أثار ممارسة الرياضة على معدلات البروجسترون

كتابة: rovy آخر تحديث: 15 أغسطس 2018 , 12:07

يحتوي جسم الإنسان على العديد من الهرمونات الهامة ، و من بين هذه الهرمونات الهرمون الأنثوي المعروف باسم البروجسترون ، و المسئول عن عدد من الأمور التي تتعلق بجسم المرأة .

البروجسترون
البروجسترون هو هرمون يتم إصداره بواسطة المبايض لدى الإناث ، و الذي يعمل على تنظيم وظيفة الحيض و الحمل ، و ذلك 
من خلال دورة الطمث ، و يعد البروجسترون بطانة الرحم لغرس البويضة المخصبة ، و في حالة حدوث الحمل يلزم وجود البروجسترون في مراحل دعم و نمو و تطور الجنين ، و هناك أنواع مختلفة من الممارسات يمكن أن تؤثر على الطريقة التي يعمل بها البروجسترون في الجسم .

انخفاض البروجسترون
لقد ثبت الارتباط الكبير بين الخصوبة عند المرأة و إنتاج هرمون البروجسترون ، و التي تؤثر مباشرة على طبيعة الدورة الشهرية الخاصة بالنساء ، 
و وفقا لبعض الدراسات فإن عدم وجود إنتاج لهرمون البروجسترون ، يعمل على تغيير دورة الطمث أو حتى تأخيرها ، الأمر الذي يؤثر على الخصوبة و القدرة على الحامل ، و على الرغم من أن هذا الأمر يعتبر تأثير مؤقت ، إلا أنه يمكنه تغيير الإفراط صحة دورة الطمث الخاص بك ، و و هذا قد يتسبب في بعض التغييرات ، التي يحتاج الجسم لمواجهتها فيما بعد لدعم عملية حدوث الحمل.

ممارسة الرياضة لرفع البروجسترون
طالما أن ممارسة الرياضة تتم بقدر معتدل بدلاً من الإفراط في ممارستها ، فإنه يمكن أن يؤثر هذا على البروجسترون بشكل إيجابي و كذلك تنظيم دورة الطمث ، و ذلك عن طريق زيادة مستويات البروجسترون ، في حالة إذا كان الجسم لا يمكنه إنتاج ما يكفي من تلقاء نفسه ، طبقاً لجمعية القلب الأمريكية فإنه يمكن ممارسة الرياضة بطريقة معتدلة ، بحيث تتألف من 150 دقيقة من النشاط في الأسبوع ، كما أن هرمون البروجسترون بمساعدة الإستروجين لهما علاقة بقانون حرق الدهون ، و الممارسة المعتدلة من الرياضة يمكن أن تساعد في ذلك أيضا ، فوفقا لتأثير عملية الأيض ، يمكن تنظيم الأنشطة الأعلى كثافة و الأقصر مدة ، مثل ممارسة رياضة الجري وو التي تعمل على ضبط مستويات البروجسترون .

الوزن الزائد و البروجسترون
الوزن المعتدل له فوائد على مستويات البروجسترون ، و كذلك و وفقا لعدد من الدراسات فإن للوزن المعتدل تأثير على عملية الأيض ، و  التدريب على ممارسة الرياضة لمدة يومين أو ثلاثة أيام في الأسبوع يمكن أن تتعارض مع عمل هرمونات الإجهاد مثل الكورتيزول ، و 
عندما تتوازن هرمونات الإجهاد ، سوف تعمل بسهولة على متوازنة مستويات البروجسترون كذلك ، كما أن التدريب المستمر و الحصول على الوزن المعتدل يساعد أيضا على ضمان الكثير من الهرمونات اللازمة للنمو البشري ، كما أن البروجسترون يلعب دوراً رئيسيا في هذا الأمر ، و هو الهرمون الذي يدعم حمل أيضا ، و خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى.

ضبط الدورة الشهرية
مستويات معتدلة من النشاط البدني التي لا تؤدي في الزيادة في الوزن ، بما في ذلك النشاطات البسيطة ، كما أن النشاطات العالية الكثافة قصيرة المدة ، و خفض الوزن عن طريق التدريب مرتين إلى ثلاث مرات في أسبوع ، و هي الطريقة الأفضل لحفظ البروجسترون في مستوى صحي و الحفاظ على دورة الطمث الخاص بك ، خاصة إذا كان معدل الخصوبة هو الهدف الذي تسعى له .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: