامة ، كما تساعد على تسليك الشرايين .

– تساهم في تسليك العقد الليمفاوية في حالة وجودها ، كما تعطي الراحة والدفء للأوردة الدموية .

– تساعد على تحفيز ردود الأفعال المختلفة تجاه آلام وأوجاع الظهر عن طريق ارسال إشارات إلى الدماغ ، مما يخفف الآلام .

– تقوم الحجامة بشفط السموم والفضلات الرديئة المتراكمة في التجمعات الدموية بين طبقات كل من العضلات والجلد .

– تساعد على تنظيم إنتاج هرمونات الجسم المختلفة ، كما يعمل على تقوية الظهر والفقرات العنقية بصورة خاصة .

– تعمل على تخفيف الضغط الواقع على الأعصاب ، مما يقلل الشعور بألم الديسك ، التصلب اللويحي ، عرق النسا ، الخدر والتنميل وعرق النسا .

– تساعد الحجامة على تحفيز الكورتيزون وزيادة نسبته مما يساعد على إرساله إلى الدم حتى يصل إلى جميع أعضاء الجسم ، وبالتالي يخفف الألم في العضلات والفقرات القطنية .

– تعمل الحجامة على إفراز المورفين الطبيعي ، ويتم إرساله إلى الظهر مما يسكن الألم .

– تساعد على استرخاء الأعصاب مما يعطي الشعور بالراحة وتخفيف الألم في الظهر .

أنواع الحجامة المستخدمة في علاج ألم أسفل الظهر :

الحجامة الرطبة الدموية : والتي يقوم فيها المعالج  تثبيت كؤوس الحجامة الزجاجية في موضع الألم الذي يتعرض له المريض، عن طريق اشعال قصاصات ورقية بداخل الكأس والقيام بوضعها على المكان المصاب ، حيث تنطفئ الورقة وتقبض الحجامة على الجلد وتعمل على جمع أكبر كمية ممكنة من الدم الفاسد ، ينزع الكأس برفق ، ويقوم المعالج باستخدام مشرط للتشريح واستخراج الدم ويتم تعقيم المكان بأسفل الظهر بعدها وينبغي أن يمتنع المريض من تناول بعض الأطعمة ، واتباع نظام غذائي خاص حتى يتعافى تماما بعدها .

الحجامة الجافة : تستخدم الحجامة الجافة بدون القيام بالتشريح ، ولا إخراج الدم الفاسد مثلما يحدث في الحجامة الرطبة الدموية ، وهي خاصة ببعض الحالات مثل الشد العضلي ، الإصابة بالروماتيزم أو لفحات البرد وغيرها من الإصابات الناتجة عن بعض العادات السيئة ، مثل الانحناء بشكل خاطئ ، المكوث بدون حركة لفترة طويلة متواصلة ، اجهاد عضلات الظهر والضغط عليها ، وجميعها تؤدي إلى آلام أسفل الظهر أو الفقرات القطنية ، وذلك في بعض الأيام المحددة في شهور العام العربي ، ويفضل تثبيت ضمادة طبية لاصقة ، تساعد على تعزيز نجاح الحجامة ، لأنها تزيد نشاط الدورة الدموية في مكان الإصابة أسفل الظهر .

أضرار الحجامة المتوقعة : يرفض بعض الأطباء والخبراء الحجامة تماما ، وذلك اعتقادا منهم أنها تزيد فرص التعرض لانتقال الفيروسات والأمراض ، بواسطة الدم الملوث ، ولكن عدم تعقيم الأدوات والمواد المستخدمة هي السبب في هذه الحالة ، لذلك ينبغي الحرص على الحصول على المعلومات الكافية عن الحجامة ، فهناك بعض الحالات التي لا ينبغي فيها استخدام الحجامة ، مثل الإصابة بفقر الدم ، أو المتبرعين حديثا بالدم ، كما لا يجوز في حالة الإصابة ببعض أمراض الكبد أو ارتفاع درجة الحرارة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *