معتقدات خاطئة عن ظاهرة الاحتباس الحراري

هذه الظاهرة تحدث بسبب زيادة درجة الحرارة السطحية المتوسطة في العالم، و يحدث معاها زيادة في بعض الغازات، منها ثاني أكسيد الكربون و الميثان، و تقوم هذه الغازات بزيادة الحرارة الدافئة في الجو السطحي للأرض، لذلك تم تسميتها بالغازات الدفيئة، و هذه الظاهرة من اشهر الظواهر المعروفة في العالم، و لكن هناك بعض المعتقدات الخاطئة عن هذه الظاهرة .

معتقدات خاطئة عن ظاهرة الاحتباس الحراري

1- ارتفاع درجة الحرارة بسبب الدورة الشمسية: هذا واحد من أشهر المعتقدات الخاطئة عن هذه الظاهرة، و ذلك بسبب استناده على معلومات و حقائق علمية، لأن الشمس بالفعل هي مصدر الطاقة و الحرارة على سطح الأرض، و لكن حدوث أي خلل في الطاقة و الحرارة التي تقدمها الشمس للأرض، لا يعتبر هو السبب الأساسي في حدوث ارتفاع في درجة الحرارة، او في زيادة درجة الحرارة على سطح الارض، فهناك عوامل أخرى هي السبب في ذلك، و لكن هذا التأثير الكبير في درجة الحرارة لا يرجع للشمس و طاقتها فقط .

2- حرارة الأرض تنخفض مؤخراً و التغير المناخي قد توقف: هذا الاعتقاد الخاطئ، و تم الترويج له من قبل العديد من الناس و الشخصيات الشهيرة، و أن الأرض تفقد درجة حرارتها و أن هناك عصر جليدي سوف يحدث للأرض، و هذه الاعتقاد خاطىء لأن درجات حرارة الأرض تعلو من جديد ولا تستمر في الانخفاض .

3- المناخ يتغير بشكل دائم و التغير الحالي ليس بسبب البشر: هذا الاعتقاد ليس صحيح لأن المناخ بشكل عام، تدخل العديد من الاسباب و العوامل في تغيره و تؤثر عليه، و لا يعتبر عامل واحد فقط هو المؤثر في تغير المناخ، و حتى الآن لا يجب أن نقوم بتأكيد السبب الرئيسي وراء هذا التغير، لأنه ليس سبب واحد فقط بل أسباب كثيرة يقوم باكتشافها العلماء .

4- كيف يوجد احتباس حراري و نحن مازلنا نشاهد الثلوج: يقوم عدد كبير من الناس بفرض هذا الاعتقاد، رغم أنه غير صحيح، و ذلك لأن وجود الثلوج في بعض المناطق و حدوث الجو و المناخ البارد لا يدل على عدم حدوث احتباس حراري، فارتفاع درجات الحرارة قد تقتصر على مناطق معينة، ولا ترتفع في باقي المناطق، و كل منطقة لها مناخ محدد .

5- هناك اختلافات كثيرة حول مصداقية الاحتباس الحراري: يعتقد عدد ضخم من الناس أن العلماء يختلفون في جميع النظريات و الظواهر، و باعتبار الاحتباس الحراري ظاهرة منهم، فيعتقد الناس أيضاً أنه محل خلاف بين العلماء كباقي الظواره الموجودة، و لكن الحقيقة في هذا الأمر ليست كذلك، لأن أغلب العلماء يتفقون على ظاهرة الاحتباس الحراري، و على أن الإنسان و نشاطه هو العامل الأساسي، الذي يوثر تأثير كبير على مناخ الأرض، فالاعتقاد بأنها ظاهرة محل خلاف بين العلماء، هو اعتقاد خاطئ ولا يمت للواقع بصلة .

6- لا يجب الثقة في تنبؤات العلماء: هناك حدث كبير جعل الناس تشكك في مصداقية العلماء، و في مصداقية توقاعتهم حول المناخ و درجات الحرارة، و ذلك الحدث كان تنبؤات العلماء بحدوث عصر جليدي من قبل، و تصديق الناس لهم و لم يحدث أي شيء مما قالوه، و لكن عند الرجوع لأصل انتشار هذا التنبؤ، نجد أن في هذا الوقت كانت فرضية حدوث عصر جليدي، فرضية لا تملك سوى شعبية صغيرة، و لكن السبب في انتشارها و حصولها على شعبية كبيرة هو الإعلام في ذلك الوقت، الذي نشرها في كل مكان .

7- آثار الاحتباس الحراري يتم المبالغة فيها و لن تكون كبيرة: يرى البعض أن تأثيرات الاحتباس الحراري صغيرة جداً، و أنها لن تكون كبيرة أو ضخمة، ولا داعي للقلق من حدوث هذه الظاهرة، و بالرغم من أن هؤلاء الناس يصدقون بوجود ظاهرة الاحتباس الحراري، و لكنهم لا يصدقون أن أضراره ستكون كبيرة أو ضخمة .

8- البشر ينتجون كميات قليلة من ثاني أكسيد الكربون و ليست هي السبب: هذا الاعتقاد جاء بسبب الحقائق و المعلومات، التي تشير أن الطبيعة تنتج كميات كبيرة جداً من ثاني أكسيد الكربون، و لكن البشر ينتجون كميات أقل بكثير عند مقارنتها بالكميات التي تنتجها الطبيعة، و هذا الاعتقاد ليس صحيح، لأن هذه الكميات تؤثر بشكل كبير على المناخ و على ظاهرة الاحتباس الحراري .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

nervana

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *