هل الحصبة معدية ؟ وماهي طرق انتقالها

مرض الحصبة أو مرض الطفولة واحد من بين الأمراض التي تصيب الأطفال خلال فترة معينة من العمر وتعد الحصبة ناتجة عن مرض فيروسي حاد معدي من الممكن أن ينتقل من خلال الجهاز التنفسي.

هل الحصبة معدية ؟ وماهي طرق انتقالها؟
تعد الحصبة واحدة من بين الأمراض التي تصيب الأطفال الصغار كما تعد من الأمراض الناتجة عن الفيروسات والتي من الممكن أن تنتقل من طفل إلى الأخر من خلال التنفس والجدير بالذكر فإن ذلك المرض من الممكن أن يصاب به الطفل في الفترة ما بين السنة الثانية من العمر وحتى الرابعة فإن التطعيمات التي يحصل عليها اليوم الكثير من الأطفال على مستوى العالم قد قللت خطر الإصابة بذلك المرض إلا أنه من الممكن أن يصاب الطفل بها ويوجد الكثير من المسببات لذلك المرض والتي من بينها ما يلي :

يعد السبب الرئيسي لمرض الحصبة هو فيروس يصيب الجسم وقد ينتقل من شخص إلى أخر من خلال التنفس أو من خلال الرذاذ الذي يخرج من الشخص عند السعال أو العطس لذا لابد من الحذر جيدا عند إصابة طفل بذلك المرض والخوف على الأطفال من حوله.

ومن الممكن أن يظهر على الطفل الكثير من الأعراض التي تؤكد إصابته بمرض الحصبة والتي من بينها ما يلي :

تنقسم مراحل الإصابة بمرض الحصبة إلى قسمين وهما :
1-  المرحلة الأولى من الحصبة :
وهي تلك المرحلة التي تظهر على الطفل المزيد من البقع الحمراء على الوجه والأعراض الخفيفة الخاصة بها.

2- المرحلة الثانية من الحصبة :
وهي مرحلة ظهور الطفح الجلدي على جلد المريض وهنا يحدث ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

3-  من الممكن أن يظهر على الطفل خلال المرحلة الأولى من الإصابة بمرض الحصبة التهابات في القصبة الهوائية نتيجة الالتهابات الفيروسية.
4- يظل الطفح الجلدي على الجلد لمدة 6 أيام ومن الممكن أن يظل ذلك الطفح الجلدي لمدة شهر كامل.

المضاعفات الناتجة عن الاصابة بالحصبة :
ومن الممكن أن يتعرض المريض للكثير من المضاعفات نتيجة للإصابة بمرض الحصبة وأن يكون الطفل خلال تلك الفترة أكثر عرضة للكثير من الأمراض والتي تخص نقص المناعة ومن بين المضاعفات ما يلي :

1-  تعرض الطفل إلى التهاب الرئوي البكتيري.
2-  كما أنه من الممكن أن يتعرض الطفل إلى التهابات في الأذن الوسطى.
3-  ومن الممكن أن يصبح الطفل أكثر عرضة إلى مرض التهاب عضلة القلب.
4-  والاصابة بالتهابات الكبد.
5-  كما تزداد خطورة إصابة الطفل بالتهاب الدماغ الشامل الحاد.
6-  ومن الممكن أن يتعرض الرضيع بعمر العام والنصف للكثير من المشاكل نتيجة للإصابة بالحصبة.

علاج مرض الحصبة للاطفال :
من الممكن اليوم معالجة مرض الحصبة من خلال خطوات معينة من أهمها الرجوع إلى الطبيب المعالج من أجل الكشف عن الأمر.
1-  مرض الحصبة من الأمراض التي لا علاج محدد لها ولكن دائما ما يعمل الطبيب على تخفيف الأعراض الخاصة بذلك المرض ولابد على المريض أن يرتاح لفترة طويلة جدا في الفراش حتى لا يجهد نفسه.

2-  ولابد من المواظبة على الأدوية المسكنة للألم والخافضة للحرارة حتى لا يتأثر الطفل بزيادة درجة الحرارة.

3- لابد أن يكون جو الغرفة التي سيعزل بها الطفل جو دافئ ورطب.
4-  لا ينصح أن يتعرض الطفل إلى البرد خلال تلك الفترة.
5-  كما ينصح الكثير من الأطباء بضرورة اعطاء الطفل المزيد من فيتامين أ حيث أن ذلك الفيتامين من الفيتامينات التي تنقص بشكل كبير لدى الأطفال خلال الإصابة بالحصبة لذا لابد من تعويضهم بها حتى يشفي سريعا من الحصبة فيقلل من تأثير الحصبة على العين أيضا.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *