الرفيق الخيالي علاج جديد للأطفال المصابين بالتوحد

- -

أظهر بحث جديد أن الأطفال المصابين بالتوحد قادرون على تكوين أصدقاء خياليين، واللعب مع رفيق خيالي يساعد الأطفال على تعلم المهارات الاجتماعية الأساسية مثل التعاطف مع الآخرين، وغالبا ما يعتقد أن الصغار التوحديين غير قادرين على خلق زملاء يلعبون معهم – وهو عائق إضافي لتطور فهمهم العاطفي .

إمكانية تطوير علاجات جديدة للأطفال المصابين بالتوحد
اللعب مع رفيق خيالي يساعد الأطفال على تعلم المهارات الاجتماعية الأساسية مثل التعاطف مع الآخرين، وكان يعتقد دائما أن الصغار التوحديين غير قادرين على خلق زملاء يلعبون معهم، ولكن الآن من خلال مشروع يرأسه باحث بجامعة هيدرسفيلد يؤكد أن الأطفال المصابين بالتوحد قادرون على خلق أصدقاء خياليين واللعب معهم، ويجب إجراء المزيد من الأبحاث، حيث يمكن أن يساعد هذا في النهاية على تطوير علاجات جديدة للتوحد .

حول البحث الجديد
تم الإبلاغ عن النتائج الحالية – المستندة إلى البيانات التي تم جمعها في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة – في مقال جديد، وقد كانت المؤلفة الرئيسية هي الدكتورة بايج ديفيس التي تحاضر في علم النفس في جامعة هيدرسفيلد، والتي تعد تكوين الصداقات الخيالية واحدة من التخصصات الرئيسية لها، ويعتمد البحث الموصوف في مجلة التوحد واضطرابات النمو من قبل الدكتورة ديفيس ومؤلفيها الثلاثة، على أدلة تم جمعها من 215 استبيانا تم إنجازها من قبل عدد متساوي تقريبا من آباء الأطفال ذوي النمو النموذجي ( TD )، والأطفال المشخصين بالتوحد اضطراب ( ASD ) .

نتائج البحث
تشير النتائج إلى أن عدد الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد يصنعون رفيقا خياليا – 16.2 في المائة مقابل 42 في المائة من شباب TD، كما بدأ الأطفال الذين يعانون من التوحد اللعب مع الرفيق الخيالي الخاص بهم في وقت لاحق من العمر بشكل كبير، وكانوا أكثر عرضة للعب بشكل متناسب مع ” جسم متجسد ” مثل لعبة محشوة أو دمية، لكن حجة المقال الجديد من الدكتورة ديفيس هي أنه في حين أن هناك اختلاف كمي بين تطورات المراكز المتكاملة بين فئتي الأطفال، لا يوجد فرق في جودة المسرحية .

ما تضمنه البحث
تضمن البحث أمثلة على بعض الرفقاء الخياليين الذين قام الأطفال الذين يعانون من التوحد بإنشائهم، وهم الذين شارك آباؤهم في المشروع، وتشمل الأمثلة : Ghosty Bubble وهو الشخص الفقاعي غير المرئي الذي ينام على سرير فقاعي بجوار الطفل، ميكي، نينجا الغير مرئي الذي عاش في المجاري، و Pretend Ada وهي نسخة غير مرئية من المدرسة الحقيقية التي لعبت مع الطفل عندما كانت في حاجة إلى صديق .

تصريحات الدكتورة ديفيس
قالت الدكتورة ديفيس : ” إن اكتشاف أن الأطفال الذين تم تشخيص إصابتهم بالتصلب العصبي الخلقي، حتى من تلقاء أنفسهم، خلق مثل هؤلاء الأصدقاء الوهميين، وهذا يدحض الاعتقادات الموجودة بأنهم لا يتخيلون بنفس الطريقة التي يتخيل بها الأطفال “، وتتابع قائلة : ” الأصدقاء الخياليون مميزون لأنهم بطبيعتهم اجتماعيون، والأطفال الذين يعانون من التوحد لديهم مشكلات تتعلق بالتنمية الاجتماعية والتواصل، لذا إذا كنت تخلق بالفعل عقلا لشخص خيالي، فأنت تشرك نفسك في مجموعة من الأنشطة الاجتماعية التي يشخصها التوحد نفسه سيقول إنك لا تستطيع أن تفعل  ” .

وتجادل الدكتورة ديفيس أنه إذا أظهر الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد نفس التطورات الاجتماعية الإيجابية مثل شباب TD بسبب إنشاء الصديق الخيالي، فإن ذلك قد يكون له آثار على التدخل المستقبلي ويؤدي إلى علاجات جديدة مبنية على الخيال .

الباحثون الآخرون المشاركين في البحث
كان معاونين الدكتورة ديفيس في البحث والمؤلفين المشاركين لهذا المقال : إليزابيث ماينز من جامعة يورك، وهالي سايمون من جامعة دريكسيل في فيلادلفيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وديانا روبينز من معهد AJ Drexel للتوحد في فيلادلفيا، ويصف المقال الذي يحمل عنوان ” الأصحاب الوهميين في الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد “، منهجية البحث والنتائج بالتفصيل .

المصدر : ساينس ديلي

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *