تفاصيل واهداف معاهدة التافنة 1837 م

معاهدة التافنة: هي معاهدة تمت بين الجزائر وفرنسا في 30 مايو عام 1837 بالقرب من وادي تافنة في تلمسان،  وقد وقع كل من الأمير عبد القادر والجنرال توماس روبير بيجو عليها، حيث تم الاتفاق على هذه المعاهدة بعد أن تكبدت القوات الفرنسية خسائر فادحة بسبب المقاومة الجزائرية، وقد حدثت بعض الانتكاسات العسكرية في الجزائر.

أهداف معاهدة التافنة:
– بعدما قامت فرنسا بنقض معاهدة ديميشال استأنف الأمير عبد القادر المقاومة، واستأنف الحرب ضد فرنسا وخاض الكثير من المعارك ضد الجيش الفرنسي، وتكبد الجيش الفرنسي خسارة فادحة، فقد انتصر الأمير عبد القادر والمقاومة الشعبية في معظم المعارك، مثل معركة التافنة، وقد خسر في بعضها منها مثل معركة السكاك التي خسر فيها الأمير الكثير من رجاله.

– وافق الامير عبد القادر على المعاهدة حتى يقوم بتنظيم جيشه، وتنظيم صفوف المقاومة الشعبية، ولكي يقوم بتنظيم شؤون الدولة ويحاول توفير المزيد من السلاح، ويقوم بإصلاح اي خلل في نظام المقاومة الشعبية، لذا عقد اجتماع لشيوخ القبائل على ضفة نهر الهبرة، وقد اتهمه بعض المتعصبين أنه يقوم بهذه المعاهدة بسبب غرض شخصي له، ولكنه كذب اتهامهم وأوضح لهم أسباب موافقته.

– بعدما ذاقت فرنسا الكثير من الهزائم المتتالية، قامت الحكومة الفرنسية بإرسال الجنرال توماس روبير بيجو، وهو من أشهر القادة العسكريين في فرنسا، حتى يقوم بالهجوم على الأمير عبد القادر ولكنه رأى أنه من الصعب هزيمة الأمير، واخماد المقاومة الشعبية الجزائرية، فقام بعقد المعاهدة لكي ينتهي هذا الصراع، وحتى تستطيع فرنسا التفرغ للقضاء على أحمد باي في شرق الجزائر، ولكي يستطيعوا فك الحصار عن المراكز الفرنسية، وأن تستمر الهدنة حتى تصلهم إمدادات عسكرية من فرنسا.
شروط معاهدة التافنة:
– شملت شروط المعاهدة أن يعترف الأمير عبد القادر بسيادة الإمبراطورية الفرنسية في أفريقيا وخاصة في (مدينة الجزائر و سهل متيجة، و على مدن وهران و مستغانم و أرزيو).

– وقد دفعت فرنسا ثمنا باهظا  للحصول على هذا الاعتراف، فقد تنازلت على ما يقرب من ثلثي الجزائر إلى الامير عبد القادر، وأصبح يحكم كل من  (مقاطعات وهران، وكوليا، وميدة، وتلمسان، والجزائر، وقلعة المشور، ورشغون والمدافع القديمة التي كانت فيها).

– لم يكن للأمير عبد القادر الحق في التدخل في شؤون المسلمين في الجزء التابع لحكم فرنسا، ويمكن للفرنسيين أن يسكنوا في الجزء الذي يحكمه الأمير كما يمكن للمسلمين ان يسكنوا البلاد التي تحكمها فرنسا، دون الحق في التدخل في ديانة أي من الطرفين، وأن يقوموا بممارسة ديانتهم بحرية.

– الزمت فرنسا الامير عبد القادر أن يقوم بدفع للعساكر الفرنسيون جزية تقدر بثلاثين ألف كيلة من الحنطة، وثلاثين ألف كيلة من الشعير، وخمسة آلاف راس من البقر وأن يذهب كل هذا إلى مدينة وهران وتسلم على ثلاثة أقساط، ويمكن للأمير أن يشتري أسلحة من فرنسا، وعلى كل طرف أن يقوم برد المجرمين والهاربون بالتبادل بين الطرفين.

نتيجة معاهدة التافنة:
– كان نتيجة لهذه المعاهدة احتفظت فرنسا بعدد قليل من الموانئ، واستخدم الامير عبد القادر المعاهدة حتى يستطيع أن يعزز سلطته على القبائل في جميع أنحاء المناطق الداخلية، وقام بإنشاء مدن جديدة بعيدة عن السيطرة الفرنسية، وكان يعمل على تحفيز المسلمين الذين يعيشون في الجزء التابع للسيطرة الفرنسية للمقاومة بوسائل سلمية وعسكرية، وقام بإنشاء مصنع لصناعة الأسلحة وقام أيضا ببناء الكثير من الحصون والقلاع.

– في نوفمبر عام 1837 قام الملك لوي فيليب الأول بنقض معاهدة التافنة، وأمر باحتلال القسنطينة، فقام الأمير عبد القادر بتجديد الدعوة للجهاد مرة أخرى، وقامت الكثير من المعارك والحروب بين المقاومة الشعبية تحت قيادة الامير عبد القادر، وبين الجيش الفرنسي.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان محمود

(4) Readers Comments

  1. كاميليا
    2018-10-12 at 16:34

    اريد تحليل الوثيقة

  2. Hisham
    2018-10-13 at 22:59

    يمكن تحليل الوثيقة

  3. إلهام
    2018-11-04 at 19:30

    تحليل الوثيقة

  4. Hiba
    2018-11-17 at 12:06

    تحليل الوثيقة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *