كيفية تأثير حبوب منع الحمل على حجم الثدي

- -

على الرغم أن حبوب منع الحمل يمكن أن تؤثر على حجم الثدي ، فإن هذه التغيرات لا تحدث بشكل دائم ، ، وقبل البدء في استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية ، تأكدي من فهم كيفية تأثيرها على الجسم ، وما هي الآثار الجانبية التي تتوقعين حدوثها .

أساسيات وسائل منع الحمل :
تعد حبوب منع الحمل من أكثر الوسائل الهرمونية الشائعة المستخدمة في الولايات المتحدة اليوم ، وتعمل على الوقاية من حدوث حمل بثلاثة طرق .

1- منع الإباضة : يقوم المبيضين كل شهر بإطلاق بويضة ناضجة ، وتسمى هذه العملية بالإباضة ، وهذه البويضة تتصل مع الحيوان المنوي ليحدث حمل ، وإذا لم يكن هناك إباضة ، فالحمل ليس ممكنا .

2- زيادة كمية المخاط : الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل تزيد تكوين المواد المخاطية في عنق الرحم ، مما يسبب صعوبة دخول الحيوان المنوي ، وبالتالي لا يصل حتى يتم تخصيب البويضة ، ولا يحدث حمل .

4- ترقيق جدار الرحم : يتغير أيضا جدار الرحم بعد عدة أشهر من استخدام هذه الحبوب ، مما يسبب صعوبة وصول البويضة إليه والتصاقها به وبالتالي لا يمكن تطورها .

يؤثر جدار الرحم الرقيق أيضا على النزيف الذي يحدث أثناء الدورة الشهرية ، مما يجعله أخف ، وفي بعض الحالات لا يحدث نزيف على الإطلاق ، تصل فاعلية حبوب منع الحمل إلى 99% ، وتوجد بعض الوسائل الأخرى التي تجني نفس النتائج مثل الحلقات ، اللاصقة والحقن .

كيفية تأثير الهرمونات على الجسم :
تحتوي حبوب منع الحمل على الهرمونات ، وهي الإستروجين والبروجيستين ، وهي الهرمونات الطبيعية التي تتكون داخل الجسم ، وعند البدء في استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية يزداد مستوى هذه الهرمونات ، وتغييرها يسبب بعض الآثار الجانبية ، التي تظهرعادة خلال أسابيع أو شهور بعدها .

الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل يمكن أن تسبب تغييرات على الثدي ، ولكن الجراحة هي الشيء الوحيد الذي يمكن أن يحدث تغيرات دائمة ، ولكن بعض النساء تمر بتغيرات في حجم الثدي مع بداية استخدام حبوب منع الحمل .

في معظم الحالات أي تغيير في حجم الثدي ينتج عن احتباس السوائل أو زيادة الوزن المؤقته ، بسبب زيادة مستوى الهرمونات ، بعض النساء تعاني من تغيرات في حجم الثدي أثناء تناول الحبوب النشطة في عبوة منع الحمل ، ويعود لحجمه الطبيعي مجددا أثناء تناول الحبوب غير النشطة أو الوهمية الموجودة مع الحبوب .

بعد عدة أسابيع أو أشهر من أخذ الحبوب ، يعود حجم الثدي إلى الطبيعي وتختفي هذه التغيرات عادة .

هل توجد آثار جانبية أخرى ؟
بالإضافة إلى تغيرات حجم الثدي ، الهرمونات التي تظهر مع الحبوب يمكن أن تسبب آثار جانبية أخرى تشمل :
– تغيرات في الدورة الشهرية مثل عدم وجود نزيف او النزيف الغزير .
– تغيرات في الحالة المزاجية .
– الغثيان .
– الصداع .
– زيادة الوزن .
– رقة الثدي .

أسباب ظهور هذه الأعراض :
إن الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل هي هرمونات تنتج في الجسم بصورة طبيعية ، وعند تناول هذه الحبوب تزداد معدلاتها في الجسم ، مما يحدث هذه التغيرات ، مثل زيادة حجم الثدي مؤقتا ، زيادة الوزن ، وبعض النساء تمر بتغيرات أخرى .

هذه التغيرات تشمل :
– ارتفاع ضغط الدم .
الجلطات الدموية .
– النوبة القلبية .
– السكتة الدماغية .

تحتوي حبوب منع الحمل على هرمون الإستروجين الذي يسبب هذه الأعراض الخطيرة ، والتي تكون أكثر من الحبوب التي تحتوي على البروجيستين فقط ، ولكنها أقل فاعلية في منع الحمل من التي تحتوي على الإستروجين .

عوامل تزيد من خطورة الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل :
– التدخين .
– العمر أكثر من 35 عام .
– التاريخ المرضي لإرتفاع ضغط الدم .
– مستوى الكوليسترول غير صحي ,
– التشخيص باضطرابات تجلط الدم .
– تاريخ الإصابة بالصداع النصفي مع الهالة .
– زيادة الوزن والسمنة

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *