أهم الأسئلة عن الحمل بعد الإجهاض وإجاباتها

بينما يعد الإجهاض موضوعا مثيرا للجدل ، ربما يكون الخيار الوحيد مرات عدة ، إذا حدث الحمل في وقت أو ظرف غير مناسب ، فقد يحتاج الحمل إلى انهاءه .

تختار النساء الإجهاض عندما يكن أو أجنتهن في حالة صحية سيئة ، ولكن مهما كان السبب ، فالإحهاض يترك أثرا لا يمحى في حياة المرأة .

تتساءل المرأة التي تعرضت للإجهاض إذا كان هناك خطر على الحمل لاحقا ، في الحقيقة إذا كان الإجهاض قد تم في أمان على أيدي متخصصين ، فلا يسبب أي آثار سلبية على الحمل المستقبلي ، ولكن هناك عوامل أخرى يجب أخذها في الإعتبار أيضا ، مثل الوقت الذي مضى منذ الإجهاض ، وعدد مرات الإجهاض التي خضعت لها المرأة .

اليوم نناقش تأثير الطرق المستخدمة قديما في حالة الإجهاض ، وتأثيرها على الحمل في المستقبل .

هل الإجهاض الماضي يؤثر على الخصوبة وفرص الحصول على الحمل ؟
معظم النساء اللاتي قد مررن بالإجهاض ( بصرف النظر على السبب وراؤه ) ، تستمر في الحمل الطبيعي والولادة ، ويكون الحمل مستقرا عادة ، ولكن ينبغي فهم أنه على الرغم من إجراء روتيني ، فإن الإجهاض أيضا لديه خطر حدوث مضاعفات ، وفي بعض الحالات النادرة تتأثر الخصوبة لدى المرأة ، ولكن لحسن الحظ ، هذه المضاعفات يمكن علاجها بسهولة إذا تم بالطريقة المناسبة .

ما هي المضاعفات التي تظهر أثناء الحمل وقد تؤثر على الحمل مستقبلا ؟
قد تظهر بعض المضاعفات في بعض الحالات النادرة ، مما يحول دون حدوث حمل ، كما يمكن أن يعيق اكتمال الحمل ، كما قد ينتهي الأمر بحدوث الإجهاض ، ومن أكثر المشاكل الشائعة أن يصبح عنق الرحم ضيقا أو غير كفء ، نتيجة جراحات الإجهاض .

ينمدد عنق الرحم بقوة لإزالة الجنين ، فإذا كان ضيقا جدا ، أو تم استخدام قوة غير مناسبة ، فقد يتسبب في تلفه ،  إذا كان لديك عنق رحم غير كفء أو ضعيف ، فمن المرجح أن يكون لديك إجهاض أو مخاض الولادة المبكرة . يمكن للأطباء مساعدة مثل هذه الحالات عن طريق وضع غرزة في عنق الرحم.

ماذا إذا خضعت المرأة للإجهاض المتكرر ؟
إن الإجهاض المتكرر يسبب العديد من المشاكل عند حدوث حمل لاحقا ، فقد يؤدي إلى حدوث عدوى مما يعيق التخطيط للحمل ، وفي بعض الحالات هذه العدوى تسبب انسداد قناتي فالوب ، مما يعيق وصول الحيوان المنوي للبويضة ، و في مثل هذه الحالات ، قد تكون هناك حاجة إلى علاج التلقيح الاصطناعي لإنجاز الحمل بنجاح.

ماذا إذا كان لديك إجهاض معقد ؟
يمكنك معرفة إذا كان الإجهاض لم يتم على الوجه الأمثل ، إذا تعرضتي للإصابة بألم غير طبيعي ، في حين أنه من المتوقع حدوث بعض الألم ، فينبغي إشعار الطبيب إذا أصبتي بألم قوي وغير محتمل ، فهناك احتمالات بأن عملية الإجهاض لم تتم بالكامل ، كما يجب عدم تجاهل النزيف طويل الأمد ، لأنه قد يسبب الضعف وفقر الدم ، وربما يكون سبب في الإصابة بالعدوى أيضا .

إذا تسببت  المضاعفات في الإصابة بالعقم أو عدم القدرة على تحملها ، لا تفقدي الأمل أبدا ، وواصلي المحاولات ، يمكنك النظر أيضا في الطرق البديلة للحمل ، كما يمكنك أيضا إجراء بعض التغيرات في نمط حياتك ، لمساعدتك على الحمل بنجاح .

متى يمكن حدوث حمل بعد الإجهاض ؟
يمكن أن تصبح الحمل بعد وقت قصير من الإجهاض ضارا وحتى مميتا. فالإجهاض يأخذ الكثير من صحة جسمك. في الإجهاض الذي تُجرى به الأدوية ، تتسبب الأدوية في تخفيف الرحم والتقلص. هذا يطرد الجنين. هذا يرافقه الكثير من النزيف الذي يمكن أن يستمر لأيام. في الإجهاض الجراحي ، ويقوم الطبيب بإجراء العملية عن طريق الشفط ثم يغلق الأوعية الدموية لمنع النزيف المفرط. لا يهم الطريقة التي يتم استخدامها ، يتم استنزاف جسم المرأة من الكثير من الدم والتغذية والطاقة. لن يكون في وضع يسمح له بدعم حمل صحي. من الأفضل الانتظار لمدة 6 أشهر على الأقل قبل الحمل. هذه المرة سوف تسمح للرحم للشفاء ويصبح صحيا .

كيف تستخدمين وسائل منع الحمل بعد الإجهاض ؟
إن استخدام وسائل منع الحمل مهم بعد الحمل ، حتى لو لم يكن لديك دورة شهرية  أو تعاني من النزيف. سوف لا تستمر الإباضة. إذا كنت لا تستخدمين الحماية من نوع ما ، فقد ينتهي بك الأمر مع الحمل غير المرغوب فيه.و قد تضطر إلى مواجهة حمل غير صحي أو إجهاض آخر. في كلتا الحالتين ، سوف تعاني عقليًا وجسديًا.

كيف تخططين  للحمل بعد الإجهاض؟
بالنظر إلى مخاطر الحمل الصحي بعد الإجهاض ، من المهم أن تتحدثي مع طبيبك عند التخطيط لإنجاب طفل. سيساعدك الطبيب في تحديد ما إذا كان رحمك قد شفى من الإجهاض أم لا. يجب عليك القيام بذلك حتى لو انتظرت الوقت المناسب بعد الإجهاض قبل التخطيط للحمل. سيساعدك الطبيب أيضًا على التأكد من أنك بصحة جيدة لدعم الحمل أو إذا كنت بحاجة إلى مساعدة مثل المكملات الغذائية لتكون صحية تمامًا.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *