فيتامين ب6 يساعد على تذكر الاحلام

أكد الباحثون بعد إجراء دراسة جديدة، إلى أن تناول فيتامين ب6 يمكن أن يساعد الناس على تذكر أحلامهم .

فيتامين ب6 يساعد الناس على تذكر أحلامهم
توصل بحث جديد تم على يد باحثون من جامعة أديلايد، إلى أن تناول فيتامين ب6 قد يساعد الناس على تذكر أحلامهم، وقد شملت هذه الدراسة التي نشرت في مجلة المهارات الإدراكية والحركية، مائة مشارك من جميع أنحاء أستراليا، والذين تناولوا جرعات عالية من فيتامين ب6 قبل الذهاب إلى الفراش لمدة خمسة أيام متتالية .

جامعة أديلايد
تأسست جامعة أديلايد ” University of Adelaide ” قبل 143 سنة، من أجل إعداد قادة شباب في جنوب أستراليا، وكان أول نائب لرئيس الجامعة الدكتور أوغسطس شورت، لديه رؤية لجامعة مفتوحة للتحقيق في مجالات جديدة مثل العلوم والأدب الحديث والفن والفلسفة الأخلاقية، وقد تحققت هذه الرؤية في عام 1882 عندما أصبحت الجامعة أول جامعة في أستراليا تمنح درجات علمية في العلوم .

تم تبني روح التحقيق واستمرت حرية استكشاف المواضيع غير الكلاسيكية، وقبل الوصول إلى القرن العشرين قدمت الجامعة درجات علمية في الفنون والعلوم والقانون والطب والموسيقى، بالإضافة إلى ذلك، تم تدريس الرياضيات والفلسفة واللغات والهندسة التعدينية، وتستمر هذه الدرجات العلمية والتخصصية في الجامعة حتى اليوم، مع تطوير المناهج الدراسية بمرور الوقت من خلال مدخلات الصناعة، والأبحاث والاكتشافات الرائدة .

النتائج التي توصل إليها الباحثون
يقول المؤلف البحثي الدكتور دنهولم أسبي من كلية علم النفس في جامعة أديلايد : ” نتائجنا تشير إلى أن تناول فيتامين ب6 قد حسن من قدرة الناس على تذكر الأحلام مقارنة مع من لم يتناول الفيتامين “، ويتابع قائلا : ” لم يؤثر فيتامين ب6 على الحيوية أو الغرابة أو شكل الأحلام، ولم يؤثر على جوانب أخرى من أنماط نوم المشاركين في الدراسة ” .

ويقول الدكتور أسبي : ” هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إجراء مثل هذه الدراسة على تأثيرات فيتامين ب6 وفيتامينات ب الأخرى على الأحلام، على مجموعة كبيرة ومتنوعة من الناس ” .

ما قام به الباحثون
شهدت الدراسة التي تمت على مجموعة من المشاركين تناول دواء وهمي، بينما تناولت المجموعة الأخرى 240 ملليجرام من فيتامين ب6 مباشرة قبل النوم، وقبل تناول المكملات نادرا ما كان يتذكر العديد من المشاركين أحلامهم، لكنهم قاموا بالإبلاغ عن التحسينات بنهاية الدراسة، وقال أحد المشاركين بعد الانتهاء من الدراسة : ” يبدو أن وقت أحلامي كان أكثر وضوحا ويسهل تذكره، كما أنني لم أفقد تفاصيله مع مرور اليوم ” .

ووفقا لمشارك آخر في الدراسة قال : ” كانت أحلامي حقيقية، ولم أستطع الانتظار حتى أذهب للنوم لأحلم من جديد “، ويقول الدكتور أسبي : ” الشخص العادي يقضي نحو ست سنوات من حياته يحلم، وإذا كنا قادرين على أن نكون واضحين ونتحكم في أحلامنا، يمكننا حينئذ استخدام وقت أحلامنا بشكل أكثر إنتاجية ” .

الحلم الواضح
الحلم الواضح هو الحلم حيث يعرف الحالم أنه يحلم، في حين أن الحلم لا يزال يحدث، وهذا النوع من الأحلام لديه العديد من الفوائد المحتملة، على سبيل المثال لا الحصر، قد يكون من الممكن استخدام الحلم الواضح للتغلب على الكوابيس، علاج الرهاب، تقوية مهارة حل المشكلات، تحسين المهارات الحركية وحتى المساعدة في إعادة التأهيل من الصدمات الجسدية .

ومن أجل الحصول على الأحلام الواضحة من المهم جدا أن تتمكن أولا من تذكر الأحلام على أساس منتظم، وتقترح هذه الدراسة أن فيتامين ب6  قد يكون أحد طرق مساعدة الناس على تحقيق أحلام واضحة .

فيتامين ب6
يوجد فيتامين ب 6 بشكل طبيعي في العديد من الأطعمة، بما في ذلك الحبوب الكاملة والبقوليات والفاكهة ( مثل الموز والأفوكادو )، والخضروات ( مثل السبانخ والبطاطا )، والحليب والجبن والبيض واللحوم الحمراء والكبد والأسماك .

ويقول أسبي : ” هناك حاجة إلى إجراء مزيد من البحوث للتحقيق فيما إذا كانت تأثيرات فيتامين ب6 تختلف باختلاف كمية الأطعمة التي يتم الحصول عليها من النظام الغذائي أم لا، وإذا كان فيتامين ب6 فعالا فقط للأشخاص الذين يعانون من نقص في التغذية، فإن تأثيراته على الحلم قد تتقلص إلى حد ما ” .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *