أنواع التهاب العضلات Myositis وكيفية علاجه

التهاب العضلات Myositis هو عبارة عن التهاب مزمن ومتطور في العضلات ، وبعض الأنواع مرتبطة بالطفح الجلدي للبشرة ، وهو مرض نادر يصعب تشخيصه ، وهذه الحالة غير معروفة في بعض الأحيان ، تظهر الأعراض سريعا أو تدريجيا بمرور الوقت ، تشمل الأعراض الأولية ألم العضلات ، الوجع ، التعب ، صعوبة الإبتلاع وصعوبة التنفس .

في الولايات المتحدة ، هناك ما يقدر بـ 1،600 إلى 3،200 حالة جديدة كل عام و 50،000 إلى 75،000 شخص يعيشون مع التهاب العضلات، والتهاب العضلات يمكن أن يصيب الأطفال أو الكبار ، وباستثناء نوع واحد من التهاب العضلات ، فمن المرجح أن تتأثر النساء بهذا المرض أكثر من الرجال .

أنواع التهاب العضلات :
1- التهاب الجلد والعضلات dermatomyositis .
2- التهاب العضلات المشتمل inclusion-body myositis .
3- التهاب العضلات الأحداثي juvenile myositis .
4- التهاب العضلات polymyositis .
5- التهاب العضل السام toxic myositis .

أولا : التهاب الجلد والعضلات dermatomyositis 
وهو أبسط شكل من التهاب العضلات وأسهلها من حيث التشخيص ، نظرا للطفح الجلدي البنفسجي – الأحمر ، الذي ياتي على شكل زهرة رقيب الشمس ، يتطور الطفح الجلدي على جفون العين ، الوجه ، الصدر ، الرقبة والظهر ، كما يتطور على المفاصل مثل مفاصل الأصابع ، المرفقين ، الركبتبن ، وأصابع القدمين .

أعراضه :
– جفاف ، خشونة وقشور الجلد .
– علامات Gottron وهي العثور على نتوءات فوق المفاصل والمرفقين والركبتين ، مع اندلاع بارز .
– مشكلة في النهوض من وضع الجلوس .
– التعب .
– وهن عضلات الرقبة ، الأوراك ، الظهر والأكتاف .
– صعوبة الإبتلاع .
– صهيل الصوت .
– كتل صلبة من الكالسيوم تحت الجلد .
– ألم العضلات .
– التهاب الممفاصل .
– تشوهات أسفل الأظافر .
– فقدان الوزن .
– اضطرابات ضربات القلب .
– قرحة المعدة والأمعاء .

ثانيا : التهاب العضلات المشتمل inclusion-body myositis
وهو النوع الوحيد الذي يحدث بصورة شائعة لدى الرجال أكثر من النساء ، ومعظم الأشخاص الذين تتطور لديهم هذه الحالة تزيد أعمارهم عن 50 عام  وتبدأ هذه الحالة بوهن العضلات في عضلات الرسغين والأصابع والفخذين ، ويحدث وهن العضلات هو أكثر وضوحا في العضلات الأصغر وغير المتناظرة ، مع جانب واحد من الجسم المتضرر أكثر من الآخر ، ومن المعتقد أنه وراثي .

أعراضه :
– صعوبة المشي .
– فقدان التوازن .
– السقوط المتكرر .
– مشاكل في النهوض من الجلوس .
– ضعف قبضة اليد وتقلص اليد .
– صعوبة الإبتلاع .
– ألم العضلات .
– تناقص انعكاسات الوتر العميق .

ثالثا :  التهاب العضلات الأحداثي juvenile myositis
يحدث هذا النوع للأطفال أقل من 18 عام ويصيب 3000 -5000 طفل أمريكي ، والفتيات أكثر عرضة من الفتيان ، ويتم تشخيصه عن طريق وهن العضلات والطفح الجلدي أيضا .

أعراضه :
– ظهور طفح جلدي مرئي محمر على الجفون أو المفاصل ، أحيانًا على شكل زهرة هيليوتروب.
– التعب .
– التقلبات المزاجية والهياج .
– أوجاع المعدة .
– صعوبات الحركة مثل تسلق السلالم ، الوقوف من وضع الجلوس وارتداء الملابس .
– صعوبة الوصول إلى أعلى الرأس عند غسل الشعر أو تصفيفه .
– التورم والإحمرار حول أظافر الأصابع .
– مشاكل في البلع .
– كتل صلبة من الكالسيوم تحت الجلد
– ضعف العضلات
– آلام العضلات والمفاصل
– صوت أجش
– حطاطات غوترون (توجد نتوءات فوق المفاصل والمرفقين والركبتين)
– حمة .

رابعا : التهاب العضلات polymyositis .
يبدأ التهاب العضلات (PM) مع ضعف العضلات في العضلات الأقرب إلى جذع الجسم ثم يتوسع من هناك. كل حالة في PM فريدة من نوعها ، وكثيراً ما وجد أن الأشخاص المصابين بمرض PM لديهم أمراض المناعة الذاتية الإضافية.

أعراضه :
– ضعف العضلات
– ألم عضلي
– صعوبة في البلع
–  هبوط
– مشكلة في الارتفاع من وضع الجلوس
– إعياء
السعال الجاف المزمن
– سماكة الجلد على اليدين
–  صعوبة في التنفس
– حمة
–  فقدان الوزن
–  صوت أجش

خامسا : التهاب العضل السام toxic myositis .
ويعتقد أن التهاب العضلات السمي ناتج عن بعض الأدوية الموصوفة والمخدرات غير المشروعة. قد تكون الأدوية المخفضة للكولسترول مثل الستاتين من أكثر الأدوية شيوعًا لتسبب هذه الحالة. على الرغم من أن هذا نادر للغاية ، تشمل الأدوية والمواد الأخرى التي قد تسبب التهاب العضلات :
– أوميبرازول (بريلوسك)
– أداليموماب (هيومرا)
– كوكايين
– التولوين (مذيب يستخدم في مخففات الدهان التي تستخدم أحيانا بطريقة غير مشروعة)

علاج التهاب العضلات :
لا توجد أدوية محددة لعلاج التهاب العضل. ومع ذلك ، غالباً ما توصف الكورتيكوستيرويدات مثل بريدنيزون (ريوس). كثيرا ما يصف الأطباء هذا الدواء بالعقاقير المثبطة للمناعة مثل الآزوثيوبرين (Azasan) والميثوتريكسات (Trexall).

نظرًا لطبيعة هذا المرض ، فقد يتطلب الأمر عدة تغييرات في علاجك للطبيب للعثور على خطة العلاج المناسبة لك. العمل مع طبيبك حتى يتم تحقيق أفضل طريقة للعمل.

يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي والتمارين والتمدد واليوجا على إبقاء العضلات قوية ومرنة وتمنع ضمور العضلات .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *